منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: إِنَّنَا نَتَوَقَّعُهُ بِالصَّبْرِ - تاريخ الحدث: إبريل/28/2018 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58432
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: إِنَّنَا نَتَوَقَّعُهُ بِالصَّبْرِ
    إضافة: إبريل/27/2018 في 1:26مساءً

إِنَّنَا نَتَوَقَّعُهُ بِالصَّبْرِ

28 نيسان 2018

3. نحو بناء الهيكل - احصاء الشعب

21 ونَهَضَ الشَّيطان على إِسْرائيل، فحرض داوُدَ على إِحصاءَ إِسْرائيل. 2 فقالَ داوُدُ لِيوآبَ ولرُوساءَ الشَّعْب: ((إِذهَبوا وأَحْصوا إسرائيل من بئر سبع إلى دان. وارفعوا إليَّ عدده فأَعلَم)).3 فقَالَ يوآب: (( لِيَزِدِ الرَّبّ شَعبَه أَمْثالَه مئَةَ ضعْف. أَلَيسوا كلهم، يا سَيِّديَ المَلك، عبيداً لِسَيدي؟ فلِمَ يَطلبُ سيدي هذا الامرَ ولمَ يَكونُ ذَنب على إِسْرائيل؟ )).4 لكِنَّ كَلامَ المَلك تغلب على يوَآب فخرَج يوَآب وجال في إسْرائيلَ كله، ثمَّ عادَ إلى أورشليم.5 ورَغً يوَابُ أَرقامَ إِحصاءَ الشَّعبِ إلى داوُد، فكان مَجْموعُ إِسْرائيلَ أَلفَ أَلفٍ ومِئَةَ أَلفِ رَجُلٍ مُستَلِّ سَيف، وَيهوذا أَربَع مِئَةِ أَلفٍ وسَبْعين أَلفَ رَجُلٍ مُستَلِّ سَيف .6 فأَّما اللاَّوُيونَ والبَنْيامينيّون، فلَم يُحصِهم بَينَهم، لأن أمرَ المَلِكِ كان مَكْروهًا لَدى يوَآب .

الطاعون وغفران اللّه

7 وساء ذلك في عَينَيِ الله، فضَرَبَ إِسْرائيل. 8 فقال داوُدُ لله: (( قد خَطِئتُ جِدًّا فيما صَنَعتُ هذا الأَمْر، والان آغفِرْ إثمَ عَبدِكَ، لاني بِحَماقَة كَبيرَةٍ تَصَرَّفتُ )).9 وكلَمَ الرَّبُّ جادًا، رائِيَ داوُدَ، قائِلاً: 10 ((إِمضِ وقُلْ لِداوُدَ مُخاطِبًا: هكذا يَقولُ الرَّبّ: اني عارِض علَيكَ ثَلاثًا، فآختَرْ لِنَفسِكَ واحِدَةً مِنْها فانزِلَها بِكَ )). 11 فأَتى جادٌ إلى داوُدَ وأخبَرَه: ((كذا قالَ الرَّبّ: تَخيرْ،12 إِمَّا ثَلاثَ سَنَواتِ مَجاعة، وإما ثَلاثَةَ أشهُرٍ تَهرُبُ فيها أَمامَ أَعْدائِكَ وسيفُ أَعْدائِكَ يُدرِكُكَ، وإِمَّا ثَلائَةَ أَيام يَكونُ فيها سَيفُ الرَّبِّ وطاعونٌ في الأرض، ومَلاكُ الرَّبَ يُدَمر في جَميعِ أَراضي إِسْرائيل. فانظُرِ الآن فيما أجيبُ بِه مُرسِلي مِنَ الكَلام)).13 ففالَ داوُدُ لِجاد: ((قد ضاقَ بِيَ الأَمرُ جِداً، فلأقع في يَدِ الرَّبِّ لأن مَراحِمَه كَثيرة جِدّا، ولا أَقع في يَدِ النَّاس )) 14 فبَعَثَ الرَّبُّ الطَّاعونَ في إِسْرائيل، فسَقَطَ مِن إسْرائيلَ سَبْعونَ أَلفَ رَجُل . 15وأَرسَلَ اللهُ مَلاكًا إلى أورشليم لِيُدَمِّرَها. وفيما كان يُدمّرها، نَظَرَ الرَّبُّ فنَدِمَ على الشّرِّ وقالَ لِلمَلاكِ المُهلِك: ((كَفى، فكُفَّ الآن يَدَكَ)) . فوَقَفَ مَلاكُ الرَّب عِندَ بَيدَرِ أرْنان اليَبوسِيّ . 16 ورَفع داوُدُ عَينَيه فرأَى مَلاكَ الرَّبَ واقِفًا بَينَ الأرض والسَّماء وبِيَدِه سَيفُه مَسْلولأ مَمْدودًا على أورشليم، فارتَمى داوُدُ والشُّيوخُ لابِسو المُسوحِ على وُجوهِهم. 17 وقالَ داوُدُ لله: ((أَلَم أَكُنْ انا الَّذي أمَرتُ بِإِحْصاءِ الشَّعبِ وانا الَّذي خَطئتُ وأَسَأتُ؟ فأَمَّا أولئك الخِرافُ فماذا فَعَلوا ؟ فلتكُنْ علَىَّ يَدُكَ آئها الرَّبُّ إِلهي وعلى بَيتِ أَبي، لا على شعبِكَ لِتَضرِبَه )).

بناء مذبح

18 فأَمَرَ مَلاكُ الرَّبِّ جادًا ان يُبَلغٍّ داوُدَ ان يَصعَدَ ويُقيمَ مَذبَحًا لِلرَّبِّ في بَيدرِ أرنان اليَبوسِيّ. 19 فصَعِدَ داُودُ كما قالَ جادٌ الَّذي تَكلَمَ بِأسمِ الرَّبّ. 20 وآلتَفَتً ارْنان فرَأَى المَلاكَ وكان معَه بَنوه الأَربَعَةُ فآختَبَأوا، وكان ارْنان يَدوسُ الحِنطَة. 21 فلَمَّا جاءَ داوُدُ إلى الرْنان، نَظَرَ الْرنان فرَأَى داُود، فخَرَج مِنَ البَيدَر وسَجَدَ لَه بِوَجهِه إلى الأرض. 22 فقالَ داُؤدُ لأرْنان: ((اعطِني مَكان البَيدَرِ فأَبنِيَ فيه مَذبَحًا لِلرَّبّ. بثَمَنٍ كامِلٍ تُعْطيني إِيَّاه فتَكُفَّ الضَّربَةُ عنِ الشًّعْب)).23 فقالَ أرْنان لِداوُد: ((خُذْه لَكَ ولْيَفعَلْ سَيِّدي المَلِكُ ما يَحسُنُ في عَينَيه. انظُرْ! قد أَعطَيتُ البَقَرَ لِلمُحرَقات والنَّوارِجَ لِلحَطَب والحِنطَةَ لِلئقْدِمَة، قد أَعطَيتُ كُلَّ شَيء)). 24 فقال المَلِكُ داوُدُ لأرْنان: ((كَلاَّ، بل أشتَري مِنكَ بثَمَنٍ كامِل، لأني لا آخُذُ ما لَكَ لِلرَّبِّ ما لم أصَعِدَ مُحرَقَه مَجَّانيَّة)). 25 وأَدَّى دأوُدُ إلى أرْنان عنِ المَكان وَزْنَ سِتِّ مِئَةِ مِثْقالٍ مِنَ الذَّهَب. 26 وبَنى هُناكَ داوُدُ مَذبَحًا لِلرَّبّ، وأصعَدَ مُحرَقاتٍ وذَبائِحَ سَلامِيَّة، ودَعا إلى الرَّبِّ فأجابَه بِنارٍ مِنَ السَّماءَ على مَذبَحِ المُحرَقَة. 27 وأَمَرَ الرَّبُّ المَلاكَ فرَدَّ شيفَه إلى غِمدِه. 28في ذلك الزََمان، حينَ رَأَى داوُدُ أن الرَّبَّ آستَجابَه في بَيدَرِ أرْنان اليَبوسِيّ، ذَبَحَ هناك، 29 لأن مَسكِنَ الرَّبِّ الَّذي عَمِلَه موسى في البَرِّيَّةِ ومَذبَحَ المُحرَقَةِ كانا في ذلك الوَقتِ في مَشرَفِ جِبْعون. 30 لكِنَّ داوُدَ لم يَستَطع أن يَمضِيَ إلى هُناكَ لِيَسأَلَ الله ، لأنه خافَ مِن سَيفِ مَلاكِ الرَب .

أخبار الأيام الأول 21

لنتعلم

(رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 8: 25) وَلكِنْ إِنْ كُنَّا نَرْجُو مَا لَسْنَا نَنْظُرُهُ فَإِنَّنَا نَتَوَقَّعُهُ بِالصَّبْرِ.

إن كانت باكورة الروح تدفعنا للتمسك بالرجاء لنوال كمال المجد الذي يهبه الروح للأبناء، فإن هذا الرجاء ليس بالعمل السلبي، بمعنى آخر يلتزم المؤمن أن يمارس دورًا إيجابيًا باحتماله الأتعاب الكثيرة والآلام من أجل رجائه في غير المنظورات، إذ يقول الرسول "نتوقعه بالصبر". هذا ما يؤكده الرسول علي الدوام: إبراز عمل النعمة الإلهية المجانية، لكن دون سلبية من جهة المؤمن!

لو كان الخلاص منظورًا ما كان هناك معنى للرجاء. لكننا مع وجود الرجاء (الأمل) وهذا يعطينا فرح، فهناك آلام يسمح بها الله لنَكْمُلْ ونصلح للسماء، فالعالم هو الضيقة العظيمة (رؤ14:7) ونحن نصبر بسبب الرجاء، نتحمل الألم لأن عيوننا تثبتت على ما نرجوه والصبر هو عطية من الله أيضًا= فَإِنَّنَا نَتَوَقَّعُهُ بِالصَّبْرِ.

وفي صراعنا مع العدو من أجل بلوغنا الساعة الأخيرة ثابتين لاقتناء الخلاص، تظل أسلحتنا هي بر الإيمان (الدرع والترس)، والمحبة، ورجاء الخلاص (الخوذة)، والحق (منطقة الحَقَوين)، وكلمة الله (السيف) (أف 6: 11-17؛ 1تس 5: 9،8)؛ وبها نجتاز رحلة حياتنا بسلام إلى شاطئ الأبدية.

يعلق القديس أغسطينوس علي أنّات الروح القدس فينا، قائلًا: لا يئن الروح القدس في ذاته مع نفسه في الثالوث القدوس، في جوهره الأبدي...إنما يئن فينا، أي يجعلنا نئن. فإنه ليس بالأمر الهين أن الروح القدس يجعلنا نئن، إذ يهبنا أن ندرك أننا غرباء نسلك في أرض غربتنا، ويعلمنا أن ننظر نحو وطننا، فنئن بشوق شديد.]

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --