منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: صَلَّيْتُ فَأَعْطَانِيَ الرَّبُّ - تاريخ الحدث: يونيو/05/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58247
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: صَلَّيْتُ فَأَعْطَانِيَ الرَّبُّ
    إضافة: يونيو/04/2017 في 12:49مساءً

صَلَّيْتُ فَأَعْطَانِيَ الرَّبُّ

5 حزيران 2017

اصلاحات حزقيا ويوشيا الكبرى - ا. كفر آحاز إلى حرقيا - لمحة عن الملك

28كان آحاز آبن عشرين سنة حين ملك، وملك ست عشرة سنة في أورشليم، ولم يصنع القويم في عيني الرب، مثل داود أبيه،2 بل سار في طرق ملوك إسرائيل، وصنع أيضا مسبوكات للبعل .3 وأحرق البخور في وادي آبن هنوم ، وأمر بنيه بالنار، على حسب قبائح الأمم التي طردها الرب من وجه بني إسرائيل،4 وذبح وأحرق البخور على المشارف والتلال وتحت كل شجرة خضراء.

الاجتياح

5 فأسلمه الرب إلهه إلى يد ملك الأراميين ، فضربوه وأسروا منه جمعا عظيما وجاؤوا به إلى دمشق. وأسلم أيضا إلى يد ملك إسرائيل، فضربه ضربة عظيمة.6 وقتل فاقح بن رمليا في يهوذا مئة وعشرين ألفا في يوم واحد، كلهم ذوو بأس ، لأنهم تركوا الرب إله آبائهم .7 وقتل زكري، بطل أفرائيم، معسيا آبن الملك وعزريقام قيم البيت وألقانة ثاني الملك .8 وأسر بنو إسرائيل من إخوتهم مئتي ألف من النساء والبنين والبنات، وسلبوا أيضا منهم غنائم كثيرة وجاؤوا بالغنائم إلى السامرة.

بنو إسرائيل يسمعون للنبي عوديد

9 وكان هناك نبي للرب آسمه عوديد، فخرج للقاء الجيش، وهو قادم إلى السامرة، وقال لهم: ((إنه بسبب غضب الرب إله آبائكم على بني يهوذا أسلمهم إلى أيديكم فقتلتموهم بسخط بلغ السماء. 10والآن فإنكم عازمون على إخضاع بني يهوذا وأورشليم عبيدا وإماء لكم. أفلستم أنتم الاثمين أمام الرب إلهكم؟ 11فالآن آسمعوا لي وردوا الأسرى الذين أسرتموهم من إخوتكم، لأن غضب الرب مضطرم عليكم )). 12 فقام بعض من رؤساء بني أفرائيم، وهم عزريا بن يوحانان وبركيابن مشلموت ويحزقيا بن شلوم وعماسا بن حدلاي، على الذين قدموا من الحرب 13 وقالوا لهم: ((لا تدخلوا الأسرى إلى ههنا، لأنه يكون علينا إثم أمام الرب، وأنتم عازمون أن تزيدوا على خطايانا وآثامنا، فإن إثمنا عظيم والغضب مضطرم على إسرائيل )) . 14فتخلى المسلحون عن ، الأسرى والسلب قدام الرؤساء والجماعة كلها، 15وقام الرجال الذين عينوا بأسمائهم وأخذوا الأسرى وألبسوا من السلب جميع العراة بينهم وكسوهم وألبسوهم أحذية وأطعموهم وسقوهم ودهنوهم، وحملوا جميع العرجان منهم على حمير، وجاؤوا بهم إلى أريحا، مدينة النخل، إلى إخوتهم، ثم رجعوا إلى السامرة.

أخطاء آحاز وموته

16 في ذلك الوقت، أرسل الملك آحاز إلى ملوك أشور لينجدوه ، 17 وقد زحف الأدوميون وضربوا يهوذا وأخذوا أسرى. 18 وآنتشر الفلسطينيون في مدن السهل ونقب يهوذا، واستولوا على بيت شمس وأيالون وجديروت وسوكو وتوابعها وتمنة وتوابعها وجمزو وتوابعها، وسكنوا هناك، 19 لأن الرب أذل يهوذا بسبب آحاز، ملك إسرائيل ، لأنه أطلق العنان ليهوذا وخالف الرب مخالفة شديدة. 20 فزحف عليه تجلت فلاسر، ملك آشور، وضيق عليه ولم يؤيده. 21 فأخذ آحاز قسما من بيت الرب وبيت الملك ومن الرؤساء ، وأعطاه لملك أشور، فلم يجده ذلك نفعا.22 وفي وقت التضييق عليه، ازداد الملك آحاز هذا مخالفة للرب، 23 فذبح لآلهة دمشق التي ضربته وقال: (( بما أن آلهة ملوك أرام تنصرهم، فأنا أذبح لها فتنصرني ))، ولكنها كانت معثرة له ولكل إسرائيل. 24 وجمع آحاز آنية بيت الله وحطمها، وأغلق أبواب بيت الرب، وصنع له مذابح في كل زاوية في أورشليم. 25وفي كل مدينة ليهوذا، مدينة فمدينة، أقام مشارف ليحرق البخور لآلهة أخرى، وأسخط الرب إله آبائه . 26 وبقية أخباره وجميع مشاريعه الأولى والأخيرة هي مكتوبة في سفر ملوك يهوذا وإسرائيل .27 واضطجع آحاز مع آبائه ودفنوه في مدينة داود، في أورشليم، ولم يدخلوه مقابر ملوك إسرائيل. وملك حزقيا آبنه مكانه.

أخبار الأيام الثاني 28

لنتعلم

(سفر صموئيل الأول 1: 27) لأَجْلِ هذَا الصَّبِيِّ صَلَّيْتُ فَأَعْطَانِيَ الرَّبُّ سُؤْلِيَ الَّذِي سَأَلْتُهُ مِنْ لَدُنْهُ.

تألّقَت حَنِّه في سماء قدّيِسي الكِتاب المُقَدَّس لأنّها صلَّت . صَلّت صلاة الأمّ . لَم تَسْمَع هذه الصلاه أُذُناً بَشَرِيَّه . "فَإِنَّ حَنَّةَ كَانَتْ تَتَكَلَّمُ فِي قَلْبِهَا, وَشَفَتَاهَا فَقَطْ تَتَحَرَّكَانِ, وَصَوْتُهَا لَمْ يُسْمَعْ "  , ولكن الرب قد سمع . إنّنا على ثقة لمّا بلغَ  الصّبي , عرف صموئيل الصّغير أنّه إستجابة لصلاة اُمِّهِ حتى إسمه يشهد : " لأَنِّي مِنَ الرَّبِّ سَأَلْتُهُ ". لقد نشأ صموئيل في بيت تقي وَوَرِعْ . إعتاد ألقانه أباه وعائلته على الصّعود كلّ سنه إلى شيلوه  " لِيَسْجُدَ وَيَذْبَحَ لِرَبِّ الْجُنُودِ ", وعندما فُطِمَ أُخِذَ صموئيل إلى شيلوه ليتراءى أمام الرّب تتميماً لِنَذْرِ أُمِّهِ عندما صَلَّتْ .

يا لَهُ من تناقُض بين الطفل صموئيل وَإِبْنَيْ عالي الكاهن ! حيث " كَانَتْ خَطِيَّةُ الْغِلْمَانِ عَظِيمَةً جِدّاً أَمَامَ الرَّبِّ, لأَنَّ النَّاسَ اسْتَهَانُوا بِتَقْدِمَةِ الرَّبِّ "  , " لَمْ يَعْرِفُوا الرَّبَّ ". إنها لَكَلِمات حزينة قيلَت عن أُناسٍ ذوي مناصب دينيّة رفيعه . لقد نُصِبَت خيمة الإجتماع في شيلوه منذ زمن يشوع (يش 18: 1 , 19: 51 , 21: 2 ) وبعدها , وبسبب شر في الشعب , سيُمارس الرّب دينونه مُخيفة كعبْره على هذا المكان , ولكن هذه الدينونه المتأنِّيَه , ما زالت في حُكْمِ المستقبل لزمن صموئيل ( إر 7: 12 ) .وفي تلك الايام قد فَسُدَ المركز الديني للشعب , " لَمْ يَعْرِفُوا الرَّبَّ " فقد تخلخلتْ الأخلاق الفاسدة حتى إلى المكان المقدس وباب خيمة الإجتماع .

لقد كان عالي الكاهن شيخاً , وأولاده غير منْضبِطين ونجسين . ليس عجباً أنّ الحياه الروحيّة لكل الشعب كانت فقيره وثرواته قد إنْحَسَرَت  بشده ," َيَكُونُ كَمَا الشَّعْبُ هَكَذَا الْكَاهِنُ" , فالكهنة قد " رفضوا المعرفة ونسوا شريعة الله إلهَهُم " ( هو 4 : 6 , 9 ) .

أما الآن , فشيلوه ما زالت مقبولة على الرب , حيث دُعِيَت الخيمة " بيت الرب " و " هيكل الرب " , لوجود تابوت العهد هناك  . ما زال الرب يريد من شعبَهِ بإكْرام إِسمَهُ هناك . وما زال أيضا هناك نفوسا تقِيَّه كحنِّه , البقية الروحية من الشعب . ولكن للأسف , لم يمتلك عالي الرؤية الروحية ليدرك عبادتها الصحيحه للرب . لقد ظن أنّها سكرانة بالخمر . إمرأه كحنة تألقت للرب في الأيام المظلمة , وما زالت مثال لنا حتى هذه الايام . فإن نشيد الشكر العظيم يُرينا فكر الرب العظيم وتقديرها لفعله المبارك  .

نورٌ قد أشرق للأُمّةِ . كَبُرَ صموئيل وكان الرب معه , وتكلم أيضا وأظهر نفسه لَهُ وجميع إسرائيل علم أنّهُ " اؤْتُمِنَ صَمُوئِيلُ نَبِيّاً لِلرَّبِّ "  لقد كانت كلمة الرب عزيزة في تلك الايام ولم تكن رُؤيا كثيراً .

أما الآن , فقد تكلم الرب , مرة أُخرى , مع صموئيل , لأن حنِّه قد صلَّتْ .

الكنيسة بحاجه الى أُمَّهات مُصلِّيات كحنِّه . والرب سوف يباركهم كما باركها. في الواقع , فقد باركها بوفرة لتَخَلِّيها عن إبنها البكر , كما مكتوب " حَبِلَتْ وَوَلَدَتْ ثَلاَثَةَ بَنِينَ وَبِنْتَيْنِ ".

أصبح صموئيل رجل صلاه ومميَّزاً عند كل الشعب . وفي 1 صم 12 : 23 نرى خدمة الصلاه هذه . هل أضحى صموئيل رجل صلاةٍ بفضل مثل أّمِهِ ؟ أَلَم يُذَكِّرُهُ الأفود دائما بمحبة أُمِّهِ ورغبتها بأن يكون " مُعَارٌ ( أُقْرِضَ ) للرَّبِّ " , وأي ذكريات عطرة تركت حنة لنا , مُتَمَثِّلَة بصلاتها لأجْلِ إبنها صموئيل .

تذكرنا صلاة حنة برغْبة الرب أنْ نُلْقِي أحمالنا عليه عندما ندخل أحياناً بصعوبات شخصّية . هذا هو الجواب لأولئك الذين يتسائلون لماذا حنة كانت عاقر بينما فنّينه , منافستها  رُزِقَت بالبنين .

يبدو وكأنّ الذي لا يمتلك فكر الرب الواضح يزدهر . هذه كانت تجربة المُزَمِّر في مزمور 73 . يريدها الرب أنْ تصلّي " وَهِيَ مُرَّةُ النَّفْسِ " وبعدها فقط إستطاعت القَوْل : " لأَجْلِ هَذَا الصَّبِيِّ صَلَّيْتُ فَأَعْطَانِيَ الرَّبُّ سُؤْلِيَ الَّذِي سَأَلْتُهُ مِنْ لَدُنْهُ " .

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --