منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: مُجَرَّبٌ فِي كُلِّ شَيْءٍ مِثْلُنَا - تاريخ الحدث: يوليو/07/2018 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58490
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: مُجَرَّبٌ فِي كُلِّ شَيْءٍ مِثْلُنَا
    إضافة: يوليو/04/2018 في 2:00مساءً

مُجَرَّبٌ فِي كُلِّ شَيْءٍ مِثْلُنَا

7 تموز 2018

22 وأَرانِيَ المَلاكُ نَهرَ ماءِ الحَياةِ بَرَّاقًا كالبِلَّور، يَنبَثِقُ مِن عَرشِ اللهِ والحَمَل.2 وفي وَسَطِ السَّاحَةِ وبَينَ شُعبَتَيِ النَّهرِ شَجَرَةُ حَياةٍ تُثمِرُ اثنَتَي عَشرَةَ مَرَّة، في كُلِّ شَهرٍ تُعْطي ثَمَرَها، ووَرَقُ الشَّجَرَةِ لِشِفاءِ الأمَم.3 ولَن يَكونَ لَعنٌ بَعدَ الآن، وعَرشُ اللهِ والحَمَلِ سيَكونُ في المَدينة، وسيَعبُدُه عِبادُه4 ويُشاهِدونَ وَجهَه، ويِكونُ اسمُه على جِباهِهم.5ولَن يَكونَ لَيلٌ بَعدَ الآن، فلَن يَحْتاجوا إِلى نورِ سِراجٍ ولا ضِياءِ الشَّمْس،ِ لأَنَّ الرَّبَّ الإِلهَ سيُضيءُ لَهم، وسيَملِكونَ أَبدَ الدُّهور. 6 وقالَ لي: (( هذا الكَلامُ صِدقٌ وحَقّ. والرَّبُّ الإِله، إِلهُ أَرْواحِ الأَنبِياء، أَرسَلَ مَلاكَه لِيُرِيَ عِبادَه ما لا بُدَّ مِن حُدوثِه وَشيكًا.7 هاءَنذا آتٍ على عَجَل. طوبى لِلَّذي يَحفَظُ الأَقْوالَ النَّبَوِيِّةَ الَّتي في هذا الكِتاب!)). 8 وأَنا يوحَنَّا قد سَمِعتُ هذه الأَشْياءَ ورَأَيتُها. فَلمَّا سَمِعتُها ورَأَيتُها، اِرتَمَيتُ عِندَ قَدَمَيِ المَلاكِ الَّذي أَراني تِلكَ الأَشْياءَ لأَسجُدَ لَه،9 فقال: (( إِيَّاكَ أَن تَفعَل. أَنا عَبدٌ مِثلُكَ ومِثلُ إِخوَتِكَ الأَنْبِياء والَّذينَ يَحفَظونَ أَقْوالَ هذا الكِتاب. فلِلَّهِ اسجُدْ )). 10وقالَ لي: (( لا تَكتُمِ الأَقْوالَ النَّبَوِّيِةَ الَّتي في هذا الكِتاب، لأَنَّ الوَقتَ قدِ اقتَرَب. 11ففاعِلُ الإِثم فليَفعَلِ الإِثمَ أَيضاً، والنَّجِسُ فلْيَتَنَجَّسْ أَيضًا، والبارُّ فلْيَعمَلِ البِرَّ أَيضًا، والقِدِّيسُ فليَتَقَدَّسْ أَيضًا. 12 هاءَنَذا آتٍ على عَجَل، وصي جَزائِيَ الَّذي أَجْزي بِه كُلَّ واحِدٍ على قَدْرِ عَمَلِه. 13 أَنا الأَلِفُ والياء، والأَوَّلُ والآخِر، والبِدايَةُ والنِّهايَة. 14طوبى لِلَّذينَ يَغسِلونَ حُلَلَهم لِيَنالوا السُّلْطانَ على شَجَرَةِ الحَياة ويَدخُلوا المَدينَةَ مِنَ الأَبْواب 15ولْيَخسَإِ الكِلابُ والسَّحَرَة والزُّناةُ والقَتَلَة وعَبَدَةُ الأَصْنام وكُلُّ مَن أَحَبَّ الكَذِبَ وافتَراه )) .

الخاتمة / 16 أَنا يَسوعَ أَرسَلتُ مَلاكي لِيشهَدَ لَكم بِهذِه الأَشياءِ في شَأنِ الكَنائِس. أَنا فَرعٌ مِن داوُدَ وذُرِّيَّتُه والكَوكَبُ الزَّاهِرُ في الصَّباح. 17يَقولُ الرُّوحُ والعَروس: (( تَعالَ! )) مَن سَمِعَ فليَقُلْ: (( تَعالَ! )) ومَن كانَ عَطْشانَ فلْيَأتِ، ومَن شاءَ فلْيَستَقِ ماءَ الحَياةِ مَجَّانًا. 18 أَشهَدُ أَنا لِكُلِّ مَن يَسمَعُ الأَقْوالَ النَّبَوِّيةَ الَّتي في هذا الكِتاب: إِذا زادَ أَحَدٌ علَيها شَيئًا زادَه اللهُ مِنَ النَّكَباتِ المَوصوفَةِ في هذا الكِتاب. 19وإِذا أَسقَطَ أَحَدٌ شَيئًا مِن أَقْوالِ كِتابِ النُّبوءَةِ هذه، أَسقَطَ اللهُ نَصيبَه مِن شَجَرَةِ الحَياةِ ومِنَ المَدينَةِ المُقَدَّسَةِ اللَّتَينِ وُصِفَتا في هذا الكِتاب. 20يَقولُ الَّذي يَشهَدُ بِهذه الأَشياء: (( أَجَل، إِنِّي آت ٍعلى عَجَل )). آمين! تَعالَ، أَيُّها الرَّبُّ يَسوع. 21 علَيكم جَميعًا نِعمَةُ الرَّبِّ يَسوع!

رؤيا يوحنا 22

لنتعلم

(رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 4: 15) لأَنْ لَيْسَ لَنَا رَئِيسُ كَهَنَةٍ غَيْرُ قَادِرٍ أَنْ يَرْثِيَ لِضَعَفَاتِنَا، بَلْ مُجَرَّبٌ فِي كُلِّ شَيْءٍ مِثْلُنَا، بِلاَ خَطِيَّةٍ.

يطالبنا الرسول أن نتمسك بالإقرار أي بالإيمان بثقة إلى عرش النعمة لكي ننال رحمة ونجد نعمة عونًا في حينه ... الإقرار هو الإيمان، لنتمسك بالإيمان أنه "يسوع ابن الله"، أي مخلصنا ابن الله السماوي، القادر أن يجتاز بنا إلى مجده الأبدي. لنتقدم مجاهدين ومملوئين رجاءً إلى نعمة الله تسندنا وتهبنا العون ولكن "في حينه". نطلب أن نجتاز مع يشوعنا الحق لا إلى أرض الموعد الزمنية بل كنعان العليا، ندخل عربونها هنا، ونتذوق ثمرها، وننعم بمجدها في القلب، وننطق بلغتها السماوية، ونحمل سمة مواطنيها، حتى متى حان الوقت ننعم بها في كمال المجد.

يَرْثِيَ = يشترك بمشاعره كما بكى المسيح على قبر لعازر ويشفق علينا، بل أن بطرس الرسول يطلب منا أن نفعل هذا (1بط 8:3).

فكم وكم يفعل المسيح. فلا يخطر على بالنا أن المسيح طالما هو في السماء فهو لا يهتم بنا. بل لأنه تعرض لما نتعرض له فهو شاعر بآلامنا. هو يشعر بالظلم الواقع علينا وبكل ألم نتألم به، فلم يُظلَم أحد أو تألم أحد كما ظُلِم هو وتألم. لذلك هو قادر أن يرفع هذا الظلم أو الألم وإن لم يرفعه فهو يعد لنا مكافأة سماوية إن احتملنا وعزاءً أرضياً الآن فهو يشترك معنا بمشاعره.

بل مجرب = الإنسان يجرب من الخارج بالظلم والآلام ويجرب من الداخل من شهوته (يع14:1، 15). أما المسيح فقد جُرِّب من الخارج فقط وليس من الداخل فالخطية ليست فيه. وإبليس جربه وفشل (مر12:1، 13) ولما فشل في تجربته بالخطايا من الداخل جربه بالآلام من الخارج والخيانة (يهوذا) وإهانات وشتائم الناس. بلا خطية = وفي هذا يختلف عن رؤساء الكهنة العاديين.

هذا هو ما مر به يسوع المسيح من أجلنا، مخلصنا ووسيطنا، ومحامينا، فهو قادر تماماً على أن يتفهمك، ونحن في حاجة لمثل هذا المخلص، فالمخلص البعيد لا ينفع، نحن بحاجة إلى مخلص جُعِل مثل البشر في كل شيء - مخلص مر بما يمر به البشر ومن ثم يكون قادراً على أن يتوسط لأجلنا ويدعمنا، وهذا هو مخلصنا، رئيس كهنتنا ووسيطنا.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --