منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: فِيهِ «النَّعَمْ» وَفِيهِ «الآمِينُ» - تاريخ الحدث: مايو/16/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58221
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: فِيهِ «النَّعَمْ» وَفِيهِ «الآمِينُ»
    إضافة: مايو/15/2017 في 12:45مساءً

فِيهِ «النَّعَمْ» وَفِيهِ «الآمِينُ»

16 أيار 2017

زيارة ملكة سبأ

9 وسَمِعَت مَلِكَةُ سَبَأَ بِخَبَرِ سُلَيمان، فقَدِمن لِتَختَبِرَ سُلَيمانَ بِأَلْغازٍ في أورَشَليم، في مَوكِبٍ عَظيم جِداً ، ومَعها جِمالٌ مُحَمَّلَةٌ أَطْيابًا وذَهَبًا كَثيرًا وحِجارَةً كَريمَة، وأَتت إلى سُلَيمانَ كلَمنه بِكُلِّ ما كانَ في خاطِرِها. 2 ففَسر لَها سُلَيمانُ جَميعَ أَسئلَتِها، ولم يَخْفَ على سُلَيمانَ شيء لم يُفَسِّرْه لَها.3 ورَأَت مَلِكَةُ سَبَأَ حِكمَةَ سُلَيمانَ والبَيتَ الذَّي بَناه،4 وطَعامَ مائِدَتِه ومَسكِنَ مُوَظَّفيه وقيامَ خُدَّامِه ولباسَهم وسُقاتَه ولباسَهم ، ومُحرَقاتِه الَّتي كانَ يُصعِدُها في بَيتِ الرَّبّ، فلم يَبْقَ فيها روح.5وقالَت لِلمَلِك: ((صَدَقَ الكَلامُ الذَّي سَمِعتُه في أَرضي عن أَقْوالِكَ وعن حِكمنكَ،6 ولم أُصَدِّقْ ما قيلَ لي حتَّى قَدِمن ورَأَيتُ بعَينَيِ ، فإِذا بي لم أُخبَرْ بِنِصفِ حِكمنك الكَثيرة، فقَد زِدتَ على الخَبَرِ الذَّي سَمِعتُه.7 طوبى لِرجالِكَ وطوبى لِخُدَّامِكَ هؤلاءَ القائِممن دائِمًا أمامكَ يَسمَعونَ حِكمنكَ8 تَبارَكَ الرَّبُّ إِلهُكَ الذَّي رَضِيَ عنكَ وأَجلَسَكَ على عَرشِه مَلِكًا لِلرَّبِّ إِلهِكَ ، فأِنَّه بِسَبَبِ حُبِّ إِلهِكَ لإسْرائيل، لِيُثَبَته لِلأَبَد، أَقامَكَ مَلِكًا علَيه لِتُجرِيَ الحَقَّ والبِرّ)).9 وأَعطَتِ المَلِكَ مئة وعشْرين قِفيارَ ذَهَبٍ وأَطْيابًا كثيرَةً جدًّا وحِجارَةً كَريمَة، ولم يَكُنْ مِثلُ ذلك الطًّيبِ الذَّي وَهَبَته مَلِكَةُ سَبَأَ المَلِكِ سُلَيمان. 10 بأنَّ رِجالَ حورامَ ورجالَ سُلَيمانَ، الذَّين كانوا يَجلُبونَ الذهَبَ مِن أُوفير، جاؤُوا بِخَشَبِ صَندَلٍ وحِجارة كَريمَة، 11فَصَنعً المَلِكُ مِن خَشَبِ الصَّندَلِ أَرضِيَّةً لبيتِ الرَّبِّ وبَيتِ المَلِكِ وكِنَّاراتٍ وعيدانًا لِلمُغَنِّمن ، ولم يُرَ مِثلُ ذلك قَطُّ في أَرضِ يهوذا. 12 وأَعْطى المَلِكُ سُلَيمانُ مَلِكَةَ سَبَأَ كُلَّ ما عمرت عن رَغبَتِها فيه، زِيادةً على ما قَدِمن بِه على المَلِك . فآنصَرَفَت وعادَت إلى أَرضِها هي وحاشِيَتُها.

ثروة سليمان

13وكانَ وَزنُ الذهَبِ الذَّي وَرٍدَ على سُلَيمانَ في سنةً واحِدَةٍ يسِتَّ مِئَةٍ وسِتَّةً وسِتَمن قِفيارَ ذَهَب، 14ما عدا الوارِدَ مِن الجوَالمن التِّجارِّيمن ومن رِبحِ التُّجَّارِ وجَميعِ مُلوكِ العَرَبِ ووُلاةِ البِلادِ الذَّين كانوا يَأتون سُلَيمانَ بِالذهَبِ والفِضَّة. 15فعَمِلَ المَلِكُ سُلَيمانُ مِئتَي مِجنَبٍ مِن ذَهَبٍ مَطْروق، لِلمِجنَبِ الواحِدِ لسِتُّ مِئَةِ مِثقالِ ذَهَبٍ مُرَكَّب، 16 وعَمِلَ أَيضًا ثلاثَ مئة تُرسٍ مِن ذَهَبٍ مَطْروق ، لِلتُّرسِ الواحِدِ ثَلاثَةُ قَناطيرِ ذَهَبٍ مُرَكَّب، وجَعَلَها المَلِكُ في بَيتِ غابَةِ لُبْنان. 17 وعَمِلَ المَلِكُ عَرشًا كَبيرًا مِن عاج، ولبسه ذَهَبًا خالِصًا. 18 وكانَ لِلعَرشِ سِتّ دَرَجاتٍ مع مَوطئ مِنَ الذَهب، كلُها منصِلَةٌ بِالعَرش، وعلى جانِبَي المَقعَدِ يَدانِ مِن هُنا ومن هُناك، وأَسَدانِ واقِفانِ عِندَ اليَدَمن. 19 وهُناكَ آثنا عَشَرَ أَسَدًا واقِفَةٌ على الدَّرَجاتِ السِّتِّ مِن هُنا ومِن هُناكَ، لم يُصنَعْ لِهذا العَرْشِ نظيرٌ في جَميعِ المَمالِك. 20وكانَت جَميعُ آنِيَةِ شُربِ المَلِكِ سُلَيمانَ ذَهَبًا، وجَميعُ آنِيَةِ بَيتِ غابَةِ لُبْنانَ كانَت مِن ذَهَبٍ خالِص، لم يَكُنْ فيها فِضَّة، إِذ لم تَكُنِ الفِضَّة تُحسَبُ شَيئًا في أَيَّامِ سُلَيمان. 21 لأَنَّ المَلِكَ كانَت لَه سُفُنٌ تَذهَبُ إلى تَرْشيش ، معٍ رِجالِ حورام، فكانت سُفُنُ تَرْشيشَ تَأتي مرة في كُلِّ ثَلاثِ منمن، حامِلَةً ذَهَبًا وفضَّةً وعاجًا وقُرودًا وطَواويس. 22 وعَظُمَ المَلِكُ سُلَيمانُ على جَميعِ مُلُوكِ الأَرضِ في الغِنى والحِكمَة. 23 وكانَت جَميعُ مُلوكِ الأَرضِ تَلتَمِسُ مُواجَهَةَ سُلَيمانَ لِتَسمَعَ حِكمنه الَّتي أَودَعَها اللهُ في قَلبِه، 24 وكانَ كُلُّ واحِدٍ يَأتيه بِهَداياه مِن آنِيَةِ فِضَّةٍ وآنِيَةِ ذَهَبٍ ولباسٍ وسِلاح وأَطْيابٍ وخَيل وبِغالٍ في كُلِّ سنةً. 25وكانَ لِسُلَيمانَ أَربَعَةُ آلاتِ إِسطَبْلٍ لِخَيلِ المَركَبات، وآثنا عَشرً أَلفَ فَرَسٍ ، فأَقامَها في مُدُنِ المَركَباتِ وعِندَ المَلِكِ في أورَشَليم. 26 وكانَ منسَلِّطًا على جَميعِ المُلوك، مِنَ النَّهرِ إلى أَرضِ الفَلِسطمنيِّمن وإلى حُدودِ مِصْر. 27 وجَعَلَ المَلِكُ الفِضَّةَ في أورَشَليم مِثلَ الحِجارة، وجَعَلَ الأَرزَ مِثلَ الجُمَّيزِ الذَّي في السَّهْلِ كَثرَةً. 28 وكانَتِ الخَيلُ تُجلَبُ لِسُلَيمانَ مِن مِصرَ ومن جَميعِ البِلاد.

موت سليمان

29 وبَقِيَّةُ أَخْبارِ سُلَيمانَ الأولى والأخيرَة أَفلَيسَت مَكْتوبةً في أَخبارِ ناتانَ النَّبِيِّ وفي نُبُوَّةِ أَحِيَّا الشِّيلونيِّ وفي رُؤى يَعدُوَ الرَّافي على يارَبْعامَ بنِ نَباط. 30ومَلَكَ سُلَيمانُ بِأُورَشَليمَ على كُلِّ إسْرائيل أَربَعينَ سنةً. 31 وآضطَجَعَ سُلَيمانُ مع آبائِه ودُفِنَ في مَدينةِ داُودَ أَبيه، ومَلَكَ رَحَبْعام ابنُه مَكانَه.

أخبار الأيام الثاني 9

لنتعلم

(رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 1: 20) لأَنْ مَهْمَا كَانَتْ مَوَاعِيدُ اللهِ فَهُوَ فِيهِ «النَّعَمْ» وَفِيهِ «الآمِينُ»، لِمَجْدِ اللهِ، بِوَاسِطَتِنَا.

يرى القديس يوحنا الذهبي الفم أن الوعود تقوم في اللَّه وتتحقق فيه، وليس من إنسان.

 

الكرازة بالمواعيد الإلهية هي دعوة بقبول شخص المسيح، الذي فيه ننعم بهذه المواعيد الصادقة والأمينة. فيه نجد الحق والرحمة ويتمجد اللَّه فينا. هو "العهد الجديد" الذي به نتمتع بميثاق المصالحة مع اللَّه والتمتع بحبه أبديًا. وكما يقول الرسول: "قد صار يسوع ضامنًا لعهدٍ أفضل" (عب ٢٢:٧).

بقوله "بواسطتنا" يؤكد الرسول أن ما تمتع به أهل كورنثوس من مواعيد إلهية فائقة إنما تحققت في المسيح يسوع، وذلك بواسطة كرازة الرسول بولس وغيره من الرسل. وأن ما آل إلى مجد اللَّه الآب إنما هو خلال الابن الوحيد، وقد كُرز به بواسطة الرسول. بمعني آخر بواسطة الرسل تمت الكرازة بالمسيح الذي فيه نالت البشرية الوعود الإلهية، وفيه تمجد الآب، فكيف يسلك بعد بخفةٍ أو بغير هدفٍ لائقٍ؟

قدّمت كرازة بولس وعودًا بأمورٍ كثيرة، فتحدث عن أننا نقوم إلى الحياة من جديد، ونصعد إلى السماء. وتحدث عن عدم الفساد والمكافآت العظيمة التي تنتظرنا. هذه الوعود لا تتغير، ليست كوعد بولس لهم بأنه قادم إليهم. هذه الوعود دائمًا هي حق.

مواعيد الله = في العهد القديم كانت مواعيد الله عبارة عن نبوات عن شخص المسيح وتحققت بمجيئه وفدائه. وفي العهد الجديد كانت كرازة الرسل ودعوتهم لقبول شخص المسيح الذي ننعم فيه بهذه المواعيد الصادقة والأمينة، ففيه نجد الحق والرحمة ويتمجد الله فينا. وفيه نتصالح مع الله ونتمتع بحبه أبديًا. وكل مواعيد الله بالمسيح قد تحققت وتأكدت به وقبلت بالتصديق من أجل أن يتمجد الله بواسطة خدمات وكرازة الرسل = بواسطتنا ونفهم أن هذا دورنا الآن، أننا بالمسيح الذي فينا نشهد له لمجد اسمه.

النعم = يونانية والآمين = عبرية. والرسول يقصد بهذا:

1- أن حق الله موجه للكل يهود وأمم.

2- تكرار المعنى يشير للتأكيد مما يقال أن مواعيد الله ثابتة غير متغيرة. كلمة نعم وكلمة الآمين معناهما الحق.

لمن يجتاز في تجربة ما هذه بعض المواعيد الكتابية التي يمكنك استخدامها كأدوات مساعدة لك:

ملجأ: مزمور 9: 9 "ويكون الرب ملجأ للمنسحق. ملجأ في أزمنة الضيق"

قوة: مزمور 29: 11 "الرب يعطي عزّاً لشعبه. الرب يبارك شعبه بالسلام"

إرشاد: مزمور 32: 8 "أعلمك وأرشدك الطريق التي تسلكها. أنصحك عيني عليك"

مَعيّة: مزمور 34: 7 "ملاك الرب حالٌّ حول خائفيه وينجّيهم"

خلاص: مزمور 34: 17 "أولئك صرخوا والرب سمع ومن كل شدائدهم أنقذهم"

رحمة: مزمور 62: 12 "ولك يا رب الرحمة لأنك أنت تجازي الإنسان كعمله"

شدة: إشعياء 40: 29 "يعطي المعيي قدرة ولعديم القوة يُكثِّر شدة"

شجاعة: إشعياء 41: 13 "لأني أنا الرب إلهك الممسك بيمينك القائل لك لا تخف أنا أعينك"

كما وعد الله بإبادة الموت والحزن والألم ( رؤيا 21: 4 )يقول:" وسيمسح الله كل دمعة من عيونهم والموت لا يكون فيما بعد ولا يكون حزن ولا صراخ ولا وجع فيما بعد لان الأمور الأولى قد مضت."

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --