منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: مِنْ وَجْهِكَ أَيْنَ أَهْرُبُ - تاريخ الحدث: فبراير/17/2018 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58466
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: مِنْ وَجْهِكَ أَيْنَ أَهْرُبُ
    إضافة: فبراير/16/2018 في 12:19مساءً

مِنْ وَجْهِكَ أَيْنَ أَهْرُبُ

17 شباط 2018

على مصر

19 قَولٌ على مِصر: هُوَذا الرَّبُّ يَركَبُ على غَيمٍ سَريع ويَدخُلُ مِصرَ فتَضطَرِبُ أوثانُ مِصرَ مِن وَجهِه ويَذوبُ قَلبُ مِصرَ في داخِلِها. 2 وأُحَرِّضُ مِصرَ على مِصرَ فيُقاتِلُ الإنسانُ أَخاه والرَّجُلُ صَديقَه مَدينَةٌ مَدينَةً ومَملَكَةٌ مَمْلَكَة. 3 ويُهَراقُ روحُ مِصرَ في داخِلها وأُبَلبلُ مَشورَتَها فيَسأَلونَ الأَوثانَ والسَّحَرَة ومُستَحضِري الأَرْواحَ والعَرَّافين. 4 وأُسلِم مِصرَ إِلى يَدِ سَيِّدٍ قاسٍ ومَلِكٌ صَلْب يَتَسَلَّطُ علَيها يَقولُ السَّيِّد رَبُّ القُوَّات. 5 وتَنضُبُ المِياهُ مِنَ البَحْر ويَجِفُّ النَّهرُ وَييبَس 6 وتُنتِنُ الأَنْهار وتَتَناقَصُ جَداوِلُ مِصرَ وتَجِفّ فيَذْوي القَصَبُ والبَرْدِيّ 7 والمُروجُ على النِّيل على ضِفافِ النِّيل وجَميعُ مَزارِعِ النِّيل تَيبَسُ وتَتَبَرَّدُ ولا تَكون. 8 فيَنتَحِبُ الصَّيَّادون ويَنوحُ كُلُّ الَّذينَ يُلْقونَ الشِّصَّ في النِّيل ويَتَحَسّر الَّذينَ يُلْقونَ الشَّبَكَةَ على وَجهِ المِياه. 9 ويَخْزى صُنَّاعُ الكَتَّانِ المُهَلهَل ويَصفَرُّ الحاكة 10 ويَصيرُ حاكَتُها مَصْروعين وكُلُّ العامِلينَ بِالأُجرَةِ مُكتَئبي النُّفوس. 11 أَجَل، رُؤَساءُ صوعَنَ أَغْبياء ومَشورَةُ مُشيري فِرعَونَ الحُكَماءِ سَخيفَة فكَيفَ تَقولونَ لِفِرعَون: (( أَنا آبنُ الحُكَماءِ آبنُ المُلوكِ الأَقدَمين؟ )) 12 أَين حُكَماؤُكَ؟ لِيُخبِروكَ ولْيَعْلَموا ماذا قَضى رَبُّ القُوَّات على مِصر. 13 قد جُنَُّ رؤَساءُ صوعَن وآنخَدَعَ رُؤَساءُ نوف وأَضَلَّ مِصرَ حِجار الأَساسِ في قَبائِلِها. 14 مَزَجَ الرَبُ في داخِلِها روحَ دُوار فأَضَلُّوا مِصرَ في جَميعِ أَعْمَالِها كالسَّكْرانِ التَّائِهِ في قَيئِه 15 فلا يَبْقى لِمِصرَ عَمَل يَعمَلُه فيها الرَّأسُ أَوِ الذَّنَب السَّعَفُ أَوِ القَصَب.

توبة مصر

16 في ذلك اليَوم، تَكونُ مِصرُ مِثلَ النِّساء، فتَرتَعِشُ وتَرتَعِبُ مِن رَفعِ يَدِ رَبِّ القُوَّات الَّتي يَرفَعُها علَيها. 17 وتَكونُ أَرضُ يَهوذا لِمِصرَ رُعياً، فكُلَّما تُذكر أَمامَها، تَرتَعِبُ مِن تَدْبيرِ رَبِّ القُوَّات الَّذي قضاه علَيها. 18 في ذلك اليَوم، تَكونُ خَمسُ مُدُنٍ في أَرضِ مِصْر. تَتَكلَّمُ بِلُغَةِ كَنْعان، وتَحلِفُ بِرَبِّ القُوَّات، يُقالُ لِإِحْداها مَدينَةُ الشَّمْس. 19 في ذلك اليَوم، يَكونُ مَذبَحٌ لِلرَّبِّ في داخِلِ أَرضِ مِصْر ونُصُبٌ بِجانِبِ حُدودِها لِلرَّبّ، 20 فيَكونُ عَلامةً وشَهادةً لِرَبِّ القُوَّاتِ في أَرضِ مِصْر، لِأَنَّهم يَصرُخونَ إِلى الرَّبِّ أَمامَ المُضايِقين، فيُرسِلُ لَهم مُخَلِّصاً ومُدافِعاً فيُنقِذُهم. 21 وُيعَرِّفُ الرَّبٌّ نَفْسَه إِلى مِصْر، فتَعرِفُ مِصرُ الرَّبَّ في ذلك اليَوم، وتَعبُدُه بِالذَّبيحَةِ والتَّقدِمَة، ويَنذُرونَ لِلرَّب نُذوراً ويوفونَ بِها. 22 يَضرِبُ الرَّبُّ مِصْرَ، يَضرِبُ ويَشْفي، فتَرجِعُ إِلى الرَّبِّ فيَستَجيبُها ويَشْفيها. 23 في ذلك اليَوم، يَكونُ طَريقٌ مِن مِصرَ إِلى أَشُّور، فتَأتي أَشُّورُ إِلى مِصرَ ومِصرُ إِلى أَشُّور، وتَعبُدُ مِصرُ الرَّبَّ مع أشوُّر. 24 في ذلك اليَوم، يَكونُ إِسرائيلُ ثالِثاً لِمِصرَ وأَشُّور، وبَرَكَةً في وَسَطِ الأَرض، 25 فيُبارِكُه رَبُّ القُوَّات قائِلاً: مُبارَكٌ شَعْبي مِصرُ وصُنعُ يَدي أَشُّور وميراثي إِسْرائيل.

إشعيا 19

لنتعلم

"آية (مز 139: 7): أَيْنَ أَذْهَبُ مِنْ رُوحِكَ؟ وَمِنْ وَجْهِكَ أَيْنَ أَهْرُبُ؟ "

الله ليس فقط عالم بكل شيءٍ، وإنما هو أيضًا حاضر في كل مكانٍ، في ذات اللحظة. حضوره في كل مكان لا يعني وحدة الوجود، أي المذهب القائل بأن الله والطبيعة شيء واحد، وأن الكون المادي والإنسان ليسا إلا مظاهر للذات الإلهية Pantheism.

يؤكد الكتاب المقدس أن الله ليس شيئًا، بل هو شخص غير الخليقة.

هل يوجد مكان فيه يتجنب الإنسان روح الله؟ هل يوجد موضع يختفي فيه الإنسان من الحضرة الإلهية؟

الشعور بالرغبة في الهروب من روح الله أو وجهه، أمر يرجع منذ سقوط آدم وحواء، إذ حاولا باطلًا الهروب من خالقهما. هذا الشعور صار غريزيًا في حياة الإنسان، يظهر بوضوح حين يرتكب طفل خطأ ما يحاول الاختفاء من والديه.

يليق بنا أن ندرك أن الله في محبته يتنازل ويرغب في اللقاء بنا حتى ندرك حنوه، ونطلب الرجوع إليه.

الله موجود في كل مكان وبالتالي فهو يعرف كل شيء، لا يخفي عنه شيء. وفي آية (7) نرى الثالوث. روحك = هو الروح القدس. وجهك = المسيح بهاء مجد الله ورسم جوهره. ولأن الله غير محدود فهو موجود في السماء.

ليس هناك مكان يمكنك الذهاب إليه لتهرب من حضور الله. الله لا يحده الزمان ولا المكان. فهو موجود في كل وقت وكل مكان. إن حضور الله غير المحدود له دلالته لأنه يؤكد حقيقة أن الله أبدي أزلي. فالله كائن من قبل خلق العالم أو المادة. ليس له بداية أو نهاية، لم ولن يكن هناك وقت أبداً لا يوجد فيه. مرة أخرى، هناك آيات عديدة في الكتاب المقدس تعلن لنا هذا الجانب من طبيعة الله.

عندما نتكلم عن الله كليّ الوجود يجب أن نكون حذرين من أن نخلط ذلك مع وحدة الوجود التي تقول إن كل شيء هو الله، ففي بعض أشكالها يعبد الناس الأشجار أو الأنهار أو قوى الطبيعة. إن الإله الحقيقي يسيطر على الكون ويملأه، لكنه ينفصل عن الكون وهو أعظم منه.

صديقي العزيز :مهما حاولت الهروب أو الإختباء من وجه الله، فالمبادرة من قبله دوما مفتوحة لكي يرشدك ويعلمك ويحميك، ولكي يقدم لك الأفضل دوما من محبة وغفران فلا تهرب منه.

نصير إلى حال أفضل باقترابنا من ذاك الذي ليس من هو أفضل منه. نذهب إليه ليس بالسير بل بالحب. سيكون بالأكثر حاضرًا بالنسبة لنا قدر ما نستطيع أن ننقي الحب الذي به نقترب إليه، فإنه لا يُحد بمكانٍ مادي. إنه حاضر في كل مكان، حاضر بكماله. ونحن نذهب إليه لا بحركات أقدامنا، بل بسلوكنا. السلوك عادة يميز لا بما يعرفه الإنسان، بل بما يحبه: إن كان الحب صالحًا أو شريرًا يكون السلوك صالحًا أو شريرًا . القديس أغسطينوس

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --