منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: جَعَلَهُ وَارِثًا لِكُلِّ شَيْءٍ - تاريخ الحدث: إبريل/13/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58247
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: جَعَلَهُ وَارِثًا لِكُلِّ شَيْءٍ
    إضافة: إبريل/12/2017 في 1:17مساءً

جَعَلَهُ وَارِثًا لِكُلِّ شَيْءٍ

13 نيسان 2017

8. بنيامين وأورشليم - سلالة بنيامين

8 وبَنْيامينُ وَلَدَ بالَع بِكرَه والثَّانيَ اشْبيلَ والثَّالِثَ أَحرَحَ2 والرَّابعَ نوحَةَ والخامس رافا.3 وكان بَنو بالَع: ادَّارَ وجيرا وابيهودَ4 وابيشوعَ ونَعْمان واحوح 5 وجيرا وشَفوفان وحورام.

في جَبعْ

6 وهولاء بَنوآحود، هولاءَرُووسُ آباءَ سُكان جَبعْ، وقد جَلَوهم إلى ماناحَت. 7 وهُم: نَعْمان واحيَّا وجيرا، وهو الَّذي جَلاهم. ووَلَدَ عُزَّا واحيحود.

في موآب

8 وشَحْرائيمُ وَلَدَ، في حُقولِ موَاب، بعد ان طلَقَ حوشيمَ وبَعْرا أمرأتيه،9 وَلَدَ مِن حَودشَ امرَأتِه: يوبابَ وصِبْيا وميشا ومَلْكامَْ 10 وَيعوصَ وشَكْيا ومِرمَة. هولاء بَنوه وهم رُؤوسُ آباء.

في اونو ولود

11وفي حوشيمَ وَلَدَ ابيطوبَ والْفاعَل. 12 وبَنو أَلْفاعَل: عابَرُ ومِشْعام وشامَد، وهو الَّذي بنى اونوَ ولودَ وتوابِعَها.

في اَيالون

13 وبَريعةُ وشامعَ، وهُما رَأسا آباءٍ لِسُكان أيالون، وهُما اللَّذان جَعَلا سُكان جَتَّ يَهرُبون. 14 وأَخوه شاشاق.

في أورشليم

15 وزَبَدْيا وعَرادُ وعادَرُ 16 وميكائيلُ ويَشفَةُ ويوحا هم بَنو بَريعة. 17 وزَبَدْيا ومَشُلاَّمُ وحِزْقي وجابَرُ 18 وِيشْمَرايُ وِيزْليئَةُ ويوبابُ هم بَنو أَلْفاعَل. 19 وياقيمُ وزِكري وزَبْدي20 واليعينايُ وصِلَّتايُ وأَليئيلُ 21 وعَدايا وبَرايا وشِمرَتُ هم بَنوشِمْعي. 22 وِيشفان وعابَر واليئيل 23 وعَبْدون وزِكْري وحانان 24 وحَنَنْيا وعَيلامُ وعَنْتوييَّاْ 25 وِيفْدَيا وفَنوثيلُ هم بَنو شاشاق. 26 وشَمْشَرايُ وشَحَرْيا وعَتَلْيا 27 وَيعرَشْيا وإِيييَّا وزكْري هم بَنو يَروحام. 28 هولاءِ رُؤوسُ آباءً وهم رُؤوسٌ بِحَسَبِ مَواليدهم. وكانت مَساكِنُهم في أورشليم.

في جبعون

29 وفي جبْعونَ سَكَنَ أَبو جِبْعون، وآسمُ امرَأَتِه مَعكَة.ْ 30 وآبنُه البِكرُ عَبْدون، ثُمَّ صورٌ وقيشٌ وبَعلٌ ونادابُ 31 وجَدورُ وأخيو وزاكَر. 32 ومِقْلوت وَلَدَ شِمأَة. وهُم ابضًا بالقُربِ مِن إِخوَتهم كانت مَساكِنُهم في أورشليم مع إِخَوتهم .

شاول وبيته

33 ونيرٌ وَلَدَ قيشًا، وقيشٌ وَلَدَ شاوُل، وشاوُلُ وَلَدَ يوناتان ومَلْكيشوعَ وأَبيناداب واشبَعْل. 34 وابنُ يوناتان: مَرِبَّعْل، ومَرِبَّعلُ وَلَدَ ميخا. 35 وبَنو ميخا: فيتون ومالَكُ وتأريمُ وآحاز 36 ؤاحازُ وَلَدَ يوعَدَّة، ولوعَدَّةُ وَلَدَ علامَتَ وعَزْموتَ وزِمْري، وزِمْري وَلَدَ موصا، 37 وموصا وَلَدَ بِنْعا، وآبنُه رافة، وابنُه أَلْعاسة، وآبنُه آصيل. 38 ولاَصيلَ سِتَّةُ بَنين، وهذه أَسْما ؤهم: عَزْريقامُ وبُكْرو وإِسْماعيلُ وشَعَرْيا وعوبَدْيا وحانان. كُلُّ هولاءَ بَنو آصيل. 39 وبَنو عاشَقَ اخيه: البِكرُ اولامُ والثَّاني يَعوشُ والثَّالِثُ أَليفالَط.ْ 40 وكان بَنو اولامَ رِجالاً أَبْطالاً ذَوي بَأسٍ يَرْمونَ بِالقَوس ، كَثيري البَنينَ وبَني البَنين، مِئَةً وخَمْسين. كُلّ هولاءِ مِن بَني بَنْيامين.

أخبار الأيام الأول 8

لنتعلم

"آية (عب 1: 2): كَلَّمَنَا فِي هذِهِ الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ فِي ابْنِهِ، الَّذِي جَعَلَهُ وَارِثًا لِكُلِّ شَيْءٍ، الَّذِي بِهِ أَيْضًا عَمِلَ الْعَالَمِينَ"

في القديم كلم الله الآباء بالأنبياء، أما الآن فيكلمنا في ابنه. ماذا يعني الرسول بهذا؟ الله دائم الحديث معنا، يتحرك نحونا بحركة الإعلان عن حبه. يريد أن يتعامل معنا، فهو وإن كان مطلقًا فوق كل إدراك لكنه ليس ببعيد عنا، ولا بمنعزل عن الإنسان، يود إتحاد الإنسان معه لينعم بشركة أمجاده الأبدية.

كلام الله معنا ليس ألفاظًا تقف عند سماع الأذن لها، إنما هو حياة فعّالة، يشبهه الله بالمطر العامل في الأرض: "أنزل عليهم المطر في وقته فتكون أمطار بركة، وتعطي شجرة الحقل ثمرتها، وتعطي الأرض غلتها" (حز ٣٤ : ٢٦، ٢٧). ويؤكد الرسول في نفس الرسالة: "لأن كلمة الله حيَّة وفعالة وأمضى من كل سيف ذي حدين وخارقة إلى مفرق النفس والروح والمفاصل والمخاخ ومميزة أفكار القلب ونياته. وليست خليقة غير ظاهرة قدامه" (٤ : ١٢ : ١٣). والسيد المسيح نفسه يقول: "كلامي روح وحياة".

فِي ابْنِهِ = الله يتحرك نحونا دائما بحركة الإعلان عن حبه وهو دائم الحديث معنا. الله ليس في معزل عن الإنسان بل يود أن يتحد معه لينعم بشركة أمجاده الأبدية. وكلام المسيح روح وحياة (يو63:6) وليس مجرد ألفاظ بل هو حياة فعالة (عب 12:4، 13).

والله كان يتكلم عن طريق الأنبياء كآلات تعلن صوته، ولكنه الآن يحدثنا في ابنه الذي هو كلمته الواحد مع الآب وبفدائه وهبنا حق الدخول فيه نازعا العداوة وصرنا واحدًا مع كلمة الله وأعضاء جسده. لم يعد كلام الله مجرد وصايا نتقبلها لنطيعه، إنما بالأكثر قبول للكلمة الإلهي وثبوت فيه. فيه نلتقي مع الآب كأب لنا. الابن واحد مع أبيه يحمل فيه الآب، والابن يحوينا داخله أيضًا بتقديسنا بدمه فنلتقي مع الآب فيه ونتعرف عليه. الفارق الهائل بين استعلان الله بالكلمة على فم الأنبياء وبين استعلانه في المسيح كالفرق بين أن نعرف شيئًا عن الله وبين أن نراه ونسمعه ونلمسه وإن كان كلام الله بالأنبياء لا يزول بل كلام الأنبياء يتحقق في الحال فبالأولى كلمة المسيح التي تخلق. ونرى هنا وحدة العهدين فالله الذي كلمنا في الأنبياء هو هو نفسه الذي كلمنا في ابنه ولكن الآن أكمل الاستعلان. في العهد القديم رأينا ظلال الحقائق أما الآن فنرى الحق عينه بل أعطانا الله الروح القدس الذي به نعرف عقل الله وفكر الله ونرى صورة للمجد (1كو9:2-11).

الأيام الأخيرة = هو لفظ يشير لنهاية النظام اليهودي وبدء المسيحية. وفي المفهوم اليهودي يشير لعمل مقارنة بين الحاضر الزمني والنظام في المستقبل (تك1:49) + (أر20:23) + (أش2:2). وبهذا تشير الكلمة لأيام المسيا وهكذا يفهمها سفر العبرانيين. والتعبير أيضًا يشير للمجيء الثاني والدينونة وبذلك نفهم أنه بإقامة الكنيسة على الأرض بدأ ملكوت الله الذي سيكمل بعد القيامة. وفي (عد14:24-19) تشير للأيام التي تسبق مجيء المخلص وإعلان الإنجيل يمثل الأيام الأخيرة فإعلان الإنجيل هو آخر ما انتظرناه من إعلانات الله. فالإعلان الأول كان الإعلان الطبيعي وتلاه الإعلان للآباء البطاركة سواء بالأحلام أو الرؤى أما أخيرا فكان الإنجيل.

وارثًا لكل شيء = الابن أخلى ذاته وصار في شكل العبد حاملًا إيانا فيه حتى إذا ما ورث بجسده الإنساني كل شيء ببره الذاتي نرث نحن معه وفيه. الابن لن يزداد شيئًا فكل ما هو للآب هو للابن ولكن نحن سنربح فيه الميراث حين يردنا له (رؤ15:11). والله مهد لميراث السماوات بوعوده لليهود بأن يرثوا الأرض الجيدة ولكنهم كانوا سيفقدونها إن أخطأوا فالبر طريق الميراث. وقوله وارثًا هي للجسد (ناسوت المسيح) فاللاهوت لن يرث شيئًا جديدا فهو لم يخسر شيئًا أصلا. وما ناله الجسد من مجد بجلوسه عن يمين الآب كان لصالح البشر. لذلك هو تجسد فهو لم يكن في حاجة لمجد فهو بلاهوته الأزلي له كل المجد. بل أخذ الجسد ليتمجد به ويعطينا هذا المجد. وهذا ما قاله السيد المسيح في (يو5:17، 22). ففي (يو5:17) الآن مجدني (بالناسوت) بالمجد الذي كان لي عندك قبل كون العالم (مجد لاهوته الأزلي). أما في (يو22:17) وأنا قد أعطيتهم المجد الذي أعطيتني. فهو تمجد بجسده البشري لنتمجد نحن فيه.

عمل العالمين = THE WORLDS   فالمسيح هو خالق السماء والأرض (يو3:1). خالق الخليقة السمائية والأرضية. المنظور وغير المنظور، الزمني والأبدي. هو اللوغوس هو قوة الله وحكمته.

الوحي العام والخاص هما الطريقتان اللتان اختارهما الله لإعلان نفسه من خلالهما للبشرية. والوحي العام يشير إلى الحقائق العامة التي يمكننا أن نعرفها عن الله من خلال الطبيعة. بينما يشير الوحي الخاص إلى حقائق معينة عن الله يمكننا معرفتها فقط من خلال وسائل خارقة للطبيعة.

المسيح هو خالق العالمين، العالم الروحي.. عالم الملائكة والرؤساء.. عالم الأزمنة والأوقات.. والعالم الطبيعي ببحاره، وأنهاره، وطيوره، وأسماكه، وحيواناته، وهوائه، وفضائه.. وأخيراً الإنسان الذي خلقه على صورته..

ويجدر بنا هنا أن نعرف أن الخليقة كلها خلقها المسيح لنفسه ”الكل به وله قد خُلق“ (كولوسي 16:1). فهو وارث الأرض ومن عليها.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --