منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: وَلكِنْ أَنْتَ أَنْتَ، وَسِنُوكَ لَنْ تَفْنَى - تاريخ الحدث: ديسمبر/28/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58466
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: وَلكِنْ أَنْتَ أَنْتَ، وَسِنُوكَ لَنْ تَفْنَى
    إضافة: ديسمبر/26/2017 في 12:14مساءً

وَلكِنْ أَنْتَ أَنْتَ، وَسِنُوكَ لَنْ تَفْنَى

28 كانون الأول 2017

الجوقة

7 عودي عودي أَيَّتُها الشّوَلمِيَّة عودي عودي فنَنظُرَ إِليكِ لِماذا تَنظُرونَ إِلى الشوَلمِيَّة كإِلى الرَّاقِصَةِ بَينَ الجَوقَتين؟ =الحبيب

الحبيب

2 ما أَجمَل قَدَمَيكِ بِالحِذاء يا بنت الأَمير! خاصِرَتاكِ المستديرتانِ كعقودٍ صُنعِ يَدٍ حاذِقَة. 3 سُرتكِ كأسٌ مُدَوَّرَة لا يَنقُصُ مزيجُها وبَطنُكِ كَومةُ حِنطَةٍ يُسَيَجُها السّوسَن 4 ثَدْياكِ كشادِنَي ظَبيَةٍ تَؤأَمين 5 عُنُقُكِ كبُرْجٍ من العاج وعَيناكِ بِرْكَتا حَشبون عِندَ بابِ بنتِ رَبيم وأنفُكَ كبُرَجَ لُبْنان النَّاظِرِ نَحوَ دِمشق. 6 رأسُكِ علَيكِ مِثلُ الكَرمل وشَعَرُ رَأسِكِِ كأرجُوان: مَلِكٌ مُقَيَّد بالخَصائِل 7 ما أَجمَلَكِ وما أَشْهاكِ أيّها الحُبّ في المَلَذات! 8 قامَتُكِ مِثلُ النخلَة وثَدْياكِ مِثلَْ العَناقيد. 9 قُلتُ: أَصعَدُ إِلى النَّخلَة وأُمسِكُ بِأَقْراطِها لِيَكُنْ ثَدْياكِ كَعَناقيدِ الكَرْم ورائِحَةُ نَفَسِكِ كالتّفَاح 10 وحَلقُكِ كخَمرٍ طَيِّبَة!

الحبيبة

11 أَنا لِحَبيبي وأَشْواقُه إِلَيَّ 12 هلُمَّ يا حَبيبي، لِنَخرُجْ إلى الحُقول ولنبِتْ في القُرى 13 فنُبَكِّرَ إِلى الكُروم ونَنظُرَ هِل أَفرَخ الكَرْم وهَل تَفتحَت زهورُه وهَل نَوَّرَ الرّمَّان وهُناكَ أَبذُلُ لَكَ حُبِّي. 14 اللُّفَّاح قد نَشَرَ رائِحَتَه وعِندَ أَبْوابِنا أَلَذّ الثِّمار الحَديثَةُ منها والقَديمة لَكَ اْدَّخَرتُها يا حَبيبي.

شيد الأنشاد 7

لنتعلم

(رسالة بولس الرسول إلى العبرانيين 1: 12) وَكَرِدَاءٍ تَطْوِيهَا فَتَتَغَيَّرُ. وَلكِنْ أَنْتَ أَنْتَ، وَسِنُوكَ لَنْ تَفْنَى.

الابن الخالق مولود من الآب قبل الدهور من الأزل، لم يكن هناك زمان ليس فيه الابن، هو موجد الكل فلا يتغير، أما الخليقة إذ وُجدت من العدم قابلة للتغير. يقول البابا أثناسيوس الرسولي: صارت (الخليقة) إلى الوجود بعد العدم، لها طبيعة متغيرة؛ أما الابن إذ هو من الآب، فعدم التغير أو التبديل يليق بطبيعته كما الآب نفسه.

إنه مؤسس الأرض وخالق السماء الذي لا يتغير، يغير الآخرين ويبقى هو إلى الأبد .. .طبيعته هذه تسندنا من جانبين أولاً أنه قادر أن يحقق مواعيده لنا بكونه الوحيد غير المتغير، ومن الجانب الآخر نحن نتغير إن سلمنا حياتنا بين يديه. كإله يجدد ولا يتجدد لأنه لا يشيخ ولا يقدم، ونحن كبشر نرتمي بين يديه فيجدد طبيعتنا وحياتنا.

كرداء تطويها فتتغير = الخليقة كرداء يلبسه الإنسان يمكن أن يطويه فيتغير شكله  (أش4:34) فالسماء والأرض مهما بدا أنهما ثابتتان إلا أنهما غير ذلك. ويقال أن الهند كانت ملتصقة بساحل إفريقيا الشرقي والأمريكتين كانتا ملتصقتان بأوربا وبإفريقيا. ويُقال أنه كانت هناك قارة اسمها أطلانتس Atlantis ابتلعها البحر بعد زلزال عنيف وكَمْ مِنْ جزر تظهر، وجزر تختفي. بل إن السماء والأرض تزولان (رؤ1:21).

أنت أنت وسنوك لن تفنى = أنت تظل على الدوام ولن تتعرض سنيك للانتهاء والفناء.

"خلاصاً بدا الرب بالتكلم به" لأن "الكلمة المتجسدة" كان يكلم الناس رأساً بكلماته وآياته, ثم بآلامه وموته وقيامته, في أثناء بعثته الأرضية

"ثم قرره" وإذا كانت شريعة سيناء قد تثبتت، فأن رسالة الخلاص بالابن قد تثبتت أيضاً، من الناس الذين سمعوا يسوع فعلاً واختبروا هذا الخلاص بوساطته، ومن الله الذي أيدهم وألهمهم في رسالتهم. وفي مكنة الكاتب أن يلجأ للاستعانة باختباره واختبار قرائه لهذه الحقائق فيقول بصيغة المتكلم:

"لنا الذين سمعوه" نحن الذين لم نشاهد المسيح بالعين الجسدية بل سمعنا عنه من شهود العين. وهذه الآية من الأهمية بمكان لأنها توضح لنا صريحاً أن الرسالة كتبت في زمن الرسل وهم "الصحابة" في المسيحية. وربما كان الكاتب معاصراً للمسيح إلا أنه لم يشاهده. ولعله اهتدى على يد الرسل الذين شاهدوا السيد عياناً "وقد شهد له الله" مهيمناً على صحة شهادة الحواريين "بآيات وعجائب وقوات متنوعة" التي أجراها الله على أيديهم. وتلك الآيات الخارجية التي لم تحدث بفضل قوتهم كما أثبتوا ذلك صراحة (أع 12:3) قد اقترنت بقوة داخلية موفورة الخير جاء وصفها في الآية التالية، فكانت أعمالهم الخارجية قاهرة عظيمة لا نفوسهم الداخلية جاشت بقوى عظيمة:

"ومنح الروح القدس" التي كانت تسبغ على الكنيسة بكثرة في ذلك الزمن. راجع سفر الأعمال كله و1كورنثوس 12 "حسب مشيئته" فثبت بذلك أن الله كان مهيمناً على كرازة الرسل وأقوالهم. وملخصها أن المسيح ولد وعاش ومات وقام وصعد ليخلصنا من خطايانا إلى الأبد ويجعلنا شعبه الخاص....

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --