منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: الأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً - تاريخ الحدث: يونيو/11/2018 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58467
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: الأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً
    إضافة: يونيو/08/2018 في 1:34مساءً

الأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً

11 حزيران 2018

فعالية صلاة حزقيا

20 فصلى حزقيا الملك وأشعبيا بن آموص النبي لأجل ذلك وصرخا إلى السماء، 21 فأرسل الرب ملاكا، فأباد كل بطل بأس وقائد ورئيس في معسكر ملك أشور، فرجع بخزي وجه إلى أرضه. ولما دخل بيت إلهه، قتله هناك بالسيف بعض الذين خرجوا من صلبه. 22 وخلص الرب حزقيا وسكان أورشليم من يد سنحاريب، ملك أشور، ومن أيدي الجميع، وأراحهم من كل جهة. 23 وجاء كثيرون بتقدمة للرب في أورشليم وبتحف لحزقيا، ملك يهوذا، وعظم بعد ذلك في عيون جميع الأمم. 24 وفي تلك الإيام، مرض حزقيا مرض الموت، فصلى إلى الرب فكلمه وأعطاه آية. 25 إلا أن حزقيا لم يقابل ما أنعم به عليه، لأن قلبه تشامخ. فلذلك كان الغضب عليه وعلى يهوذا وأورشليم. 26 ثم اتضع حزقيا من تشامخ قلبه، هو وسكان أورشليم، فلم يحل بهم غضب الرب في أيام حزقيا . 27 وكان لحزقيا غنى ومجد عظيم جدا، وعمل لنفسه خزائن للفضة والذهب والحجارة الكريمة والأطياب والتروس ولكل متاع نفيس، 28 ومخازن لغلة الحنطة والنبيذ والزيت، وإسطبلات لكل نوع من البهائم وحظائر للماشية. 29 وأنشأ له مدنا وقطعانا كثيرة من الغنم والبقر، لأن الله رزقه مالا كثيرا جدا .

خلاصة الملك ووفاة حزنجيا

30وحزييا هو الذي سد مخرج الماء الأعلى في جيحون، وأجراه أسفل إلى غربي مدينة داود. ونجح حزقيا في أعماله كلها، 31 حتى في أمر سفراء رؤساء بابل الذين أرسلوا إليه ليسألوه عن الإية التي حدثت في تلك الأرض ، فإن الرب أهمله آمتحانا له ليعرف كل ما في قلبه . 32 وبقية أخبار حزقيا ومبراته مكتوبة في رؤيا أشعيا بن آموص النبي وفي سفر ملوك يهوذا وإسرائيل. 33 وآضطجع حزقيا مع آبائه ودفن في عقبة قبور بني داود . وأكرمه كل يهوذا وسكان أورشليم إكراما عظيما عند موته. وملك منسى آبنه مكانه.

أخبار الأيام الثاني 32: 20 - 33

لنتعلم

(رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل تسالونيكي 4: 16) لأَنَّ الرَّبّ نَفْسَهُ بِهُتَافٍ، بِصَوْتِ رَئِيسِ مَلاَئِكَةٍ وَبُوقِ اللهِ، سَوْفَ يَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَمْوَاتُ فِي الْمَسِيحِ سَيَقُومُونَ أَوَّلاً.

لقد أراد الرسول أن يظهر بأن القيامة ليست بالأمر الصعب على الله، فإن الذي يختطف الأحياء لملاقاته في السحب يستطيع أيضًا أن يقيم الأموات ليكون لهم ذات النصيب.

بهتاف = حرفيًا تعني نداء آمر أي بدعوة عليا آمرة شأن قائد جيش يهتف في جنوده آمرًا. وقد يكون هذا بصوته هو أو صوت من يكلفه = بصوت رئيس ملائكة = هذا الصوت هو صوت آمر للأموات في كل مكان أن يقوموا. هو صوت الله يجمع جنوده من البشر للحياة السماوية المجيدة. هو صوت بوق أي صوت مدوٍ يسمع في كل مكان ليقوم الكل. وكلمة بوق الله = أي صوت عظيم جدًا. تعبيرًا عن عظمة الله وجلال حضوره. أي منظر رائع هذا أن ينزل الرب من السماء ليخطف أحباؤه ويصعد بهم للسماء. السيد بنفسه ينزل ليستقبل أولاده الذين طال اشتياقه إليهم ليُعطوْا المجد المعَّد لهم. وهكذا نُحمل نحن في مركبة أبينا أي السحب، فقد أُخذ المسيح في السحابة (أع 1: 9) أنظر أية كرامة ستكون لنا أنه ينزل إلينا فنصعد نحن لملاقاته. وهكذا نكون كل حين مع الرب وكل حين تعني للأبد.

وكما أن شعب الله في الأيام التي سبقت الميلاد(أي أيام العهد القديم) كانوا قد تاقوا كثيراً إلى مجيء المخلص ولم يروا تلك الحادثة تتم في أيامهم, هكذا نحن أيضاً نتوق إلى مجيء المسيح وإن لم يحدث ذلك في أيامنا, إن تسلحنا بهذا الرجاء المسيحي فلن تقوى علينا أية ضيقات أو صعوبات. طبعاً إننا نتمنى لو يأتي ذلك اليوم المجيد في أقرب وقت ممكن ولكن علينا ألا نتشاءم أة نيأس إن لم يحدث ذلك حسب رغبتنا. وكما قال الرسول بولس: "لأن الرب نفسه بهتاف بصوت رئيس ملائكة وبوق الله سوف ينزل من السماء والأموات في المسيح سيقومون أولاً ثم نحن الأحياء الباقين سنخطف جميعاً معهم في السحب لملاقاة الرب في الهواء وهكذا نكون كل حين مع الرب" آمين.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --