منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: أَنَا هُوَ الْبَابُ - تاريخ الحدث: يونيو/28/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58247
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: أَنَا هُوَ الْبَابُ
    إضافة: يونيو/27/2017 في 12:48مساءً

أَنَا هُوَ الْبَابُ

28 حزيران 2017

التنين يولي الوحش سُلطانه

13 ورَأَيتُ وَحشًا خارِجًا مِنَ البَحْر، لَه سَبعَةُ رُؤُوسٍ وعَشرَةُ قُرون، وعلى قُرونهِ عَشرَةُ تيجان وعلى رُؤُوسِه اسمُ تَجْديف .2 وكانَ الوَحشُ الَّذي رَأَيتُه أَشبَهَ بِالفَهْد، وقَوائِمُه مِثلُ قَوائِمِ الدُّبّ، وفَمُه مِثلُ فَمِ الأَسَد. فأَولاه التِّنِّينُ قُدرَتَه وعَرشَه وسُلْطانًا عَظيمًا.3 وكانَ أَحَدُ رُؤُوسِه كأَنَّه ذُبِحَ ذَبحًا مُميتًا. فشُفِيَ جُرحُه المُميت، فتَعَجَّبَتِ الدُّنْيا كُلُّها وتَبِعَتِ الوَحْش.4 وسَجَدوا لِلتِّنِّينِ لأَنَّه أَولى الوَحشَ السُّلْطان، وسَجَدوا لِلوَحشِ وقالوا: (( مَن مِثلُ الوَحْش؟ ومَن يَستَطيعُ مُحارَبَتَه؟ ))5 فأُعطِيَ فَمًا يَتَكَلَّمُ بِالكِبْرياءِ والتَّجْديف، وأُولِيَ سُلْطانًا على العَمَلِ اثنَينِ وأَربَعينَ شَهرًا.6 ففَتَحَ فاه لِلتَّجْديفِ على الله، فجَدَّفَ على اسمِه ومَسكِنِه وعلى سُكَّانِ السَّماء.7 وأُوِليَ أَن يُحارِبَ القِدِّيسين ويَغلِبَهم، وأُولِيَ سُلْطانًا على كُلِّ قَبيلَةٍ وشَعبٍ ولِسانٍ وأُمَّة.8 وسيَسجُدُ لَه أَهلُ الأَرضِ جَميعًا، أُولئِكَ الَّذينَ لم تُكتَبْ أَسْماؤُهم مُنذُ إِنْشاءِ العالَمِ في سِفرِ الحَياة، سِفرِ الحَمَلِ الذَّبيح.9 مَن كانَ لَه أُذُنان، فلْيَسْمَعْ.10 مَن كُتِبَ علَيه الأَسْر، فإِلى الأَسرِ يَذهَب. ومَن كُتِبَ علَيه أَن يُقتَلَ بِالسَّيفِ فبِالسَّيفِ يُقتَل .هذه ساعةُ ثَباتِ القِدِّيسينَ وإِيمانِهم .

النبي الكذاب يخدم الوحش

11 ورَأَيتُ وَحشًا آخَرَ خارِجًا مِنَ الأَرض، وكانَ لَه قَرْنانِ أَشبَهُ بقَرنَيِ الحَمَل، ولكِنَّه يَتَكَلَّمُ مِثلَ تِنِّين. 12 وكُلُّ سُلْطانِ الوَحشِ الأَوَّلِ يَتَوَلاَّه بِمَحضَرٍ مِنه. فجَعَلَ الأَرضَ وأَهلَها يَسجُدونَ لِلوَحْشِ الأَوَّلِ الَّذي شُفِيَ مِن جُرحِه المُميت، 13 ويأتي بِخَوارقَ عَظيمَةٍ حتَّى إِنَّه يُنزِلُ نارًا مِنَ السَّماءِ على الأَرضِ بِمَحضرٍ مِنَ النَّاس، 14 ويُضِلُّ أَهلَ الأَرضِ بِالخَوارِقِ الَّتي أُوتِيَ أَن يُجرِيَها بِمَحضَرٍ مِنَ الوَحْش، ويُشيرُ على أَهلِ الأَرضِ بِأَن يَصنَعوا صورَةً لِلوَحشِ الَّذي جُرِحَ بِالسَّيفِ وظَلَّ حَيًّا.15وأُوتِيَ أَن يُعطِيَ صورَةَ الوَحشِ نَفَسًا، حتَّى إِنَّ صورَةَ الوَحشِ تَكَلَّمَت وجَعَلَت جَميعَ الَّذينَ لا يَسجُدونَ لِصورَةِ الوَحشِ يُقتَلون. 16 وجَعَلَ جَميعَ النَّاسِ صِغارًا وكِبارًا، أَغنِياءَ وفُقَراء أَحْرارًا وعبيدًا، يَسِمونَ يَدَهُمُ اليُمنى أَو جَبَهَتَهم 17 فلا يَستَطيعَ أَحَدٌ أَن يَشتَرِيَ أَو يَبيعَ إِلاَّ إِذا كانَت علَيه سِمَةٌ بِاسمِ الوَحشِ أَو بِعَدَدِ اسمِه. 18 هذه ساعةُ الحَذاقَة فمَن كانَ ذَكِيًّا فلْيَحسُبْ عَدَدَ اسمِ الوَحْش: إِنَّه عَدَدُ أسمِ إِنْسان وعَدَدُه سِتُّمائَةٍ وسِتَّةٌ وسِتُّون.

رؤيا يوحنا 13

لنتعلم

"آية (يو 10: 9): أَنَا هُوَ الْبَابُ. إِنْ دَخَلَ بِي أَحَدٌ فَيَخْلُصُ وَيَدْخُلُ وَيَخْرُجُ وَيَجِدُ مَرْعًى. "

من يدخل إلى المرعى خلال المسيح، الباب الإلهي، ليس فقط ينجو من اللصوص والسراق، وإنما يتمتع أيضًا بالحرية الحقيقية. يدخل ويخرج بكامل حريته. يدخل كما إلى حضن الأب ليتمتع بأبوته الإلهية، ويخرج إلى العالم كما مع الابن المتجسد ليشهد للحب الإلهي، ويجتذب كثيرين إلى المرعى الإلهي. إنه يخلص ويرد كثيرين بروح الله إلى خلاصهم، فيفرح ويتهلل معهم، ويشبع الكل من مرعى الحب، ويتمتعون بعربون المجد، مترقبين بفرحٍ يوم الرب لمشاركة الرب مجده. إنهم يخلصون من أنياب الأسد ليعيشوا في سلامٍ فائقٍ.

تدخل الخراف من الباب لتجد نفسها في المسيح يسوع كما في بيتها الأبوي، ليست بالخراف الغريبة ولا النزيلة، بل صاحبة بيت، تتحرك بكامل حريتها، إن دخلت تستقر كما في بيتها، لأنها خرجت للعمل إنما إلى حين لتعود وتستريح!

إن دخل أحد= يدخل كالعذارى الحكيمات ولا يكون كالجاهلات ينتظرن حتى ينتهي الوقت. ومن يؤمن به يدخل ويجد الخلاص.

ويخرج= لينطلق إلى المراعي الحقة السماوية. يدخل للعمق ويخرج ليخبر الآخرين وفي الحالتين يتغذى فالمروِي هو أيضاً يُروَى= يجد مرعى= غذاء روحي للحياة.

ويدخل ويخرج تشير للحرية، يخرج من الحظيرة للمرعى تابعاً الراعي أو داخلاً للحظيرة آخر النهار. وكلمة يخرج قيلت عن الأعمى إذ أخرجوه خارج المجمع، والمسيح يدعونا لنخرج من العالم وندخل إلى حظيرته. والمسيح أدخل الأعمى لحظيرة المؤمنين، وهكذا يدخل كل من ترك العالم وفي نهاية رحلة حياتنا على الأرض نخرج من العالم فعلاً لندخل للسماء. والدخول يكون من خلال الباب الذي هو المسيح، والخروج يكون في الطريق الذي هو المسيح إلى السماء. فلا دخول للآب السماوي إلاّ بالمسيح (أف18:2-19). وكل راعي لا يقدر أن يدخل الغنم إلى المرعى الدسم يكون سارقاً لوظيفة الراعي. والمسيح يكرر نبوة زكريا (زك4:11-5).

لنتأمل في كل كلمة من هذه العبارة « أنا هو الباب ». إن ضمير المتكلم « أنا » يشير إلى الرب يسوع المسيح. وعندما يقول: « أنا هو الباب » يضع جانباً كل شيء وكل شخص غيره، فالكنيسة ـ وإن كان المسيح مؤسسها ـ ليست هي الباب، والكارز ـ وإن كان في استطاعته أن يوجه سامعيه إلى الباب، ليس هو الباب، والفرائض ـ حتى التي رسمها الرب ـ ليست هي الباب، والأعمال الصالحة ـ وإن كانت من التزامات المؤمنين ـ ليست هي الباب.

الخاطئ الذي رفض نداء محبة الله في شخص وعمل المسيح على الصليب، وفضل الحياة مع الشيطان هنا سيكون معه إلى الأبد. لأن الباب الواسع يُدخل إلى الطريق الرحب الذي بدوره يؤدي إلى الهلاك الأبدي.

من تتبعون؟ .. هل تتبعون الراعي الصالح؟ .. أم تتبعون شخصاً آخر؟

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --