منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: القلب المنكسر وَالْمُنْسَحِقُ يَا اَللهُ لاَ تَحْتقره - تاريخ الحدث: سبتمبر/03/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58193
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: القلب المنكسر وَالْمُنْسَحِقُ يَا اَللهُ لاَ تَحْتقره
    إضافة: سبتمبر/02/2017 في 2:27مساءً

الْقَلْبُ الْمُنْكَسِرُ وَالْمُنْسَحِقُ يَا اَللهُ لاَ تَحْتَقِرُهُ

3 أيلول 2017

59قالَ هذا وهو يُعلِّمُ في المجمَعِ في كَفَرْناحوم. 60فقالَ كَثيرٌ مِن تَلاميذِه لَمَّا سَمِعوه: ((هذا كَلامٌ عَسير، مَن يُطيقُ سَماعَه ؟)) 61فعَلِمَ يسوعُ في نَفْسِه أَنَّ تَلاميذَه يَتَذَمَّرونَ مِن ذلك، فقالَ لَهم: (( أَهذا حَجَرُ عَثرَةٍ لكُم؟ 62فكَيفَ لو رَأيتُمُ ابنَ الإنْسانِ يَصعَدُ إِلى حَيثُ كانَ قَبلاً ؟ 63إِنَّ الرُّوحَ هو الَّذي يُحيي، وأَمَّا الجَسَدُ فلا يُجْدي نَفْعَاً، والكَلامُ الَّذي كلَّمتُكُم به رُوحٌ وحَياة، 64ولكِنَّ فيكم مَن لا يُؤمِنون)). ذلكَ بِأَنَّ يسوعَ كانَ يعلَمُ مَنذُ بَدءِ الأَمْرِ مَنِ الَّذينَ لا يُؤمِنون ومَنِ الَّذي سَيُسِلِمُه. 65ثُمَّ قال: (( ولِذَلِكَ قُلتُ لكم: ما مِن أَحَدٍ يَستَطيعُ أَن يُقبِلَ إِليَّ إِلاَّ بِهبَةٍ مِنَ الآب)). 66فارتدَّ عِندَئِذٍ كثيرٌ مِن تَلاميِذه وانقَطعوا عنِ السَّيرِ معَه.

إيمان بطرس بيسوع

67فقالَ يسوعُ لِلاثْنَيْ عَشَر: (( أَفلا تُريدونَ أَن تَذهبَوا أَنتُم أَيضاً ؟)) 68أَجابَهُ سِمْعانُ بُطُرس: (( يا ربّ، إِلى مَن نَذهَب وكَلامُ الحَياةِ الأَبَدِيَّةِ عِندَك ؟ 69ونَحنُ آمَنَّا وعَرَفنا أَنَّكَ قُدُّوسُ الله)). 70أَجابَهم يسوع: ((أما أنا اختَرتُكُم أَنتُمُ الِاثنَيْ عَشَر ؟ ومعَ ذلك فواحِدٌ مِنكم شَيطان)). 71وأرادَ بِه يَهوذا بنَ سِمْعانَ الإِسخَريوطيّ فهُوَ الَّذي سيُسلِمُه، معَ أَنَّه أَحَدُ الاثنَي عَشَر.

يوحنا 6: 59-71

لنتعلم

(سفر المزامير 51: 17) ذَبَائِحُ اللهِ هِيَ رُوحٌ مُنْكَسِرَةٌ. الْقَلْبُ الْمُنْكَسِرُ وَالْمُنْسَحِقُ يَا اَللهُ لاَ تَحْتَقِرُهُ.

إذ تدرك الكنيسة أنه ليس مولود امرأة بلا خطية ولو كانت حياته يومًا واحدًا، وإذ تعلم أنه ليس من إنسانٍ، مهما بلغت قداسته، لا يخطئ، لهذا أعطت هذا المزمور مكانة خاصة.

كانت هذه الذبائح رموزًا، تنبأت عن الذبيحة الواحدة المخلِّصة. فإننا لم نُترك نحن بدون ذبيحة  نقدمها لله (أي ذبيحة شركة الصليب)...

قدم بالتأكيد في نفسك ما تريد أن تقدمه...

لا تطلب أن تذبح قطيعًا من الخارج، إنما يوجد داخلك ما تذبحه! / القديس أغسطينوس

لنتعلم كيف نستميل قلب الله إلى الرحمة بالصلاة الممزوجة بالتواضع والوداعة، لأن الرب أعطانا مفتاح الوصول إلى قلبه. "تعلموا مني، لأني وديع ومتواضع القلب، فتجدوا راحة لنفوسكم" (مت 11: 29) داود أيضًا عرف ذلك، فقال: الذبيحة لله روح منسحق، والقلب المنكسر والمتواضع لا يرذله الله (مز 51: 17). لا يحب الرب شيئًا مثل النفس الوديعة المتواضعة.

لنقدم نفوسنا ذبيحة بالصوم. فإننا لا نستطيع أن نقدم لله ما هو أفضل من هذا. يؤكد النبي ذلك بقوله: "الروح المنسحق ذبيحة لله، والقلب المتواضع لا يرذله الله". قدم يا إنسان نفسك لله. قدم تقدمة الصوم. أفعل هذا لتجعل نفسك ذبيحة طاهرة، ذبيحة مقدسة، ذبيحة حيَّة تبقى لك وأنت تقدمها لله.

الله لا يسر بالمحرقات إن لم يشترك فيها القلب (إش11:1، 12)، والله لا يسر بمظاهر العبادة الخارجية والقلب مبتعد بعيداً، فالله يقول "يا إبنى إعطني قلبك" (أم23: 26) وراجع أيضا (إش13:29). والله يطلب القلب المنسحق والمتواضع والتائب عن خطيته (إش15:57).

هل قلبك مبتعد عن الله؟ هل حياتك مبنية على حكمتك الشخصية؟ هل خطاياك كبيرة لدرجة أنها ترهق أفكارك وتتعب جسدك؟ هل تظن أنه لا منقذ لك من هذه الورطة التي أنت فيها؟ رغم كل هذه الدوامة التي تمر فيها، إعلم أنه يوجد إله يريد أن يطرح كل خطاياك ومشاكلك المعقّدة في بحر النسيان ليقدم لك حلا ولينقلك من الظلمة إلى النور، وأنت في هذه الحالة تعال إلى المسيح وأطلب أن يمنحك: الرحمة والغفران وحياة جديدة.

فيا أيها المنكسر الروح بسبب هزيمتك أو آلامك أو انهيار آمالك، اذكر أن "ذبائح الله هي روح منكسرة، القلب المنكسر والمنسحق يا الله لا تحتقره" (مزمور 17:51)، وتعال إلى المسيح ملقياً أحزانك عند قدميه فهو وحده الذي يجبر الكسير، ويقيناً أنه سيشفي روحك المكسورة.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --