منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: تَكُونُ مَعِي فِي الْفِرْدَوْسِ - تاريخ الحدث: إبريل/18/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58221
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: تَكُونُ مَعِي فِي الْفِرْدَوْسِ
    إضافة: إبريل/17/2017 في 12:58مساءً

تَكُونُ مَعِي فِي الْفِرْدَوْسِ

18 نيسان 2017

المحاربون الذين أقاموا داود ملكًا

24 وهذا عَدَدُ المُقاتِلينَ المُسَلَّحينَ لِلحَرْب، الَّذينَ أتوا إلى داوُدَ في حَبْرون، لِيُحَوِّلوا إِلَيه مُلكَ شاوُل، على حَسَبِ قَولِ الرَّبّ: 25 بَنو يَهوذا، حامِلو التُّروسِ والرِّماح: سِتَّةُ آلافٍ وثَماني مِئَةِ مُسَلَّح لِلحَرْب، 26 ومِن بَني شِمْعونَ أَبطالُ بَأسٍ لِلحَرْب: سَبعَةُ آلافٍ ومِئَة، 27 ومِن بَني لاوي: أَربَعَةُ آلافٍ وسِتُّ مِئَة، 28 ويوياداع ، رئيسُ الهارونيَين، ومعَه ثَلاثَةُ آلافٍ وسبع مِئَة، 29 وصادوق، وهو فَتًى بَطَلُ بَأسٍ مع بَيتِ أَبيه، وهمُ آثْنان وعِشْرونَ رَئيسًا، 30 ومِن بَني بَنْيامين، إِخوَةِ شاوُل: ثَلاثَةُ آلاف، لان أَكثرهم كان مُوالِيًا لِبَيتِ شاوُل، 31 ومِن بَني أَفْرائيم: عِشرونَ أَلفًا وثَماني مِئَةٍ ، أَبطالُ بأس، رِجالٌ شَهيرونَ في بيوتِ آبائهم، 32 ومِن نِصفِ سِبطِ مَنَسَّى: ثمانيَةَ عَشَر أَلفًا، عُيِّنوا بِأَسمائِهم لِيَأتوا ويُقيموا داوُدَ مَلِكًا، 33 ومِن بَني يَسَّاكَر، مِمَّن لَهم خِبرَةٌ بِالأَوقاتِ وعِلمٌ بِما يَجِبُ ان يَفعَلَه إِسْرائيل، مِئَتا رئيسٍ وجَميعُ إِخوَتهم تَحتَ أَمرِهم، 34 ومِن زَبولون، مِمَّن يَخرُجُ إلى الحَربِ وَيصطَفّ لِلقِتالِ بِجَميعِ أدَواتِ الحَرْب: خَمْسونَ الفًا لِلمُناصَرَةِ بِعُزيمةِ القَلْب، 35 ومِن نَفْتالي: أَلفُ رئيسٍ ومعَهم سَبعَةٌ وثَلاثونَ أَلفًا بِالتُّروسِ والرِّماح، 36 ومِن دان: ثَمانيَةٌ وعِشرونَ أَلفًا وسِتُّ مِئَةٍ يَصطفُّونَ لِلقِتال، 37 وفي أَشير، مِمَّن يخرُجُ إلى الحَربِ ويصطَفُّ لِلقِتال: أَربعونَ الفًا، 38 ومِن عِيرِ الأردُنّ، مِنَ الراوبينيِّينَ والجادِيِّين، ومِن نِصف سِبطِ مَنَسَّى: مِئَةٌ وعِشْرونَ الفًا بِجَميعِ ادواتِ جَيشِ القِتال. 39 جَميعُ رِجالِ الحَربِ اولثكَ، المُصطَفُّونَ لِلقِتال، أتوا إلى حَبْرونَ بِقُلوبٍ سَليمة، لِيُقيموأ داوُدَ مَلِكًا على كُلِّ إِسْرائيل. وكذلك بَقِيَّةُ بَني إِسْرائيلَ كانوا قَلبًا واحِدًا لِيُقيموا داوُدَ مَلِكًا 40 ولَبِثوا هُناكَ مع داوُدَ ثَلاثَةَ أَيام، يَأكُلونَ وَيشرَبون، لان إِخَوتَهم كانوا قد هيأوا لَهم كل شَيِء.41 وكألك القَريبونَ منهم، حتَّى يَسَّاكَرُ وزبولونُ ونَفْتالي كانوا يَأتونَهم بِطَعام على الحَميرِ والجِمالِ والبِغالِ والبَقَر: مِن دَقيقٍ واقراصِ تينِ وعَناقيدِ زَبيبٍ وخمْرٍ وزَيْتٍ وبَقَرٍ وغَنَم بِكَثرَة، لأنه كان فرَحٌ في إسْرائيل.

أخبار الأيام الأول 12: 24 - 41

لنتعلم

فَقَالَ لَهُ يَسُوعُ: «الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنَّكَ الْيَوْمَ تَكُونُ مَعِي فِي الْفِرْدَوْسِ». لوقا 23: 43

وفي الساعة السادسة (الثانية عشر ظهرًا)، صلبوا رب المجد ومعه اللصان، أما الرب فصلى لأجل صالبيه. اقتسم الجند ثيابه واقترعوا عليها، ووقف الشعب والرؤساء ينظرون إليه ويسخرون به، حتى احد اللصين المصلوبين معه اشترك في الاستهزاء به أيضًا، ولكن اللص الآخر وبَّخه، وآمن بالرب، فوعده بالفردوس.

المسيح جذب هذا اللص اليمين من الصليب للفردوس ليظهر أن التوبة لا تتأخر في عملها. وبتوبته واعترافه تجرأ أن يطلب الملكوت مع أنه لص. والسيد أعطى الفردوس للص اليمين وترك اللص اليسار فكان ديانًا وهو على الصليب. وتاب اللص إذ شعر بخطاياه. وقارن بين المسيح البار المصلوب (وهو بالتأكيد قد سمع عنه) وبين حاله ووجد أنه يستحق كلص عقوبته. فكان أن اعترف بأنه خاطئ ويستحق العقوبة. وقاده اعترافه إلى الإيمان، وانفتحت عيناه وإستنارت فعرف أن المسيح هو ملك. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و التفاسير الأخرى). والله هو الذي يكشف عن عيوننا فنعلم، وهذا لمن يريد الابن أن يكشف لهُ (لو22:10+مز18:119). لقد أضاء النور الإلهي عيني ذلك اللص، وكان هناك إلهام إلهي لهُ، كما سبق المسيح وقال لبطرس إن لحمًا ودمًا لم يعلنا لك بل أبى الذي في السموات. وقد يكون اللص سمع من قبل أن المسيح هو ملك اليهود أويكون قد سمع الحوار مع بيلاطس حين قال لهُ المسيح مملكتي ليست من هذا العالم. لكن إيمان هذا اللص فاق كل هذا إذ هو عَرِفَ أن المسيح هو الملك السمائي الذي ملكه سمائي وليس أرضيًا وهذه النقطة كان أن حتى التلاميذ لم يفهموها تمامًا في هذا الوقت. وأن المسيح هو الذي سيأتي للدينونة، بل صار لهذا اللص رجاء في البعث من الأموات وصار لهُ رؤية واضحة لأن المسيح المعلق على الصليب سيكون لهُ سلطان أن يعطى لمن يريده أن يوجد في ملكوته. فهو آمن أنه الديان، فكان لهُ الفردوس.

غفر الرب له سريعًا، لأن اللص تاب سريعًا. النعمة أغنى من الطلبة. اللص طلب أن يذكره، أمّا الرب فأجابه (بفيض): "الحق أقول لك اليوم تكون معي في الفردوس". لأن الحياة هي أن تكون مع المسيح، وحيث يوجد المسيح يوجد ملكوته.

اِسْمَهُ يَسُوعَ. لأَنَّهُ يُخَلِّصُ شَعْبَهُ مِنْ خَطَايَاهُمْ. (الإنجيل، متى 1: 21)

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --