منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: يَا أَيُّهَا الْمَلِكُ، عِشْ إِلَى الأَبَدِ - تاريخ الحدث: مايو/09/2018 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58492
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: يَا أَيُّهَا الْمَلِكُ، عِشْ إِلَى الأَبَدِ
    إضافة: مايو/06/2018 في 6:23مساءً

يَا أَيُّهَا الْمَلِكُ، عِشْ إِلَى الأَبَدِ

9  أيار 2018

3وبَدَأَ سُلَيمان في بِناءَ بَيتِ الرَّبَ في أورَشَليم، في جَبَلِ المورِيَّا، حَيثُ تَراءى لِداوُدَ أَبيه، في المكَانِ الذَّي أَعَدَّه داوُد، في بَيدَرِ أرْنانَ اليَبوسِيّ .2 فبَدَأَ في البناءِ في الشَّهرِ الثَّاني، في السنةً الرَّابِعَةِ لِمُلكِه.3وكانَتِ الاسُسُ الَّتي وَضَعَها سُلَيمانُ لِبِناء ِبَيتِ اللهِ سِتِّمن ذِراعًا طولاً، بِاللهراعِ على القِياسِ القَديم، وعشْرين ذِراعًا عَرضًا،4 والرِّواقُ مِن أمام عشْرين ذراعًا طولاً على مُحاذاةِ عَرضِ البَيت، ومئَةً وعشْرين عُلُوًّا، ولبسَه مِن داخِلٍ بِذَهَبٍ خالِص.5والبَيتُ العَظيمُ لبسَه خَشَبَ سَرْوٍ ، ثُمَّ لبسَه ذَهَبًا حينَا، وجَعَلَ علَيه نَخيلاً وسَلاسِل، 6 ورَصَّعَ البَيتَ بِحِجارة كَريمَةٍ لِلزِّسنةً. وكانَ الذَهب مِن ذَهَبِ فَرْوافيم.7 ولبسَ البَيتَ ذَهَبًا، عَوارِضَه وأَعْتابَه وجُدْرانَه ومَصاريعَه، ونَقَشَ كَروبينَ على الجُدْران. 8 وصَنعً بَيتَ قُدسِ الأَقْداسِ على مُحاذاةِ عَرضِ البَيت، فكانَ عشْرين ذِراعًا طولاً وعشْرين ذِراعًا عَرضًا، ولبسه ذَهَبًا حينَا سِتَّ مِئَةِ قِفيار.9 وكانَ وَزنُ الذَهب لِلمَساميرِ خَمْسمن مِثقالاً، ولبسَ العَلاليَّ ذَهَبًا. 10وصَنٍعَ في بَيتِ قُدسِ الأَقْداسِ كَروبينَ صِياغَة، ولبسَهما بِذَهَب. 11وأَجنِحَةُ الكَروبينَ طولُها عِشْرونَ ذِراعًا، الجَناحُ الواحِدُ خَمْسُ أَذرُع يَمَسُّ حائِطَ البَيت، والجَناحُ الآخر خَمسُ أَذرُع يَمَسُّ جَناحَ الكَروبِ الآخر، 12 وجَناحُ الكَروبِ الآخَر خَمسُ أَذرُع يَمَسُّ حائِطَ البَيت، والجَناحُ الآخَرُ خَمسُ أَذرُع يَتَّصِلُ بِجَناحِ الكَروبِ الآخر. 13 وأَجنِحَةُ هذَمن الكَروبينَ مُنبَسِطَةٌ عِشْرونَ ذِراعًا، وهُما واقِفانِ على أربعلِهِما ووُجوهُهما إلى البَيت. 14 وصَنعً الحِجابَ مِن بِرْفيرٍ بَنَفسَجِيِّ وأربعوانٍ وقرمِزٍ وكتَانٍ ناعم، ورَسَمَ علَيه كَروبينَ. 15وصَنعً أمام البَيتِ عَمودَمن طولُهما خَمسٌ وثَلاثونَ ذِراعًا، والتَّاجانِ اللَّذانِ على رُؤوسِهما خَمسُ أَذرُع. 16 وصَنَعَ سَلاسِلَ كما في المِحْراب، وجَعَلَها على رُؤُوسِ العَمودَمن، وصَنعَ مِئةَ رُمَّانَةٍ وجَعَلَها في السَّلاسِل. 17 ونَصَبَ العَمودَمن أمام الهَيكَل، واحدًا عنِ اليَممن وواحِدًا عنِ اليَسار، وسَمَّى الأَيمَنَ بِآسمِ ياكمن والأَيسَرَ بِآسمَ بوعَز.

أخبار الأيام الثاني 3

لنتعلم

"آية (دا 6: 21): فَتَكَلَّمَ دَانِيآلُ مَعَ الْمَلِكِ: «يَا أَيُّهَا الْمَلِكُ، عِشْ إِلَى الأَبَدِ! "

أدرك الملك أن إله دانيال هو إله المستحيلات، حيث تعجز كل الأذرع البشرية عن العمل تظهر قوة الله. ترك الملك (إلقاء دانيال) للجماهير، ولم يجسر أن يوقف خطة الأعداء الخاصة بموت صديقه، تاركًا لقوة الله أن تتمم ما عجز هو عن تنفيذه. يُكرِّم دانيال ذاك الذي كرّمه، وطلب له أن يحيا أبديًا.

لم يسامح الملك نفسه على إلقاء دانيال في الجب وهو صديقه الوفي، وصام حزينًا ولم ينم، وكيف ينام وروحه مضطربة. وباكرًا ذهب للجب بنفسه ولم يكن عنده من الصبر ما يجعله يرسل خادمًا ليأتيه بالنبأ. ولاحظ كلام دانيال للملك بكل احترام فهو لم يوجه له اللوم على ما فعله، بل معنى كلماته أنه سامحه على ما فعل. ويبدو أن دانيال قضى في الجب مع الملاك ليلة مفرحة = الهى أرسل ملاكه. حقًا إن كل من أتكل على الله ينجيه الله ولا يخزيه. وتقوَّى داريوس فعاقب أعداء دانيال عقوبة بشعة كعادة الملوك الوثنيين وشراهة الأسود في افتراس هؤلاء تثبت أن امتناعها عن افتراس دانيال لم يكن لأنه لا شهية لها للأكل، بل لأن قوة إلهية قد منعتها. ولاحظ أن دانيال كان في الجب في سلام وفرح افتقدهم الملك على سريره في قصره، فهو لم ينم تلك الليلة.

يجدر بنا هنا ملاحظة أن الملك يقول لدانيال "هل إلهك.. قدر أن ينجيك؟" لقد عرف عن الله ولكنه لم يتخذه إلهاً له، أما دانيال فأجاب "إلهي" وطوبى للإنسان الذي الله إلهه، والذي له ارتباط شخصي، ومعرفة قلبية حقيقية لهذا الإله. قال داود مخاطباً الله "يا الله إلهي أنت" (مزمور 63: 1) ودانيال كانت فيه كل هذه الامتيازات، لذلك فقد نجح في حياته السياسية كما نجح في حياته الروحية. وأعظم نجاح هو نجاح المؤمن في حياته الروحية.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --