منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: يَا نَفْسُ لَكِ خَيْرَاتٌ كَثِيرَةٌ - تاريخ الحدث: يونيو/20/2018 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58490
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: يَا نَفْسُ لَكِ خَيْرَاتٌ كَثِيرَةٌ
    إضافة: يونيو/17/2018 في 1:13مساءً

يَا نَفْسُ لَكِ خَيْرَاتٌ كَثِيرَةٌ

20 حزيران 2018

5 ورَأَيتُ بِيَمينِ الجالِسِ على العَرشِ كِتابًا مَخْطوطًا مِنَ الدَّاخِلِ والخارِج، مَخْتومًا بِسَبعَةِ أَخْتام2ورَأَيتُ مَلاكًا قَوًّيا يُنادي بِأَعلى صَوتِه: (( مَن هو أَهلٌ لِفَتحِ الكِتابِ وفَضِّ أَخْتامِه؟ ))3فما استَطاعَ أَحَدٌ في السَّماءِ ولا في الأَرضِ ولا تَحتَ الأَرضِ أَن يَفتَحَ الكِتابَ ولا أَن يَنظُرَ ما فيه.4 فجَعَلتُ أَبكي بُكاءً شَديدًا، لأَنَّه لم يوجَدْ أَحَدٌ أَهلاً لأَن يَفتَحَ الكِتابَ وينَظُرَ ما فيه.5 فقالَ لي واحِدٌ مِنَ الشُّيوخ: (( لا تَبكِ. ها قد غَلَبَ الأَسَدُ مِن سِبطِ يَهوذا، ذُرَّيَّةُ داوُد : فسيَفتَحُ الكِتابَ ويَفُضُّ أَخْتامَه السَّبعَة )) . 6 ورَأَيتُ بَينَ العَرشِ والأَحْياءِ الأَربَعَةِ وبَينَ الشُّيوخِ حَمَلاً قائِمًا كأَنَّه ذَبيح، لَه سَبعَةُ قُرون وسَبْعُ أَعيُنٍ هي أَرْواحُ اللهِ السَّبعَةُ الَّتي أُرسِلَت إِلى الأَرضِ كُلِّها.7 فأَتى وأَخَذَ الكتابَ مِن يَمينِ الجالِس على العَرْش.8 ولَمَّا أخَذَ الكِتاب، جَثا الأحْياءُ الأَربَعَةُ والشَّيوخُ الأَربَعَةُ والعِشرونَ أَمامَ الحَمَل، وكانَ مع كُلِّ واحِدٍ مِنهم كِِنَّارَةٌ وأَكْوابٌ مِن ذَهَبٍ مُلِئَت عُطورًا هي صَلَواتُ القِدِّيسين.9 وكانوا يُرَتِّلونَ نَشيدًا جديدًا فيَقولون: (( أَنتَ أَهلٌ لأَن تَأخُذَ الكِتابَ وتَفُضَّ أَخْتامَه، لأَنَّكَ ذُبِحتَ وافتَدَيتَ للهِ بِدَمِكَ أُناسًا مِن كُلِّ قَبيلَةٍ ولِسانٍ وشَعبٍ وأُمَّة، 10وجَعَلتَ مِنهم لإِِلهِنا مَملَكَةً وكَهَنَةً سيَملِكونَ على الأَرْض )) . 11وتَوالَت رُؤيايَ فسَمِعتُ صَوتَ كَثيرٍ مِنَ المَلائِكَةِ حَولَ العَرشِ والأَحْياءِ والشُّيوخ، وكانَ عَدَدُهم رِبْواتِ رِبْواتٍ وأُلوفَ أُلوف، 12 وهم يَصيحونَ بِأَعْلى أَصْواتِهم: (( الحَمَلُ الذَّبيحُ أَهلٌ لأَن يَنالَ القُدرَةَ والغِنى والحِكمَةَ والقُوَّةَ والإِكْرامَ والمَجدَ والتَّسْبيح )). 13 وكُلُّ خَلِيقَةٍ في السَّمَاءِ وعلى الأَرضِ وتَحتَ الأَرضِ وفي البَحرِ، وكُلُّ ما فيها، سَمِعتُه يَقول: (( لِلجالِسِ على العَرشِ ولِلحَمَلِ التَّسْبيحُ والإِكْرامُ والمَجدُ والعِزَّةُ أَبَدَ الدُّهور )) .14 وكانَتِ الأحْياءُ الأَربَعَةُ تقول: (( آمين )) . وجَثا الشُّيوخُ ساجِدين.

رؤيا يوحنا 5

لنتعلم

"آية (لو 12: 19): وَأَقُولُ لِنَفْسِي: يَا نَفْسُ لَكِ خَيْرَاتٌ كَثِيرَةٌ، مَوْضُوعَةٌ لِسِنِينَ كَثِيرَةٍ. اِسْتَرِيحِي وَكُلِي وَاشْرَبِي وَافْرَحِي! "

الغنى الغبى : من الآلاف الموجودين حول الرب كان هناك شخص له مشكلة ميراث مع أخيه، وأراد أن يكون المسيح قاضيًا بينهما. ولكن المسيح جاء يدعونا للسماويات ولم يُرِدْ أن يتدخل في الأرضيات فهذه لها قضاة، بينما المسيح بالجسد لم يكن له حق الحكم بين الناس كقاض. وقوانين الميراث واضحة في الشريعة (البكر له ضعف نصيب إخوته وكل الإخوة متساوين). ونلاحظ أن المشكلة هي مشكلة طمع، فإما الأخ الأكبر طماع وأخذ كل الميراث، أو أن يكون الشاكى وهو الأصغر وأنه غير راضى عن أن يكون نصيبه نصف أخيه البكر ويريد أن يقتسمه مع الأكبر.

وأدعوكم لتكونوا أغنياء في الله (لوقا 12: 13-31)، فمهما كان لأحد كثير فليست حياته من أمواله. أنتم مخلوقين للسماء، تقضون فترة علي الأرض ثم ترجعون إلي موطنكم الأصلي، فلا تكونوا أغبياء في أذهانكم وتكنزوا لحساب هذا العالم وكأنكم تعيشون إلي الأبد، وأنتم لستم أغنياء لله. حان الوقت لتوقفوا الصراع بين الارتباك لترتيب الاحتياجات الزمنية والطمع والطموح الزائد، وبين السعي لغذاء أرواحكم. أسعوا أولًا لإشباع الروح بحفظ كلمة الله، وبالصلاة وممارسة وسائط النعمة، وعمل المحبة بين الناس، وكل هذه الزمنيات ستزاد لكم. ولا تقلقوا لأن أباكم يعلم أنكم تحتاجون إلي هذه كلها، ويُسر أن يعطيكم الملكوت.

حسنًا، لقد تجنب الأمور الأرضية ذاك الذي نزل لأجل الأمور الإلهية، فلم يقبل أن يكون قاضيًا للنزاعات يفصل في القوانين الخاصة بغنى هذا العالم وهو ديّان الأحياء والأموات الذي يجازى الكل علي أعمالهم. فعندما تطلب منه تأمَّل في العاطى لا في العطيَّة، ولا تظن أن الفكر الذي يهتم بالأمور العالية يمكن أن يضطرب للأمور الدنيا. لهذا صرف الرب هذا الأخ الذي اهتم بتحصيل الخيرات الفانية دون السمائية.

من كل هذا نفهم أن الله لا يريدنا أن نصرف أي جزء مما لنا في غير رضى الله لكن نعيش اليوم في رضا الله ونخزن الباقي للغد ليُصرَف في رضا الله أيضاً، ثم يُخزَّن الباقي لبعد الغد ليُصرف في رضا الله ايضاً وهكذا.... وهذا هو الكنز السماوي أن يعيش الإنسان في رضا الله فلا يفسد سوس ولا صدأ ولا ينقب سارقون ولا يسرقون. بل كما قال الرسول بطرس "مبارك الله أبو ربنا يسوع المسيح الذي حسب رحمتهِ الكثيرة ولدنا ثانيةً لرجاءٍ حيٍّ بقيامة يسوع المسيح من الأموات لميراثٍ لا يفنى ولا يتدنس ولا يضمحلُّ محفوظ في السموات لأجلكم أنتم الذين بقوَّة الله محروسون بإيمانٍ لخلاصٍ مستعدٍّ أن يُعلَن في الزمان الأخير." ولإلهنا كل المجد إلى الأبد آمين.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --