منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: أَرْسَلَ اللهُ ابْنَهُ مَوْلُودًا مِنِ امْرَأَةٍ - تاريخ الحدث: سبتمبر/09/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58248
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: أَرْسَلَ اللهُ ابْنَهُ مَوْلُودًا مِنِ امْرَأَةٍ
    إضافة: سبتمبر/08/2017 في 2:02مساءً

أَرْسَلَ اللهُ ابْنَهُ مَوْلُودًا مِنِ امْرَأَةٍ

9 أيلول 2017

24فَدَعَوا ثانِيَةً الرَّجُلَ الَّذي كانَ أَعمى وقالوا له: (( مَجِّدِ الله، نَحنُ نَعلَمُ أَنَّ هذا الرَّجُلَ خاطِئ)) . 25فأَجاب: (( هل هو خاطِئٌ لا أَعلَم، وإِنَّما أَعلَمُ أَنِّي كُنتُ أَعْمى وها إِنِّي أُبصِرُ الآن)).26فقالوا له: (( ماذا صَنَعَ لكَ؟ وكَيفَ فتَحَ عَينَكَ ؟)) 27أَجابَهم: (( لقد قُلتُه لَكم فلَم تُصغُوا، فلِماذا تُريدونَ أَن تَسمَعوه ثانِيَةً ؟ أَتُراكم تَرغَبونَ في أَن تَصيروا أَنتُم أَيضاً تَلاميذَه؟)) 28فشَتَموه وقالوا: (( أَنتَ تِلميذُه، أَمَّا نَحنُ فَإِنَّنا تَلاميذُ مُوسى. 29نحَنُ نَعلَمُ أَنَّ اللهَ كَلَّمَ مُوسى، أَمَّا هذا فلا نَعلَمُ مِن أَينَ هو)). 30أجابَهُمُ الرَّجُل: (( فعَجيبٌ أَن لا تَعلَموا مِن أَينَ هو وقَد فتَحَ عَينَيَّ. 31نَحنُ نَعلَمُ أَنَّ اللهَ لا يَستَجيبُ لِلخاطِئين، بل يَستَجيبُ لِمَنِ اتَّقاهُ وعَمِلَ بِمَشيئتِه. 32ولَم يُسمَعْ يَوماً أَنَّ أَحداً مِنَ النَّاسِ فتَحَ عَينَي مَن وُلِدَ أَعْمى. 33فلَو لم يَكُن هذا الرَّجُلُ مِنَ الله، لَما استَطاعَ أَن يَصنَعَ شَيئاً)). 34أَجابوه: (( أَتُعَلِّمُنا أَنتَ وقد وُلِدتَ كُلُّكَ في الخَطايا؟)) ثُمَّ طَردوه. 35فسَمِعَ يسوع أَنَّهم طَردوه. فلَقِيَه وقالَ له: (( أَتُؤمِنُ أَنتَ بِابنِ الإِنسان ؟)) 36أَجاب: (( ومَن هو. يا ربّ، فأُومِنَ به؟)) 37قالَ له يسوع: (( قد رَأَيتَه،هو الَّذي يكَلِّمُكَ)). 38فقال: ((آمنتُ، يا ربّ)) وسجَدَ له. 39فقالَ يسوع: (( إِنِّي جِئتُ هذا العاَلمَ لإِصدارِ حُكْمٍ: أَن يُبصِر الَّذينَ لا يُبصِرون ويَعْمى الَّذينَ يُبصِرون((. 40فسَمِعَه بَعضُ الفِرِّيسيِّينَ الَّذينَ كانوا معَه فقالوا له: (( أَفنَحنُ أَيضاً عُمْيان؟)) 41قالَ لَهم يسوع: (( لو كُنتُم عُمْياناً لَما كانَ علَيكُم خَطيئة. ولكِنَّكُم تَقولونَ الآن: إنَّنا نُبصِر فخَطيئَتُكُم ثابِتَة)).

يوحنا 9: 24-41

لنتعلم

(رسالة بولس الرسول إلى أهل غلاطية 4: 4) وَلكِنْ لَمَّا جَاءَ مِلْءُ الزَّمَانِ، أَرْسَلَ اللهُ ابْنَهُ مَوْلُودًا مِنِ امْرَأَةٍ، مَوْلُودًا تَحْتَ النَّامُوسِ.

يوضح القديس بولس كيف صار ابن الله ابنًا للإنسان، إذ وُلد من امرأة، حتى نصير نحن -أبناء البشر- أبناء اللَّه. يقول القديس بولس "أرسل الله ابنه" لا مولودًا من رجل وامرأة بل "مولودًا من امرأة " وحدها، أي من عذراء... فإن ذاك الذي يجعل النفوس عذارى وُلد من عذراء. ملء الزمان" يقابل الزمن الذي حدده الآب، معبرًا به عن تحقيق غاية إرسال الله ابنه لإتمام الوعد الذي أعطاه لإبراهيم. نجد هنا أقوى تعبير عن التجسد ورد في رسائل القديس بولس إذ يورد العبارتين "مولودًا من امرأة"، و"مولودًا تحت الناموس"، مؤكدًا غايتين لمجيء السيد المسيح: الأولى أنه يخلص أناسًا من العبودية؛ والثانية إنه يُمكنهم من التمتع بالتبني كأبناء لله.

مِلْءُ الزَّمَانِ: هو ما أسماه سابقًا الوقت المؤجل (آية 2) من أبى الولد الوريث لكي تفك وصايته، هو الوقت الذي رآه الله مناسباً من كل الوجوه لكي يأتي المسيح.

أَرْسَلَ اللهُ ابْنَهُ عبارة يفهم منها بوضوح أن المسيح كان موجوداً قبل أن يولد من العذراء.

من امرأة: أي ليست ولادة طبيعية. فالمسيح ليس من نسل رجل بل من عذراء.

تَحْتَ النَّامُوسِ: طالما وُلِدَ من امرأة يهودية فهو بالضرورة يكون خاضعًا للناموس. ولكن الناموس لم يحكم عليه ويسوده فهو بلا خطية فلم يُلعَن من الناموس. والمسيح التزم بكل طقوس الناموس كالتطهيرات والختان. هو الوحيد الذي إلتزم ونفذ كل وصايا الناموس فكان الكامل الوحيد بالنسبة للناموس، لذلك كل من يثبت فيه يصير كاملا (كو1: 28).

صرنا أبناء الله بالإيمان واستقبلنا الروح القدس. وبالسير بهذا الروح وبالانقياد به نكون أبناء الله بالإعلان. أو بمعنى آخر، فإن كنا حقاً أبناء الله أو لا، فسيظهر هذا في الطريقة التي نسلك بها. حيث أن أبناء الله الحقيقيون هم الذين ينقادون بروح الله، فتوجد هنا العلاقة الموروثة بين الإيمان وممارسة الإيمان وهو الشيء الذي يوجد أيضاً في جميع كتب العهد الجديد. فالإيمان الحقيقي دائماً ما يظهر في ممارسته، بالثمر الذي يعطيه.

في ملء الزمان جاء المسيح لكي يصالحنا  مع الله، جاء لكي يرجعنا إلى أحضان الآب السماوي، ففي تجسده علمنا مقدار المحبة الآتية من فوق من عند أبي الأنوار. في ملء الزمان غيّر كل شيء شق التاريخ وشق قلوبنا الحجرية وجعلنا نخلق من جديد روحيا فنعود من تيهاننا لكي نتمتع بسلام يفوق كل عقل.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --