منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: الْمَوْضِعِ الَّذِي يُدْعَى «جُمْجُمَةَ» - تاريخ الحدث: فبراير/19/2018 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58466
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: الْمَوْضِعِ الَّذِي يُدْعَى «جُمْجُمَةَ»
    إضافة: فبراير/18/2018 في 12:06مساءً

الْمَوْضِعِ الَّذِي يُدْعَى «جُمْجُمَةَ»

19 شباط 2018

على اورشليم

22 قَولٌ على وادي الرُّؤيا: ما لَكِ قد صَعِدتِ كُلُّكِ إلى السُّطوح؟ 2 أَيَّتُها المُمتَلِئَةُ جَلَبَةً المَدينَةُ العَجَّاجَةُ البَلدَةُ المُبتَهِجَة لَيسَ قَتْلاكِ قَتْلى السَّيف ولا مَوتى القِتال. 3 جَميعُ قُوَّادِكِ هَرَبوا مَعاً وأُسِروا دونَ أَن يَرموا بِالقَوس وأُسِرَ مَعاً كُلُّ مَن وُجِدوا وهم مُنهَزِمونَ بَعيداً. 4 فلِذلك قُلت: (( تَحوَلوا عنِّي فأَبكِيَ بُكاءً مُرّاً. لا تُلِحُّوا في تَعزِيَتي عن دَمارِ بِنتِ شَعْبي )). 5 هُوَذا يَومُ هَزيمةٍ وآنسِحاقٍ وبَلبَلَة مِن لَدُنِ رَبِّ القُوَّات. في وادي الرُّؤيا قُوِّضَتِ الأَسْوار وصُرِخَ الى الجِبال. 6 إِنَّ عَيلامَ قد حَمَلَ الجَعبَة في مَركباتٍ برِجالٍ وفُرْسان وجرَدَ قيرٌ التُّروس. 7 فنُخبَةُ أَودِيَتِكَ مَلْأى بِالمَركَبات والفُرسانُ مُصطَفُّون أَمامَ الباب. 8 قد رُفِعَت حِمايةُ يَهوذا. في ذلك اليَومَ آلتَفَتِّ إِلى سِلاحِ بَيتِ الغابة 9 ورأَيتُم ثُلَمَ مَدينَةِ داوُدَ قد تَكاثَرَت وجَمَعتُم مِياهَ البِركَةِ السُّفْلى 10 وعَدَدتُم بُيوتَ أُورَشَليمَ وهَدَمتُمُ البُيوتَ لِتَحْصينِ السُّور 11 وصَنَعتُم بُحَيرةً بَينَ السُّورَين لِمِياهِ البِركَةِ العَتيقة ولم تَلتَفِتوا إلى الَّذي فَعَلَ ذلك ولا نَظَرتُم إِلى الَّذي كَوَّنَه مِن زَمَن بَعيد. 12 في ذلك اليَوم دَعا السَّيِّدُ رَبُّ القُوَّات الى البُكاءِ والنَّحيب وحَلْقِ الشَّعَرِ والتَّحَزُّمِ بِالمِسْح. 13 وإِذا بِالفَرَحِ والسُّرور وذَبحِ البَقَرِ ونَحرِ الغَنَم وأَكْلِ اللَّحمِ وشُربِ الخَمْر: لِنَأكُلْ ونَشرَبْ فإِنَّنا غَداً نَموت )) 14 فأَوَحى إِلى أُذُني رَبُّ القُوَّات: (( لن يُكَفَّرَ عنكم هذا الإِثمُ حتَّى تَموتوا )) يَقولُ السَّيِّدُ رَبُّ القُوَّات.

على شَبْنا

15 هكذا قالَ السَّيِّدُ رَبُّ القُوَّات: اِذهَبْ فآدخُلْ إِلى ذلك الوَكيل إِلى شَبْنا قَيِّمِ البَيت 16 وقُلْ: (( ما لَكَ هُنا ومَن لَكَ هنا حتَّى نَحَتَّ لَك قَبراً هُنا؟ )) أَيُّها النَّاحِتُ لَه قَبراً رَفيعاً الحافِرُ في الصَّخرِ مَسكِناً لَه 17 هُوَذا الرَّبُّ، يا رَجُلُ، يَقذِفُ بكَ قَذفاً ويَقبِضُ علَيكَ قَبضاً. 18 يُدَحرِجُكَ دَحرَجَةَ الكُرَة إِلى أَرضٍ واسِعَةِ الأَطْراف. هُناكَ تَموت وهُناكَ تَكونُ مَركَباتُ مَجدِكَ يا عارَ بَيتِ سَيِّدِكَ 19 وأَطرُدُكَ عن مَنصِبِكَ وعن مَقامِكَ تُخلعَ. 20 وفي ذلك اليَومِ أدْعو عَبْدي أَلْيَاقيمَ بنَ حِلقِيَّا 21 وأُلبِسُه حُلَّتَكَ وأَشُدهُ بِزنَّارِكَ وأَجعَلُ سُلْطانَكَ في يَدِه فيَكون أَباً لِساكِني أُورَشَليمَ ولبَيتِ يَهوذا 22 وأَجعَلُ مِفْتاحَ بَيتِ داُودَ على كَتِفِه يَفتَحُ فلا يُغلِقُ أَحَد ويُغلِقُ فلا يَفتَحُ أَحَد. 23 وأَغرِسُه وَتداً في مَكانٍ مَتين فيَكونُ عَرشَ مَجدٍ لِبَيتِ أَبيه 24 ويُعَلِّقونَ عليه كُلَّ مَجدِ بَيتِ أَبيه، الأَبْناءَ والأَحْفادَ وجَميعَ الآنِيَةِ الصَّغيرة، مِن آنِيَةِ الكُؤُوسِ إِلى جَميعِ آنِيَةِ الجِرار. 25 في ذلك اليَوم، يَقولُ رَبُّ القُوَّات، يُنزَعُ الوَتِدُ المَغْروسُ في المَكانِ المَتين، ويَنكَسِرُ ويَسقُط، فيُبادُ الحِملُ الَّذي علَيه، لِأَنَّ الرَّبَّ قد تَكَلَّم.

إشعيا 22

لنتعلم

"آية (لو 23: 33): وَلَمَّا مَضَوْا بِهِ إِلَى الْمَوْضِعِ الَّذِي يُدْعَى «جُمْجُمَةَ» صَلَبُوهُ هُنَاكَ مَعَ الْمُذْنِبَيْنِ، وَاحِدًا عَنْ يَمِينِهِ وَالآخَرَ عَنْ يَسَارِهِ."

جاء في التقليد أن الموضع دُعي "جمجمة"، لأن فيه قد دُفن آدم رأس البشرية، وكأن الصليب قد رُفع على مقبرة آدم حيث تحولت جمجمته إلى التراب خلال فسادها، وقد صُلب بين مذنبين يمثلان الفساد الحاضر. بمعنى آخر ارتفع المخلص على الصليب لينقذنا من خطية آدم كما من الخطايا الفعلية.

يرى البعض أن كلمة "جمجمة" مترجمة عن الآرامية "جلجثة"، وقد سميت هكذا لأن شكلها المستدير يشبه جمجمة الإنسان، أو لأنها كانت موضع الصلب فكثرت فيها جماجم المصلوبين.

هذا ويرى أيضًا بعض الدارسين أن السيد المسيح قد صلب بين لصين عوض باراباس الذي كان يجب أن يُصلب كرئيس لهما ورفيقهما ومثيرهما للقتل، فاحتلّ السيد موضع هذا القاتل.

لقد مجدنا الصليب، وهو غالباً حلية ذهبية حول الرقبة، أو على الصدر، أو قطعة من الفضة أو الخشب في كنيسة. وقصة الصلب تعطينا صورة عن الآلام والعناء، وقبح الصليب كأداة تنفيذ عقوبة الإعدام.

الخلاص الذي فتش وبحث عنه أنبياء. الذين تنبأوا عن النعمة التي لأجلكم باحثين إي وقت أو ما الوقت الذي كان يدل عليه روح المسيح الذي فيهم إذ سبق فشهد بالآلام التي للمسيح والأمجاد التي بعدها. الذين أعلن لهم انهم ليس لأنفسهم بل لنا كانوا يخدمون بهذه الأمور التي أخبرتم بها انتم الآن بواسطة الذين بشروكم في الروح القدس المرسل من السماء التي تشتهي الملائكة أن تطّلع عليها لذلك منطقوا احقاء ذهنكم صاحين فالقوا رجاءكم بالتمام على النعمة التي يؤتى بها إليكم عند استعلان يسوع المسيح. 1 بطرس 1: 10-13

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --