منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: أَنَا اللهُ الْقَدِيرُ. سِرْ أَمَامِي - تاريخ الحدث: سبتمبر/04/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58193
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: أَنَا اللهُ الْقَدِيرُ. سِرْ أَمَامِي
    إضافة: سبتمبر/03/2017 في 2:08مساءً

أَنَا اللهُ الْقَدِيرُ. سِرْ أَمَامِي

4 أيلول 2017

عيد الأكواخ

7 و جَعَلَ يسوعُ يَسيرُ بَعدَ ذلكَ في الجَليل، ولَم يَشَأْ أَن يَسيرَ في اليَهودِيَّة، لأَنَّ اليَهودَ كانوا يُريدونَ قَتلَه.2وكانَ عيدُ الأَكْواخِ عِندَ اليَهود قَريباً.3فقالَ لهُ إِخوَتُه: (( اِذهَبْ مِن ههُنا وامضِ إِلى اليَهودِيَّة، حتَّى يَرى تَلاميذُكَ أَيضاً ما تَعمَلُ مِنَ الأَعْمال،4فما مِن أَحَدٍ يَعمَلُ في الخُفيَة إذا أَرادَ أَن يُعرَف.وما دُمتَ تَعمَلُ هذهِ الأَعمال، فأَظهِرْ نَفْسَكَ لِلعَالَم)).5ذلك بِأَنَّ إِخوَتَه أَنفُسَهم لم يَكونوا يُؤمِنونَ بِه.6فقالَ لَهم يَسوع: (( لم يَأتِ وَقْتي بَعْد، وأَمَّا وَقْتُكم فهوَ مُؤاتٍ لَكم أَبَداً.7لا يَستَطيعُ العالَمُ أَن يُبغِضَكم، وأَمَّا أَنا فيُبغِضُني لأَنِّي أَشهَدُ علَيه بِأَنَّ أَعمالَهُ سَيَّئَة. 8إِصعَدوا أَنتُم إِلى العيد، فأَنا لا أَصعَدُ إِلى هذا العيد، لِأَنَّ وَقْتي لم يَحِنْ بَعْد)).9قالَ هذا ولَبِثَ في الجَليل. 10ولَمَّا صَعِدَ إِخوَتُه إِلى العيد، صَعِدَ هو أَيضاً خُفيَةً لا عَلانِيَةً. 11فكانَ اليَهودُ يَطلُبونَه في العيد ويَقولون: (( أَينَ هو؟)) 12والجُموعُ تَتَهامَسُ في شَأنِه: فبَعضُهم يَقول: (( إِنَّه رَجُلٌ صالِح))، وبَعضُهمُ الآخَرُ يَقول: ((كَلاَّ، بل يُضَلِّلُ الشَّعْب)). 13ولكِن لم يَتَحَدَّثْ بِه أَحَدٌ جِهاراً خَوفاً مِنَ اليَهود. 14وصَعِدَ يَسوعُ إِلى الهَيكَل وكانَ العيدُ قد بَلغَ إِلى أَوسَطِه فأَخَذَ يُعَلِّم. 15فَتَعجَّبَ اليَهودُ وقالوا: (( كَيفَ يَعرِفُ هذا الكُتُبَ ولَم يَتَعَلِّمْ؟)). 16فأَجابَهم يسوع: (( لَيسَ تَعليمي مِن عِندي بل مِن عِندِ الَّذي أَرسَلَني. 17فَإِذا أَرادَ أَحَدٌ أَن يَعمَلَ بِمَشيَئِته عَرفَ هل ذَاكَ التَّعليمُ مِن عِندِ الله أَو أَنِّي أَتَكَلَّمُ مِن عِندِ نَفْسي. 18فالَّذي يَتَكَلَّمُ مِن عِندِ نَفْسِه يَطلُبُ المَجدَ لِنَفْسِه أَمَّا مَن يَطلُبُ المَجدَ لِلَّذي أَرسَلَه فهُو صادِقٌ لا نِفاقَ فيه. 19أَلَم يُعطِكُم موسى الشَّريعة؟ وما مِن أَحَدٍ مِنكُم يَعمَلُ بِأَحْكامِ الشَّريعة. لِمَاذا تُريدونَ قَتْلي؟)) 20أَجابَ الجَمْع: (( بِكَ مَسٌّ مِنَ الشَّيطان، فمَن يُريدُ قَتْلَكَ؟)) 21أَجابَ يسوع: ((ما عَمِلتُ إِلاَّ عَمَلاً واحِداً، فتعَجَّبتُم كُلُّكم. 22سَنَّ موسى فيكُمُ الخِتان (ولَم يكُنِ الخِتانُ مِن موسى، بل مِنَ الآباء) فَتخِتنونَ الإِنسانَ يَومَ السَّبْت. 23فإِذا كانَ الإِنسانُ يَتَلَقَّى الخِتانَ يَومَ السَّبْتِ لِئَلاَّ تُخالَفَ شَريعةُ مُوسى، أَفتحنَقونَ عَلَيَّ لأَنِّي أَبَرأْتُ يَومَ السَّبْتِ إِنساناً بِكُلِّ ما فيه؟ 24لا تَحكُموا على الظَّاهِر، بلِ احكُموا بِالعَدْل)).

أقوال الناس في يسوع

25فقالَ أُناسٌ مِن أَهلِ أُورَشَليم: (( أَلَيسَ هذا الَّذي يُريدونَ قَتْلَه؟ 26فها إِنَّه يَتكَلَّمُ جِهاراً ولا يَقولونَ له شَيئاً. تُرى هل تَبَيَّنَ لِلرُّؤساءِ أَنَّه المسيح؟ 27على أَنَّ هذا نَعرِفُ مِن أَينَ هو، وأَمَّا المسيح فلا يُعرَفُ حينَ يأتي مِن أَينَ هو)).

يوحنا 7: 1-27

لنتعلم

"آية (تك 17: 1): وَلَمَّا كَانَ أَبْرَامُ ابْنَ تِسْعٍ وَتِسْعِينَ سَنَةً ظَهَرَ الرَّبُّ لأَبْرَامَ وَقَالَ لَهُ: «أَنَا اللهُ الْقَدِيرُ. سِرْ أَمَامِي وَكُنْ كَامِلاً"

قصة الله مع الإنسان هي قصة عهود مستمرة ومتجددة خلالها يعلن الله حبه للإنسان، ويتوق أن يقبل الإنسان هذه الحب بالحب، وفي هذا كله يطلب الله الإنسان لا عن عوز إلى شيء ولا رغبة في التسلط وإنما في أبوته يفتح أحضانه له وتقبله ابنا ينعم بشركة أمجاده.

في بدء خلق الإنسان - قبل السقوط - كان العهد مقامًا على أساس الحب دون أية علامة ظاهرة، إذ كان الإنسان كصورة الله متجاوبًا مع خالقه بالحب، يشتاق إليه، ويجري نحوه ليسمع صوته ويفرح برؤيته. أما بعد السقوط إذ ارتبك الإنسان داخليًا وحلت اللعنة بالأرض لتخرج شوكًا وحسكًا صارت الحاجة ملحة لإقامة ميثاق بين الله والإنسان يتجدد بين الحين والآخر، فعند تجديد العالم بمياه الطوفان أعلن الله: "لا أعود ألعن الأرض من أجل الإنسان... ها أنا مقيم ميثاقي معكم ومع نسلكم من بعدكم" (تك ٨: ٢١؛ ٩: ٩). معطيًا علامة الميثاق في الطبيعة "قوس قزح". الآن إذ يدخل الرب مع إبرام في ميثاق يجعل العلامة ثابتة في جسم كل ذكر "الختان"... وبقى الإنسان عبر الأجيال يرى خلال هذه العلامة ظلًا لميثاق أعظم يقدمه لنا ربنا يسوع المسيح في جسده للمصالحة على مستوى أبدي. فيقول النبي: "أميلوا آذانكم وهلموا إليّ، أسمعوا فتحيا أنفسكم وأقطع لكم عهدًا أبديًا مراحم داود الصادقة، هوذا قد جعلته شارعًا للشعوب وموصيًا للشعوب، ها أمة لا تعرفها تدعوها وأمة لم تعرفك تركض إليك من أجل الرب إلهك وقدوس إسرائيل لأنه قد مجدك" (إش ٥٥: ٣- ٥). وقد تحققت هذه الدعوة لدخول الأمم إلى العهد الإلهي حينما قدم السيد المسيح دمه عهدًا جديدًا لغفران الخطايا (مت ٢٦: ٢٨؛ لو ٢٢: ٢٠؛ ١ كو ١١: ٢٥).

الله القدير: في أصلها "الذي فيه كل الكفاية الذي يسكب كل النعم عليك بغني واستمرار.

كن كاملًا: هذا القول راجع لضعف الإيمان الذي ظهر في نزوله لمصر وزواجه بهاجر.

سر أمامي: السير مع الله كانت الفضيلة التي نسبت لأخنوخ ثم لنوح.
الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --