منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: هُوَ يَعْتَنِي بِكُمْ - تاريخ الحدث: يونيو/02/2018 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58467
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: هُوَ يَعْتَنِي بِكُمْ
    إضافة: مايو/30/2018 في 1:06مساءً

هُوَ يَعْتَنِي بِكُمْ

2 حزيران 2018

6. أمصيا وعدم كمال تقواه ونجاحه. عُزّيَّا ويوتام - جلوس أمَصْيا على العرش

25وكانَ أَمَصْيا ابنَ خَمسٍ وعِشْرينَ سَنَةً حينَ مَلَك، ومَلَكَ تِسْعًا وعِشْرينَ سَنَةً في أورَشَليم، وآسمُ أمِّه يوعَدَّانُ مِن أورَشَليم.2 وصَنَعَ ما هو قَويمٌ في عَينَيِ الرَّبّ، ولكن لا بِقَلبٍ سَليم.3 ولَمَّا آستَقر لَه المُلْك، قَتَلَ رِجالَه الَّذينَ قَتَلوا الملِكَ أَباه. 4 وأَمَّا أَبْناؤُهم فلَم يَقتُلْهم ، جَرْيًا على ما كُتِبَ في الشَّريعَة، في سِفرِ موسى حَيثُ أَمَرَ الرَّبُّ قائلاً: ((لا يَموت الاَباءُ بِالبَنين، ولا يَموتُ البَنونَ بِالآباء، بل كُلُّ آمرِئٍ بِخَطيئَتِه يَموت )).

الحرب على أدوم

5 وجَمع أَمَصْيا بَني يَهوذا وأَقامَهم بُيوتَ آباءَ ورِئاساتِ أُلوفٍ ورِئاساتِ مئينَ لِكُلِّ يَهوذا وبَنْيامين، وأَحْصاهُم من سِنَِّ عِشْرينَ سَنَةً فما فَوق. فكانوا ثَلاثَ مِئَةِ أَلفٍ مُنتَخَبينَ يَخرُجونَ إلى الحَرْبِ ويَحمِلونَ الرّمحَ والتُّرْس .6 وآستَأجَرَ مِن إِسْرائيلَ مئَةَ أَلفِ بَطَلِ بَأسٍ بِمِئَةِ قِنْطارٍ منَ الفِضَّة.7 فجاءَه رَجُلُ الله قائِلاً: (( أيّها المَلِك، لا يَذهَبْ جَيشُ إسْرائيلَ معَكَ، لأَنَّ الرَّبَّ لَيسَ مع إِسْرائيلَ ولا بَني أَفْرائيمَ كافَّةً،8 أَو، بِالعَكَسِ، تَقَدَّمْ وتَشَدَّدْ لِلقِتال، فإِنَّ اللهَ يُعَثّركَ في وَجه العَدُوِّ، لأَنَِّ للهِ قُدرَةً على الإِعانَةِ وعلى التَّعْثير)) .9 فقالَ أَمَصْيا لِرَجُلِ الله: ((فما أَفعَلُ بِمِئَةِ القِنْطارِ الَّتي أَعطَيتُها لِعِصابَةِ إِسْرائيل؟ )). فأَجابَ رَجُلُ الله: (( إِنَّ لِلرَّبِّ أَن يُعطِيَكَ أَكثَرَ مِن ذلك )). 10فأَفرَدَ أَمَصْيا العِصابَةَ الَّتي جاءَته مِن أَفْرائيم، لِتَعودَ إِلى مَكانِها، وغَضِبَت غَضَبًا شَديدًا على يَهوذا ورَجَعَت إِلى مَكانِها وهي في حِدَّةِ الغَضَب. 11وأَمَّا أَمَصْيا فتَشَدَّدَ وخَرَجَ بِشَعبِه ومَضى إِلى وادي المِلْح، وضَرَبَ مِن بَني سِعيرَ عَشرَةَ آلاف. 12 وأَسَرَ بَنو يَهوذا عَشرَةَ آلافٍ أَحْياءً وأَتَوا بِهم رَأسَ الصَّخرَةِ وطَرَحوهم مِن رَأسِ الصَّخرَةِ فتَحَطَّموا بَأَجمَعِهم. 13 فأَمَّا بَنو العِصابَةِ الَّذينَ صَرَفَهم أَمَصْيا لِكي لا يَذهَبوا معَه إِلى القِتال، فأَغاروا على مُدُنِ يَهوذا، مِن السَّامِرَةِ إِلى بَيتَ حورون، وضَرَبوا منهم ثَلاثَةَ آلافِ رَجُلٍ وأَخَذوا غَنائِمَ كَثيرة. 14وكانَ بعدَ أَن رَجعَ أَمَصْيا مِن ضَربِ الأَدوميِّين، أَنَّه جاءَ بِآلِهَةِ بَني سِعيرَ وأَقامَها آِلهَةً لهَ وسَجَدَ أَمامَها وأَحرَقَ لَها البَخور. 15 فغَضِبَ الرَّبُّ غَضبًا شديدًا على أَمَصْيا، فأَرسَلَ إِلَيه نَبِيًّا فقالَ لَه: (( لِماذا التَمَستَ آِلهَةَ هذا الشَّعبِ الَّتي لم تُنقِذْ شَعبَها مِن يَدِكَ ؟ )). 16 وفيما هو يَتَكلَمُ معَه، قالَ لَه أَمَصْيا: ((ألعَلَّنا جَعَلْناكَ مُستَشارَ المَلِك؟ كُفَّ، فلِمَاذا يَضرِبونَكَ ؟ )). فكفَّ النَّبِيُّ وقال: ((قد عَلِمت أَنَّ اللهَ قد عَزَمَ على هَلاكِكَ، لأنكَ فَعَلتَ هذا ولَم تسمع لِمَشورَتي )).

حرب على إسْرائيل

17ثُمَّ عَقَدَ أَمَصْيا، مَلِكُ يَهوذا، مَشورَةً وأَرسَلَ إلى يوآشَ بنِ يوآحازَ بنِ ياهو، مَلِكِ إسْرائيل، قائلاً: (( هَلُمَّ نَتَواجَه )).18 فأَرسَلَ يوَاش، مَلِكُ إسْرائيل، إلى أَمَصْيا، مَلِكِ يَهوذا، قائِلاً: ((إِنَّ الشَّوكَ الَّذي في لُبنانَ أَرسَلَ إلى الأَرزِ الذَّي في لُبْنانَ وقال: زَوِّجِ ابنَتَكَ لآبنْي. فمرَّت وَحشُ البَرِّيَّةِ الَّتي في لُبْنانَ وداستِ الشَّوك. 19 قد قُلتَ إِنَّكَ قد ضَرَبتَ أَدومِ، فارتَفَعَ بِكَ قَلبُكَ لِلآفتِخار . فآمكُثِ الآَنَّ في بَيتكَ، فلِماذا تَتَعرَضُ لِلشر فتَسقُطَ أَنتَ وَيهوذا مَعَكَ؟ )). 20فلَم يَسمع أَمَصْيا، لأَنَّ ذلك كانَ مِنَ اللهِ لِيُسلِمَهم، لأَنَّهمُ آلتَمَسوا آِلهَةَ أَدوم.21 فصَعِدَ يوآش، مَلِكُ إسْرائيل، وتواجَها، هو وأَمَصْيا، مَلِكُ يَهوذا، في بَيتَ شَمسَ الَّتي لِيَهوذا. 22 فآنكَسَرَ يَهوذا في وَجهِ إسْرائيل، وهَرَبَ كُلُّ واحِدٍ إلى خَيمته. 23 وأَمَّا أَمَصْيا، مَلِكُ يَهوذا، آبنُ يوآشَ بنِ يوَاحاز، فقَبَضَ علَيه يوآش، مَلِكُ إسْرائيل، في بَيتَ شَمْس ، وأَتى به إلى أورَشَليم، وهَدَمَ سورَ أورَشَليم، مِن بابِ افرائيمَ إلى باب الزَاوِية، على أربع مِئَةِ ذِراع. 24 وأَخَذَ كُلَّ الذَهب والفِضَّةِ وجَميعَ الآَنَّيَةِ الَّتيُ وجِدَت في بَيتِ الله، عِندَ عوبيدَ أَدوم، وخَزائِنَ بَيتِ المَلِكِ ورَهائن، ورَجعَ إلى السَّامِرَة.

نهاية المُلْك

25وعاشَ أَمَصْيا بنُ يوآش، مَلِكُ يَهوذا، مِن بَعدِ أَن ماتَ يوآشُ بنُ يوآحاز، مَلِكُ إسْرائيل، خَمسَ عَشرَةَ سنةً. 26 وبَقِيَّةُ أَخْبارِ أَمَصْيا الأولى والأَخيرة أَفلَيسَت مَكتوبَةً في سفرِ مُلوكِ يَهوذا وإسْرائيل؟ 27 وكانَ، مُنذُ حادَ أَمَصْيا عنِ السَّيرِ وَراءَ الرَّبّ، أَن حيكَت علَيه مؤَامَرَةٌ في أورَشَليم، فهَرَبَ إلى لاكيش، فأَرسَلوا في إِثرِه إلى لاكيش، وقَتَلوه هُناكَ. 28 وحُمِلَ على الخَيلِ ودفِنَ مع آبائِه في مَدينة يَهوذا

أخبار الأيام الثاني 25

لنتعلم

"آية (1 بط 5: 7): مُلْقِينَ كُلَّ هَمِّكُمْ عَلَيْهِ، لأَنَّهُ هُوَ يَعْتَنِي بِكُمْ."

التواضع هو الثوب الذي به تحتشم النفس البشريّة خلاله، فلا يظهر خزيها وعارها، لهذا يقول الرسول "تسربلوا بالتواضع". ويظهر التواضع خلال الطاعة والخضوع بعضنا لبعض. فكم بالأكثر يليق بنا أن نخضع لمن اختارهم الرب لرعايتنا روحيًا (عب ١٣: ١٧).

ملقين كل همكم عليه = في ضيقكم وتجربتكم وحاجتكم، الله دائمًا يشترك معنا في كل شيء، واستسلامنا للهموم في كل ضيقة يحزن الله ويهينه، فلماذا نشك في إخلاصه ومحبته، وكيف يحكم أهل العالم على الله إن رأوا أولاده وقد أحنى الهم ظهورهم. نحن إما أن نكون مؤمنين حقيقيين نجذب الآخرين للمسيح أو ننفرهم منه. من يلقى همه على الله سيعيش في سلام مهما كانت ضيقاته واثقًا في محبة إلهه.

الخضوع هنا ليس شخصيًا، بل في الرب ومن أجله، لهذا يقول الرسول "فتواضعوا تحت يد الله القوية". الذي يهب العون لا للمعلمين في ذواتهم وفي شخصياتهم أو برِّهم أو تعاليمهم الخاصة، بل نعمة ربنا هي التي تسند.

مزمور 55: 22

" أَلْقِ عَلَى الرَّبِّ هَمَّكَ فَهُوَ يَعُولُكَ. لاَ يَدَعُ الصِّدِّيقَ يَتَزَعْزَعُ إِلَى الأَبَدِ."

يتضح إذاً أن القضية ليست هي عما إذا كان الله يهتم بنا ، ولا هي عما إذا كان يرغب في أن يكون حامل همومنا ، ولكن القضية هي عما إذا كنا متضعين بشكل كاف ("أن تتواضع تحت يد الله القوية... وتلقي كل همومك عليه" كما يقول المزمور) حتى نلقي كل همومنا عليه تماماً كما دعانا.

متى 11: 28- 30

" تَعَالَوْا إِلَيَّ يَا جَمِيعَ الْمُتْعَبِينَ وَالثَّقِيلِي الأَحْمَالِ، وَأَنَا أُرِيحُكُمْ. اِحْمِلُوا نِيرِي عَلَيْكُمْ وَتَعَلَّمُوا مِنِّي، لأَنِّي وَدِيعٌ وَمُتَوَاضِعُ الْقَلْبِ، فَتَجِدُوا رَاحَةً لِنُفُوسِكُمْ. لأَنَّ نِيرِي هَيِّنٌ وَحِمْلِي خَفِيفٌ»."

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --