منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: يَا ابْنِي، لاَ تَنْسَ شَرِيعَتِي - تاريخ الحدث: مايو/07/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58221
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: يَا ابْنِي، لاَ تَنْسَ شَرِيعَتِي
    إضافة: مايو/06/2017 في 12:42مساءً

يَا ابْنِي، لاَ تَنْسَ شَرِيعَتِي

7 أيار 2017

سليمَان وبناء الهيكل - سليمان منال الحكمة

1وتَأيَّدَ سُلَيمانُ بنُ داوُدَ في مُلكِه، وكانَ الرَّبُّ إِلهه معَه، ورَفَعَ شَأنَه كَثيرًا.2 كلَمَ سُليمانُ كُلَّ إسْرائيل، رُؤَساءَ الألوفِ والمِئمن والقُضاةَ كلَّ رَفيسٍ في كُلِّ إسْرائيل في رُؤَساءَ الآباء.3 ومَضى سُلَيمانُ، ومعَه الجَماعَةُ كُلُّها، إلى المَشرَفِ الذَّي بِجِبْعون، لأَنَّه هُناكَ كانَت خَيمَةُ مَوعِدِ اللهِ الَّتي صَنَعَها موسى عَبدُ الرَّبِّ في البَرِّيَّة.4 وأَمَّا تأبوتُ الله، فإِنَّ داوُدَ كانَ قد أَصعَدَه مِن قِريَةَ يَعاريمَ إلى المَكانِ الذَّي هَيَّأَه لَه، لأَنَّه كانَ قد نَصَبَ لَه خَيمَةً في أورَشَليم.5 أَمَّا مَذبَحُ النُّحاسِ الذَّي صَنَعَه بَصْلافيلُ بنُ أورِيَ بنِ حور، فكانَ هُناكَ أمام مَسكِنِ الرَّبّ، حَيث كانَ سُلَيمانُ والجَماعَةُ يأتونَ لِيَستَشيروه.6 وصَعِدَ سُلَيمانُ هُناكَ إلى مَذبَح النُّحَاسِ الذَّي في خَيمَةِ المَوعِدِ أمام الرَّبّ، وأَصعَدَ علَيه أَلفَ مُحرَقَة . 7 وفي تِلكَ اللَّيلَة، تراءَى اللهُ لِسُلَيمانَ وقالَ لَه: ((أُطلُبْ ما أُعْطيكَ )).8 فقالَ سُلَيمانُ لِلّه: ((قد صَنَعتَ إلى داُودَ أَبي رَحمَةً عَظيمَةً ومَلَّكتَني مَكانَه. 9 فالآَنَّ، أيها الرَّبُّ الإله، لِيَتَحَقَّقْ كَلامُكَ لِداُودَ أَبي ، لأَنَّكَ مَلَّكتَنَي على شَعبٍ كَثيرٍ كتُرابِ الأَرض. 10فهَبْ لِيَ الآَنَّ حِكمَةً ومَعرِفَةً لأَخرُجَ وأَدخُلَ أمام هذا الشَّعب، لأَنَّه مَنَ الذَّي يَستَطيعُ أَن يَحكُمَ شَعبَكَ هذا العَظيم؟ )). 11فقالَ اللهُ لِسُلَيمان: ((بِما أَنَّ هذا كانَ في قَلبِكَ ولم تَسَلْ غِنىً وثروَةً ومَجدًا، ولم تَطلُبْ نُفوسَ مُبغِضيكَ ولا أيامًا كَثيرَة، بل سأَلتَ لَكَ الحِكمَةَ والمَعرِفَةَ لِتَحكُمَ شَعْبِيَ الذَّي مَلَّكتُكَ علَيه، 12فقَد أُعْطيتَ الحِكمَةَ والمَعرِفَةَ، وسأعْطيكَ غِنىً وثروَةً ومَجدًا لم يَكُنْ مِثلُها لِلمُلوكِ مِن قَبلِكَ ولَن يَكونَ مِن بَعدِكَ )). 13 فجاءَ سُلَيمانُ مِن مَشرَفِ جِبْعونَ إلى أورَشَليم، مِن أمام خَيمَةِ المَوعِد، ومَلَكَ على إسْرائيل. 14 وجَمعً سُلَيمانُ مَركَباتٍ وخَيلاً، فكانَ لَه أَلفٌ وأَربَعُ مِئَةِ مَركَبَةٍ وآثْنا عَشرً ألفَ فَرَس، فأَقَامَها في مُدُنِ المَركَباتِ وعِندَ المَلِكِ في أورَشَليم. 15وجَعَلَ المَلِكُ الفِضَّةَ والذَهب في أورَشَليم مِثلَ الحِجارَة، وجَعَلَ الأَرزَ مِثلَ الجُمَّيزِ الذَّي في السَّهل كَثرَةً، 16 وكانَتِ الخَيلُ تُجلَبُ لِسُلَيمانَ مِن مِصرَ ومن قُوى، وكانَ تُجَّارُ المَلِكِ يَشتَرونَ مِن قُوى بِثَمَنٍ مُعمن. 17 وكانوا يُصعِدونَ ويَجلبُونَ المَركَبَةَ مِن مِصر َبسِتِّ مِئةٍ مِنَ الفِضَّةِ والفرسَ بِمِئَةٍ وخَمْسمن. وهَكذا كانَ شانُ جَميعٍ مُلوكِ الحِثَيمن ومُلوكِ أَرام، فقَد كانوا يَجلبون عن يَدِهم.

الاستعدادات الأخيرة. حورام صور

18 وأَمَرَ سُلَيمانُ بِبِناءِ بَيتٍ لآِسمِ الرَّبِّ وبَيتٍ لَمُلكِه.

أخبار الأيام الثاني 1

لنتعلم

"آية (أم 3: 1): يَا ابْنِي، لاَ تَنْسَ شَرِيعَتِي، بَلْ لِيَحْفَظْ قَلْبُكَ وَصَايَايَ."

في اختصار يدعو سليمان تلميذه بروح الأبوة الحانية، سائلًا إياه أن يتذكر شريعة أبيه الروحي، بل شريعة الرب التي ينطق بها أبوه. يرددها دائمًا في أعماقه وعلى لسانه حتى لا ينساها، ويُمارس ما يتذكره لكي تُحفظ بالأكثر داخل القلب. وكأنه يقول له: "لست أطلب فقط أن تتذكرها بفكرك، وتحفظها عن ظهر قلبك، لكن ما هو أهم أن تنقشها في قلبك وتمارسها. بهذا تدخل الوصية إلى القلب لا لكي يغلق عليها كجوهرة ثمينة يلزم إخفائها فحسب، وإنما لكي تملك عليه وتقوده في الطريق الملوكي، وتدخل به إلى حضن الله نفسه. هكذا يقتني القلب "حكمة الله"، السيد المسيح، واهب كل الكنوز والغنى، حاملًا شركة طبيعة الطاعة اللذيذة التي له.

شريعتي= تعليمي أو توجيهي والكلمة الأصلية تفيد مد اليد كما في إرشاد مسافر في طريقه (أي حين يسألك مسافر إلى أي طريق أتجه فتشير له بيدك). ليحفظ= أي يحرس، كما يحرس إنسان بيته أو كرمه وكلمة يحفظ جاءت في هذا السفر 25 مرة ، فالشريعة هنا عملها أن تحفظ قلب الإنسان من الغواية "فالقلب أخدع من كل شيء وهو نجيس من يعرفه" (إر17: 9). وصاياي= الكلمة مشتقة في الأصل من فعل "وصف" كما يصف الطبيب الدواء للمريض. فسليمان يعتبر وصاياه لأبنائه هنا كمرشد لهم في الطريق. والله أعطى الوصايا عموماً لشعبه كطبيب لمريضه حتى ينعم بالصحة، ومن يسلك بحسب وصايا الله فلفائدته هو ولسلامة حياته على الأرض وضماناً لحياته الأبدية. وهناك من الفلاسفة من فهموا أن الوصايا الإلهية هي أن الله يريد أن يتحكم في البشر ضد حرياتهم. وهذا غير صحيح، فالله يريد من الوصايا سعادة البشر.

لنرتل معاً : يا ابني لا تنسى

القرار

يا ابني لا تنسى شريعتي

يا ابني لا تنسى شريعتي

( يا ابني لا تنسى ) 2

يا ابني لا تنسى شريعتي

1

بل ليحفظ قلبك وصاياي

كي تسير دائما في هداي

( خبئنها واحفظنها ) 2

( حتى لا تنسى ) 3 شريعتي

2

فهي نورك الجلي في الظلام

والدليل لجميع الانام

( فاقرانها وادرسنها ) 2

( حتى لا تنسى ) 3 شريعتي

3

انها سلاحك في الحروب

وبها عزاؤك في الكروب

( فاحملنها وارفعنها ) 2

( حتى لا تنسى ) 3 شريعتي

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --