منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: إِنْ عَطِشَ أَحَدٌ فَلْيُقْبِلْ إِلَيَّ وَيَشْرَبْ - تاريخ الحدث: مارس/26/2018 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58493
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: إِنْ عَطِشَ أَحَدٌ فَلْيُقْبِلْ إِلَيَّ وَيَشْرَبْ
    إضافة: مارس/25/2018 في 12:07مساءً

إِنْ عَطِشَ أَحَدٌ فَلْيُقْبِلْ إِلَيَّ وَيَشْرَبْ

26 آذار 2018

57 هَلَكَ البارُّ ولم يبالِ أَحَد وأُزيلَ أَهلُ التَّقْوى ولم يَفْطَنْ أَحَد أَنَّه بسَبَبِ الشَّرِّ أُزيلَ البارّ. 2 لكِنًّ السَّلامَ سيَأتي والسَّائِرونَ بِالِآستِقامة يَستَقِرُّونَ في مَضاجِعِهم.

على عبادة الأصنام

3 أَمَّا أَنتُم فآقتَرِبوا إِلى هُنا يا بَني السَّامِرَةِ، نَسْلَ الفاسِقِ والزَّانِيَة. 4 بِمَن تَسخَرونَ وعلى مَن تَفتَحونَ أَفْواهَكم وتَدلَعونَ أَلسِنَتَكم؟ أَلَستُم أَولادَ المَعصِيَةِ ونَسْلَ الكَذِب 5 المُثيرينَ أَنفُسَهم عِندَ البُطْم تَحتَ كُلِّ شَجَرةٍ خَضْراء الذَّابِحينَ أَولادَهم في الأَودِيَة تَحتَ شُقوقِ الصَّخْر؟ 6 حِجارَةُ الوادي المَصْقولَةُ نَصيبُكِ هي هي حِصَّتُكِ لَها سَكَبتِ السَّكيبَ وأَصعَدتِ التَّقدِمَة أَعن هذه أَرْضى؟ 7 على جَبَلٍ عالٍ شامِخٍ جَعَلتِ مَضجَعَكِ إِلى هُناكَ أَيضاً صَعِدتِ لِتَذبَحي الذَّبائح 8 وَراءَ البابِ والدِّعامةِ جَعَلتِ تَذْكارَكِ لِأَنَّكِ تَعرَيتِ بَعيداً عنِّي وعَلَوتِ مَضجَعَكِ ووَسَّعتِه وعَقَدتِ لكِ عَهداً مع الَّذينَ أَحبَبتِ مَضجَعَهم حينَ رَأَيتِ نَصْبَهم 9 وقَرَّبتِ الزَّيتَ إلى مولَك وكَثَّرتِ أَطْيابَكِ وأَرسَلتِ سُفَراءَكِ إِلى بَعيد وآنحَطَطتِ إِلى مَثْوى الأَمْوات. 10 لِكَثرَةِ سَيرِكِ أَعيَيتِ ولم تَقولي: (( يَئِستُ )). استَعَدتِ قُوَّةَ بَدِكِ لِذلك لمِ تَضعُفي. 11 فمِمَّن خشيتِ وخِفتِ حتَّى كَذَبتِ؟ فإِنَّك لم تَذكُريني ولم تُبالي بي. أَلَم أَكُنْ ساكِتاً وذلك مِنَ الأَزل؟ فأَنتِ لِهذا لا تَخافينَني. 12 أُخبِرُ بِبرِّكِ وبِأَعْمالِكِ فلا تَنفَعُكِ. 13 إِذا صَرَختِ فلتُنقِذْكِ مَجْموعاتُكِ لكِنَّ الرِّيحَ ستَرفَعُها جَميعاً والنَّسيمَ يَذهَبُ بِها أَمَّا الَّذي يَعتَصِمُ بي فيَملِكُ الأَرض ويَرِثُ جَبَلَ قُدْسي.

الخلاص للضعفاء

14 ويُقال: مَهِّدوا مَهِّدوا أَعِدُّوا الطَّريق إِرفَعوا العِثارَ مِن طَريقِ شَعْبي 15 لِأَنَّه هكذا قالَ العَلِيُّ الرَّفيع ساكِنُ الخُلودِ الَّذي قدُّوسٌ آسمُه: (( أَسكُنُ في العَلاءِ وفي القُدْس ومع المُنسَحِقِ والمُتَواضِعِ الرُّوح لِأُحيِيَ أَرْواحَ المتواضِعين وأُحيِيَ قُلوبَ المُنسَحِقين 16 فإِئِّي لا لِلأَبَدِ أُخاصِم ولا على الدَّوامَ أَغضَب لِئَلاَّ يَضعُفَ الرُّوحُ أَمامي والنَّسَماتُ الَّتي صَنَعتُها. 17 إِنِّي لِإِثمِ مَكاسِبِه غَضِبتُ وضَرَبتُه. إِحتَجَبتُ وغَضِبتُ فذَهَبَ عاصِياً في طَريقِ قَلبِه. 18 رَأَيتُ طُرُقَه فسأَشْفيه وأَهْديه وأَرُدُّ العَزاءَ لَه 19 وأَخلُقُ لِلنَّائِحينَ عِندَه ثَمَرَةَ الشَّفَتَين: السَّلامَ السَّلامَ لِلبَعيدِ وللقَريب قالَ الرَّبُّ، وأَشفيه )). 20 وأَمَّا الأَشْيرارُ فكالبَحرِ الهائج الَّذي لا يُمكِنُ أَن يَهدأ ومِياهُه تَقذِفُ بِوَحْلٍ وطين 21 (( لا سَلامَ لِلأَشرارِ، قالَ إِلهي )).

إشعيا 57

لنتعلم

(إنجيل يوحنا 7: 37) وَفِي الْيَوْمِ الأَخِيرِ الْعَظِيمِ مِنَ الْعِيدِ وَقَفَ يَسُوعُ وَنَادَى قِائِلاً: «إِنْ عَطِشَ أَحَدٌ فَلْيُقْبِلْ إِلَيَّ وَيَشْرَبْ.

في اليوم الأخير من العيد وقف السيد المسيح يقدم دعوة للشعب العائد إلى بيوتهم، قدمها علانية مناديًا بصوتٍ عالٍ. في الأيام الأولى للعيد يقدمون ذبائح من أجل السبعين دولة في العالم، أما اليوم الأخير فمخصص لإسرائيل وحده. لهذا كان اليوم الثامن يُحسب "العظيم"، له تقديره الخاص.

اليوم الأخير من العيد= له تكريم خاص عند اليهود كيوم سبت. إن عطش أحد فليقبل إلى ويشرب= هذه رد على تطلبونني ولا تجدونني. فمن يطلبه بأمانة يجده. والمسيح هنا يشرح الطقس الذي يمارسونه وأنه هو المقصود بالصخرة التي تفيض ماء. وبسبب النور (المنارات) قال أنا هو النور، وبسبب الذبائح قال لماذا تطلبون أن تقتلوني فهو الذبيحة الحقيقية. من هنا فهم بولس أن المسيح هو الصخرة التي تفيض ماء (1كو10) والصخرة تابعتهم أي ظلوا يرتووا من صخرة كل رحلتهم في سيناء. والمسيح أخذ على عاتقه أن يشبعنا (فهو المن) ويروينا خلال رحلتنا في هذا العالم حتى نصل للسماء حيث الخبز السري والماء السري. بل لا نشرب فقط بل نتحول في داخلنا لصخر يفيض منه الماء على الآخرين= تجري من بطنه أنهار= بطنه= أي داخل النفس والإرادة= الإنسان الداخلي حيث يقام ملكوت الله. أنهار= وفرة مواهب الروح وبركاته، بل يصير المؤمن بركة لغيره. إن عطش= فالذي لا يعطش لن يبحث عن الماء. المسيح يتكلم عن العطش الروحي، أما غير المهتم لن يبحث عن المسيح. العطش هنا هو إشارة للشعور بالاحتياج للمسيح.اما من لا يشعر بهذا الاحتياج فهو من قال عنه الرب أنه فاتر (رؤ 3: 16، 17).

أن الروح القدس تمكث فينا وليست علينا كما كان الوضع في العهد القديم. ونحن عندئذ، كما يقول بولس في كورنثوس الأولى 3: 16، نصبح " هَيْكَلُ اللهِ" لأن " رُوحُ اللهِ يَسْكُنُ فِيكُمْ؟"

إذا أردت أن أعبّر عن مدى إمتناني لك فلن أستطيع وإذا أردت أن أكتب عن إختباراتي الرائعة معك سأكتب الكثير وسأنسى الكثير لأنها أكثر من الرمل التي على الشاطىء، ولكن بكل بساطة أنت إله كل تعزية.

"مبارك الله أبو ربنا يسوع المسيح أبو الرأفة وإله كل تعزية" (2 كورنثوس 3: 1).

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --