منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: ثَبَّتَ وَجْهَهُ لِيَنْطَلِقَ - تاريخ الحدث: يوليو/01/2018 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58490
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: ثَبَّتَ وَجْهَهُ لِيَنْطَلِقَ
    إضافة: يونيو/28/2018 في 1:18مساءً

ثَبَّتَ وَجْهَهُ لِيَنْطَلِقَ

1 تموز 2018

16 وسَمِعتُ صَوتًا جَهيرًا مِنَ الهَيكَلِ يَقولُ لِلمَلائِكةِ السَّبعَة:(( اِذهَبوا فصُبُّوا أَكْوابَ سُخطِ اللهِ السَّبعَةَ على الأَرض )).2 فذَهَبَ الأَوَّلُ فصَبَّ كوبَه على الأَرض، فأَصابَ قَرحٌ فاسدِ خَبيثٌ جَميعَ الَّذينَ علَيهم سِمَةُ الوَحشِ والَّذينَ يَسجُدونَ لِصورَتِه. 3 وصَبَّ الثَّاني كوبَه في البَحر، فصارَ دَمًا كدَمِ مَيت، فماتَت كُلُّ نَفْسٍ حَيَّةٍ هي في البَحْر. 4 وصَبَّ الثَّالِثُ كوبَه في الأَنَّه ُرِ وَينابيعِ المِياه، فصارَت دَمًا.5وسَمِعتُ مَلاكَ المِياهِ يَقول: (( عادِلٌ أَنتَ، أَيُّها الَّذي هو كائِنٌ وكان، القُدُّوس، إِذ حَكَمتَ هذه الأَحْكام.6 دَمَ القِدِّيسينَ والأَنبِياءِ سَفَكوا، فدَمًا سَقَيتَهم. إِنَّهم يَستَوجِبونَ ذلك )). 7 وسَمِعتُ المَذبَحَ يَقول: (( أَجَل، أَيُّها الرَّبُّ الإِلهُ القَدير، حَقٌّ وعَدلٌ أَحْكامُكَ )). 8 وصَبَّ الرَّابعُ كوبَه على الشَّمْس، فأُوليَت أَن تُحرِقَ النَّاسَ بِالنَّار. 9 فأُحِرقَ النَّاسُ بِحَرٍّ شَديد، فجَدَّفوا. على اسمِ اللهِ الَّذي لَه السُّلطانُ على النَّكَباتِ هذه، ولم يَتوبوا فيُمَجِّدوه. 10وصَبَّ الخامِسُ كوبَه على عَرشِ الوَحْش، فأَظلَمَت مَملَكَتُه وأَخَذَ النَّاسُ يَعَضُّونَ أَلسِنَتَهم مِنَ الأَلَم، 11 وجَدَّفوا على إِلهِ السَّماءِ لِما أَصابَهم مِنَ الآلامِ والقُروح، ولَم يَتوبوا مِن فِعالهم. 12 وصَبَّ السَّادِسُ كوبَه في النَّهرِ الكَبير، نَهرِ الفُرات، فجَفَّ ماؤُه لِيُعَدَّ الطَّريقُ لِمُلوكِ المَشرِق. 13 ورَأَيتُ ثَلاثَةَ أَرْواح خَبيثَةٍ مِثلِ الضَّفادِعِ خارِجَةً مِن فَمِ التِّنِّينِ ومِن فَمِ الوَحْشِ ومِن فَمِ النَّبِيِّ الكَذَّاب، 14 فهي أَرْواحٌ شَيطانِيَّةٌ تَأتي بِالخَوارِق وتَذهَبُ إِلى مُلوكِ المَعْمور ِكُلِّه تَجمَعُهم لِلحَرْب، في ذلك اليَومِ العَظيم، يَومِ اللهِ القَدير.15 (( هاءَنَذا آتٍ كالسَّارِق، فطوبى لِلَّذي يَسهَرُ ويَحفَظُ ثِيابَه لِئَلاَّ يَسيرَ عُرْيانًا فتُرى عَورَتُه)). 16فجَمَعَتهم في المَكانِ الَّذي يُقالُ لَه بالعِبرِيَّةِ هَر مَجِدُّون. 17 وصَبَّ السَّابِعُ كوبَه في الجَوّ، فخَرَجَ مِنَ الهَيكَلِ صَوتٌ جَهيرٌ أَتى مِن عِندِ العَرشِ وكانَ يَقول: (( قُضِيَ الأَمر! )) 18 وحَدَثَت بُروقٌ وأَصْوات ٌورُعود، وحَدَثََ زِلْزالٌٌ شَديدٌ لم يَحدُثْ مِثلُه بِهذه الشِّدَّةِ مُنذُ أَن وُجِدَ الإِنسانُ على الأَرض. 19 وصارَتِ المَدينَةُ العَظيمةُ ثَلاثَةَ أَقْسام وانْهارَت مُدُنُ الأمَم. وذَكَرَ اللّهُ بابِلَ العَظيمَةَ لِيُناوِلَها كأسَ خَمرَةِ سَورَةِ غَضَبِه. 20وهَرَبَت كُلُّ جَزيرَةٍ وتوارَتِ الجِبال، 21 وتَساقَطَ مِنَ السَّماءِ على النَّاسِ بَرَدٌ كَبيرٌ بَمَثْقالِ وَزنَة , فجَدَّفَ النَّاسُ على اللهِ لِنَكبَةِ البَرَد، لأَنَّ نَكبَتَه كانَت شَديدةً جِدًّا.

رؤيا يوحنا 16

لنتعلم

(إنجيل لوقا 9: 51) وَحِينَ تَمَّتِ الأَيَّامُ لارْتِفَاعِهِ ثَبَّتَ وَجْهَهُ لِيَنْطَلِقَ إِلَى أُورُشَلِيمَ.

مستخدمًا ذات التعبير "ارتفاعه" الذي استخدم عند ارتفاع إيليََّا (2 مل 2: 9-11)، وفي تمجيد العبد المتألِّم (إش 42: 1) وعند صعود السيِّد المسيح (أع 11: 1-2)... وكأنه إذ قرُبت أيَّام السيِّد المسيح ليتمجَّد بدخوله إلي الآلام كعبدٍ ليعبُر إلي أمجاده صاعدًا إلي السماوات ثبَّت وجهُه منطلقًا نحو أورشليم، مركز المحاكمة وتدبير صلبه! فقد جاء لأجل هذه الساعة لكي يتألَّم عنَّا فيمجدنا معه وبه وفيه.

ذهب إلى أورشليم منطلقًا، كأنه يود أن يُسرع بالأحداث التي ترقَّبتْها كل الأجيال بكونها عمل الله الخلاصي، به يتمجَّد المؤمنون.

حين تمت الأيام لارتفاعه= انتهى زمن التعليم وصنع المعجزات وأتى وقت الصليب. وكلمة تمت تشير أن كل شيء يسير وفق خطة إلهية أزلية، فلا مجال للصدفة في الأحداث. فكم مرة حاولوا قتله ولم يمكنهم. ارتفاعه= تشير لارتفاعه على الصليب، وتشير أيضًا لصعوده إلى السماء. فهذا التعبير ارتفاع استخدم مع إيليا عند ارتفاعه إلى السماء.

ثبت وجهه= تعبير عبري يعني العزيمة القوية أمام صعوبات قائمة (حز2:6+ أر10:21+ خر14:33). فالمسيح قصد أن يتوجه إلى أورشليم وهو عالم بأن أعدائه يتآمرون عليه وأنه هناك سيحاكم ويصلب ويموت، ولكنه قد جاء لهذه الساعة ليخلص البشر. وكان كأنه مشتاق لهذه الساعة حبًا فينا، وبنفس المعنى قال "قوموا ننطلق من ههنا" (يو31:14). والسيد إذ كان متوجهًا لأورشليم كان لا بُد له أن يمر بالسامرة فإنتهزها فرصة ليكرز ويبشر أهلها، فأرسل تلاميذه يعدون له ليستريح من عناء السفر وليكرز لهم، لكن أهل السامرة لعدائهم لليهود رفضوه إذ كان متجهًا لأورشليم أي لأنه يهودي ومعروف العداوة بين السامريين واليهود. وقطعًا هذه البلدة غير بلدة المرأة السامرية. (السامريون هم خليط من اليهود الذين تبقوا في أرض العشر أسباط أي مملكة إسرائيل الشمالية بعد أن أخذ ملك أشور معظم اليهود إلى أشور.. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). مع النازحين من بلاد بابل وأشور في ذلك الوقت.. لذلك كانت عبادة السامريين هي خليط من اليهودية والوثنية. كانوا لا يعترفون سوى بأسفار موسى الخمسة، ولا يعترفون بأورشليم كمدينة مقدسة ولا بالهيكل فيها، إنما يعتبرون أن جبل جرزيم الذي في أرضهم هو الجبل المقدس.. لذلك احتقر اليهود السامريين، وكره السامريون اليهود) وكان من العسير أن يمر يهودي في أرض السامرة خصوصًا لو كان متجهًا لأورشليم، والسبب أن السامريون كانوا يعتدون عليه ويضربونه.

حين اقتربت الأيام لارتفاع رب المجد علي الصليب من أجلنا. اتجه إلي أورشليم، لأنه هناك ينبغي أن يتألم ويموت ويقوم ويصعد عنا. وفي طريقه أرسل رسله إلي قرية للسامريين لإعداد الحاجات الجسدية من مأوي وطعام له ولهم. ولأن السامريين لا يحبون اليهود. وبالذات الصاعدون منهم للعبادة في أورشليم. لأنهم يعتقدون أن السجود ينبغي أن يكون عندهم في جبل جرزيم وليس في أورشليم، لم يقبلوا المسيح. وهنا غضب تلميذاه يعقوب ويوحنا وأرادا أن يُعبرا عن حبهما للمسيح بالانتقام ممن رفضوه كما فعل إيليا في القديم (2 مل 1). ولكن الرب يسوع لم يأت ليهلك بل ليخلص، فالتمس لهم العذر في رفضهم. فهم لم يرفضوه لشخصه المخلص بل رفضوه نتيجة جهلهم بما لأورشليم من رمز ومكانة، ونتيجة تعصبهم لعقائدهم.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --