منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: مَعْرِفَةُ الْقُدُّوسِ فَهْمٌ - تاريخ الحدث: مايو/12/2018 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58492
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: مَعْرِفَةُ الْقُدُّوسِ فَهْمٌ
    إضافة: مايو/09/2018 في 12:37مساءً

مَعْرِفَةُ الْقُدُّوسِ فَهْمٌ

12 أيار 2018

6حينَئِذٍ قالَ سُلَيمان: ((قالَ الرَّبّ إِنَّه يَسكُنُ في الغَيمِ المُظلِم.2 وإِنِّي قد بَنَيتُ لَكَ بَيتَ سُكْنى، مَكانًا لِسُكْناكَ لِلأَبَد)).

خطاب سليمان إلى الشعب / 3 وأَدارَ المَلِكُ وَجهَه وبارَكَ جَماعَةَ إسْرائيل كلَها، وكانَت جَماعَةُ إسْرائيل كلها واقِفَة.4 وقال: (( تَبارَكَ الرَّبّ، إِلهُ إسْرائيل، الذَّي تَكلَمَ بِفَمِه مع داُودَ أَبي وحَقَّقَ بِيَدِه قال:5مُنذُ يَومَ أَخرَجتُ شَعْبي مِن أَرضِ مِصْر ولم أَختَرْ مَدينة مِن جَميعِ أَسْباطِ إسْرائيل لِيُبْنى فيها بَيت يَكونُ آسْمي فيه، ولم أَختَرْ إِنْسانًا لِيَكونَ قائِدًا لِشَعْبي إسْرائيل. 6 لَكِنِّي آختَرتُ أورَشَليم لِيَكونَ آسْمي فيها ، وآختَرتُ داُودَ لِيَكونَ على رَأسِ شَعْبي إسْرائيل. 7 وقد كانَ في قَلبِ داُوُدَ أَبي أَن يَبنِيَ بَيتًا لآِسمِ الرَّبِّ إِلهِ إسْرائيل .8 فقالَ الرَّبُّ لِداُودَ أَبي: لأَنَّه كانَ في قَلبِك أن تَبنِيَ بَيتًا لآِسْمي، فأحينَتَ حَيثُ كانَ ذَلك في قَلبِك.9 ولَكِن لا أَنتَ تَبْني البَيت، بَلَ آبنُكَ الذَّي يَخرُج مِن صُلبِكَ هو يَبْني بَيتًا لآِسْمي. 10وقد أَتمَّ الرَّبُّ القَولَ الذَّي قالَه، وقُمن أَنا مَكانَ داوُدَ أَبي وجَلَستُ على عَرشِ إسْرائيل، كما قالَ الرَّبّ، وبَنَيتُ البَيتَ لآِسمِ الرَّبِّ إِلهِ إسْرائيل،11 وجَعَلتُ هُناكَ التَّأبوتَ الذَّي فيه عَهدُ الرَّبِّ الذَّي قَطَعَه لِبَني إسْرائيل)).

صلاة سليمان / 12ثُمَّ قامَ أمام مَذبَحَ الرَّبّ، أمام كُلِّ جَماعَةِ إسْرائيل، وبَسَطَ يَدَيه. 13 وكانَ سُلَيمانُ قد صَنعً مِنبَرًا مِن نُحاسٍ وأَقامَهُ وَسَطَ الدَّار، طولُه خَمسُ أَذرُع وعَرضُه خَمسُ أَذرُع وعُلوُه ثَلاثُ أَذرُع. فوقَفَ علَيه، ثُمَّ جَثا على رُكبَتَيه أمام جَماعَةِ بَني إسْرائيل كُلِّها ، وبَسَطَ يَدَيه نَحوَ السماء14 وقال: (( أيها الرَّبُّ، إِلهُ إِسْرائبل، لَيسَ إِلهٌ مِثلَكَ في السماءِ ولا في الأَرضِ، حافِظُ العَهدِ والرَّحمَةِ لِعَبيدِكَ الذَّين يَسيرونَ أمامكَ بِكُلِّ قُلوبِهم، 15 الذَّي حَفِظَ لِعَبدِه داوُدَ أَبي ما كلَمَه بِه، فتَكلَمَ بِفَمه وحَقَّقَ بِيَدِه، كما هو اليَوم. 16 والآَنَّ، أيها الرَّبُّ إِلهُ إسْرائيل، اِحفَظْ لِعَبدِكَ داوُدَ أَبي ما كلَّمنه بِه قائَلاً: لا منقَطعُ لَكَ رَجُلٌ مِن أمامي يَجلِسُ على عَرشِ إسْرائيل، إِن حَفِظَ بَنوكَ طَريقَهم سائِرمن على شريعَتي، كما سِرتَ أَنتَ أمامي. 17 والآَنَّ، أيها الرَّبُّ إِلهُ إسْرائيل، لِيَتَحَقَّقْ قَولُكَ الذَّي كلَمن بِه عَبدَكَ داوُد. 18 فإِنَّه هل يَسكُنُ اللهُ حَقًّا مع الآَنَّسانِ على الأَرض؟ إِنَّ السَّمَواتِ وسَمَواتِ السَّمَواتِ لا تَسَعُكَ، فكَيفَ هذا البَيتُ الذَّي بَنَيته؟ 19 إِلتَفِتْ إلى صَلاةِ عَبدِكَ وتَضَرُّعِه، أيها الرَّبّ إِلهي، وآسمعَِ الهُتافَ والصَّلاةَ اللَّذَمن يُصَلِّي بِهما عَبدُكَ أمامكَ. 20 لِتَكُنْ عَمناكَ مَفتوحَتَمن على هذا البَيتِ النَّهارَ واللَّيلَ على المَكانِ الذَّي قُلتَ إِنَّكَ تَجعَلُ آسمَكَ فيه لِتَسمعً الصَّلاةَ الَّتي يُصَلِّيها عَبدُكَ نحوَ هذا المَكان.

أخبار الأيام الثاني 6: 1 - 20

لنتعلم

(سفر الأمثال 9: 10) بَدْءُ الْحِكْمَةِ مَخَافَةُ الرَّبِّ، وَمَعْرِفَةُ الْقُدُّوسِ فَهْمٌ.

الكتاب المقدس من التكوين إلى الرؤيا يشير إلى أهمية العيش في مخافة الرّب، ويذكر الوحي المقدس عبارة "مخافة الرّب" (21) مرة، 20 مرة في العهد القديم (منها 14 مرة في سفر الأمثال)، ومرة واحدة في العهد الجديد.

لن نستطيع الدخول في طريق الحكمة ما لم نطلب مخافة الرب، فهي بدء الحكمة، وهي غايتها أيضًا. نبدأ بالمخافة الإلهية التي ترافقنا طوال الطريق حتى تدخل بنا إلي الأحضان الإلهية. ننعم بالخوف الممزوج بالحب، ليس خوف العبيد الذي يطرد المحبة، بل خوف البنين الذين يتمتعون بروح الحب. يتحدث العلامة ترتليان في هجومه على الفلسفة والفلاسفة قائلًا: بأن الفلاسفة يفشلون في التعرف على اللَّه، ويتشككون، ويصيرون في ارتباك بسبب فقدانهم مخافة الرب.

الحكمة الحقة تتلخص في هذا "بدء الحكمة مخافة الرب" بينما الجاهل يظن في جهله أن منتهى الحكمة هو أن يتحرر من قيود وصايا الله. وأيضًا نجد الفهم الصحيح هو في معرفة أمور الله المقدسة، وبعيدًا عن المعرفة المقدسة الحقة يكون الإنسان ميتًا في نظر الله. إن كنت حكيمًا فأنت حكيم لنفسك، الله في قداسته اللانهائية لن يزداد قداسة بقداستنا، بل هو لصالحنا أن نستجيب لصوته ونتقدس، هو حقًا يفرح برجوع الخاطئ لكنه لن يزداد شيئًا بهذا. والعكس صحيح فهو لن يخسر شيئًا من خطيتنا، بل خطيتنا وعنادنا وإصرارنا على عدم التوبة يكون لهلاكنا ونتحمله وحدنا.

أيها الله القدوس، أشكرك شكراً كبيراً، لأنك منحتني ضميراً حياً، وقدوة صالحة في والديّ. وإنجيلك ينيرني، اغفر لي إن وافقت على تجربة. وطهرني نفساً وجسداً، لأتقدس حقاً. امنحني إرادة ثابتة لكيلا أوافق على خطية ما. واعطني الحكمة لأستطيع القرار ما هو صالح وما هو شرير. ومن هم الأصدقاء المخلصون ومن المضلون! اجمعني مع الذين يحبون كلمتك ويخدمونك بفرح.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --