منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: كَذلِكَ يَصْنَعُ عَبْدُكَ - تاريخ الحدث: يوليو/07/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58190
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: كَذلِكَ يَصْنَعُ عَبْدُكَ
    إضافة: يوليو/06/2017 في 1:17مساءً

كَذلِكَ يَصْنَعُ عَبْدُكَ

7 تموز 2017

22 وأَرانِيَ المَلاكُ نَهرَ ماءِ الحَياةِ بَرَّاقًا كالبِلَّور، يَنبَثِقُ مِن عَرشِ اللهِ والحَمَل.2 وفي وَسَطِ السَّاحَةِ وبَينَ شُعبَتَيِ النَّهرِ شَجَرَةُ حَياةٍ تُثمِرُ اثنَتَي عَشرَةَ مَرَّة، في كُلِّ شَهرٍ تُعْطي ثَمَرَها، ووَرَقُ الشَّجَرَةِ لِشِفاءِ الأمَم.3 ولَن يَكونَ لَعنٌ بَعدَ الآن، وعَرشُ اللهِ والحَمَلِ سيَكونُ في المَدينة، وسيَعبُدُه عِبادُه4 ويُشاهِدونَ وَجهَه، ويِكونُ اسمُه على جِباهِهم.5ولَن يَكونَ لَيلٌ بَعدَ الآن، فلَن يَحْتاجوا إِلى نورِ سِراجٍ ولا ضِياءِ الشَّمْس،ِ لأَنَّ الرَّبَّ الإِلهَ سيُضيءُ لَهم، وسيَملِكونَ أَبدَ الدُّهور. 6 وقالَ لي: (( هذا الكَلامُ صِدقٌ وحَقّ. والرَّبُّ الإِله، إِلهُ أَرْواحِ الأَنبِياء، أَرسَلَ مَلاكَه لِيُرِيَ عِبادَه ما لا بُدَّ مِن حُدوثِه وَشيكًا.7 هاءَنذا آتٍ على عَجَل. طوبى لِلَّذي يَحفَظُ الأَقْوالَ النَّبَوِيِّةَ الَّتي في هذا الكِتاب!)). 8 وأَنا يوحَنَّا قد سَمِعتُ هذه الأَشْياءَ ورَأَيتُها. فَلمَّا سَمِعتُها ورَأَيتُها، اِرتَمَيتُ عِندَ قَدَمَيِ المَلاكِ الَّذي أَراني تِلكَ الأَشْياءَ لأَسجُدَ لَه،9 فقال: (( إِيَّاكَ أَن تَفعَل. أَنا عَبدٌ مِثلُكَ ومِثلُ إِخوَتِكَ الأَنْبِياء والَّذينَ يَحفَظونَ أَقْوالَ هذا الكِتاب. فلِلَّهِ اسجُدْ )). 10وقالَ لي: (( لا تَكتُمِ الأَقْوالَ النَّبَوِّيِةَ الَّتي في هذا الكِتاب، لأَنَّ الوَقتَ قدِ اقتَرَب. 11ففاعِلُ الإِثم فليَفعَلِ الإِثمَ أَيضاً، والنَّجِسُ فلْيَتَنَجَّسْ أَيضًا، والبارُّ فلْيَعمَلِ البِرَّ أَيضًا، والقِدِّيسُ فليَتَقَدَّسْ أَيضًا. 12 هاءَنَذا آتٍ على عَجَل، وصي جَزائِيَ الَّذي أَجْزي بِه كُلَّ واحِدٍ على قَدْرِ عَمَلِه. 13 أَنا الأَلِفُ والياء، والأَوَّلُ والآخِر، والبِدايَةُ والنِّهايَة. 14طوبى لِلَّذينَ يَغسِلونَ حُلَلَهم لِيَنالوا السُّلْطانَ على شَجَرَةِ الحَياة ويَدخُلوا المَدينَةَ مِنَ الأَبْواب 15ولْيَخسَإِ الكِلابُ والسَّحَرَة والزُّناةُ والقَتَلَة وعَبَدَةُ الأَصْنام وكُلُّ مَن أَحَبَّ الكَذِبَ وافتَراه )) .

الخاتمة

16 أَنا يَسوعَ أَرسَلتُ مَلاكي لِيشهَدَ لَكم بِهذِه الأَشياءِ في شَأنِ الكَنائِس. أَنا فَرعٌ مِن داوُدَ وذُرِّيَّتُه والكَوكَبُ الزَّاهِرُ في الصَّباح. 17يَقولُ الرُّوحُ والعَروس: (( تَعالَ! )) مَن سَمِعَ فليَقُلْ: (( تَعالَ! )) ومَن كانَ عَطْشانَ فلْيَأتِ، ومَن شاءَ فلْيَستَقِ ماءَ الحَياةِ مَجَّانًا. 18 أَشهَدُ أَنا لِكُلِّ مَن يَسمَعُ الأَقْوالَ النَّبَوِّيةَ الَّتي في هذا الكِتاب: إِذا زادَ أَحَدٌ علَيها شَيئًا زادَه اللهُ مِنَ النَّكَباتِ المَوصوفَةِ في هذا الكِتاب. 19وإِذا أَسقَطَ أَحَدٌ شَيئًا مِن أَقْوالِ كِتابِ النُّبوءَةِ هذه، أَسقَطَ اللهُ نَصيبَه مِن شَجَرَةِ الحَياةِ ومِنَ المَدينَةِ المُقَدَّسَةِ اللَّتَينِ وُصِفَتا في هذا الكِتاب. 20يَقولُ الَّذي يَشهَدُ بِهذه الأَشياء: (( أَجَل، إِنِّي آت ٍعلى عَجَل )). آمين! تَعالَ، أَيُّها الرَّبُّ يَسوع. 21 علَيكم جَميعًا نِعمَةُ الرَّبِّ يَسوع!

رؤيا يوحنا 22

لنتعلم

(سفر صموئيل الثاني 9: 11) فَقَالَ صِيبَا لِلْمَلِكِ: «حَسَبَ كُلِّ مَا يَأْمُرُ بِهِ سَيِّدِي الْمَلِكُ عَبْدَهُ كَذلِكَ يَصْنَعُ عَبْدُكَ». «فَيَأْكُلُ مَفِيبُوشَثُ عَلَى مَائِدَتِي كَوَاحِدٍ مِنْ بَنِي الْمَلِكِ».

كان داود النبي والملك نبيلًا للغاية في تعامله مع مفيبوشث، كريمًا في عطائه له. أن مفيبوشث كان خائفًا أن يقتله الملك، لذا طمأنه داود قائلًا له: "لا تخف، فإني لأعملن معك معروفًا من أجل يوناثان أبيك" . ما زرعه يوناثان من حب خالص وأمانة في صداقته لداود يجنيه ابنه مفيبوشث بعد موت أبيه بسنوات. اود في سخائه يرمز للسيد المسيح ، الذي يدعونا إليه لنلتقي معه كأحباء؛ ينزع عنا الخوف، ويرد إلينا ما فُقد منا (الطبيعة الصالحة التي خلقنا عليها) كما وهبنا أن نجلس على مائدته السماوية نتناول جسده ودمه المبذولين سر خلاص وتمتع بالحياة الأبدية.

من العادات القديمة أن يقتل الملك الجديد كل نسل الملك السابق لئلا يطالبوا بالحكم ويقاوموه. أمّا داود فلم يستلم الحكم من يد إنسان بل من يد الله لذلك فهو لا يخاف إنسان فمن أعطاه الملك سيحفظ كرسيه. ونجد على العكس هو يبحث عن أبناء شاول ليصنع معهم معروفًا (وقارن مع 2مل1:11). وهو لم ينس وعده ليوناثان (1صم20: 14-17) الذي كان منذ حوالي 15 سنة. وكان داود النبي نبيلًا للغاية في تعامله مع مفيبوشث.  إحسان الله= أي إحسانًا عظيمًا.  لا تخف= فيبدو أن مفيبوشث تصوّر أن داود سيقتله كعادة الملوك. وكان حديث داود ومحبته لمفيوشث كله محبة وود وأثمن من الحقول التي ردها إليه بعد ذلك فهو أراح نفسه الداخلية وأشبعها. ولاحظ أن ما زرعه يوناثان من محبة يجنيه ابنه الآن بعد موت أبيه بسنوات. ولقد قدّم داود حبًا عمليًا إذ أعاد لمفيبوشث كل أملاك أبيه وطلب من صيبا أن يعمل هو في الأرض ويعطى العائد لمفيبوشث. بل طلب أن يأكل مفيبوشث على مائدته دائمًا. ولم يحتمل مفيبوشث كل هذا الحب فسجد لداود بل شبه نفسه بكلب ميت. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). ومحبة داود وكرمه وعطائه يرمزان لمحبة المسيح الذي ينزع الخوف منّا ويرد لنا ما فقدناه من نعم بسبب خطايانا، ووهبنا أن نجلس معهُ على مائدته السماوية نتناول من جسده ودمه، ورد لنا أرضنا أي الفردوس الذي كان قد ضاع منّا بسبب خطايانا. وإذ أعطانا المسيح كل هذا علينا أن نقول مع مفيبوشث يا رب ما أنا إلاّ كلب ميت لا أستحق كل هذا الحب "إن فعلتم كل البر فقولوا أننا عبيد بطالون" فقال صيبا للملك حسب كل ما يأمر سيدي الملك .... فيأكل مفيبوشث على مائدتى أي كما قال سيدي الملك أن مفيبوشث يأكل على مائدتى هكذا يكون.

أبي السماوي، ساعدني أن أنمو في فهم أعمق للنعمة، فأحيا حياة ممتلئة؛ فتفيض للخارج على من حولي. و عندما أستقبل نعمة غير متوقعة ، لأستقبلها بفرح عالما أن كل نعمة بالتأكيد أنت مصدرها. في اسم يسوع المسيح، آمين.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --