منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: مَنْ هُوَ؟ - تاريخ الحدث: إبريل/09/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58221
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: مَنْ هُوَ؟
    إضافة: إبريل/08/2017 في 1:55مساءً

مَنْ هُوَ؟

9 نيسان 2017

5. أسباط عبر الأردن - رأوبين

5وبَنو رَاوبين، بِكرِ إسرائيل. وكان هو البِكْرَ، إِلاّ أنه، بِسَبَبِ تَدْنيسِه مَضجَعَ ابيه، أعطِيَت بِكرِيَّتُه لِبَني يوسُفَ بنِ إسْرائيل، فلَمِ يُحسَبْ بِكرًا . 2 وتَفوقَ يَهوذا على إِخوَته، فكان مِنه قائِد، وأَمَّا البكرِيَّةُ فكانت لِيوسُف .3 وبَنو رَاوبين، بِكرِ إِسْرائيل: حَنوكُ وفلُو وحَصْرونُ وكَرْمي.

يوئيل

4 وبنو يوئيل: اِبنُه شَمَعْيا، وآبنُه جون، واَبنُه شِمْعي،5 وابنُه ميخا، واَبنُه رآيا، وآبنُه بَعْل،6 وآبنُه بَئيرَةُ الَّذي جَلاه تِجلَتَ فِلاَسرَ، مَلِكُ أشور. وهو رَئيسُ الرَّاوبيييِّن7 وإِخوَتُه بِحَسَبِ عَشائِرِهم، في الانتِسابِ بِحَسَبِ مَواليدِهم: الرَّئيسُ يَعيثيل وزَكَرِيَّا8 وبالع بنُ عازازَ بنِ شامَعَ بنِ يوئيل.

مساكن رأوبين

9 وشَرقًا إلى مَدخَلِ البَرِّيَّة، مِن نَهرِ الفُراتِ، لأن ماشِيَتَهم كَثُرَت في أَرضِ جِلْعاد. 10 وقاتَلوا الهاجِرِيَينَ في أىَدام شاوُل، فسَقَطَ الهاجِرِيُّونَ تَحتَ أَيديهم. فسَكَنوَا في خِيامهم في جَميعِ جِهاتِ شَرقِ جِلْعاد .

جاد

11وسَكَنَ بَنو حادٍ مُقابِلَهم في أَرضِ باشان إلى سَلكَة.12 وكان الرَّأسُ يوئيلَ وثانيه شافام، وكان يَعْنايُ وشافاطُ في باشان. 13 وإِخوتهم بِحَسَبِ بُيوتِ آبائِهم: ميكائيلُ ومَشُلاَّمُ وشابَمُ ويورايُ ويَعْكان وزيعٌ وعابَر: سَبعَة. 14 هولاءِ بَنو أَبيحائيلَ بنِ حورِيَ بنِ ياروحَ ابنِ جِلْعادَبنِ ميكائيلَ بنِ يَشيشايَ بنِ يَحدُوَبن يوز.15 وكان أَحي بنُ عَبْديئيلَ بنِ جونيَ رَئيسَ بَيتِ آبائهِم. 16 وكانت مَساكِنُهم في جِلْعادَ في باشان وتَوابِعِها وفي جميعِ مَراعي شارونَ إلى أَقصى حُدودِها. 17 كلهم انتسَبوا في ايامِ يوتام، مَلِكِ يهوذا، وفي أيَام يارُبْعام، مَلِكِ إسْرائيل. 18 وكان بَنو رَاوبينَ والجادِيون ونصفُ سِبطِ مَنَسَّى، وهم مِن ذَوي البَأسِ رِجال يَحمِلونَ التُّرسَ والسَّيفَ ويشُدّونَ القَوس، عارِفونَ بِالقِتال، يَبلغٌ عَدَدُهم اربَعَةً واربَعينَ الْفًا وسَبع مِئَةٍ وستِّينَ مِنَ الخارِجينَ إلى الحَرْب. 19 فقاتَلوا الهاجِرِيَينَ ويطورَ ونافيشَ ونوداب،20 فانتَصَروا علَيهم، وأُسلِمَ إلى أَيديهمِ الهاجرِيُّونَ كلُّ مَن معَهم، لانهم صَرَخوا إلى الله في القِتال، فآستَجابَهم لانهمُ اتَكَلوا علَيه. 21 ونَهَبوا ماشِيَتَهم، خَمْسين أَلفًا مِنَ الجِمال، ومِئَتَينِ وخَمْسينَ أَلفًا مِنَ الغَنَم، والفَينِ مِنَ الحَمير، وأَسَروا مِنَ النَّاسِ مِئَةَ الْف. 22 وسَقَطَ قَتْلى كَثيرون، لان القِتالَ انما كان مِنَ الله، وأَقاموا مَكانهم إلى وَقتِ الجَلاء .

نصف سِبط منسّى

23 وأَقامَ بَنو نِصفِ سِبطِ مَنَسَّى في الأرض مِنِ باشان إلى بَعْلَ حَرْمونَ وشنيرَ وجَبَلِ حَرْمون، لانهم كَثُروا. 24 وهولاءِ رُووسُ بُيوتِ آبائِهم: عافَرُ وِيشْعي وأَليئيلُ وعَزْريئيلُ وإِرْمِيا وهودَويا ويَحْديئيل.- وكانوا رِجال ًأبْطالاً ذَوي بَأسٍ شَهيرينَ ورؤُوسًاء لِبُيوتِ آبائهم. 25 ثُمَّ انهم خالَفوا إِلهَ آبائِهم وزَنَوا بالسَّيرِ وَراءَ آِلهَةَ امَمَ الأرض الَّتي ابادَها الرَّبّ مِن أَمامهم. 26 فأَثارَ إِلهُ إِسْرائيلَ روحَ فول، مَلِكِ أشور، ثُماَّ روحَ تِجلَتَ فِلاَسَر، مَلِكِ أشور، فجَلا الرَّاوبينيّين والجادَيِّينَ ونصفَ سِبطِ مَنَسَّى، وأَتى بِهم إلى صَلاحَ وخابورَ وهارا ونَهرِ جوزان ، وهم هُناكَ إلى هذا اليَوم.

6. لاوي - أسلاف عظماء الكهنة

27 وبَنو لاوي: جِرْشومُ وقَهاتُ ومَراري. 28 وبَنو قَهات: عَمْرامُ وِيصْهارُ وحَبْرونُ وعُزِّيئيل. 29 وبَنو عَمْرام: هارونُ وموسى ومَريَم. وبَنو هارون: نادابُ وأَلهو والعازارُ وإِيتامار. 30 وإلعازارُ وَلَدَ فِنْحاس، وينْحاي وَلَدَ ابيشوع، 31 وأَبيشوعُ وَلَدَ بُقِّي، وبُقَي وَلَدَ عُزِّي، 32 وعُزِّي وَلَدَ زرَحْيا، وزَرَحْيا وَلَدَ مَرايوت، 33 ومَرايوت وَلَدَ أَمَرْيا، وأَمَرْيا وَلَدَ أَحيطوب، 34 وأَحيطوبُ وَلَدَ صادوق، وصادوقُ وَلَدَ احيماعَص، 35 واحيماعَصُ وَلَدَ عَزَرْيا، وعَزَرْيا وَلَدَ يوحانان، 36 ويوحانان وَلَدَ عَزَرْيا، وهو الَّذي كَهَنَ في البَيتِ الَّذي بَناه سُلَيمان في أورشليم. 37 وعَزَرْيا وَلَدَ أَمَرْيا، وأَمَرْيا وَلَدَ أَحيطوب، 38 واحيطوبُ وَلَدَ صادوق، وصادوقُ وَلَدَ شلُوم، 39 وشلومُ وَلَدَ حِلقِيَّا، وحِلقِيَّا وَلَدَ عَزَرْيا، 40 وعَزَرْيا وَلَدَ سَرايا، وسَرايا وَلَدَ يوصاداق، 41 ويوصاداقُ ذَهَبَ حينَ جَلا الرَّبُّ يَهوذا وأورشليم عن يَدِ نَبوكَدنَصَّر.

أخبار الأيام الأول 5

لنتعلم

آية (الخروج16: 15):فَلَمَّا رَأَى بَنُو إِسْرَائِيلَ قَالُوا بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: «مَنْ هُوَ؟» لأَنَّهُمْ لَمْ يَعْرِفُوا مَا هُوَ. فَقَالَ لَهُمْ مُوسَى: «هُوَ الْخُبْزُ الَّذِي أَعْطَاكُمُ الرَّبُّ لِتَأْكُلُوا.

مَنْ هو = لها عدة تفسيرات.

1.     في العبرية من قد تأتي بمعنى ما ويستفهم بها عن الشيء العاقل وغير العاقل، إذًا العبارة تعني الاستفهام أي ما هو هذا الشيء لأنهم لم يعرفوا ما هو.

2.     من هو هي جملة خبرية بمعنى هو مَنْ أو أنه مَنْ وفي اللغات السامية كما في العربية فكلمة مَنَّ أي منحة أو هبة أو عطية من الله "مَنْ الله علينا به".

3.     في سيناء كان العرب يعرفون نوعًا من المن له نفس الصفات تقريبًا فهو يتجمع مع الندى على الشجر وله طعم عسلي ويذوب مع الشمس. وهناك مادة صمغية من الأشجار لها نفس المذاق يحضرونها من جروح الأشجار ويسميه العرب مَنْ وربما كان قول الشعب مَنْ هو إشارة لهذا المن ولكن لنلاحظ أن المَنْ الطبيعي يختلف عن عطية الله فيما يأتي.

[1] المَنْ الطبيعي لا يظهر سوى شهرين في السنة أما المن الذي أعطاه الله كان كل يوم خلال السنة ولمدة 40 سنة.

[2] المن الطبيعي في خلال فترة وجوده يظهر كل يوم ولكن المن الذي يعطيه الله كان يختفي يوم السبت إذًا هو عمل إعجازي فهو لا يظهر يوم السبت ويتضاعف يوم الجمعة.

[3] المن الطبيعي لا ينتن ولا يخبز ولا يطبخ كما يحدث مع المن الذي يعطيه الله.

[4] لو كان هذا المن هو المن الطبيعي لكانوا قد أكلوه منذ شهر طوال وجودهم في البرية بعد الخروج ولم يكن هناك داعٍ للتذمر.

[5] سيناء كلها تنتج نصف طن سنويًا من هذا المن فكيف يطعم هذه الملايين يوميًا.

[6] كان المن السماوي له طبيعة معجزية فكل واحد يكيل كما يريد بين مكثر ومقلل وعندما يذهب لبيته يجده عمرًا.

تذمر الشعب ولم يكن لدى موسى خزائن مادية لتُشبع جوعهم، لكنه إذ قبل عار المسيح حاسبًا إيّاه غنى أعظم من خزائن مصر (عب 11: 26)، لم يتركه الرب هو وشعبه معتازين إلى شيء. وكما يقول القديس أمبروسيوس: حسب موسى خزائن مصر خسارة بالنسبة له، مظهرًا في حياته عار صلب الرب. لم يكن غنيًا حين كان معه مال وفير (في قصر فرعون) ولا افتقر حين صار في عوز إلى طعام، اللهم إلاَّ إذا ظن أنه كان أقل سعادة حين كان في احتياج إلى الطعام اليومي ليشبع شعبه. لكنه قدم له من السماء المنّ الذي هو طعام الملائكة، علامة الخير العظيم والطوباوية... كما كان سيل من اللحم يمطر عليه ليشبع الجموع.

هذا المنّ يُشير إلى السيِّد المسيح الذي قدم جسده المقدس غذاءً للنفس، إذ قال: "الحق الحق أقول لكم ليس موسى أعطاكم الخبز من السماء بل أبي يعطيكم الخبز الحقيقي من السماء، لأن خبز الله هو النازل من السماء الواهب حياة للعالم... آباؤكم أكلوا المنّ في البرية وماتوا. هذا هو الخبز النازل من السماء إن أكل أحد من هذا الخبز يحيا إلى الأبد، والخبز الذي أنا أعطي هو جسدي الذي أبذله من أجل حياة العالم" (يو 6).

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --