منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: مَحَبَّةِ اللهِ الَّتِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا - تاريخ الحدث: مايو/10/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Online
المشاركات: 58217
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: مَحَبَّةِ اللهِ الَّتِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا
    إضافة: مايو/10/2017 في 12:58مساءً

مَحَبَّةِ اللهِ الَّتِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا

11 أيار 2017

5ولَمَّا أُكمِلَ كُلُّ العَمَل الذَّي صَنَعَه سُلَيمانُ لأَِجل بَيتِ الرَّبّ، أدخَلَ سُلَيمانُ أَقْداسَ داوُدَ أبيه مِنَ الفِضَّةِ والذَهب والأَدَوات، وجَعَلَها في خَزائنِ بَيتِ الله. =نَقْل تأبوت العهد

نَقْل تأبوت العهد

2 حينَئِذٍ جَمعً سُلَيمانُ إِلَيه في أورَشَليم شُيوخَ إسْرائيل وجَميعَ رُؤَساءَ الأَسباطِ وعُظَماء آباءَ بَني إسْرائيل، لِيُصعِدوا تأبوتَ عَهدِ الرَّبَ مِن مَدينة داوُدَ الَّتي هي صِهْيرن.3 فآجتَمعَ إلى المَلِكِ جَميعُ رِجالِ إسْرائيل في العيد، في الشَّهرِ السَّابع. 4 وجاءَ جَميعُ شُيوخِ إسْرائيل، وحَمَلِ اللاَّوِّلونَ التَّأبوت،5 وأَصعَدوا التَّأبوت وخَيمَةَ المَوعِد، وجَميعُ أَمنعَةِ القُدسِ الَّتي في الخَيمَةِ أَصعَدَها الكَهَنَةُ اللاَّوِيُّون. 6 وكانَ المَلِكُ سُلَيمانُ وكلّ جَماعَةِ إسْرائيل الَّتي آجتَمَعَت إلَيه أمام التَّأبوتِ يَذبَحونَ مِن الغَنَمِ والبَقَرِ ما لا يُحصى ولا بُعَدُّ لِكَثرتِه.7 وأدخَلَ الكَهَنَة تأبوتَ عَهدِ الرَّبِّ إلى مَكانِه في مِحْرابِ البَيت، في قُدسِ الأَقْداس، تَحتَ أَجنِحَةِ الكَروبينَ.8 وكانَ الكَروبانِ باسِطَمن أَجنِحَتَهما على مَوضِعِ التَّأبوتِ يُظَلِّلانِ التَّأبوتَ وقُضْبانَه مِن فوقُ.9 وكانَتِ القُضْبانُ طَويلَةً حتَّى كانَتُ رُؤوسُها تُرى مِنَ التَّأبوتِ في أَعلى مُقَدَّمِ قُدسِ الأَقْداس، ولم تَكُنْ تُرى مِن خأربع، وهي هُناكَ إلى هذا اليَوم. 10ولم يَكُنْ في التَّأبوتِ إلاَّ اللَّوحانِ اللَّذانِ جَعَلَهما موسى في حوريب، حَيثُ عاهَدَ الرَّبُّ بَني إسْرائيل عِندَ خروجِهم مِن مِصر.

مجد اللّه يملأ الهيكل

11وكانَ، لَمَّا خَرَجَ الكَهَنَةُ من القُدس لأِنَّ جَميعَ الكَهَنَةِ المَوجودمن تَقَدَّسوا مِن دونِ أَن يُراعى تَقْسيمُ الفِرَق، 12 وكانَ جَميعُ اللاَّوِّيين المُغَنَمن، آسافُ وهَيمانُ ويَدوتونُ مع بَنيهم وإِخوَتهم، لابِسمن الكتَّانَ النَّاعِم، ومَعهمُ الصنوجُ والعيدانُ والكِنَّارات، وقد وَقَفوا شَرقيَّ المَذبَح، ومعَهم مِئَةٌ وعِشْرونَ كاهِنًا، منفُخونَ في الأبواق، 13 وكانَ النَّافِخونَ في الأبواقِ والمُغنونَ كرَجُلٍ واحِد، وهم يُسمِعونَ صَوتًا واحِدًا في التَّسْبيحِ والحَمدِ لِلرَّبّ. وعِندَما رَفَعوا الصَّوتَ بِالأبواقِ والصّنوِجِ وآلاتِ الطَّرَبِ قائلمن: (( سَبِّحوا الرَّبَّ، فإِنه صالِح، لأِنَّ لِلأَبَدِ رَحمتَه ))- اِمتلأَ البَيتُ بالغَمام: هو بَيتُ الرَّبّ 14 فلَم يَستَطٍع الكَهَنَةُ أَن يَقِفوا لِلخِدمَةِ بِسبَبِ الغَمام، لأِنَّ مَجدَ الرَّبِّ قد مَلأَ بَيتَ الله.

أخبار الأيام الثاني 5

لنتعلم

"آية (رو 8: 39): وَلاَ عُلْوَ وَلاَ عُمْقَ، وَلاَ خَلِيقَةَ أُخْرَى، تَقْدِرُ أَنْ تَفْصِلَنَا عَنْ مَحَبَّةِ اللهِ الَّتِي فِي الْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا."

ولا علو= علو النجاح والرخاء والمجد الكاذب (لأنه غير دائم) والمناصب. ولا عمق= عمق الشدائد والخزي والعار. وقد يشير العلو لما في السماء من عواصف وأنواء. وقد يشير العلو لما في السماء من عواصف، والعمق لما في أعماق البحار أو أعماق السجون.  لا شيء يرفعنا إلى فوق أو ينزل بنا إلى اسفل قادر أن يفصلنا عن محبة المسيح. ولا خليقة أخرى= حتى إن وجدت خليقة أخرى لا نعرفها فلن تقدر علي هذا محبة الله التي في المسيح يسوع= ثباتنا في المسيح هو الذي أعطانا هذه المحبة لاشيء إذًا يفصلنا عن محبة الله.. إلاّ شيء واحد.. الخطية بلا توبة. فالخطية تطفئ الروح القدس الذي يسكب الحب فيَّ، وتنطفئ حواسي الروحية فلا أعود أرى المسيح، وبالتالي أفقد محبته. الروح القدس الذي قال عنه الرسول أنه يسكب محبة الله في قلوبنا (رو5:5) هو الذي سكب كل هذا الحب في قلبه.

ليس شيء من هذه الأمور يقدر أن يفصل المؤمنين أو ينزع الملتصقين بجسده ودمه... الاضطهاد هو اختبار للقلب وفحص له. الله يسمح به لنا لكي نمحص ونتزكى، إذ يودّ أن يزكي شعبه على الدوام، لكن معونته لا تقصر عن مساعدة المؤمنين في كل وقت وسط التجارب.

لم يقل هذا كما لو كانت الملائكة تحاول هذا أو القوات الأخرى، حاشا! إنما أراد أن يظهر عظم الحب نحو المسيح. فإنه لا يحب المسيح من أجل الأشياء الخاصة بالمسيح (ولو كانت السمائيين)، وإنما من أجل المسيح يحب الأشياء التي له. فيتطلّع إليه وحده، ويخاف أمرًا واحدًا هو السقوط عن محبته للمسيح. هذا الأمر في ذاته أكثر رعبًا من جهنم، أمّا التمتّع بالحب فيشتاق إليه أكثر من الملكوت.

بالتأكيد لا يوجد ما يمكن أن يفصلنا عن محبة الله، فقد أحبنا كثيراً جداً حتى بذل ابنه الوحيد، يسوع المسيح.

لم تكتب تلك الكلمات للمسيحيين المشهورين فقط، أو لهؤلاء الذين أعطوا حياتهم للإيمان فقط أو للذين نقرأ عنهم في الكتاب المقدس، فهذه الكلمات كتبت لنا أيضاً، نحن المؤمنون البسطاء في يسوع المسيح. قد لا تنجح أسمائنا في هذا العالم من بلوغ دليل التليفونات ولكنها نجحت في الوصول إلى سفر الحياة! قد يعرفنا ويتذكرنا القليلين في هذا العالم، ولكنني أعرف واحداً لن ينسانا أبداً: إنه الله.

إشعياء 49: 15

هَلْ تَنْسَى الْمَرْأَةُ رَضِيعَهَا فَلاَ تَرْحَمَ ابْنَ بَطْنِهَا؟ حَتَّى هؤُلاَءِ يَنْسَيْنَ، وَأَنَا لاَ أَنْسَاكِ."

عبرانيين 13: 5

"لأَنَّهُ قَالَ:«لاَ أُهْمِلُكَ وَلاَ أَتْرُكُكَ»"

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --