منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: لأَنَّهُ قَامَ كَمَا قَالَ - تاريخ الحدث: إبريل/21/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58068
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: لأَنَّهُ قَامَ كَمَا قَالَ
    إضافة: إبريل/20/2017 في 1:52مساءً

لأَنَّهُ قَامَ كَمَا قَالَ

21 نيسان 2017

2. تابوت العهد في مدينة داود - الاستعداد لنقل التابوت

15 وبَنى داوُدُ لِنَفسِه بُيوتًا في مَدينَةِ داوُد، وهيَأَ مَكانا لِتابوتِ اللّه، ونَصَبَ له خَيمَة.2 حينَئِذٍ قالَ داود: ((لا يَحمِلْ تابوتَ الله غيرُ اللاَّوٍّ يينَ، لان الرَّبَّ إِيَّاهمُ آختارَ لِحَملِ تابوتِ اللهِ ولخِدمَتِه للأبد)) . 3 وجَمعً داوُدُ كُلَّ إِسْرائيلَ إلى أورشليم، لإِصعادِ تابوتِ الرَّبِّ إلى المَكان الَّذي هيَأه لَه. 4 وجَمَعَ داوُدُ بَني هارونَ واللاَّوِيينَ،5 وهُم: مِن بَني قهات: اوريئيلُ الرئيسُ وإِخوَتُه: مِئَةٌ وعِشْرون،6 ومِن بَني مَراري: عَسايا الرَّئيسُ وإِخوَتُه: مِئَتان وعِشْرون،7 ومِن بَني جِرْشوم: يوئيلُ الرَّئيسُ وإِخَوتُه: مِئَةٌ وثَلاثون،8 ومِن بَني أَليصافان: شَمَعْيا الرَّئيسُ وإِخوَتُه: مِئَتان،9 ومِن بَني حَبْرون: اليئيلُ الرَّئيسُ وإِخوَتُه: ثَمانون ،10 ومِن بَني عُزيئيل: عمِّينادابُ الرَّئيسُ وإخوَته: مِئَةٌ وآثنا عشَر. 11وآستَدْعى داوُدُ صادوقَ وأَبْياتارَ الكاهِنَينِ واللاَّوِّيينَ اوريئيلَ وعَسايا ويوئيلَ وشَمَعْيا وأَليئيلَ وعَمِّيناداب، 12 وقالَ لَهم: ((أنتُم رؤوُسُ آباءِ اللاَّوِيينَ، فقَدِّسوا أنفُسَكم مع إِخوَتكم لِتُصعِدوا تابوتَ الرَّب ِّإله إِسْرائيلَ إلى حَيثُ هيأتُ لَه، 13 فإنه، لأنكم لم تَكونوا هُنا في المرَةِ الأولى، فَتَحَ الرَّبُّ إِلهُنا ثُغرة بَينَنا لأننا لم نستَشِرْه على حَسَبِ المَفْروض )). 14 فقَدَّسَ الكَهَنَةُ واللاَّوُّيونَ أنفُسَهم لِيُصعِدوا تابوتَ الرَّبَ إِلهِ إِسْرائيل . 15وحَمَلَ بَنو لاويَ تابوتَ اللّهِ على أَكْتافِهم بِالقُضْبان، كما أَمَرَ موسى بِحَسَبِ قَولِ الرَب. 16 وأَمَرَ داوُدُ رُؤَساءَ اللاَّوِّيينَ ان يُقيموا إِخوَتَهمُ المُغَنِّينَ على آلاتِ الغِناء، على العيدان والكِنَّاراتِ والصُّنوج، لِيُسمِعوا أَصْواتَ فَرَح عالِيَة. 17 فأَقامَ اللاَّوُِّيونَ هَيمْان بنَ يوئيلَ ومِن إخوته آسافَ بنَ بَرَكْيا، ومِن بَني مَرارِيَ إِخوَتهم أَيتان بنَ قوشايا، 18 وِمعَهم إِخوَتُهمُ الَّذينَ مِنَ المَرتَبَةِ الثَّانيَة، وهم زكَرِيَّا ويَعْزيئيلُ وشَميراموتُ ويَحيئيلُ وعُنِّي وألياَبُ وبَنايا ومَعَسْيا ومَتَّتْيا وأَليفَلْيا ومِقْنِيا وعوبيدَ أَدومُ ويَعيئيلُ البوَابون. 19 فكان لِلمُغنِّينَ هَيمان وآسافَ وأيتان صُنوجُ نُحاسٍ لِلرَّنين . 20 وكان لِزَكَرِيَّا وعَزيئيلَ وشَميراموتَ ويَحيئيلَ وعُنِّي والياَبَ ومَعَسْيا وبَنايا عيدان على لَحنِ العَذارى .21 وكان لِمَتَّتْيا واليفَلْيا ومِقِنْيا وعوبيدَ ادومَ وبَعيئيلَ وعَزَزْيا كِنَّاراتٌ لإدارة الغِناءَ على الدَّرجةِ الثَّامِنَة. 22 وكان كَنَنْيا، رَئيسُ اللاَّوِيِّينَ المُكلَفينَ بِنَقلِ التَّابوت، يُشرِفُ على النَّقلِ، لأنه كان خَبيرًا به. 23 وكان بَرَكْيا والْقانة بوَابَين لِلتَّابوت، 24 وكان شبنْيا ويوشافاطُ ونَتَنائيلُ وعَماسايُ وزَكَرِيَّا وبَنايا أَلعازارُ الكَهَنَةُ يَنفُخونَ في الأَبواق قُدَّامَ تابوتِ الله، وكان عوبيدَ ادومُ ولَحِيَّا بوَابَين لِلتَّابوت.

حفلة النقل

25وسارَ داوُدُ وشُيوخُ إِسْرائيلَ وقوادُ الألوفِ لِيُصعِدوا تابوتَ عَهدِ الرَّبِّ مِن بَيتِ عوبيدَ أَدومَ بِالفَرَحِ. 26 وأعان اللهُ اللاَّويَينَ حامِلي تابوتِ عَهدِ الرَّبّ، فذَبَحوا سَبعَةَ ثيران وسَبعَةَ كِباش. 27 وكان داوُدُ مُتَسَربِلاً بِرِداء كتَان ناعِم، وكذلك جَميعُ اللاَّوِيَينَ حامِلي التَّابوتِ والمُغنُونَ كنَنْيا رَئيسُ النَّاقِلين. وكان على داوُدَ أَفودٌ مِن كتان 28فأصعَدَ إِسْرائيلُ كله تابوت عَهدِ الرَّب بِالهُتافِ وبِصَوتِ الصُّورِ والأَبْواق والصُّنوج، عازِفينَ بِالعيدان والكِنَّاراتِ. 29 وكان، لَمَّا وَصَلَ تابوتُ عَهدِ الرَّبِّ إلى مَدينَةِ داوُد، ان ميكالَ، آبنَةَ شاوُل، أَطلَت مِنَ النَّافِذَةِ ورَأَتِ المَلِكَ داوُدَ يَطفِرُ ويرقُصُ، فازدَرَته في قَلبِها.

أخبار الأيام الأول 15

لنتعلم

"آية (مت 28: 6): لَيْسَ هُوَ ههُنَا، لأَنَّهُ قَامَ كَمَا قَالَ! هَلُمَّا انْظُرَا الْمَوْضِعَ الَّذِي كَانَ الرَّبُّ مُضْطَجِعًا فِيهِ. "

يدعو الملاك السيِّد المسيح بيسوع المصلوب مع أنه قام، فإن الصلب قد صار سِمة خاصة بالسيِّد كعمل خلاصي يعبّر فوق كل حدود الزمن، إنه يبقى المسيّا المصلوب القائم من الأموات. فالقيامة لم تنزع عن السيِّد سِمة الصلب بل أكَّدتها وكشفت مفهومها.

نلاحظ أن الملاك الذي أرعب الحراس، هو الذي إستقبل المرأتين وبشرهما بالقيامة وقال لهما أن لا تخافا. والله قد يستعمل طريقة الخوف ليجذب غير المؤمن للإيمان، ونرى الجندي الوثني يعترف "بالحقيقة كان هذا ابن الله" حين ارتعب من الأحداث المصاحبة للصلب. أمّا للمؤمنين فعطية الله لهم هي السلام "والمحبة تطرح الخوف خارجًا" (1يو18:4).

نلاحظ أن الملاك يقول يسوع المصلوب بينما هو قد قام. فالصلب صار سمة لعمل المسيح الخلاصي، والصليب صار تاج، لذلك رأى يوحنا المسيح في سفر الرؤيا "خروف قائم كأنه مذبوح" (رؤ6:5)، فبالصليب تفتخر السماء والأرض. ولذلك احتفظ المسيح بجراحاته وأراها لتلاميذه.

عندما قام جسد المسيح الجديد الممجَّد لم ترافقْهُ الأكفان من قبره، فأكفان المسيح إحدى صفحات تاريخه، نام فيها حيناً، لكن الذين فتشوا عنه فيها لم يجدوه، لأنه كان حاضراً بينهم حياً غير منظور. والذين يفتشون عن المسيح في التاريخ، كما عن سِير المشاهير القدماء، لا يجدونه لأنه حاضر بينهم حياً غير منظور، والتاريخ لا يريه كما هو، بل تراه عينُ الإِيمان فقط. ولا يعرف أحد المسيح إلا باختبار حضوره المبارك معه شخصياً. وتجديد الإختبار ضروري، لأن الماضي منه لا يفي بالمطلوب. نرى ذلك في تلاميذ المسيح، لأن اختبارهم في المسيح قبل موته لم يفِ بالمطلوب بعد قيامته، واختبارهم الماضي صوَّره لهم في قبره، فاحتاجوا لاختبارٍ جديد يريهم إياه في جسد مجده.

وكما أتت القيامة بشكل مفاجيء على الحرس، كذلك أيضاً سيكون يوم مجيء الرب، سيكون كلص في الليل، "لأَنَّهُ حِينَمَا يَقُولُونَ:«سَلاَمٌ وَأَمَانٌ»، حِينَئِذٍ يُفَاجِئُهُمْ هَلاَكٌ بَغْتَةً، فَلاَ يَنْجُونَ" سيرتعدون ولن يكون هناك من يقول لهم "لا تخافوا"، ولكن ليس نحن أيها الأخوة الأعزاء، لأننا لسنا في الظلمة حتى يدركنا ذلك اليوم كلص، الله يعلم من نتبع ويعلم من نطلب، إننا نطلب وننتظر يسوع، فلا تخف إذاً! لأن الله لم يجعلنا للغضب بل لاقتناء الخلاص بربنا يسوع المسيح! فهو آت، ربنا آت، أما أنت، أيها التابع والطالب ليسوع، فلا تخف!

نستعد للعيد، ونحتفل بملابس جديدة وأطعمة شهية وحلويات مميزة ونتبادل الهدايا ونزور المرضى ونعزي من فقدوا أعزاء وننشغل بترتيب وتزيين بيوتنا وقضاء تلك الفترة بأقصى درجة من المتعة والاستمتاع والفائدة. وفي خضم تلك الاحتفالات نجد أننا نركّز على الاحتفال ولكننا ننسى صاحب الاحتفال. ننسى أن المسيح قام وانتصر على الموت، وننسى أنه فعل ذلك بسبب محبته العظيمة لنا، وأنه بهذا منحنا غفران خطايانا وهبة الحياة الأبدية.

فلنتذكّر أن قبره هو القبر الوحيد الفارغ فهو قام وصعد إلى السماء، فلنزين العيد بفرحة قيامته ولنستعدّ بأن نتأكد أن له مكان في قلوبنا وفي وسط بيوتنا. المسيح قام حقًا قام.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --