منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: أَعْرِفُ أَنْ أَتَّضِعَ - تاريخ الحدث: يوليو/24/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58272
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: أَعْرِفُ أَنْ أَتَّضِعَ
    إضافة: يوليو/23/2017 في 1:09مساءً

أَعْرِفُ أَنْ أَتَّضِعَ

24 تموز 2017

طرد الشياطين عن صبي مصاب بالصرع

37وفي الغَدِ نَزَلوا مِن الجَبَل، فتَلَقَّاه جَمعٌ كثير. 38وإِذا رَجُلٌ مِنَ الجَمعِ قد صاح: (( يا مُعلِّم، أَسأَلُكَ أَن تَنظُرَ إِلى ابني فإِنَّه وَحيدي، 39يَحضُرُه رُوحٌ فيَصرُخُ بَغتَةً، ويَخبِطُه حتَّى يُزبد، ولا يُفارِقُه إِلاَّ بَعدَ أَن يُرضِّضَه. 40وقد سأَلتُ تلاميذَكَ أَن يَطرُدوهُ فلَم يَستَطيعوا )). 41فأَجابَ يسوع: (( أَيُّها الجِيلُ الكافِرُ الفاسِد، حَتَّامَ أَبقى مَعَكم وأَحتَمِلُكم ؟ عَلَيَّ بِابنِكَ ! )) 42وبَينما هو يَدنو مِنهُ صَرَعَه الشَّيطانُ وخَبَطَه فانتَهَرَ يسوعُ الرُّوحَ النَّجِس، وأَبرأَ الصَّبِيَّ ورَدَّه إِلى أَبيه. 43فدَهِشوا جَميعاً مِن عَظَمَةِ الله.

يسوع ينبئ مرة ثانية بموته

44 (( اِجعَلوا أَنتُم هذا الكَلامَ في مَسامِعِكم: إِنَّ ابنَ الإِنسانِ سيُسلَمُ إِلى أَيدي النَّاس )). 45فلم يَفهَموا هذا الكلام وكانَ مُغلَقاً علَيهم، فما أَدركوا مَعناه وخافوا أَن يَسأَلوهُ عن ذلك الأَمْر.

مَن الأكبر ؟

46وجرَى بَينَهم جِدالٌ فيمَن تُراه الأَكبَرَ فيهم. 47فَعَلِمَ يسوعُ ما يُساوِرُ قُلوبَهم، فأَخَذَ بِيَدِ طِفْلٍ وأَقامَه بِجانِبِه، 48ثُمَّ قالَ لَهم: (( مَن قَبِلَ هذا الطِّفلَ إِكراماً لِاسْمي فَقَد قَبِلَني أَنا، ومَن قَبِلني قَبِلَ الَّذي أَرسَلَني. فمَن كانَ الأَصغَرَ فيكم جَميعاً فذلِكَ هو الكَبير )).

اسم يسوع

49فتَكَلَّمَ يوحنَّا قال:(( يا مُعَلِّم، رَأَينا رَجُلاً يَطرُدُ الشَّياطينَ بِاسمِكَ فأَرَدْنا أَن نَمنَعَه، لِأَنَّه لا يَتبَعُكَ مَعَنا )). 50فقالَ لَه يسوع: (( لا تَمنَعوه، فمَن لم يَكُنْ علَيكم كانَ مَعَكم )).

الصعود إلى أورشليم - يسوع يمرّ بالسامرة

51ولَمَّا حانَت أَيَّامُ ارتِفاعه، عَزَمَ على الاتِّجاهِ إِلى أُورَشَليم. 52فأَرسلَ رُسُلاً يَتَقَدَّمونَه، فذَهبوا فدَخَلوا قَريَةً لِلسامِريِّين لِيُعِدُّوا العِدَّةَ لِقُدومِه 53فلَم يَقبَلوه لِأَنَّه كانَ مُتَّجِهاً إِلى أُورَشَليم. 54فلمَّا رأَى ذلكَ تِلميذاهُ يَعقوبُ ويوحنَّا قالا: (( يا ربّ، أَتُريدُ أَن نَأمُرَ النَّارَ فتَنزِلَ مِنَ السَّماءِ وتَأكُلَهم؟ )) 55 فالتَفَتَ يسوعُ وانتَهَرَهما. 56فمَضَوا إِلى قَريَةٍ أُخرى.

التفرّغ للحياة الرسولية

57وبَينَما هُم سائرون، قالَ لَه رَجُلٌ في الطَّريق: ((أَتبَعُكَ حيثُ تَمْضي )). 58فقالَ لَه يسوع : (( إِنَّ لِلثَّعالِبِ أَوجِرَة ولِطُيورِ السَّماءِ أَوكاراً، وأَمَّا ابنُ الإِنسان فلَيسَ لَه ما يَضَعُ علَيهِ رَأسَه )). 59وقالَ لآخَر: (( اِتْبَعْني! )) فقال: (( إِيْذَنْ لي أَن أَمضِيَ أَوَّلاً فَأَدفِنَ أَبي )). 60فقالَ لَه: (( دَعِ المَوتى يَدفِنونَ مَوتاهم. وأَمَّا أَنتَ فَامضِ وبَشِّرْ بمَلَكوتِ الله )). 61وقالَ لَه آخَر: (( أَتبَعُكَ يا ربّ، ولكِنِ ائذَنْ لي أَوَّلاً أَن أُوَدِّعَ أَهلَ بَيتي )). 62فقالَ لَه يسوع: ((ما مِن أَحَدٍ يَضَعُ يَدَه على المِحراث، ثُمَّ يَلتَفِتُ إِلى الوَراء، يَصلُحُ لِمَلَكوتِ الله )).

لوقا 9: 37-62

لنتعلم

(رسالة بولس الرسول إلى أهل فيلبي 4: 12) أَعْرِفُ أَنْ أَتَّضِعَ وَأَعْرِفُ أَيْضًا أَنْ أَسْتَفْضِلَ. فِي كُلِّ شَيْءٍ وَفِي جَمِيعِ الأَشْيَاءِ قَدْ تَدَرَّبْتُ أَنْ أَشْبَعَ وَأَنْ أَجُوعَ، وَأَنْ أَسْتَفْضِلَ وَأَنْ أَنْقُصَ.

هذا هو عمل نعمة الله الفائقة أن تهب المؤمن أن يمارس حياة التواضع كشركة مع ربنا يسوع في تواضعه، وأن يشعر بفيض عطايا الله عليه، فلا يشعر بالاكتفاء فقط، وإنما بالشوق الحقيقي للعطاء بلا توقف. وكما يقول الرسول: "كأننا لا نملك شيئًا ونحن نملك كل شيء". "كأننا فقراء ونحن نغني كثيرين". يحمل طبيعة العطاء فيفيض حبًا وحنوًا وسلامًا وعطاء ماديًا ونفسيًا وروحيًا. وفي هذا كله يعرف أن يتواضع، لأنه يدرك أن ما يقدمه ليس من عنده، بل هو عطية الله له لأجل إخوته.

لا يفتخر معلمنا بولس الرسول هنا بما اتسم قبوله برضا العطاء والفيض والشبع وأيضًا النقص والجوع والعطش، إنما ينسب كل شيء للسيد المسيح.

أستفضل: أفيض على الآخرين، وربما كانت هناك فترات وفرة وغنى مادي في حياته، ولكنه في غناه لم يستكبر، وفي فقره لم يتذمر، فالله رفعه فوق هذا وذاك. في كل شيء: في كل الظروف التي واجهتني. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). تدربت أن أشبع وأجوع: الحياة الروحية عمومًا تحتاج إلى تدريب وجهاد. وهو إذا جاع يقبل الجوع من يدي الرب ويحاول أن يستفيد به، وإذا شبع يشكر. ولكن هناك من في ضيقه يتذمر، وفي أفراحه ينسى الله. ولكن بولس تعلَّم أن يحيا في المسيح على أي حال، ولذلك كان المسيح يقويه في كل شيء على كل حال. ومعنى كلام بولس لأهل فيليبي أن فرحه لم يكن لأنه في احتياج للمعونة بل بمحبتهم التي ظهرت في عطاياهم. لقد تعلَّم أن يعيش بالقليل وهو في حالة رضى بالرب، ومهما كان له من ضعف بشرى ففي المسيح كان يجد كفايته ولا يحتاج مع المسيح لأي شيء آخر: أستطيع كل شيء في المسيح الذي يقويني: في المسيح أي لانني ثابت فيه وهو له إمكانيات لانهائية، وبهذه الإمكانيات يمكنني أن افعل أي شيء. ولم يزل المسيح مصدر قوة لنا في كل شيء (في حياتنا الروحية والمادية) كما كان لبولس. وهذه الآية رد على قول المسيح بدوني لا تقدرون أن تفعلوا شيئًا (يو5:15، وراجع 2كو12: 9، 10). ولكن علينا أن نعرف أن ما سيتحقق ونستطيع عمله هو ما يوافق إرادة الله ولمجد إسمه.

فيا خادم الإنجيل ويا خادم في الكنيسة، إن مررتَ في أزمات خارجية، فتشدّد بالرب، وهو بكل يقين سيمنحك القوة الإلهية.

أبويا السماوي الغالي، أشكرك لأنك تُغني حياتي بكلمتك الغالية ولأنك تُمكِّنني بإمكانية تسديد احتياجاتي بطريقة فوق طبيعية فلا أُصبح مُعتمداً أبداً على إنسان ولا على الظروف. فأنا أختبر الازدياد فوق الطبيعي في كل نواحي حياتي. وأنا أعمل بكلمتك، باسم يسوع. آمين.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --