منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: يَدُ الْمُجْتَهِدِينَ فَتُغْنِي - تاريخ الحدث: فبراير/08/2018 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58432
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: يَدُ الْمُجْتَهِدِينَ فَتُغْنِي
    إضافة: فبراير/07/2018 في 12:08مساءً

يَدُ الْمُجْتَهِدِينَ فَتُغْنِي

8 شباط 2018

مولد ابن لأشعيا

8 وقالَ لِيَ الرَّبّ: (( خُذْ لَكَ لَوحَةً كَبيرة، وآكتُبْ فيها بِقَلَمِ النَّاس: مَهيرْ شالالْ حاشْ بازْ، 2 فأَخَذْتُ لِنَفْسي شاهِدَينِ أَمينَن: أُورِيَّا الكاهِنَ وزَكَرِيَّا بنَ بَرَكْيا )). 3 ودَنَوتُ مِنَ النَّبِيَّة، فحَمَلَت ووَلَدَتِ آبناً. فقالَ لِيَ الرَّبّ: (( أُدعُ آسمَه مَهيرْ شالالْ حاشْ باز، 4 فإِنَّه، قَبلَ أَن يَعرِفَ الصَّبِيُّ أَن يُنادِيَ: يا أَبَتِ ويا أُمِّي، تُحمَلُ ثَروَةُ دِمَشقَ وغَنيمَةُ السَّامِرَةِ إِلى أَمامَ مَلِكِ أَشُّور )).

سِلوام والفرات

5 وعادَ الرَّبُّ يُكَلِّمُني قائِلاً: 6 (( لِأَنَّ هذا الشَّعبَ قد نَبَذَ مِياهَ سِلْوامَ الجارِيَةَُ روَيداً رُوَيداً، وفَرِحَ بأَمرِ رَصينَ وآبنِ رَمَلْيا، 7 فلِذلك ها إِنَّ السَّيِّدَ يُعْلي علَيهم مِياهَ النَّهرِ العَظيمةَ الغَزيرَة ( مَلِكَ أَشُّورَ كلَّ مَجدِه )، فيَعْلو على جَميع مَجاريه، ويَطْفو على جَميعِ شُطوطِه، 8 وَيمُرُّ يَهوذا ويَطفَحُ ويَعبُرُ ويَبلغٌ إِلى العُنُق، وبَسْطُ جَناحَيه يَملأُ سَعَةَ أرضِكَ، يا عِمَّانوئيل. 9 تَحَطَّمي أَيَّتُها الشُّعوب وأنسَحِقي أَصْغي يا جَميعَ أَقاصيِ الأَرض. تَحَزَّمي وآنسَحِقي، تَحَزَّمي وآنسَحِقي. 10 دَبِّري تَدْبيراً فيَبطُل تَكلَمي كَلاماً فلا يَثبُت لأَِنَّ اللهَ مَعنا.

رسالة أشعيا

11 فإِنَّه هكذا كَلَّمَني الرَّبُّ عِندَما قَبَضَ علَيَّ بِيَدِه ورَدَّني عن السَّيرِ في طَريقِ هذا الشَّعبِ قائلاً: 12 (( لا تقولوا مُؤَامَرَةً لِكُلِّ ما يَقولُ لَه هذا الشَّعبُ مُؤامَرَة ولا تَخافوا خَوفَهم ولا تَفزَعوا. 13 قَدِّسوا رَبَّ القُوَّات ولْيَكُنْ هو خَوفَكم وفَزَعَكم 14 فيَكونَ لَكم قُدساً وحَجَرَ صَدْم وصَخرَ عِثارٍ لِبَيتَي إِسْرائيل وفَخّاً وشَبَكَةً لِساكِني أُورَشَليمَ 15 فيَعثُرُ به كَثيرونَ ويَسقُطون ويَتَحَطًّمونَ ويُصْطادونَ ويُؤخَذون. 16 أَغلِقْ على الشَّهادة وآختُمْ على التَّعليمِ في تَلاميذي. 17 إِنِّي أَنتَظِرُ الرَّبَّ الحاجبَ وَجهَه عن بَيتِ يَعْقوب وأَتَوَكًّلُ علَيه. 18 هاءَنَذا والأَبْناءَ الَّذينَ أَعْطانيهمِ الرَّبُّ آياتً وعَلاماتٍ في إِسْرائيل من لَدُنْ رَبِّ القُوَّات السَّاكِنِ في جَبَلِ صِهْيون. 19 فإِذا قالوا لَكم: إِسأَلوا مُستَحضِري الأَرْواح والعَرَّافينَ المُهَمهِمين المُتَمتِمين: أَليسَ كُلُّ شَعبٍ يَسألُ آِلهَتَه؟ ويُسأَلُ الأَمْواتُ عنِ الأَحْياء 20 لِلتَّعليمِ والشَّهادة؟ حَقّاً بِهذا الكَلام يُنطَقُ لِأَنَّه لا فَجرَ لَه.

السير في الليل

21 ويَعبُرُ في الأَرض مَظْلوماً جائعاً وفي جوعِه يَستَشيطُ غَضَباً ويَلعَنُ مَلِكَه وإِلهَه ويَلتَفِتُ إِلى فَوق 22 ويَنظُرُ إِلى الأَرض فإِذا الشِّدَّةُ والظُّلمَة ولَيلُ الضِّيق ودَيجورُ الِآنحِلال. 23 فلَيسَ لَيلٌ لِلَّتي كانَت في الضِّيق.

إشعيا 8

لنتعلم

(سفر الأمثال 10: 4) اَلْعَامِلُ بِيَدٍ رَخْوَةٍ يَفْتَقِرُ، أَمَّا يَدُ الْمُجْتَهِدِينَ فَتُغْنِي.

الحكيم دائم العمل والحركة، يقتطف الغنى. أما الجاهل فكسلان يفضل النوم والتراخي عن السهر والاجتهاد، نصيبه الفقر.

خلق الله آدم وأقامه في الفردوس لكي يعمل، فإنه يُبارك اليد المجتهدة، وبعنايته يسمح لليد المتراخية أن تفتقر، فمن لا يعمل لا يأكل. من يزرع إهمالًا يحصد فقرًا، ومن يزرع غيرة واجتهادًا يحصد بركة ونجاحًا.

العمل والقدرة عليه هما هبة يقدمهما الله للإنسان، فيليق بالمؤمن ألا يتوقف عن العمل ما استطاع، وقدر ما يهبه الله من قوةٍ وقدرةٍ ومواهبٍ. وقد جاءت الدعوة للعمل وصية كتابية. يقول الرسول: "إذ أنتم تعرفون كيف يجب أن يتُمثل بنا، لأننا لم نسلك بلا ترتيب بينكم، ولا أكلنا خبزًا مجانًا من أحدٍ، بل كنا نشتغل بتعبٍ وكدٍ ليلًا ونهارًا، لكي لا نُثقل على أحدٍ منكم" (2 تس 3: 7-8). كأن الرغبة الجادة والعملية للعمل ترافق الإيمان الحيُ وتعبر عنه.

الكتاب لا يساند الكسلان بل يطلب الجد في العمل (2تس7:3-12). وراعوث التي اجتهدت في حقل بوعز ارتفعت جزاء لجهادها.

ينبغي ألا نسمح للكسل المستديم. ففي 2 تسالونيكي 3: 11- 12 يقول الوحي:" 11 لاننا نسمع أن قوما يسلكون بينكم بلا ترتيب لا يشتغلون شيئا بل هم فضوليون.12 فمثل هؤلاء نوصيهم ونعظهم بربنا يسوع المسيح أن يشتغلوا بهدوء ويأكلوا خبز انفسهم.".

العمل الجدي ينبغي أن يكون نمط حياة المسيحي الغيور. ففي 2 تيموثاوس 2: 15 يقول الوحي:" اجتهد ان تقيم نفسك للّه مزكّى عاملا لا يخزى مفصّلا كلمة الحق بالاستقامة. ".

رومية ١٢: ١١/ غَيْرَ مُتَكَاسِلِينَ فِي الاجْتِهَادِ، حَارِّينَ فِي الرُّوحِ، عَابِدِينَ الرَّبَّ،

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --