منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: الَّذِي يُؤْمِنُ بِالابْنِ لَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ - تاريخ الحدث: يوليو/01/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58133
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: الَّذِي يُؤْمِنُ بِالابْنِ لَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ
    إضافة: يونيو/30/2017 في 1:39مساءً

الَّذِي يُؤْمِنُ بِالابْنِ لَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ

1 تموز 2017

16 وسَمِعتُ صَوتًا جَهيرًا مِنَ الهَيكَلِ يَقولُ لِلمَلائِكةِ السَّبعَة:(( اِذهَبوا فصُبُّوا أَكْوابَ سُخطِ اللهِ السَّبعَةَ على الأَرض )).2 فذَهَبَ الأَوَّلُ فصَبَّ كوبَه على الأَرض، فأَصابَ قَرحٌ فاسدِ خَبيثٌ جَميعَ الَّذينَ علَيهم سِمَةُ الوَحشِ والَّذينَ يَسجُدونَ لِصورَتِه. 3 وصَبَّ الثَّاني كوبَه في البَحر، فصارَ دَمًا كدَمِ مَيت، فماتَت كُلُّ نَفْسٍ حَيَّةٍ هي في البَحْر. 4 وصَبَّ الثَّالِثُ كوبَه في الأَنَّه ُرِ وَينابيعِ المِياه، فصارَت دَمًا.5وسَمِعتُ مَلاكَ المِياهِ يَقول: (( عادِلٌ أَنتَ، أَيُّها الَّذي هو كائِنٌ وكان، القُدُّوس، إِذ حَكَمتَ هذه الأَحْكام.6 دَمَ القِدِّيسينَ والأَنبِياءِ سَفَكوا، فدَمًا سَقَيتَهم. إِنَّهم يَستَوجِبونَ ذلك )). 7 وسَمِعتُ المَذبَحَ يَقول: (( أَجَل، أَيُّها الرَّبُّ الإِلهُ القَدير، حَقٌّ وعَدلٌ أَحْكامُكَ )). 8 وصَبَّ الرَّابعُ كوبَه على الشَّمْس، فأُوليَت أَن تُحرِقَ النَّاسَ بِالنَّار. 9 فأُحِرقَ النَّاسُ بِحَرٍّ شَديد، فجَدَّفوا. على اسمِ اللهِ الَّذي لَه السُّلطانُ على النَّكَباتِ هذه، ولم يَتوبوا فيُمَجِّدوه. 10وصَبَّ الخامِسُ كوبَه على عَرشِ الوَحْش، فأَظلَمَت مَملَكَتُه وأَخَذَ النَّاسُ يَعَضُّونَ أَلسِنَتَهم مِنَ الأَلَم، 11 وجَدَّفوا على إِلهِ السَّماءِ لِما أَصابَهم مِنَ الآلامِ والقُروح، ولَم يَتوبوا مِن فِعالهم. 12 وصَبَّ السَّادِسُ كوبَه في النَّهرِ الكَبير، نَهرِ الفُرات، فجَفَّ ماؤُه لِيُعَدَّ الطَّريقُ لِمُلوكِ المَشرِق. 13 ورَأَيتُ ثَلاثَةَ أَرْواح خَبيثَةٍ مِثلِ الضَّفادِعِ خارِجَةً مِن فَمِ التِّنِّينِ ومِن فَمِ الوَحْشِ ومِن فَمِ النَّبِيِّ الكَذَّاب، 14 فهي أَرْواحٌ شَيطانِيَّةٌ تَأتي بِالخَوارِق وتَذهَبُ إِلى مُلوكِ المَعْمور ِكُلِّه تَجمَعُهم لِلحَرْب، في ذلك اليَومِ العَظيم، يَومِ اللهِ القَدير.15 (( هاءَنَذا آتٍ كالسَّارِق، فطوبى لِلَّذي يَسهَرُ ويَحفَظُ ثِيابَه لِئَلاَّ يَسيرَ عُرْيانًا فتُرى عَورَتُه)). 16فجَمَعَتهم في المَكانِ الَّذي يُقالُ لَه بالعِبرِيَّةِ هَر مَجِدُّون. 17 وصَبَّ السَّابِعُ كوبَه في الجَوّ، فخَرَجَ مِنَ الهَيكَلِ صَوتٌ جَهيرٌ أَتى مِن عِندِ العَرشِ وكانَ يَقول: (( قُضِيَ الأَمر! )) 18 وحَدَثَت بُروقٌ وأَصْوات ٌورُعود، وحَدَثََ زِلْزالٌٌ شَديدٌ لم يَحدُثْ مِثلُه بِهذه الشِّدَّةِ مُنذُ أَن وُجِدَ الإِنسانُ على الأَرض. 19 وصارَتِ المَدينَةُ العَظيمةُ ثَلاثَةَ أَقْسام وانْهارَت مُدُنُ الأمَم. وذَكَرَ اللّهُ بابِلَ العَظيمَةَ لِيُناوِلَها كأسَ خَمرَةِ سَورَةِ غَضَبِه. 20وهَرَبَت كُلُّ جَزيرَةٍ وتوارَتِ الجِبال، 21 وتَساقَطَ مِنَ السَّماءِ على النَّاسِ بَرَدٌ كَبيرٌ بَمَثْقالِ وَزنَة , فجَدَّفَ النَّاسُ على اللهِ لِنَكبَةِ البَرَد، لأَنَّ نَكبَتَه كانَت شَديدةً جِدًّا.

رؤيا يوحنا 16

لنتعلم

(إنجيل يوحنا 3: 36) الَّذِي يُؤْمِنُ بِالابْنِ لَهُ حَيَاةٌ أَبَدِيَّةٌ، وَالَّذِي لاَ يُؤْمِنُ بِالابْنِ لَنْ يَرَى حَيَاةً بَلْ يَمْكُثُ عَلَيْهِ غَضَبُ اللهِ».

هذه تتطابق مع شهادة موسى عن المسيا النبي المنتظر (تث19:18+ أع22:3-23). ونلاحظ أن شهادة المعمدان هنا تتطابق مع ما قاله المسيح لنيقوديموس. فالروح هو الذي أوحى للمعمدان بما قاله، والمسيح أشاد بشهادة المعمدان عنه (يو33:5-36). لن يرى حياة= حياة أبدية طبعاً. يمكث عليه غضب الله= يخيم عليه غضب الله، أي يقاسي من غضب الله. وهذه الآية تشير لأن من يحجب الله وجهه عنه بسبب عدم إيمانه بالمسيح يصير بلا بركة. هذه الآية في هذا الإصحاح تشير لطريق الخلاص [1] الصليب [2] الإيمان [3] المعمودية.

الإيمان بالمسيح هو خطوة أولى، لكن لا بد من المعمودية (كما عمل التلاميذ يوم الخمسين، وعمل بولس الرسول مع عائلة سجان فيليبى ، وفيلبس مع الخصى الحبشى وبطرس مع كرنيليوس. فبالمعمودية نتحد بالمسيح، والمسيح هو الحياة الأبدية (يو11: 25) فمن يتحد به يحيا أبدياً.

وفي آية (3:4) نجد المسيح يذهب للجليل ليبعد تلاميذه عن هذه المباحثات مع تلاميذ المعمدان وليبعدهم عن روح المنافسة. ولاحظ فهناك مجالات كثيرة للخدمة. ويوحنا المعمدان إستمر يعمد حتى لا يثار تلاميذه من المسيح لكنه ظل يشهد لعظمة المسيح ليحول تلاميذه للمسيح.

بهذه الكلمات والتعاليم كان يوحنا المعمدان يحول تلاميذه للمسيح لتكون لهم حياة أبدية.

فالإيمان بالمسيح هو فقط طريق الحياة الأبدية.

قد يقول قائل: فهل يكفي أحدنا أن يؤمن بالابن فيمتلك حياة أبدية؟ نجيب: لا يمتلكها بجهة من الجهات، لأن المسيح نفسه يقول: "ليس كل من يقول لي يا رب يا رب يدخل ملكوت السماوات، بل الذي يفعل إرادة أبي الذي في السماوات" (مت 7: 21). فلو أن أحد الناس يؤمن بالآب والابن والروح القدس إيمانًا قويمًا ولا يسلك في حياة تقوية، لا يحصل له من إيمانه ولا على فائدة واحدة تبلغ به إلى خلاصه. فلا تظن أن الإيمان بالابن فيه كفاية لخلاصنا، لكننا نحتاج إلى حياة قويمة مهذبة وطريق نقي طاهر. القديس يوحنا الذهبي الفم.

كان اليهود يفتخرون بنسبهم أنهم أولاد ابراهيم لكن الكتاب المقدس يبين لنا بأن الولادة الأولى هي ولادة جسدية ورثنا بها الخطية من آدم "الذين نحن أيضاً جميعاً تصرفنا قبلاً بينهم في شهوات جسدنا عاملين مشيئات الجسد والأفكار وكنا بالطبيعة أبناء الغضب كالباقين أيضاً" (أفسس 2: 3) وهذا ما وضحه الرب لنيقوديمس بأن ".... المولود من الجسد جسد هو والمولود من الروح هو روح". (يوحنا 3: 6).

كما كان الحال في ذلك اليوم، فإنه في عصرنا الذي يسوده الإعتقاد بأن "كل الطرق تؤدي إلى السماء" تعتبر هذه المقولة رسالة غير مناسبة. فيوجد الكثيرين الذين يؤمنون أنهم يمكن أن يصلوا إلى السماء بدون الرب يسوع. فهم يريدون وعود المجد دون أن يهتموا بالصليب، ولا بالمصلوب الذي عُلِّق عليه ومات من أجل خطايا كل الذين يؤمنون به. إن الكثيرين لا يريدون أن يقبلوا أن يسوع هو الطريق الوحيد بل ويصرون على إيجاد طريق آخر. لكن الرب يسوع نفسه حذّرنا من عدم وجود أي طريق آخر، وإن عاقبة عدم قبول هذه الحقيقة هي جهنم الأبدية.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --