منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: حَيْثُ أَكُونُ أَنَا تَكُونُونَ أَنْتُمْ - تاريخ الحدث: مايو/30/2018 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58467
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: حَيْثُ أَكُونُ أَنَا تَكُونُونَ أَنْتُمْ
    إضافة: مايو/27/2018 في 1:10مساءً

حَيْثُ أَكُونُ أَنَا تَكُونُونَ أَنْتُمْ

30 أيار 2018

مُلكُ أحَزْيا

22فأقامَ سُكَّانُ أورَشَليم أَحَزْيا اَبنَه مَلِكًا مَكانَه، لأَنَّ العِصابَةَ الَّتي جاءَت مع العَرَبِ إلى المُعَسكَرِ قَتَلَت جَميعَ الأَبْكار، فمَلَكَ أَحَزْيا بنُ يورام، مَلِكِ يَهوذا. 2 وكانَ أحَزْيا آبنٍ اثنَتَين وأربَعين سنةً حينَ مَلَك، ومَلَكَ سنةً واحِدَةً في أورَشَليم، واَسمُ أمِّه عَتَلْيا، بِنتُ عُمْري.3 وسارَ هو أيضًا في طرق بَيتِ أحآبُ، لأَنَّ أُمَّه كانَت تُشيرُ علَيه بفِعلِ الشرِّّ. 4 وصَنعَ الشَّرَّ في عَينَيِ الرَّبِّ كبَيتِ أحآبُ، لأَنَّهم كانوا يُشيرونَ علَيه، بَعدَ مَوتِ أبيه، لِهلاكِه.5 فسارَ بِحَسَبِ شَورَتهم وخرجَ مع يورامَ بنِ أحآبُ، مَلِكِ إسْرائيل، لِمُقاتَلَةِ حَزائيل، مَلِكِ أَرام، في راموتَ جِلْعاد. فضَرَبَ الأَرامِيُّونَ يورام.6 فرَجع لِيُعالَجَ في يِزْرَعيلَ مِنَ الجِراحِ الَّتي أَصأبوه بِها في راموتَ، عِندَ مُقاتَلَتِه لِحَزائيل، مَلِكِ أَرام. ونَزَلَ عَزَرْيا بنُ يورام، مَلِكُ يَهوذا، لِيَعودَ يورامَ بنَ أحآبُ في يِزرَعيلَ في مَرَضِه.7 فكانَ هَلاك أحَزْيا مِن قِبَلِ اللهِ بمَجيئه إلى يورام، لأنَّه كما جاءَ، خرج مع يورامَ على ياهو بنٍ نِمْشِيَ الذَّي مَسَحَه الرَّبّ، لِيَقرِضَ بَيت أحآبُ. 8 فحَدَثَ أنه، لَمَّا كانَ ياهو قاضِيًا على بَيتِ أحآبُ، وَجَدَ رؤَُساة يَهوذا وبَني إِخوة أَحَزْيا الخادِمين لِأَحَزيا، فقَتَلَهم. 9 وبَحَث عن أَحَزْيا فأَمسَكوه، وهو مُختَبِئٌ في السَّامِرَة، وجاؤُوا بِه إلى ياهو، فقَتَلوه ودَفَنوه، لأَنَّهم قالوا: ((إِنَّه أبنُ يوشافاطَ الذَّي آلتَمَسَ الرَّبَّ بِكُلِّ قَلبِه ))، فم يَبْقَ لِبَيتِ أَحَزْيا مَن يَقدِرُ أَن يَقبِضَ على زِمامِ المُلْك.

جريمة عتليا

10فلَمَّا رَأت عَتَلْيا، أُمُّ أَحَزْيا، أنَّ أبنَها قد مات، قامت وأَبادَت كُلَّ النَّسلِ المَلَكِيِّ مِن بَيتِ يَهوذا. 11 لكِنَّ يوشَبعَت، ابنَةَ المَلِك، أَخَذَت يوآشَ بنَ أَحَزْيا وسَرَقَته مِن بينَ بَني المَلِكِ المَقْتولين، ووَضَعَته هو ومُرضِعَه في مُخدَعِ الأسِرَّة. وهكذا فإِنَّ يوشَبعَت ، بِنتَ المَلِكِ يورام، زَوجَةَ يوياداعَ الكاهِن (لأَنَّها كانت أختَ أَحَزْيا)، خَبَأَته مِن وَجهِ عَتَلْيا، فلم تَقتلْه. 12 فأَقامَ معَهم في بَيتِ اللهِ سِتَّ سنواتٍ مُختَبِئًا، وعَتَلْيا مالِكَةٌ على تِلكَ الأَرض.

أخبار الأيام الثاني 22

لنتعلم

"آية (يو 14: 3): وَإِنْ مَضَيْتُ وَأَعْدَدْتُ لَكُمْ مَكَانًا آتِي أَيْضًا وَآخُذُكُمْ إِلَيَّ، حَتَّى حَيْثُ أَكُونُ أَنَا تَكُونُونَ أَنْتُمْ أَيْضًا، "

أن التلاميذ قد اضطربوا جدًا، خاصة بعدما كشف السيد المسيح عما سيفعله بطرس الرسول. فإن كان هذا التلميذ قد اتسم بالغيرة المتقدة، وكان في رفقة السيد، وقد أعلن رغبته أن يقدم حياته من أجل المسيح سينكره ثلاث مرات فأي رجاء لهم؟ لهذا قدم لهم السيد الحديث التالي لينزع ما في نفوسهم من اضطراب، ويفتح أمامهم أبواب الرجاء للتمتع بالسماء!

يرى السيد المسيح القيادات الدينية مع الشعب وهم في اضطراب شديد يريدون الخلاص منه، ويصرخون: "اصلبه، اصلبه!" لذا أوصى تلاميذه ألا يلحق هذا الاضطراب بقلوبهم، فإنه بينما يضطرب العالم حوله للخلاص من يسوع، إذا به ينطلق بإرادته ليفتح باب المجد حتى لمقاوميه. إنه يود خلاص الجميع!

جاء التعبير "آخذكم إليَّ" في اليونانية يحمل فيضًا من الحب والشوق والانجذاب نحو السيد المسيح. هذا هو عمل الروح القدس الذي يسكب الحب في القلب، فيشتاق إلى اللقاء معه وجهًا لوجه، وأن ينضم إلى حضنهم، حيث يستدفئ بقوة حب المسيح الفائق له. ما ننعم به من جاذبية الآن إلى السيد وثبوت فيه هو عربون لما سنناله، ولكن لا يمكن أن يُقارن به.

قبل الله الكلمة أن يصير إنسانًا، وحلّ بيننا، وصار مواطنًا معنا في عالمنا، لكي يحملنا إلى وطنه السماوي ننعم بالشركة في الطبيعة الإلهية، ونُحسب أهل بيت الله (أف ٢: ١٩). صارت شهوة قلبنا أن نقول مع الرسول: "لي اشتهاء أن أنطلق وأكون مع المسيح ذاك أفضل جدًا" (في ١: ٢٣)، نتبعه حيثما ذهب (رؤ ١٤: ٤). هذه هي طلبة العريس السماوي من أجل عروسه: "يكونون معي حيث أكون أنا" (يو ١٧: ٢٤)، أي تتمتع العروس بالخدر السماوي.

قال الرسول بولس في رسالة كولوسي 27:1 "الْمَسِيحُ فِيكُمْ رَجَاءُ الْمَجْدِ".

أخي وأختي، مهما كانت الظروف التي نمر بها، لنتمسك بالرجاء ولنجعل إيماننا قويًا ومرتكزًا على مخلصنا وحبيبنا الرب يسوع الذي وعد - لأنه أمين وعادل.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --