منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: إِنْ لَمْ تَتُوبُوا فَجَمِيعُكُمْ كَذلِكَ تَهْلِكُونَ - تاريخ الحدث: إبريل/07/2018 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58493
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: إِنْ لَمْ تَتُوبُوا فَجَمِيعُكُمْ كَذلِكَ تَهْلِكُونَ
    إضافة: إبريل/06/2018 في 1:20مساءً

إِنْ لَمْ تَتُوبُوا فَجَمِيعُكُمْ كَذلِكَ تَهْلِكُونَ

7 نيسان 2018

3. بَيت داود - بنو داوُد

3 وهولاءَ بَنو داوُدَ الَّذينَ وُلدوا لَه بِحَبرون: البِكرُ امْنون مِن احينوعَمَ اليِزْرَعيليَّة، والثَّاني دانيئيلُ مِن ابيجائيلَ الكَرمَلِيَّة،2 والثَّالِثُ أَبْشالومُ، آبنُ مَعكَة، بِنتِ تَمْاي، مَلِكِ جَشور، والرَّابع ادونيَّا، آبنُ حَجيت، 3 والخامِسُ شَفَطْيا مِن ابيطال، والسَّادِسُ يِترَعامُ مِن عَجلَةَ آمراتِه. 4 وُلدَ لَه سِتَّةٌ بِحَبْرون، ومَلَكَ هُناكَ سَبعَ سَنَواتٍ وسِتَّةَ اشهُر. ومَلَكَ ثَلاثًا وثَلاثينَ سَنةً بِاورَشَليم. 5 وهولاءِ الَّذينَ وُلدوا لَه في أورشليم: شِمْعا وشوبابُ وناتان وسُليمان، أَربَعَتُهم مِن بَتْشوعَ ، بِنتِ عَمِّيئيل،6 وِيبْحارُ وأَليشاماعُ وأَليفالَطُ7 ونوجَهُ ونافِجُ ولافيعُ8 وأَليشاماعُ وأَلْياداعُ واليفالَط:9 مملُهم بَنو داوُد، ما خَلا بَني السَّرارِيّ. وكانت تامارُ أختهم.

ملوك. يهوذا

10وآبنُ سُلَيمان: رَحَبْعام، واَبنُه ابِيَّا، واَبنُه آسا، وآبنُه يوشافاط، 11 واَبنُه يورام، وأبنُه أَحَزْيا، واَبنُه يوآش، 12 واَبنُه امَصْيا، واَبنُه عَزَرْيا، وآبنُه يوِتام، 13 وآبنُه آحاز، وابنُه حِزقِيَّا، وآبنُه مَنسَّى، 14 واَبنُه آمون، وآبنُه يوشِيَّا.15وبَنو يوشِيَّا: البِكرُ يوحانان، والثَّاني يويا قيم، والثَّالِثُ صِدقِيَّا، والرَّابع شلُوم. 16 وابْنا يوياقيم: يَكُنْيا وصِدقِيَّا.

السلالة الملكية بعد الجلاء

17 وبَنو يَكُنْيا الأَسير: شتأَلْتيئيلُ آبنُه، 18 ثُمَّ مَلْكيرامُ وفَدايا وشَنْأصَّارُ ويَقَمْيا وهوشاماعُ ونَدَبْيا.19 وآبْنا فَدايا: زَرُبَّابَلُ وشِمْعي. وبَنو زَُربَّابَل: مَشُلاَّمُ وحَنَنْيا، وَكانت شَلوميتُ أختهما،ْ 20 وحَشوبَةُ وأُوهَلُ وبَرَكْيا وحَسَدْيا ويوشَبَ حاسَد: خَمسَة. 21 وآبنُ حَنَنْيا: فَلَطْيا، وبَنو أَشَعْيا وبَنو رَفايا وبَنو ارْنان وبَنو عوبَدْيا وبَنو شَكَنْيا. 22 وبَنو شَكَنْيا: شَمَعْيا وحَطُّوشُ وِيجآلُ وباريحُ ونَعَرْيا وشافاط: سِتَّة. 23 وبَنو نَعَرْيا: أَلْيوعَعنيُّ وحِزقِيَّا وعَزْريقام: ثَلاثَة. 24 وبَنو أَلْيوعَمنيَّ: هودايا وأَلْياشيبُ وفَلايا وعَقُّوبُ ويوحانان ودَلايا وعَناني: سَبعَة.

أخبار الأيام الأول 3

لنتعلم

(إنجيل لوقا 13: 5) كَلاَّ! أَقُولُ لَكُمْ: بَلْ إِنْ لَمْ تَتُوبُوا فَجَمِيعُكُمْ كَذلِكَ تَهْلِكُونَ».

ورد في العهد الجديد ذكر التوبة سبعين مرة. قال يسوع " إن لم تتوبوا فكذلك جميعكم تهلكون". وقال بطرس في عظته يوم الخمسين: " توبوا وليعتمد كل واحد منكم على اسم يسوع المسيح لغفران الخطايا". وهكذا أيضاً بولس كان يعظ بالتوبة ويقول أنه كان " شاهداً لليهود واليونانيين بالتوبة إلى الله والإيمان الذي بربنا يسوع المسيح". ويؤكد الكتاب المقدس أن " الله الآن يأمر جميع الناس في كل مكان أن يتوبوا متغاضياً عن أزمنة الجهل". فهل أنت متيقن من توبتك؟.

جاء السيِّد المسيح يطلب صداقتنا مقدَّما حياته ثمنًا لهذه الصداقة مبادرًا بالحب، لكننا لا نستطيع أن نلتقي معه ونقبل حبه فينا بطريق آخر غير التوبة.

علينا أن لا نحكم على أحد، وعلينا أن لا نهتم بخطايا الآخرين، بل بخطايانا نحن، ونقدم عنها توبة ولذلك يكرر المسيح مرتين في هذه الآيات إن لم تتوبوا فجميعكم كذلك تهلكون. إذًا علينا أن لا نتساءل عن الحكمة في كل تجربة، بل علينا أن نقدم توبة قائلين "إلهنا إله خير ولا يخطئ".

ربنا يسوع فلم ينف إمكان تعرضنا لبعض العقاب علي خطايانا هنا، ولكن ليست الكوارث هي الوسيلة الوحيدة لذلك، فالعقاب الحقيقي للخطية هو الهلاك الأبدي، ولا نجاة من هذا الهلاك إلا بالتوبة.

وأعطاهم مثلًا بالتينة التي تشبه الأمة اليهودية التي غرسها الله في العالم، وجاء يطلب منها ثمرًا فلم يجد.. ثم جاء يسوع الكرام ينقب حولها، ويذكرها بخطاياها، ويعلمها إرادة الآب، ويشفع فيها، ويموت عنها، حتى تستطيع أن تأتي بثمر. فكل من قبل عمل المسيح في حياته وصنع ثمرًا صالحًا فهذا ينجو، أما من لا يأتي بثمر فعمل المسيح من أجله يدينه في اليوم الأخير ويقطعه من بين صفوف التائبين.

التوبة هي "الحصان" الذي يجر "العربة" – التساؤلات، وليس العكس، وهي المفتاح الذي من خلاله سوف يبدأ الله بتبديد الظلمة وكشف الأسرار والخفايا، وهذا يفسر لنا جواب المسيح في القطعة المذكورة، فهو لا يجيب مباشرة على هذا السؤال، إنما يعطينا المفتاح الذي من خلاله يمكن أن ندخل "دائرة الإجابة": التوبة.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --