منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: اذْكُرْنِي يَا رَبُّ مَتَى جِئْتَ فِي مَلَكُوتِكَ - تاريخ الحدث: أكتوبر/18/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58249
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: اذْكُرْنِي يَا رَبُّ مَتَى جِئْتَ فِي مَلَكُوتِكَ
    إضافة: أكتوبر/17/2017 في 12:31مساءً

اذْكُرْنِي يَا رَبُّ مَتَى جِئْتَ فِي مَلَكُوتِكَ

18 تشرين الأول 2017

ب) حادث الزاني

5 لقد شاعَ خَبَرُ ما يَجري عِندَكُم مِن فاحِشَة، ومِثْلُ هذه الفاحِشةِ لا يُوجَدُ ولا عِند الوَثنِيِّين، فإِنَّ رَجُلاً مِنكُم يُساكِنُ امرَأَةَ أَبيه. 2 ومع ذلِك فأَنتُم مُنتَفِخونَ مِنَ الكِبرِياء! أَلَيسَ الأَولى بكُم أَن تَحزَنوا حتَّى يُزالَ مِن بَينِكُم فاعِلُ ذلك العَمَل؟3 أَمَّا أَنا فإِن كُنتُ غائِبًا بِالجَسَد، فإِنِّي حاضِرٌ بِالرُّوح، وقَد حَكَمتُ كأَنِّي حاضِرٌ على مُرتَكِبِ مِثْلِ هذا العَمَل.4 فبِاسمِ الرَّبِّ يَسوع، وفي أَثْناءِ اجتِماعٍ لكُم ولِروحي، مع قُدرَةِ رَبِّنا يَسوع،5يُسلَمُ هذا الرَّجُلُ إِلى الشَّيطان، حتَّى يَهلِكَ جَسَدُه فتَخلُصَ رُوحُه يَومَ الرَّبّ.6لا يَحسُنُ بِكم أَن تَفتَخِروا! أَما تَعلَمونَ أَنَّ قَليلاً مِنَ الخَميرِ يُخَمِّرُ العَجينَ كُلَّه؟7 طَهِّروا أَنفُسَكُم مِنَ الخَميرةِ القَديمة لِتَكونوا عَجينًا جَديدًا لأَنَّكُم فَطير. فقَد ذُبِحَ حَمَلُ فِصْحِنا، وهو المسيح.8 فلْنُعيِّدْ إِذًا، ولكِن لا بِالخَميرةِ القَديمة ولا بِخَميرةِ الخُبْثِ والفَساد، بل بِفَطيرِ الصَّفاءِ والحَقّ. 9 كَتَبتُ إِلَيكُم في رِسالّتي أَلاَّ تُخالِطوا الزُّناة. 10ولا أَعني زُناةَ هذا العالَمِ أَوِ الجَشِعينَ والسَّرَّاقينَ وعُبَّادَ الأَوثانِ على الإِطْلاق، وإِلاَّ وَجَبَ علَيكُمُ الخُروج مِنَ العالَم. 11 بل كَتَبتُ إِلَيكُم أَلاَّ تُخالِطوا مَن يُدْعى أَخًا وهو زانٍ أَو جَشِعٌ أَو عابِدُ أَوثان أَو شَتَّامٌ أَو سِكِّيرٌ أَو سَرَّاق. بل لا تُؤاكِلوا مِثْلَ هذا الرَّجُل. 12 أَفمِن شَأني أَن أَدينَ الَّذينَ في خارِجِ الكنيسة؟ أَما علَيكُم أَنتُم أَن تَدينوا الَّذينَ في داخِلِها؟ 13أَمَّا الَّذينَ في خارِجِها فاللّه هو الَّذي يَدينُهم. (( أَزيلوا الفاسِدَ مِن بَينِكُم)) .

رسالة كورنثوس الأولى 5

لنتعلم

"آية (لو 23: 42): ثُمَّ قَالَ لِيَسُوعَ: «اذْكُرْنِي يَا رَبُّ مَتَى جِئْتَ فِي مَلَكُوتِكَ». "

ن كنت قد صُلبت معه كلصٍ، اعرف الله بكونك لصًا تائبًا...

اسجُد لذاك الذي عُلق من أجلك، حتى وإن كنت أنت نفسك معلقًا. انتفع من شرك، واقتنِ خلاصك بموتك. ادخل مع يسوع الفردوس، لتتعلم من حيث سقطت (رؤ 2: 5). الصليب نفسه إن تأملناه حسنًا هو كرسي للقضاء. فقد جلس الديان في الوسط: لص آمن فخلص، وآخر جدف فدين. بهذا عني أنه ديان الأحياء والأموات، نعم فالبعض عن يمينه والآخر عن يساره.

ما أعجب صحبة الرب لهذا اللص ! كان زميلا على الصليب ، وزميلا صالحا!! وبلغت الصحبة مداها ، أن الرب لم يكتف بصحبته له على الصليب ، وانما قرر ان تستمر الصحبة أيضا فى الفردوس! كان يستطيع أن يعده قائلا " اليوم تكون فى الفردوس ". ولكنه قال له " تكون معى ". يدخل فى معيته ، وحيثما يكون الرب يكون معه أيضا… ما أسعده لصا!… لم يأنف الرب من هذا الص ، ولم يشمئز ، بل على العكس وجد فيه قلبا مملوءا بالفضائل. فبادله الحديث على خشبة الصليب ، وفرح أن يسعد قلب هذا اللص بوعد يطمئنه على مصيره قبل أن يلقى الموت

ستكون معى فى الفردوس ، لان قلبك صار معى على الارض. لأنك سلمتنى قلبك على الصليب ، وسلمتنى مصيرك ولأنك تألمت معى ، فلذلك سوف تتمجد معى ايضا… لقد صلبت معى ، وتألمت معى… وستحيا معى ايضا.

مع أن بيلاطس كتب هزءا و تجريحا عبارة "ملك اليهود" على الصليب، إلا أن أحد من الناس لم يكن يفكر في ذلك اليوم _ يوم الصلب _ بملك المسيح بمعناه الصحيح لكنما اللص التائب أدراك و فهم أن يسوع ملك حقيقي فصرخ من أعماق نفسه "اذكرني... متى جئت في ملكوتك (أي مملكتك").

وَسَيَمْسَحُ اللهُ كُلَّ دَمْعَةٍ مِنْ عُيُونِهِمْ، وَالْمَوْتُ لاَ يَكُونُ فِي مَا بَعْدُ، وَلاَ يَكُونُ حُزْنٌ وَلاَ صُرَاخٌ وَلاَ وَجَعٌ فِي مَا بَعْدُ، لأَنَّ الأُمُورَ الأُولَى قَدْ مَضَتْ. (الإنجيل، رؤيا 21: 4)

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --