منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: أُقِيمَ لأَجْلِ تَبْرِيرِنَا - تاريخ الحدث: يونيو/04/2018 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58467
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: أُقِيمَ لأَجْلِ تَبْرِيرِنَا
    إضافة: يونيو/01/2018 في 1:16مساءً

أُقِيمَ لأَجْلِ تَبْرِيرِنَا

4 حزيران 2018

مُلك يوتام

27 كانَ يوتامُ ابنَ خَمسٍ وعِشْرين سنةً حينَ ملك، ومَلَكَ يسِتَّ عَشرَةَ سنةً في أورَشَليم. وآسمُ أُمِّه يَروشَة، بنتُ صادوق .2 وصَنعً القَويمَ في عَينَيِ الرَّبِّ ككُلِّ ما صَنعَ عُزِّيَّا أبوه، إِلا أنه لم يَدخُلْ هَيكَلَ الرَّبّ . وكانَ الشَّعبُ لا يَزالُ يَعمَلُ الفَساد. 3 وهو الذَّي بَنى البابَ الأَعلى لِبَيتِ الرَّبّ، وبَنى كَثيرًا على سورِ عوفَل،4 وبَنىٍ مُدُنًا في جَبَلِ يَهوذا، وبَنى في الغاباتِ حُصونا وأَبْراجًا.5 وقاتَلَ مَلِكَ بَني عَمّونَ وتَغلَبَ علَيه ، فأدَّى لَه بَنوعَمّونَ في تِلكَ السنةً مئة قِفيارِ فِضَّةٍ وعَشرَةَ آلافِ كُرٍّ مِنَ الحِنطةِ وعَشرَةَ آلافٍ مِنَ الشَّعير. وأَدَّى لَه بَنو عَمُّونَ ذلك في السنةً الثَّانِيَةِ والثَّالِثَة.6 وتَقوى يوتام، لأَنَّه قوَمَ طرقَه أمام الرَّبِّ إِلهِه. 7 وبَقِيَّةُ أَخْبارِ يوتامَ وجَميعُ حُروبِه ومَشاريعِه هي مَكْتوبَةٌ في سِفرِ مُلوكِ إسْرائيل ويَهوذا. 8 وكانَ آبنَ خَمسٍ وعِشْرين سنةً حينَ مَلَك، ومَلَكَ سِتَّ عَشرَةَ سنةً في أورَشَليم.9 وأضطجعَ يوتامُ مع آبائِه ودَفَنوه في مَدينة داود. ومَلَكَ آحازُ آبنُه مَكانَه.

أخبار الأيام الثاني 27

لنتعلم

"آية (رو 4: 25): الَّذِي أُسْلِمَ مِنْ أَجْلِ خَطَايَانَا وَأُقِيمَ لأَجْلِ تَبْرِيرِنَا."

إن كان الإيمان قد فتح الباب على مصراعيه ليدخل كل الأمم إلى النسب لإبراهيم كأبناء له، فما هي مادة هذا الإيمان؟

الذي أُسْلِمَ = أسلم بإرادة الآب كما بإرادته هو ليكفر عن خطايانا وأقيم ليهبنا حياته، وبره عاملًا فينا. القوة التي أقامت المسيح من الأموات هي التي تعمل فينا لتقيمنا من الأموات (أف1: 19) موت الخطية الآن ثم من موت الجسد في القيامة العامة. فالمسيح وفَّى ديوننا بموته، وبقيامته وهبنا بره عاملًا فينا إذ نحمل الحياة الجديدة المقامة في داخلنا. من هذه الآية نرى أن الخلاص يتم على مرحلتين:

1. غفران الخطايا= كان هذا بأن المسيح أُسْلِمَ للموت عنا ليحمل خطايانا فنتصالح مع الآب. وبالمعمودية نموت مع المسيح فتغفر خطايانا ونحن بموتنا مع المسيح في المعمودية سقطت عنا خطايانا وحكم الموت وتصالحنا مع الله. ولكن هذا الوضع يشبه إنسانًا سرق خبزًا ليأكل، فحُكِمَ عليه، وجاء من دفع عنه ثمن الخبز فحصل على البراءة. لكن إذا خرج من السجن سيسرق ثانية ليأكل بسبب جوعه. لذلك كانت القيامة ليعطينا المسيح حياته لنسلك في البر.

2. التبرير= غفران الخطايا كان هو الحكم بالبراءة. ولكن بالقيامة مع المسيح في المعمودية يعطينا المسيح حياته وبره، فنسلك بالبر ولا نعود نسقط. نحن نقوم في حياة جديدة (رو4:6). المسيح يحيا فيَّ (غل20:2) فأصير بارًا، بالمسيح الذي يحيا فيّ. إذًا فالقيامة صارت لحسابي فالمسيح أعطاني حياته المقامة من الأموات. والروح القدس الذي نحصل عليه في سر الميرون يثبتنا في المسيح فتثبت فينا حياته فنعمل البر، لكن هذا لمن يقبل أن يسلم أعضاءه للمسيح الذي فيه، فالمسيح أعطانا حياته. ومن يسلم أعضاءه للمسيح، تصير أعضاءه آلات بر (رو6: 13) يستعملها المسيح، فالآلة يستخدمها إنسان لعمل ما. والروح القدس يبكت لو تركنا أعضاءنا لعدو الخير ليستعملها كآلات إثم، وهذا معنى "يبكت على خطية" وأيضًا "يبكت على بر" كل من لا يقبل أن يعطي أعضاءه للمسيح ليستعملها. ومن يستجيب لتبكيت الروح القدس يعينه الروح القدس (رو8: 26) ويثبته في المسيح فيحيا حياة أبدية.

لذلك فالمعمودية هي موت وقيامة مع المسيح.

في الموت نصطلح مع الآب إذ تغفر خطايانا.

وبالقيامة يكون لنا حياة المسيح فنخلص بحياته.

الله قدوس وعادل ويجب أن يعاقب الخطاه ولكنه يحبنا وقد قدم الغفران لخطايانا. قال يسوع:" قال له يسوع أنا هو الطريق والحق والحياه ليس أحد يأتى الى الآب ألا بى." (يوحنا 6:14). المسيح مات من أجلنا علي الصليب: "فأن المسيح أيضا تألم مرة واحده من أجل الخطايا الآثمه لكى يقربنا الى الله مماتا فى الجسد ولكن محيى فى الروح (بطرس الاولى 18:3).

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --