منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: سَارَ أَخْنُوخُ مَعَ اللهِ - تاريخ الحدث: أغسطس/25/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58193
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: سَارَ أَخْنُوخُ مَعَ اللهِ
    إضافة: أغسطس/24/2017 في 1:30مساءً

سَارَ أَخْنُوخُ مَعَ اللهِ

25 آب 2017

معجزة الخمر في عرس قانا الجليل

2 وفي اليَومِ الثَّالِث، كانَ في قانا الجَليلِ عُرسٌ وكانَت أُمُّ يَسوعَ هُناك.2فدُعِيَ يسوعُ أَيضاً وتلاميذُه إِلى العُرس.3ونَفَذَتِ الخَمْر، فقالَت لِيَسوعَ أُمُّه: (( لَيسَ عِندَهم خَمْر)).4فقالَ لها يسوع: ((ما لي وما لَكِ، أَيَّتُها المَرأَة ؟ لَم تَأتِ ساعتي بَعْد)).5فقالَت أُمُّه لِلخَدَم: (( مَهما قالَ لَكم فافعَلوه)).6وكانَ هُناكَ سِتَّةُ أَجْرانٍ مِن حَجَر لِما تَقْتَضيه الطَّهارةُ عِندَ اليَهود، يَسَعُ كُلُّ واحِدٍ مِنها مِقدارَ مِكيالَينِ أَو ثَلاثَة.7فَقالَ يسوعُ لِلخَدَم: (( اِمْلأُوا الأَجرانَ ماءً)). فمَلأُوها إِلى أَعْلاها.8فقالَ لَهم: (( اِغرِفوا الآنَ وناوِلوا وَكيلَ المائِدَة)). فناوَلوه،9فلَمَّا ذاقَ الماءَ الَّذي صارَ خَمْراً، وكانَ لا يَدري مِن أَينَ أَتَت، في حينِ أَنَّ الخَدَمَ الَّذينَ غَرَفوا الماءَ كانوا يَدْرُون، دَعا العَريسَ 10وقالَ له: (( كُلُّ امرِىءٍ يُقَدِّمُ الخَمرَةَ الجَيِّدَةَ أَوَّلاً، فإِذا سَكِرَ النَّاس، قَدَّمَ ما كانَ دونَها في الجُودَة. أَمَّا أَنتَ فحَفِظتَ الخَمرَةَ الجَيِّدَةَ إِلى الآن)). 11هذِه أُولى آياتِ يسوع أَتى بها في قانا الجَليل، فأَظهَرَ مَجدَه فَآمَنَ بِه تَلاميذُه 12ونَزَلَ بَعدَ ذلكَ إِلى كَفَرناحوم هو وأُمُّه وإِخوَتُه وتَلاميذُه، فأَقاموا فيها بِضعَةَ أَيَّام.

ب- عيد الفصح - طرد الباعة من الهيكل

13وكانَ فِصحُ اليَهود قَريباً، فصَعِدَ يسوعُ إِلى أُورَشَليم، 14فوَجَدَ في الهَيكَلِ باعةَ البقَرِ والغَنَمِ والحَمامِ والصَّيارِفَةَ جالِسين. 15فَصَنَعَ مِجلَداً مِن حِبال، وطَرَدَهم جَميعاً مِنَ الهَيكَلِ مع الغَنَمِ والبَقَر، ونَثَرَ دَراهِمَ الصَّيارِفَةِ وقلَبَ طاوِلاتِهم، 16وقالَ لِباعَةِ الحَمام: (( اِرفَعوا هذا مِن ههُنا، ولا تَجعَلوا مِن بَيتِ أَبي بَيتَ تِجارَة)). 17فتَذَكَّرَ تلاميذُه أَنَّه مَكْتوب: (( الغَيْرَةُ على بَيتِكَ ستَأكُلُني)). 18فأجابَه اليَهود: (( أَيَّ آيةٍ تُرينا حتَّى تَعمَلَ هذه الأَعْمَال ؟)) 19أَجابَهم يسوع: (( اُنقُضوا هذا الهَيكَل أُقِمْهُ في ثَلاثَةِ أَيَّام ! )) 20فقالَ اليَهود: (( بُنِيَ هذا الهَيكَلُ في سِتٍّ وأَربَعينَ سَنَة، أوَأَنتَ تُقيمُه في ثَلاَثةِ أيَّام ؟)) 21أَمَّا هو فكانَ يَعْني هَيكَلَ جَسَدِه. 22فلمَّا قامَ مِن بَينِ الأَموات، تذكَّرَ تَلاميذُه أَنَّه قالَ ذلك، فآمنوا بِالكِتابِ وبِالكَلِمَةِ الَّتي قالَها يسوع.

يسوع في أورشليم

23ولمَّا كانَ في أُورَشَليمَ مُدَّةَ عيدِ الفِصْح، آمَنَ بِاسمِه كثيرٌ مِنَ النَّاس، لمَّا رَأَوا الآياتِ الَّتي أَتى بِها. 24غَيرَ أَنَّ يسوعَ لم يَطمَئِنَّ إِلَيهم، لِأَنَّه كانَ يَعرِفُهم كُلَّهم 25ولا يَحتاجُ إِلى مَن يَشهَدُ لَه في شَأنِ الإِنْسان، فقَد كانَ يَعلَمُ ما في الإِنسان.

يوحنا 2

لنتعلم

(سفر التكوين 5: 24) وَسَارَ أَخْنُوخُ مَعَ اللهِ، وَلَمْ يُوجَدْ لأَنَّ اللهَ أَخَذَهُ.

بين هذه السلسلة من الأنساب وُجد إنسان واحد لم تختم حياته بعبارة "ومات"، إنما قيل عنه "ولم يوجد لأن الله أخذه"، هذا الذي "قبل نقله شُهد له بأنه أرضي الله" (عب ١١: ٥). فإن كانت الأنساب الأخرى تمثل البشرية المؤمنة التي تمتعت بالرجاء في مجيء المخلص الموعود به لينقلها من الموت إلى الحياة، فإن "أخنوخ" يمثل أعضاء الكنيسة التي لا تعاين الموت عند مجيء ربنا يسوع بل ترتفع معه على السحاب لتنعم مع بقية الأعضاء بالحياة الأبدية المجيدة (١ تس ٤: ١٤- ١٧).

يقابل اسم حنوك (اخنوخ) من نسل قايين الذي بنيت علي اسمه أول مدينة على الأرض وهذه غرقت في الطوفان. وكأن الله بأخذه أخنوخ يشير أن من هم له ليس لهم مدينة باقية علي الأرض، بل هم لهم السمة السماوية. وأخنوخ السابع من آدم يقابل أيضًا لامك السابع من آدم من نسل قايين ، ولامك هذا تزوج بامرأتين هما الظلمة وظل الليل واتسم بالعنف. وأيضا لامك من نسل شيث أنجب نوح علامة النياح الروحي والراحة في الرب. يقول بولس الرسول عن أخنوخ أنه أرضى الله (عب 5:11). وهناك تأمل بأن باقي نسل شيث من القديسين يمثلون الكنيسة حاليًا التي يموت أفرادها علي رجاء القيامة. أما أخنوخ فهو يشير لأعضاء الكنيسة التي لا تعاين الموت عند مجيء ربنا يسوع بل ترتفع معه علي السحاب.

جدير بالملاحظة أن أخنوخ بدأ حياته مع الله منذ أن ولد طفله الأول. "وسار أخنوخ مع الله بعدما ولد متوشالح ثلاث مئة سنة …".

لقد عاش سنيه المس والستين الأولى من حياته حياةً اعتيادية. فكان كغيره من الناس: يفكّر كما يفكّرون ويتكلّم كما يتكلّمون ويتصرّف كما يتصرّفون ويعيش كما يعيشون. ثم فجأةً تغيّر كل شيء. ولد الطفل المنتظر، وما أن أخذه أخنوخ بين يديه ورأى صورته فيه حتى طرأ تغيير عجيب على حياته وأصبح إنساناً جديداً. نعم، أخذ منه الفرح كلّ مأخذ وقدّر عطيّة الله له كلّ التقدير، فما كان منه إلاّ أن قابل العطيّة بعطيّة ـ أعطى نفسه كليّةً لله. ما أعجب طرق الله! فما عجزت عن عمله سنوّه الخمس والستون استطاعه ذلك الطفل في يوم واحد.

عاش أخنوخ ثلاثمائة وخمساً وستين سنة فقط، بينما عاش يارد أبوه تسعمائة واثنتين وستين سنة، وعاش متوشالح ابنه تسعمائة وتسعاً وستين سنة. وقد يقول قائل: ما الفائدة من حياة السير مع الله وإرضائه إن كان ذلك يؤدي بصاحبه إلى تقصير أيامه على الأرض؟

إن الله في عظمته وخطته، نقل أخنوخ إلى السماء، دون أن يدعه يذهب عبر بوابة الموت.

تقول كلمة الله: ‘‘جربٌّوا أنفسكم، هل أنتم في الإيمان’’ لأن ‘‘بدون إيمان لايمكن إرضاؤه.’’ (2كورنثوس5:13، عبرانيين6:11)

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --