منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: اَللهُ رُوحٌ - تاريخ الحدث: يوليو/22/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58155
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: اَللهُ رُوحٌ
    إضافة: يوليو/21/2017 في 1:23مساءً

اَللهُ رُوحٌ

22 تموز 2017

طرد الشياطين وغرق الخنازير

26ثُمَّ أَرسَوْا في ناحِيَةِ الجَرجَسِيِّين، وهي تُقابِلُ الشَّاطِئَ الجَليليّ. 27ولمَّا نَزلَ إِلى البَرّ، تَلَقَّاهُ رَجُلٌ مِنَ المَدينَة بِه مَسٌّ مِنَ الشَّياطين. ولَم يَكُن يَلبَسُ ثَوباً مِن زَمَنٍ طَويل، ولا يأوي إِلى بَيت، بَل إِلى القُبور. 28فلَمَّا رأَى يسوع، أَخَذَ يَصرُخ، ثُمَّ ارتَمى على قَدَمَيهِ وقالَ بأَعلى صَوتِه: ((ما لي ولَكَ يا يَسوعَ ابنَ اللهِ العَلِيّ ؟ أَسأَلُكَ أَلاَّ تُعَذِّبَني)). 29لِأَنَّه أَمَرَ الرُّوحَ النَّجِسَ أَن يَخرُجَ مِنَ الرَّجُل. وكثيراً ما استَحوَذَ علَيه، فكانَ يُحفَظُ مُكَبَّلاً بِالسَّلاسِلِ والقُيود، فيُحَطِّمُ الرُّبُطَ ويَسوقُه الشَّيطانُ إِلى البَراري. 30فسأَلَه يسوع: ((ما اسمُكَ ؟)) قال: ((جَيش)) لِأَنَّ كثيراً مِنَ الشَّياطينِ كانوا قد دَخَلوا فيه. 31فسَأَلوه أَلاَّ يَأمُرَهم بِالذَّهابِ إِلى الهاوِيَة. 32وكانَ يَرعى هُناك في الجَبَل قَطيعٌ كَبيرٌ مِن الخَنازير، فسأَلوه أن يَأذَنَ لَهم بِالدُّخولِ فيها، فأَذِنَ لَهم. 33فخَرَجَ الشَّياطينُ مِنَ الرَّجُلِ ودَخَلوا في الخَنازير، فوَثَبَ القَطيعُ مِنَ الجُرُفِ إِلى البُحَيرَةِ فغَرِق. 34فلَمَّا رأَى الرُّعاةُ ما جرى، هَرَبوا ونَقَلوا الخَبَرَ إِلى المَدينةِ والمَزارع. 35فخَرَجَ النَّاسُ لِيَرَوا ما جَرى. وجاؤوا إِلى يسوع، فوجَدوا الرَّجُلَ الَّذي خَرَج مِنهُ الشَّياطينِ جالِساً عِندَ قَدَمَي يَسوع، لابِساً صَحيحَ العَقْل، فخافوا. 36فأَخبرَهُمُ الشُّهودُ كَيفَ نَجا المَمْسوس. 37فسأَلَه أَهلُ ناحِيَةِ الجَرجَسِيِّينَ كُلُّهم أَن يَنصَرِفَ عَنهُم، لِما نالَهم مِنَ الخَوفِ الشَّديد. فَرَكِبَ السَّفينَةَ وَرَجَعَ مِن حَيْثُ أَتى. 38فَسأَلَه الرَّجُلُ الَّذي خَرَجَ مِنهُ الشَّياطينُ أَن يَصحَبَه، فصَرَفَه يسوعُ قال: 39((اِرجِعْ إِلى بَيتِكَ و حَدِّثْ بِكُلِّ ما صَنَعَ اللهُ إِلَيكَ)) . فمَضى يُنادي في المَدينَةِ كُلِّها بِكُلِّ ما صَنَعَ يسوعُ إِلَيه.

إبـراء منزوفة وإحياء ابنة يائيرس

40ولَمَّا رَجَعَ يسوع، رَحَّبَ بِه الجَمعُ لِأَنَّهُم كانوا كُلُّهُم يَنتَظِرونَه. 41وإذا بِرَجُلٍ اسمُه يائيرس، وهو رَئيسُ المَجمَع، قَد جاءَ فَارتَمَى على قَدَمَيْ يَسوع، وسأَلَهُ أَن يَأتيَ بَيته 42لِأَنَّ لَه ابنةً وحيدةً في نَحوِ الثَّانِيَةَ عَشرَةَ مِن عُمرِها، قد أَشرَفَت على المَوت. وبَينَما هُوَ ذاهِب، كانَتِ الجُموعُ تَزحَمُه حتَّى تكادُ أَن تَخنُقَه. 43وكانَت هُناكَ امرأَةٌ مَنزوفَةٌ مُنذُ اثنَتَيْ عَشْرَةَ سَنَة، وكانَت قد أَنفَقَت جَميعَ ما عِندَها على الأَطِبَّاء، فلَم يَستَطِعْ أَحَدٌ مِنهُم أَن يَشفِيَها. 44فدَنَت مِن خَلْفُ ولَمَست هُدْبَ رِدائِه، فوقَفَ نَزْفُ دَمِها مِن وَقتِه. 45فقالَ يسوع: ((مَن لَمَسَني ؟)) فلمَّا أَنكَروا كُلُّهم، قالَ بُطرُس: ((يا مُعَلِّم، الجُموعُ تَزحَمُكَ وتُضايِقُكَ ! )) 46فقالَ يسوع:((قد لَمَسَني أَحَدُهم، لأَنِّي شَعَرتُ بِقُوَّةٍ خَرَجَت مِنَّي)). 47فلمَّا رَأَتِ المَرأَةُ أَنَّ أَمرَها لم يَخْفَ علَيه، جاءت راجِفَةً فارتَمَت على قَدَمَيه، وذَكَرَت أَمامَ الشَّعبِ كُلِّه لِماذا لَمَسَتهُ وكيفَ بَرِئَت مِن وَقتِها. 48فقالَ لها: ((يا ابنَتي، إِيمانُكِ خلَّصَكِ، فاذهَبي بِسَلام)). 49وبَينَما هو يَتَكلَّم، جاءَ أَحَدٌ مِن عِندِ رَئيسِ المَجمَعِ فقال: (( ابْنَتُكَ ماتَت، فلا تُزعِجِ المُعَلِّمِ )) 50فسَمِعَ يسوعُ فأَجابَه: ((لا تَخَفْ، آمِنْ فحَسْب تَخلُصِ ابنَتُكَ )). 51ولَمَّا وَصَلَ إِلى البَيت، لم يَدَعْ أحَداً يَدخُلُ معَه إِلاَّ بُطرُسَ ويوحنَّا ويَعقوبَ وأَبا الصَّبِيَّةِ وأُمَّها. 52وكانَ جَميعُ النَّاسِ يَبكونَ ويَنوحونَ علَيها. فقالَ: ((لا تَبْكوا، لم تَمُتْ، إِنَّما هي نائمة )). 53فضَحِكوا مِنه، لِعِلْمِهِم بِأَنَّها ماتَت. 54أَمَّا هو، فَأَخَذَ بِيَدِها، وصاحَ بِها: (( يا صَبِيَّة، قومي! )) 55فرُدَّتِ الرُّوحُ إِلَيها وقامَت مِن وَقتِها. فأَمَر بِأَن تُطعَم. 56فدَهِشَ أَبَواها، فأَوصاهُما أَلاَّ يُخبِرا أَحَداً بِما جَرَى.

لوقا 8: 26-56

لنتعلم

(إنجيل يوحنا 4: 24) اَللهُ رُوحٌ. وَالَّذِينَ يَسْجُدُونَ لَهُ فَبِالرُّوحِ وَالْحَقِّ يَنْبَغِي أَنْ يَسْجُدُوا.

معنى الكلام أن الله لا يدخل في كيانه أي شيء من قياسات العالم المنظور، لا الزمان ولا المكان ولا المحدودية فهو روح. ولكي نعبد الله علينا أن نسجد له بالروح وهنا لا يهم من الذي يسجد لله هل يهود أم سامريين، وأين يسجدون هل في أورشليم أم جرزيم، وهكذا العبادة في المسيحية لا ترتبط بمكان ولا زمان ولا أجناس، بل الكل يسجدون للآب، إذ آمنوا بابنه المسيح. وحل فيهم الروح القدس ليقودهم في العبادة بالروح. السجود بالروح= (رو9:1) هو عبادة نقدمها لله منقادين بالروح، طالبين مجد الله لا أشياء تافهة لأنفسنا. ليس هو الانحناء بل هو الشعور بوجود الله والانسحاق أمامه. شاعرًا الإنسان بخطاياه ونجاسته في مقابل قداسة الله وعطاياه ومحبته.

بقوله "الحقيقيون" يستبعد اليهود والسامريين، لأن هؤلاء اليهود وإن كانوا أفضل من السامريين إلا أنهم أدنى كثيرًا من المزمعين أن يسجدوا "بالروح والحق".... إن كان الله في الماضي قد سعى إلى مثل هؤلاء... إنما لطفًا وتنازلًا منه حتى يأتي بهم إلى حظيرة الإيمان.

 

وإن سألت: ومن هم الساجدون الحقيقيون؟ أجبتك:الذين لا يربطون عبادتهم بمكانٍ محددٍ، وهم ينجذبون بالروح. وكما يقول بولس الرسول: "الذي أعبده بروحي في إنجيل ابنه" (رو ١: ٩). وفي موضع آخر يقول: "أطلب إليكم أيها الاخوة برأفة الله أن تقدموا أجسادكم ذبيحة حية مقدسة مرضية عند الله عبادتكم الفعلية" (رو ١٢: ١).

إن حقيقة كون الله روح تعني أن الله الآب ليس له جسد بشري. الله الإبن جاء إلى الأرض في صورة إنسان (1: 1)، ولكن ليس الله الآب. وينفرد المسيح بأنه عمانوئيل "الله معنا" (متى 1: 23). يؤكد عدد 23: 19 على صدق الله بمقارنته مع البشر: "ليْسَ اللهُ إِنْسَاناً فَيَكْذِبَ وَلا ابْنَ إِنْسَانٍ فَيَنْدَمَ."

السجود الروحي يتبعه الاحترام لله حتى بالجسد المادي، فمثلا لا يجوز أن أسجد لله بالروح وأنا نائم، ما لم يكن الشخص مريض ولا يستطيع أن يجلس أو يقف.

هذا هو مركز كل مسيحي، وهذه هي عناصر حياته، وموقفه أمام الله – ولأن كانت هذه العناصر بسيطة إلا أنها مباركة وغنية جداً. وكما أنها ليست منفصلة عن عطية الروح القدس كذلك نحن نحتاج تمام الحاجة إلى هذا الأقنوم الإلهي حتى نستطيع أن نسجد لإلهنا وأبينا. ولأجل هذا الغرض ولغيره من الأغراض قد أُعطيناه ليبقى معنا. ولما قال الرب أن "الماء الذي أعطيه يصير فيه ينبوع ماء ينبع إلى حياة أبدية" فهذا يقوله عن الروح القدس المُعطى بالمسيح ليكون في المؤمن، والذي بدونه لا قوة على السجود. ولكن ها قد أُعطيناه، وها قد أتت علامة السجود الحقيقي بمعناه الصحيح.

وما أجمل شهادة أهل السامرة للمسيح، فقد قالوا عنه إنه بالحقيقة المسيح مخلّص العالم - فكانت رؤيتهم له شاملة كاملة.

فشكرا لله لاجل النعمة، التي تجري الى كل الذين قبلوا يسوع، لكي تؤهلهم لامتياز الشركة في الطبيعة الالهية التي دعانا اليها الرسول يوحنا حين قال: «الَّذِي رَأَيْنَاهُ وَسَمِعْنَاهُ نُخْبِرُكُمْ بِهِ، لِكَيْ يَكُونَ لَكُمْ أَيْضًا شَرِكَةٌ مَعَنَا. وَأَمَّا شَرِكَتُنَا نَحْنُ فَهِيَ مَعَ الآبِ وَمَعَ ابْنِهِ يَسُوعَ الْمَسِيحِ» (١يوحنا ١: ٣). هذه الشركة المباركة توجد التوافق بين سجودنا وطبيعة الاب، فتصير عبادتنا وفقا لمطلبه الالهي. وننال ما نطلب اكراما للشفيع الوحيد الجالس عن يمين العظمة في الاعالي.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --