منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: أَنْقَذَنَا مِنْ سُلْطَانِ الظُّلْمَةِ - تاريخ الحدث: يوليو/12/2018 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58490
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: أَنْقَذَنَا مِنْ سُلْطَانِ الظُّلْمَةِ
    إضافة: يوليو/09/2018 في 1:44مساءً

أَنْقَذَنَا مِنْ سُلْطَانِ الظُّلْمَةِ

12 تموز 2018

يوحّنا يعدّ الطريق ليسوع - يوحنا في البرية

3في السَّنَةِ الخامِسَةَ عَشْرَةَ مِن حُكْمِ القَيصَرِ طيباريوس، إِذ كانَ بُنطِيوس بيلاطُس حاكِمَ اليَهوديّة، وهيرودُس أَميرَ الرُّبعِ على الـجَليل، وفيلِبُّس أَخوهُ أَميرَ الرُّبعِ على ناحِيَةِ إِيطورِيَةَ وطَراخونيطِس، وليسانياس أَميرَ الرُّبعِ على أَبيلينة،2وحَنَّانُ وقَيافا عَظيمَي الكَهَنَة، كانت كَلِمَةُ اللهِ إلى يوحَنَّا بْنِ زَكَرِيَّا في البَرِّيَّة3فَجاءَ إِلى ناحِيَةِ الأُردُنِّ كُلِّها، يُنادي بِمَعمودِيَّةِ تَوبَةٍ لِغُفرانِ الخَطايا،4على ما كُتِبَ في سِفرِ أَقْوالِ النَّبِيِّ أَشعْيا: (( صَوتُ مُنادٍ في البرِّيَّة : أَعِدُّوا طَريقَ الرَّبّ واجعَلوا سُبُلَه قَويمَة. 5كُلُّ وادٍ يُردَم وكُلُّ جَبَلٍ وتَلٍّ يُخفَض والطُّرُقُ الـمُنعَرِجَةُ تُقَوَّم والوَعْرَةُ تُسَهَّل6وكُلُّ بَشَرٍ يَرى خَلاصَ الله)). 7وكانَ يَقولُ لِلجُموعِ الَّتي تَخرُجُ إِلَيه لِتَعتَمِدَ عَن يَدِه: (( يا أَولادَ الأَفاعي، مَن أَراكُم سَبيلَ الـهَرَبِ مِنَ الغَضَبِ الآتي ؟8فأَثمِروا إِذاً ثَمَراً يَدُلُّ على تَوبَتِكم، ولا تُعَلِّلوا النَّفْسَ قاِئلين: (( إِنَّ أَبانا هوَ إِبراهيم)). فإِنِّي أَقولُ لَكم إِنَّ اللهَ قادِرٌ على أن يُخرِجَ مِن هذهِ الحِجارَةِ أَبناءً لإِبراهيم. 9هاهيَ ذي الفَأسُ على أُصولِ الشَّجَر، فكُلُّ شجَرةٍ لا تُثمِرُ ثَمَراً طَيِّباً تُقطَعُ وتُلقى في النَّار)). 10فسَأَله الـجُموع: (( فماذا نَعمَل ؟)) 11فأَجابَهم: ((مَن كانَ عِندَه قَميصان، فَليقسِمْهُما بَينَه وبَينَ مَن لا قَميصَ لَه. ومَن كانَ عِنَده طَعام، فَليَعمَلْ كَذلِك)). 12وأَتى إِلَيه أَيضاً بَعضُ الجُباةِ لِيَعتَمِدوا، فقالوا له: (( يا مُعَلِّم، ماذا نَعمَل ؟)) 13فقالَ لَهم: ((لا تَجْبوا أَكثَرَ مِمَّا فُرِضَ لَكم)) 14وسَأَله أَيضاً بَعضُ الـجُنود: (( ونَحنُ ماذا نَعمَل ؟)) فقالَ لَهم: ((لا تَتَحاملوا على أَحَدٍ ولا تَظلُموا أَحَداً، واقْنَعوا بِرَواتِبِكم)). 15وكانَ الشُّعبُ يَنتَظِر، وكُلٌّ يَسأَلُ نَفسَه عن يوحَنَّا هل هو الـمَسيح. 16فأَجابَ يوحنَّا قالَ لَهم أَجمعين: (( أَنا أُعَمِّدُكم بِالماء، ولكِن يأتي مَن هُو أَقوى مِنِّي، مَن لَستُ أَهلاً لأن أَفُكَّ رِباطَ حِذائِه. إِنَّه سيُعَمِّدُكم في الرُّوحِ القُدُسِ والنَّار. 17بِيَدهِ الـمِذْرى، يُنَقِّي بَيدَرَه، فيَجمَعُ القَمحَ في أَهرائِه، وأَمَّا التِّبنُ فيُحرِقُه بِنارٍ لا تُطفأ )) 18وكانَ يَعِظُ الشَّعبَ بِأَقوالٍ كَثيرةٍ غَيرِها فيُبَلِّغُهُمُ البِشارة.

سجن يـوحنا

19على أَنَّ أَميرَ الرُّبعِ هيرودُس، وكانَ يوحَنَّا يُوَبِّخُه بِأَمرِه مع هيروديَّا امرَأَةِ أَخيه وبِسائِرِ مَا عَمِلَ مِنَ السَّيِّئات، 20أَضافَ إِلى ذلِكَ كُلِّهِ أَنَّه حَبَسَ يوحنَّا في السِّجْن.

اعتماد يسوع

21ولَمَّا اعتَمَدَ الشَّعبُ كُلُّه واعتَمَدَ يَسوعُ أَيضاً وكانَ يُصَلِّي، اِنفَتَحَتِ السَّماء، 22ونَزَلَ الرُّوحُ القُدُسُ علَيه في صورةِ جِسْمٍ كَأَنَّهُ حَمامَة، وَأَتى صَوتٌ مِنَ السَّماءِ يَقول: ((أَنتَ ابنِيَ الحَبيب، عَنكَ رَضِيت)).

عمر يسوع ونسبه

23وكانَ يسوعُ عِندَ بَدءِ رِسالتِه، في نَحوِ الثَّلاثينَ مِن عُمرِه، وكانَ النَّاسُ يَحسَبونَه ابنَ يُوسُفَ بنِ عالي، 24بنِ مَتَّاتَ، بنِ لاويَ، بنِ مَلْكي، بنِ يَنَّا، بنِ يوسُفَ، 25بنِ مَتَتْيا، بنِ عاموسَ، بنِ نَحومَ، بنِ حَسْلي، بنِ نجَّايَ، 26بنِ مَآتَ، بنِ مَتَتْيا، بنِ شَمْعي، بنِ يُوسُفَ، بنِ يَهوذا، 27بنِ يوحنَّا، بنِ ريسا، بنِ زُرُبَّابَلَ، بنِ شأَلْتَئيل، ابنِ نِيري، 28بنِ مَلْكي، بنِ أَدّي، بنِ قُوسامَ، بنِ أَلْمودامَ، بنِ عِيرٍ، 29بنِ يَشوعَ، بنِ لَعازرَ، بنِ يُوريمَ، بنِ مَتَّاتَ، بنِ لاويَ، 30بنِ شِمعونَ، بنِ يَهوذا، بنِ يوسُفَ، بنِ يونانَ، بنِ أَلْياقيمَ، 31بنِ مَلْيا، بنِ مَنَّا، بنِ مَتَّاتا، بنِ ناتانَ، بنِ داود. 32ابنِ يَسَّى، بنِ عوبيد، بنِ بوعَز، بنِ سَلْمون، بنِ نَحْشونَ، 33بنِ عَمِّينادابَ، بنِ أَدْمِيَن، بنِ عَرْني، بنِ حَصْرونَ، بنِ فارَصَ، بنِ يَهوذا، 34بنِ يَعقوبَ، بنِ إِسحقَ، بنِ إِبراهيم، ابنِ تارَحَ، بنِ ناحورَ، 35بنِ سَروجَ، بنِ راعوَ، بنِ فالِقَ، بنِ عابَرَ، بنِ شالَحَ، 36بنِ قَينانَ، بنِ أَرْفكْشادَ، بنِ سامٍ، بنِ نوحٍ، ابنِ لامَكَ، 37بنِ مَتوشالَحَ، بنِ أَخْنوخَ، بنِ يارَدَ، بنِ مَهْلَلْئِيلَ، بنِ قَيْنانَ، 38بنِ أَنوشَ، ابنِ شيتٍ، بنِ آدَمَ، ابنِ الله.

لوقا 3

لنتعلم

"آية (كو 1: 13): الَّذِي أَنْقَذَنَا مِنْ سُلْطَانِ الظُّلْمَةِ، وَنَقَلَنَا إِلَى مَلَكُوتِ ابْنِ مَحَبَّتِهِ، "

من الجانب السلبي ينقلنا من العبوديَّة للظلمة التي أفسدت بصيرتنا، ومن الجانب الإيجابي يدخل بنا إلى حريّة مجد أولاد الله، كأبناء للنور. ينتزعنا من الفريق الحامل العداوة لله، مملكة الظلمة، إلى فريق النور والاتحاد مع الله.

جاءت كلمة "سلطان" باليونانيّة معناها "الحق الشرعي". فإن من يعطي ظهره للنور، ويلقي باختياره في هوة الظلمة، يصير لمملكة الظلمة الحق الشرعي لامتلاكه وتشكيله حسب سماتها وطبيعتها الفاسدة. يصير لعدو الخير كرئيس سلطان الظلمة المطالبة بامتلاك مثل هذه النفس واستعبادها لحساب مملكته.

نَقَلَنَا إِلَى المَلَكُوتِ = قوله ملكوت يعنى أننا صرنا رعايا خاضعين للمسيح الملك. وكلمة نقلنا في اليونانية تشير لملك منتصر ينقل شعب المملكة التي هزمها إلى أي مكان يريده، وصورة الإنتقال إلى مملكة أخرى هذه قد حدثت مع بابل وآشور، فحينما إنتصروا في حروبهم ضد يهوذا وإسرائيل نقلوا السكان إلى أماكن جديدة حددوها لهم. والمسيح هزم إبليس بالصليب وإقتحم مملكة الجحيم وأخذ الأسرى للفردوس، وبعد القيامة سيأخذنا للملكوت السماوي= مَلَكُوتِ ابْنِ مَحَبَّتِهِ هذا الملكوت وهذا المجد حصل عليه المسيح نفسه بجسده بعد الفداء، فصار وارثا لكل شيء (عب1 : 2). وكانت هذه طلبة المسيح للآب في صلاته الشفاعية (يو17 : 4 ، 5)، أي أن المسيح بجسده صار له نفس مجد لاهوته الأزلي. وكان كل ما صنعه المسيح لحسابنا لنتمجد نحن معه في مجده، أي أننا بإتحادنا به سيكون لنا ميراثه في المجد السماوي (يو17 : 22 ، 24). فهذا الإنتقال تم بفداء المسيح = الْفِدَاءُ بِدَمِهِ فالمسيح بفدائه حررنا من عبودية إبليس ومملكة الظلمة.

يعطي المسيح لمن يؤمن بعمله الكامل الذي عمله بموته على الصليب حرية من سيادة الشيطان، ولذا قال لبولس الرسول وهو يرسله إلى الأمم: ”لتفتح عيونهم كي يرجعوا من ظلمات إلى نور، ومن سلطان الشيطان إلى الله، حتى ينالوا بالإيمان بي غفران الخطايا ونصيباً مع المقدسين“ (أعمال 18:26).

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --