منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: أَخَذَتْهُ سَحَابَةٌ عَنْ أَعْيُنِهِمْ - تاريخ الحدث: يونيو/06/2018 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58467
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: أَخَذَتْهُ سَحَابَةٌ عَنْ أَعْيُنِهِمْ
    إضافة: يونيو/03/2018 في 1:18مساءً

أَخَذَتْهُ سَحَابَةٌ عَنْ أَعْيُنِهِمْ

6 حزيران 2018

2 . اصلاح حزقيا - لمحة عن الملك

29كان حزقيا آبن خمس وعشرين سنة حين ملك ، وملك تسعا وعشرين سنة في أورشليم. وآسم أمه أبية، بنت زكريا. 2 وصنع القويم في عيني الرب ككل ما صنع داود أبوه.

تطهير الهيكل

3 وفي السنة الأولى من ملكه، في الشهر الأول، فتح حزقيا أبواب بيت الرب ورممها.4 وأدخل الكهنة واللاويين وجمعهم في الساحة الشرقية5وقال لهم: ((اسمعوا لي أيها اللاويون. قدسوا الآن أنفسكم وقدسوا بيت الرب، إله آبائكم، وأخرجوا القبيحة من القدس،6 لأن آباءنا قد خالفوا وفعلوا الشر في عيني الرب إلهنا وتركوه وحولوا وجوههم عن مسكن الرب وولوا أدبارهم،7 وأغلقوا أبواب الرواق وأطفأوا المصابيح، ولم يحرقوا البخور، ولم يصعدوا محرقة في القدس لإله إسرائيل .8 فلذلك كان غضب الرب على يهوذا وأورشليم، وجعلهم عرضة للرعب والدهش والصفير، كما أنتم ترون بأعينكم.9 هوذا آباؤنا قد سقطوا بالسيف، وأبناؤنا وبناتنا ونساؤنا في الأسر بسبب ذلك. 10والآن فإن في نفسي أن أقطع عهدا مع الرب، إله إسرائيل، حتى يحول عنا حدة غضبه.11 يا بني، لا تتهاونوا الآن، لأن الله قد آختاركم لتقفوا أمامه حتى تعبدوه وتكونوا له خادمين ومحرقين البخور)). 12 فقام اللاويون : ماحت بن عماساي ويوئيل بن عزريا من بني القهاتيين، ومن بني مراري: قيش بن عبدي وعزريا بن يهللئيل ، ومن الجرشونيين: يوآح بن زمة وعادن بن يوآح، 13 ومن بني أليصافان: شمري ويعيئيل، ومن بني آساف: زكريا ومتنيا، 14ومن بني هيمان: يحيئيل وشمعي، ومن بني يدوتون: شمعيا وعزيئيل. 15وجمعوا إخوتهم وتقدسوا وأتوا بحسب أمر الملك وكلام الرب ليطهروا بيت الرب. 16 ودخل الكهنة إلى داخل بيت الرب ليطهروه، وأخرجوا كل نجاسة وجدوها في هيكل الرب إلى دار بيت الرب، فأخذها اللاويون ليحملوها خارجا إلى وادي قدرون. 17 وآبتدأوا في اليوم الأول من الشهر الأول بالتقديس. وفي اليوم الثامن من الشهر وصلوا إلى رواق الرب، وقدسوا بيت الرب في ثمانية أيام ، وآنتهوا في اليوم السادس عشر من الشهر الأول.

أخبار الأيام الثاني 29: 1 - 17

لنتعلم

"آية (أع 1: 9): وَلَمَّا قَالَ هذَا ارْتَفَعَ وَهُمْ يَنْظُرُونَ. وَأَخَذَتْهُ سَحَابَةٌ عَنْ أَعْيُنِهِمْ."

يؤكد لوقا الإنجيلي: "ولما قال هذا... وهم ينظرون"، ففي قيامته لم يره أحد، لكن الطبيعة شهدت له، والقبر الفارغ، مع شهادة الجند أنه سُرق وهم نيام الأمر الذي لا يقبله عقل بل أكد قيامته، وظهورات السيد لكثيرين وفي أوقات متباينة وهو يتحدث معهم ويحاورهم، حتى لا يظنوا أن ما رأوه كان حلمًا جميلًا، أو وهمًا. ما كان يمكنهم أن يصدقوا حقيقة صعوده ويؤمنوا بها لو لم يروها بأعينهم.

كان لا بُد أن يروا صعوده ويتحدثوا مع الملاكين ليدركوا أن ملكوت المسيح ليس ملكوتًا أرضيًا زائلًا، بل ملكوت سماوي أبدي. ولكي يدركوا أن رسالته على الأرض قد كملت (يو ١٧: ٤؛ ١٩: ٣٠)، وكان لائقًا به أن يعود إلى مجده الذي له مع الآب (يو ١٧: ٤-٥؛ في ٢: ٦، ٩-١٠).

سَحَابَةٌ = (2صم22 : 10، 11+ دا 13:7، 14 + مز3:104 + مر 13: 26) السحاب هنا هو لإخفاء المجد الذي لا يستطيع البشر أن يعاينوه، لذلك فهو إعلان عن حضور الله. فصعود المسيح كان يعنى أنه تمجد بجسده وهذا ما يعنيه الكتاب بقوله "يجلس عن يمين أبيه" (مز110: 1). وهذا المجد لا يستطيع إنسان أن يعاينه. ارْتَفَعَ = (يو 32:12).

هو أخلى ذاته من قبل أي أخفى مجد لاهوته في جسده. والمسيح صعد بنفس جسده الذي صلب ومات وقام به، وجلس عن يمين أبيه به، أي تمجد بجسده.

الصعود ونبواته = مز 47:5،7،8 + مز 18:10 + مز 24:7 -10 + مز 110:1 + مز68: 18. صعود المسيح أعطي التلاميذ فكرة عن أن ملكوت المسيح سماوي وليس أرضي.

إن صعود الرّب يسوع إلى السّماء يمثل باكورة وبداية مجيدة لوجود المؤمنين معه في السّماء. صعوده له المجد يعني أن السّماء الآن مفتوحة لإستقبالنا نحن المؤمنين بشخص الرّب يسوع. فمن يؤمن بالرّب يسوع الحي، سيكون مع ربه في السّماء إلى أبد الآبدين.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --