منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ - تاريخ الحدث: فبراير/05/2018 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58432
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ
    إضافة: فبراير/04/2018 في 11:34صباحا

هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ

5 شباط 2018

نشيد الكرم

5 لَأُنشِدَنَّ لِحَبيبي نَشيدَ مَحْبوبي لِكَرمِه. كانَ لِحَبيبي كَرْمٌ في رابِيَةٍ خَصيبة 2 وقد قَلَّبَه وحَصَّاه وغَرَسَ فيه أَفضَلَ كَرمِه وبَنى بُرجاً في وَسَطِه وحَفرَ فيه مَعصَرَةً وآنتَظَرَ أَن يُثمِرَ عِنباً فأَثمَرَ حِصرِماً بَرِّيّاً. 3 فالآنَ يا سُكَّانَ أُورَشَليمَ ويا رِجالَ يَهوذا أُحكموا بَيني وبَينَ كَرْمي. 4 أَيّ شَيءٍ يُصنَعُ لِلكَرْمِ ولَم أَصنَعْه لِكَرْمي؟ فما بالِيَ آنتَظَرتُ أَن يُثمِرَ عِنبَاً فأَثمَرَ حِصرِماً بَرِّيّاً؟ 5 فالآنَ لَأُعلِمَنَّكم ما أَصنعُ بِكَرْمي. أُزيلُ سِياجَه فيَصيرُ مَرعًى وأَهدِمُ جِدارَه فيَصيرُ مَداساً 6 وأَجعلْهُ بوراً لا يُقضَبُ ولا تُقلعُ أَعشابُه فيَطلعٌ فيه الحَسَكُ والشَّوك وأُوصِي الغُيومَ أَلّا تُمطِرَ عليه مَطَراً. 7 لِأَنَّ كَرمَ رَبِّ القواتِ هو بَيتُ إِسْرائيل وأُناسُ يَهوذا هم غَرْسُ نَعيمِه وتدِ آنتَظَرَ الحَقَّ فاذا سَفكُ الدِّماء والبِرَّ فإِذا الصُّراخ.

لعنات

8 وَيلٌ لِلَّذينَ يَصِلونَ بَيتاً بِبَيت ويَقرِنونَ حَقلاً بحَقْل حتَّى لم يَبقَ أَيُّ مَكان فتَسكُنونَ وَحدَكم في وَسَطِ الأَرض. 9 على مَسمَعٍ مِنّي أَقسَمَ رَب، القوات: إِنَّ بُيوتاً كَثيرةً ستُخرَب عَظيمةً وجَميلةً مِنها تَبْقى بِغَير ساكِن. 10 فعَشرَةُ فَدادينَ كَرماً تُخرِجُ بَثّاً واحِداً وبَذرُ عُمِرٍ يُخرِجُ إيفَة. 11 وَيلٌ لِلقائِمينَ مِنَ الصَّباح في طَلَبِ المُسكِرات المُتَأَخِّرينَ الى المَساء والخَمرُ تُلهِبُهم 12 وفي مآدِبِهمِ الكِنَّارَةُ والعود والدُّفُّ والمِزْمارُ والخَمْر ولايَلتَفِتونَ إِلى عَمَلِ الرَّبّ ولا يَرَونَ صُنعَ يَدَيه. 13 لِذلك جُلِيَ شَعْبي لِعَدَمِ المَعرِفَة وأَصبَحَ خاصَّتُه مِن أَهلِ المَجاعة ويَبِسَت عامَّتُه مِنَ العَطَش. 14 فوَسَّعَ مَثْوى الأَمْواتِ حَلقَه وفَتحَ بِلا حَدٍّ فَمَه فيَنحَدِرُ فيه وُجَهاؤُه وعامَّتُه وجُمْهورُه وكُلُّ مُبتَهِج فيه 15 ويُوضَعُ آبنُ آدَمَ ويُحَطُّ الإِنْسان تُخفَضُ عُيونُ المتكبِّرين. 16 ويَتَعالى رَبُّ القُوَّاتِ بِالقَضاء ويَتَقَدَّسُ الإِلهُ القُدُّوسُ بِالبِرّ 17 وتَرْعى الحُمْلانُ كما في مَراعيها وأَطْلالُ المُترَفينَ يَلتَهِمُها الغُرَباء. 18 وَيلٌ لِلَّذينَ يَجُرُّثونَ الإثمَ بِحِبالِ الباطِل والخَطيئَةَ بِمِثْلِ أَمْراسِ المَركَبَة 19 القائِلين: (( لِيُبادِرْ ولْيُعَجِّلْ في عَمَلِه حتَّى نَرى ولْيَقتَرِبْ ويَحضُرْ تَدبيرُ قُدُّوسِ إِسْرائيلَ حتَّى نَعلَم )). 20 وَيلٌ لِلقائِلينَ لِلشَّرِّ خَيراً وللخَيرِ شَرّاً الجاعِلينَ الظُّلمَةَ نوراً والنّورَ ظُلمَة الجاعِلينَ المُرَّ حُلْواً والحُلْوَ مُرّاً. 21 وَيلٌ لِلَّذينَ هم حُكَمَاءُ في أَعيُنِ أَنفُسِهم عُقَلاءُ أَمامَ وُجوهِهم. 22 وَيلٌ لِلَّذينَ هم أَبْطالٌ في شُربِ الخَمْر وذَوو بَأسٍ في مَزْجِ المُسكِرات 23 المُبَرِّئينَ الشِّرِّيرَ لِأَجلِ رَشوَة والحارِمينَ البارَّ بِرَّه. 24 فلِذلك كما يَلتَهِمُ لَهيبُ النَّارِ القَشّ وكما يَفْنى الحَشيشُ المُلتَهِب يَكونُ أَصلُهم كالنَّتْن وبُرعُمُهم يَتَناثَرُ كالتُّراب لِأَنَّهم نَبَذوا شَريعةَ رَبِّ القُوَّات وآستَهانوا بِكَلِمَةِ قُدُّوسِ إِسْرائيل.

غضب الرب

25 فآضطَرَمَ غَضَبُ الرَّبِّ على شَعبِه فمَدَّ يَدَه علَيه وضَرَبَه فرَجَفَتِ الجِبالُ وصارَت جُثَثُهم كالزِّبلِ في وَسَطِ الشَّوارعٍ . ومع هذا كُلِّه لم يَرتَدَّ غَضَبُه ويَدُه لا تَزالُ مَمْدودة.

نداء إِلى المجتاحين

26 فيَرفَعُ رايَةً لِأُمَّةٍ بَعيدة ويُصَفِّر لَها مِن أقْصى الأَرْض فإِذا بِها مُقبِلَةٌ بِسُرعَةٍ وخِفَّة. 27 لَيسَ فيها مُنهَكٌ ولا عاثِر لا تَنعَسُ ولا تَنام لا يُحَلُّ زُنَّاُر حَقْوَيها ولا يُفَكُّ رِباطُ نَعْلَيها. 28 سِهامُها مُحَدَّدَة وجَميعُ قِسِيِّها مَشْدودَة. تحسَبُ حَوافر خَيلِها صَوَّاناً ومَركَباتُها إِعْصاراً. 29 لَها زَئيرٌ كاللَّبُؤََة وهي تَزأَرُ كالأَشْبال وتُزَمجِرُ وتُمسِكُ الفَريسَة وتَخطَفُها ولَيسَ مَن يُنقِذ 30 فتُزَمجِرُ علَيه في ذلك اليَوم كزَمجَرَةِ البَحْر. وتَنظر إِلى الأَرض فإِذا بِالظَّلام والضِّيق وقَد أَظلَمَ النُّورُ في غَمام حالِكَ.

إشعيا 5

لنتعلم

"آية (يو 3: 16): لأَنَّهُ هكَذَا أَحَبَّ اللهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ، لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ، بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ. "

بتعبير"هكذا أحب" والتعبير الآخر "الله العالم" يظهر عظمة قوة حبه. الفاصل بين الاثنين عظيم وغير محدود. هو الخالد  ذاك الذي بلا بداية، صاحب الجلالة غير المحدود. وأما هم فتراب ورماد، إنهم مشحونون بربوات الخطايا، جاحدون، عاصون له على الدوام، هؤلاء قد أحبهم! مرة أخرى الكلمات التي أضافها بعد ذلك تحمل معنى متشابهًا، إذ يقول: "بذل ابنه الوحيد"، وليس خادمًا، ولا ملاكًا ولا رئيس ملائكة. لا يظهر أحد اهتمامًا بابنه كما يظهر الله نحو عبيده الجاحدين.

هنا المسيح يكرر لكي لا يهلك كل من يؤمن به= لكي يشرح لنيقوديموس أن الذي يعطي الحياة الأبدية ليس هو العمل بالناموس بل الإيمان. وما الذي دفع المسيح أن يتجسد ويصلب.. الإجابة هنا هي الحب. كل العالم= يهودًا وأمم. ابنه الوحيد= هذه تذكرنا بتقديم إبراهيم ابنه الوحيد محرقة. فإسحق كان رمزًا للمسيح. في آية (14) المسيح يقول عن نفسه "ابن الإنسان" وفي هذه الآية يقول "ابن الله" فهو ابن الله الذي صار ابنًا للإنسان ليفدينا. أحب الله العالم = كانت آلام إبراهيم حين قدَّم إسحق ذبيحة تساوي تمامًا آلام إسحق. فالله بهذه القصة شرح كيف أن آلام الآب كانت مساوية لآلام الابن، وأن درجة بذل الآب هي نفس درجة بذل الابن. ولم يكن الله ليبذل ابنه الوحيد إلاّ لو كان الثمن الذي سيحصل عليه مساويًا لهذا. وكان ما حصل عليه الله الآب هو بنوة الإنسان لله بفداء المسيح، وهذه هي محبة الآب، الذي فرح بعودة أبنائه إليه. المسيح هنا يعلن محبة الآب لنا. أحب حتى بذل= محبة الله قوية إلى هذه الدرجة (رو32:8) أحب = (أغابي) `agapy وهي المحبة التي تعطي دون أن تطلب شيئًا. بذل= أعطى نفسه عطاء كاملًا لكي لا يهلك بسم الحية كل من يؤمن به. الحياة الأبدية= هي حياة المسيح وهي أبدية.

أن الله يحبنا و أكبر برهان على ذلك هو عندما بذل ﺈبنه من أجلنا، و هذا حصل حتي عندما كنا مذنبين و خطاة! ستكون هذه تضحية كبيرة جداً إذا تم عمل هذا ﻷناس أبرار و صالحون. و لكننا لم نكن كذلك. كنا خطاة، أشراراً، أَمْوَاتًا بِالذُّنُوبِ وَالْخَطَايَا. و مع ذلك فهذا لم يوقف الله: لقد أحبنا و من أجل حبه لنا، ضحى ﺑﺈبنه من أجلنا عندما كنا بعد خطاة، لكي بإيماننا به نصبح أحياء في المسيح ويجلسنا معه في الأماكن السماوية.

ماذا تفعل في محبة خالقك اليك ؟ عزيزي ، عزيزتي ، ان الله عمل كل ما يمكن عمله لإنقاذك من سعير جهنم الأبدي ، لا تهلك . بل تجاوب حالاً واقبل الفداء المتمم لأجلك على الصليب ، استغنم الفرصة وتمسك في الرب يسوع المسيح، هذه هي رسالة الله لنا. وهو يقول لنا إنّ يسوع المتجسد والمصلوب والمقام من بين الأموات حيّ في العالم ويترك آثاره على الأرض وبصماته على صفحات التاريخ. فهل تقبل المسيح مخلصاً لك لتحيا في هذا العالم وأنت متمتع بمحبة الله وغفرانه المعطى لك في المسيح يسوع.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --