منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: النِّعْمَةُ وَالْحَقُّ فَبِيَسُوعَ الْمَسِيحِ صَارَا - تاريخ الحدث: مايو/10/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58071
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: النِّعْمَةُ وَالْحَقُّ فَبِيَسُوعَ الْمَسِيحِ صَارَا
    إضافة: مايو/09/2017 في 1:09مساءً

النِّعْمَةُ وَالْحَقُّ فَبِيَسُوعَ الْمَسِيحِ صَارَا

10 أيار 2017

4وصَنَعَ مَذبَحَ نُحَاسٍ طولُه عِشْرونَ ذِراعًا وعَرضُه عِشْرونَ ذِراعًا وعُلوُه عَشرُ أَذُرع . 2 وصَنعِ البَحرَ مَسْبوكًا مُسقديرًا، قُطرُه مِن شَفَةٍ إلى شَفةٍ عَشر ُأَذرُع، وعُلوُه خَمسُ أَذُرع، ومُحيطُه خَيطٌ بِثلاثين ذراعًا.3 ومن تَحتِه، مِن كُلِّ جِهَة، أَشْباهُ ثيرانٍ تُحيطُ بِه، لِكُلِّ ذِراع عَشَرَةٌ على صَفَّمن مُحيطَمن بِالبَحرِ كُلِّه، والثِّيرانُ مَسْبوكَةٌ معَه في سَبْكِه.4 وكانَ قائِمًا على آثنَي عَشَرَ ثَورًا، ثَلاثَةٌ مِنهاُ وجوهُها نَحوَ الشمَّال، وثَلاثَةٌ نَحوَ الغَرْب، وثَلاثَةٌ نَحوَ الجَنوب، وثَلاثَةٌ نَحوَ الشَّرْق، والبَحرُ علَيها، وجَميعُ مُؤَخَّراتِها إلى الدَّاخِل.5وكانَ سَمكه شِبرًا وشَفَتُه كشَفَةِ كأسٍ على مِثالِ زَهَرِ السُّومن، يأخُذُ وَشعُ ثَلاثَةَ آلافِ بَثّ . 6 ثُمَّ صَنعً عَشرَةَ أَحْواض، فجَعَلَ خَمسَةً مِنها عنِ اليَممن وخَمسَةً عنِ اليَسار، لِلآغتِسال، كانوا يَغسِلونَ فيها ما يُصعَدُ مُحرَقَةً، وكانَ البَحرُ لِآغتسالِ الكَهَنَة.7 وصَنَعَ مَنائِرَ الذَهب العَشرَ بِحَسَبِ ماُ رسِم، وجَعَلَها في الهَيكَل، خَمسًا عنِ اليَممن وخَمسًا عنِ اليَسار.8 وصَنعً عَشْر َمَوائِدَ وجَعَلَها في الهَيكل، خَمسًا عنِ اليَممن وخَمسًا عنِ اليَسار. وصَنعَ مِئَةَ كَأسٍ مِن ذَهَب. 9 وصَنَعَ دارَ الكَهَنَةِ والدَّارَ الكَبيرَة ومَصاريعَ الدَّار، ولَبَّس مَصاريعَها بِنُحاس. 10وجَعَلَ البَحرَ في الجانِبِ الأَيمَنِ إلى الشرلط مِن جِهَةِ الجَنوب. 11وصَنعً حورامُ القُدورَ والمَجارِفَ والكووس، وآنتَهى حورامُ مِنَ العَمَلِ الذَّي عَمِلَه لِلمَلِكِ سُلَيمانَ في بَيتِ الله: 12 العَمودَمن وقالَبيَ التَّاجَمن اللَّذَمن على رُؤُوسِ العَمودَمن، والحَبيكَتَمن المُغَطِّيَتَمن لِقَالَبيَ التَّاجَمن اللَّذَمن على رُؤوسِ العَمودَمن، 13 والرُّمَّاناتِ الأَربعَِ مِئَةٍ الَّتي لِلحَبيكَتَمن، صَفَّمن مِنَ الرُّمَّانِ لِكُلِّ حَبيكَة، لِتَغطِيَةِ التَّاجَمن اللَّذَمن على العَمودَمن. 14وصَنعَ القواعِدَ والأَحواضَ الَّتي على القَواعِد، 15والبَحرَ الوَحيدَ والثِّيرانَ الِآثنَي عَشَرَ الَّتي تَحتَه، 16 والقُدورَ والمَجارِفَ والمَناشِل. وصَنعَ حورامُ أَبي جَميعَ أَدَواتِها لِلمَلِكِ سُلَيمان،ِ لأَجل بَيتِ الرَّبّ، مِن نُحاس مَصْقول. 17سَبَكَها المَلِكُ في بُقعَةِ الأردُنُّ في أَرضٍ خَزَفيَّة، بينَ سُكُّوتَ وصَريدة. 18 وصَنعً سُلَيمانُ كُلَّ هذه الأدَوات، وكانَت كَثيرةً جِدًّا، حتَّى كانَ وَزنُ النُّحاسِ لا يُقَدَّر. 19 وصَنَعَ سُلَيمانُ جَميعَ أَدَواتِ بَيتِ اللهِ ومَذبَحَ الذَهب والموائِد، وعلَيها الخُبِئرَ المُقَدَّس، 20والمَنائِرَ وسُرُجَها لِتوقَدَ، بِحَسَبِ ما رُسِمَ، أمام إلىراب، مِن ذَهَبٍ خالِص، 21 والأزْهارَ والسرجَ والمَقاصَّ مِنَ الذَهب (مِن ذَهَبٍ خالِصٍ مَحْض)، 22 والمَقاريضَ والكؤوسَ والقِصاعَ والمَجامِرَ مِن ذَهَبٍ خالِص، ومَدخَلَ البَيتِ ومَصاريعَه الدَّاخِلِيَّةَ (لِقُدسِ الأقْداس) ومَصأربع البَيتِ (لِلهَيكَل) مِن ذَهَب.

أخبار الأيام الثاني 4

لنتعلم

(إنجيل يوحنا 1: 17) لأَنَّ النَّامُوسَ بِمُوسَى أُعْطِيَ، أَمَّا النِّعْمَةُ وَالْحَقُّ فَبِيَسُوعَ الْمَسِيحِ صَارَا.

سرّ الدهور كلها أن الكلمة الإلهي الأزلي صار جسدًا، إذ اتحد اللاهوت بالناسوت، وصار واحدًا منا. من رآه وتلامس معه رأى مجد الابن الوحيد لأبيه كما شهد القديس يوحنا المعمدان بذلك، وتمتع بالنعمة والحق.

الناموس في ذاته عطية عظيمة، ونعمة مقدمة من الله، لتهيئ لنعمة الإنجيل. لكن لا وجه للمقارنة بين الظل والحقيقة. يقدم فيضًا من النعم: يغني الفقراء بكنوز السماء، ويعتق العبيد من أسر إبليس، ويحمل المؤمنين على الأيدي الإلهية وسط الضيقات، ويهب معرفة مستمرة للأسرار الإلهية، ويهب قوة عوض الضعف، ويسكب مجده في داخلنا عوض الهوان. قدم لنا الناموس بكل وصاياه وفرائضه ونبواته ظلالًا أو شبه السماويات، أما السيد المسيح فدخل بنا إلى عمق الوصية لنتعرف على خالق السماء نفسه المختفي وراءها. حملنا السيد المسيح فيه لنختبر في عبادتنا بالروح القدس السماويات عينها التي جاء منها، فنحيا بحياته السماوية.

عظيم هو الفارق بينهما، فمن جانب الكلمتان "قد أُعطي" تُنسب إلىشيء يُخدم حينما يستلمه شخص من آخر يُعطي أمرًا بإعطائه إياه، ومن الجانب الآخر فإن "النعمة والحق قد صارا" تناسب ملكًا له سلطان غافر للخطايا ويقوم بنفسه بتقديم الهبة.

الناموس السعادة تمنح النعمة تابعيها فرحاً لا يتطق به ومجيد

تقول: طوبى للذي غفرت آثامهم وسترت خطاياهم. طوبى للرجل الذي لا يحسب له الرب خطيئة (رومية 4: 7و8)

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --