منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: لاَ تَفْتَخِرْ بِالْغَدِ لأَنَّكَ لاَ تَعْلَمُ مَاذَا يَلِدُ - تاريخ الحدث: مارس/08/2018 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58466
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: لاَ تَفْتَخِرْ بِالْغَدِ لأَنَّكَ لاَ تَعْلَمُ مَاذَا يَلِدُ
    إضافة: مارس/07/2018 في 12:10مساءً

لاَ تَفْتَخِرْ بِالْغَدِ لأَنَّكَ لاَ تَعْلَمُ مَاذَا يَلِدُهُ يَوْمٌ

8 آذار 2018

سفارة من بابل

39 وفي ذلك الزَّمان، أَرسَلَ مَروداكَ بَلْأَدانُ آبنُ بَلأدان، مَلِكُ بابل، رَسائِلَ وهَدِيَّةً إِلى حِزقِيَّا، لِأَنَّه سَمعَ أَنَّه مَرِضَ وعوفِيَ. 2 ففَرِحَ بِهم حزقِيَّا وأَراهُم بَيتَ نَفائِسِه مِن فِضَّةٍ وذهَبٍ وأَطْيابٍ وزَيتٍ طَيِّب، وكُلَّ بَيتِ آنِيَته وكُلَّ ما وُجِدَ في خَزائِنِه، لم يَكُنْ شَيءٌ: إِلَّا أَراهم حِزقِيَّا إِيَّاه في بَيتِه وفي كُلِّ سَلطَنَتِه. 3 فدَخَلَ أَشَعْيا النَّبِيُّ على المَلِكِ حِزقِيَّا وقالَ لَه: (( ما الَّذي قالَه هؤُلاء القَوم، ومِن أَينَ أَتَوكَ؟ )) فقالَ حِزقِيَّا: (( قد أَتَوني مِن أَرضٍ بَعيدَةٍ ، مِن بابِل )). 4 فقال: (( ما الَّذي رَأَوه في بَيتِكَ؟ )) فقالَ حِزقِيَّا: (( كُلُّ شَيءٍ في بَيتي رَأَوه، ولم يَكُنْ في خَزائِني شَيءٌ إِلَّا أَرَيتُهم إِيَّاه )). 5 فقالَ أَشَعْيا لِحِزقِيَّا: (( إِسمع قَولَ رَبِّ القُوَّات: 6 إِنَّها ستَأتي أَيَّامٌ يُؤخَذُ فيها كُلُّ ما في بَيتِك، مِمَّا خَزَنَه آباؤُكَ إِلى هذا اليَوم، إلى بابِل، ولا يَبْقى شيءٌ:، قالَ الرَّبّ، 7 ويُؤخَذُ مِن بَنيكَ الَّذينَ يَخرُجونَ مِنكَ، الَّذينَ تَلِدُهم، فيكونونَ خِصْياناً في قَصرِ مَلِكِ بابل )). 8 فقالَ حِزقِيَّا لِأَشَعْيا: (( حَسَنٌ قَولُ الرَّبِّ اَلَّذي قُلتَه )). إِذ إِنَّه قالَ في نَفْسِه: (( سيَكونُ سَلامٌ وأَمْنٌ في أَيَّامي )).

إشعيا 39

لنتعلم

(سفر الأمثال 27: 1) لاَ تَفْتَخِرْ بِالْغَدِ لأَنَّكَ لاَ تَعْلَمُ مَاذَا يَلِدُهُ يَوْمٌ.

قد عبر الماضي ولن يعود، والمستقبل لا ندري إن كان يحل بنا في هذا العالم أو نعبر نحن قبل حلوله، أما اللحظة التي نعيشها فهي ملكنا. خلال الحاضر ننتفع بالماضي بأموره الصالحة كما بأخطائنا، وخلاله نعمل لحساب المستقبل سواء وُجدنا في هذا العالم أو العالم الآخر. بهذا نفتخر باليوم الحاضر ونقدسه للرب، ونعيش مع كل لحظة من لحظات حياتنا متهللين.

بالتعود على التأجيل للغد غالبًا ما لا يأتي هذا الغد الذي نعمل فيه، لأنه مع كل غد نؤجل للغد الذي يليه. يقول البعض: "التأجيل للغد لص يسرق من الإنسان حياته".

يدعونا الكتاب المقدس إلى عدم التأجيل، خاصة بالنسبة لخلاص نفوسنا: "هوذا الآن وقت مقبول، هوذا الآن يوم خلاص" (2 كو 6: 2). "إن سمعتم صوته، فلا تقسوا قلوبكم" (عب 3: 7-8). لقد ارتعب فيلكس الوالي حين سمع بولس يتكلم عن البرّ والتعفف والدينونة العتيدة أن تكون، وعوض أن يأخذ قراره بالتوبة، قال: "أما الآن فاذهب، ومتى حصلت على وقت أستدعيك" (أع 24: 25)، ولم يحصل فيلكس على وقت ليستدعيه حتى مات.

من يسلك في طريق التأجيل للغد لن يبلغ إلى مسكن يستقر فيه.

أحسن شرح للآية هو ما ورد في (يع13:4-16 + مت34:6). لا تفتخر بالغد= كل متعظم يتكلم عن الغد ومشاريعه وأنه سيفعل وسيفعل، ويتكلم بثقة وكأنه سيحيا إلى الأبد. ولا يعلم أنه قد يسمع "في هذه الليلة تؤخذ نفسك". علينا أن لا نتفاخر بأنفسنا وقدراتنا، ومن يفتخر عليه أن يفتخر بالرب فقط. فالله احتفظ لنفسه بمعرفة المستقبل، أما بالنسبة للإنسان فالغد أي المستقبل مجهول، لكننا نثق في محبته وتدبيره حسناً لكل أمور حياتنا وبهذا نفتخر أن الغد هو بيد ضابط الكل وصانع الخيرات وهو أبونا المحب.

وإذ لا تعلم ما يأتي به اليوم؟ فمن الحكمة أن تتحول في الحال إلى الله؟ معترفاً بخطاياك ومتكلاً على نعمته.

لنرجع إليه أيها الأعزاء المحبوبون، ولا نؤجل إصلاحنا إلى نهاية حياتنا. فإنك "لا تعلم ماذا يلده يوم". لماذا تؤجل يا إنسان من يومٍ إلى يومٍ، بينما قد يكون اليوم هو آخر يوم لك؟

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --