منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خطاياهم - تاريخ الحدث: ديسمبر/04/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58272
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خطاياهم
    إضافة: ديسمبر/03/2017 في 12:27مساءً

اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ

4 كانون الأول 2017

رسالة تسالونيكي الأولى

توجيه

1 مِن بولُسَ وسِلْوانُسَ وطيموتاوُس إِلى كَنيسةِ أَهْلِ تَسالونيقِيَ الَّتي في اللّهِ الآب والرَّبِّ يسوعَ المسيح. علَيكمُ النِّعمَةُ والسَّلام. =شكر وتهنئة

شكر وتهنئة

2 نَشكُرُ اللهَ دائِمًا في أَمْرِكمِ جَميعًا ونَذكُرُكم في صَلَواتِنا،3 ولا نَنفَكُّ نَذكُرُ ما أَنتُم علَيه مِن نَشاطِ الإِيمانِ وجَهْدِ المَحَبَّةِ وثَباتِ الرَّجاءَ بِرَبِّنا يسوعَ المسيح، في حَضرَةِ إِلهِنا وأَبينا. 4 إِنَّنا نَعلَمُ، أَيُّها الإِخوَة، أَحِبَّاءُ الله، أَنَّكم مِنَ المُختارين،5لأَنَّ بِشارَتَنا لم تَصِرْ إِلَيكم بِالكَلامِ وَحْدَه، بل بِعَمَلِ القُوَّةِ وبِالرُّوحٍ القُدُسِ وبِاليَقينِ التَّامَّ. هذا وإِنَّكم تَعلَمونَ كَيفَ كُنُّا بَيَنَكم لِخَيرِكم،6 واقتَدَيتُم أَنتُم بِنا وَبِالرَّبّ، مُتَقبِّلينَ كَلِمَةَ اللهِ بِفَرَحٍ مِنَ الرُّوحِ القُدُس، مع أَنَّكم في شِدَّةٍ كَبيرَة،7 فصِرتُم في ذلِك مِثالاً لِجَميعِ المُؤمِنينَ في مَقْدونِيةَ وآخائِية.8ذلِك أَنَّه مِن عِندِكمُ انطَلَقَت كَلِمَةُ الرَّبّ، لا في مَقْدونِيةَ وآخائِيةَ فَقَط، بلِ انتَشَرَ خَبَرُ إِيمانِكم بِاللهِ في جَميعِ الأَماكِن حتَّى إِنَّنا لا نَحْتاجُ إِلى التَّحَدُّثِ بِه.9 فهُم يُخبِرونَ أَيَّ استِقْبالٍ لَقينا عِندَكم وكَيفَ اهتَدَيتُم إِلى الله وتَرَكتُمُ الأَوثانَ لِتَعمَلوا للهِ الحقِّ الحَيّ 10وتَنتَظِروا أَن يَأتِيَ مِنَ السَّمَواتِ ابنُه الَّذي أَقامَه مِن بَينِ الأَمْوات، أَلا وهو يسوعُ الَّذي يُنَجِّينا مِنَ الغَضَبِ الآتي.

رسالة تسالونيكي الأولى 1

لنتعلم

(إنجيل متى 1: 21) فَسَتَلِدُ ابْنًا وَتَدْعُو اسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ.

لقد أعطى الملاك ليوسف البار هذه الكرامة أن يمارس الأبوة مع أن السيّد المسيح ليس من زرعه، فأعطاه حق تسُمّيته، وإن كان الاسم ليس من عنديّاته بل بإعلان إلهي. إنه "يسوع" التي تعني في العبريّة "يهوه يخلّص"، وكما يقول الملاك " لأنه يخلّص شعبه من خطاياهم". يقول القديس يوحنا الذهبي الفم: شعبه ليس هم اليهود وحدهم، وإنما يشمل كل من يقتربون إليه، ويتقبّلون المعرفة الصادرة عنه.

أما كلمة "عذراء" ففي العبريّة "آلما Olmah"، هي تخص فتاة عذراء يمكن أن تكون مخطوبة لكن غير متزوجة، وجاءت مطابقة على القدّيسة مريم تمامًا.

يسوع= هذا هو النطق اليوناني لاسم يشوع أو يهوشع أي الرب يخلص. يخلص شعبه (شعبه= أي كل من يقبله سواء يهود أو أمم) من خطاياهم= هو يستطيع أن يخلص القلب من محبة الخطية وسلطان الخطية وقوتها، وهو يخلصنا من عقوبة الخطية ويصالحنا مع الله الآب، وأن عشنا في حضرة الله الآب تهرب الخطية. واليهود فهموا الخلاص بطريقة خطأ، فهم فهموا أن الخلاص يكون من الرومان أو من أي مصائب وقتية، ومازال البعض حتى الآن يفهمونها هكذا. وكان هذا هو الفهم الخاطئ لتلميذيّ عمواس (لو21:24).

تسميه يسوع، لأنه هو الذي يخلص شعبه من خطاياهم" حدث هذا كله ليتم ما قاله الرب بلسان النبي القائل: "ها إن العذراء تحبل، وتلد ابناً، ويدعى عمانوئيل" أي "الله معنا". وفي الإنجيل كما كتبه لوقا 27:24 نقرأ "ثم أخذ  الرب يسوع  يفسر لهما، منطلقا من موسى ومن الأنبياء جميعاً، ما ورد عنه في جميع الكتب". وقال الرب يسوع المسيح لرؤساء اليهود في الإنجيل كما كتبه يوحنا 5: 39 و46 "أنتم تدرسون الكتب.. هذه الكتب تشهد لي، ولكنكم ترفضون أن تأتوا إليّ لتكون لكم الحياة.. فلو كنتم صدقتم موسى، لكنتم صدقتموني، لأنه هو كتب عني".

يُذكر الخلاص كثيراً في كلا العهدين القديم والجديد. أما في العهد القديم فالمقصود بالخلاص هو الخلاص من الأعداء. هكذا تكلَّم زكريا أبو يوحنا المعمدان" مبارك الرب... لأنه... أقام لنا قرن خلاص... كما تكلَّم بفم أنبيائه القديسين الذين منذ الدهر. خلاص من أعدائنا ومن أيدي جميع مبغضينا" (لو1: 68- 71). وإنجيل متى في أول إصحاحاته يتكلم عن الرب يسوع كمن "يخلص شعبه من خطاياهم" (مت1: 21) وهذا المعنى يصعد بموضوعنا إلى مستوى أعلى من مجرد الخلاص من الأعداء ومن المبغضين.

فاسم يسوع هو مساوي لعمانوئيل ولكنه اكثر قبولا لليهود في هذا الوقت الذين ينتظروا المسايا الملك عمانوئيل ولكن الرب يختار وسيله غير ظاهره لانه لم ياتي ليكون ملك ارضي ولكن ليكون مخلص وملك سماوي.

صلاتي

يا الله الهى و ابى السماوي اشكرك لانك صادق فى وعودك خاصة و ان كان مكلفا لتنفذه. اريد ان اعرفك اكثر فى حياتى اليومية. من فضلك اجعل حضورك واضحا بينما احاول الاقتراب منك. باسم يسوع اصلي. آمين.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --