منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: أَنْتَ يَا رَبُّ عَرَفْتَهَا كُلَّهَا - تاريخ الحدث: إبريل/03/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58217
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: أَنْتَ يَا رَبُّ عَرَفْتَهَا كُلَّهَا
    إضافة: إبريل/02/2017 في 12:53مساءً

أَنْتَ يَا رَبُّ عَرَفْتَهَا كُلَّهَا

3 نيسان 2017

الدينونة المقبلة

65 إِني آعتَلَنتُ لِمَن لم يَسألوا عَنِّي ووَجَدَني الَّذينَ لَم يَطلُبوني. قُلتُ: (( هاءَنَذا هاءنَذا )) لِأُمَّةٍ لم تَدعُ بِآسْمي. 2 بَسَطتُ يَدَيَّ طَوالَ النَّهارِ لِشَعبٍ عاصٍ يَسلُكُ طَريقاً غيرَ صالِحٍ على هَواه 3 شَعبٍ يُغضِبُني في وَجهْي كُلَّ حين يَذبَحُ في الجَنائِن ويُحرِقونَ البَخورَ على الآجُرّ 4 يُقيمُ في القُبور ويَبيت في المَغاوِر يَأكُلُ لَحمَ الخِنْزير وآنِيَتُه مَرَقُ قَبائح. 5 يَقول: (( قِفْ عِندَكَ، لا تَلمُسْني فإنِّي لَكَ قُدُّوس )). هَذه الكَلِمات دُخانٌ في أَنْفى نارٌ مُتَّقِدَةٌ كُلَّ النَّهار. 6 هُوَذا مَكْتوبٌ أَمامي: إِنِّي لا أَصمُتُ حَتَّى أُحاسِب أُحاسِبَ في أَحْضانِهم 7 آثامَكم وآثامَ آبائِكم مَعاً قالَ الرَّبّ. الَّذينَ أَحرَقوا البَخورَ على الجِبال وأَهانوني على التِّلال فسأَكيلُ أَوَّلاً أَعْمالَهم في أَحْضانِهم. 8 هكذا قالَ الرَّبّ: كما يوجَدُ النَّبيذُ في عُنْقود فيَقولُ قائِلٌ: (( لا تُتلِفْه فإِنَّ فيه بَرَكَة )) كذلك أَصنَعُ لِأَجلِ عَبيدي لِئَلاَّ أُتلِفَ الجَميع. 9 وسأُخرِجُ مِن يَعْقوبَ نَسلاً ومِن يَهوذا وارِثاً لِجِبالي فيَرِثُها مُخْتارِيَّ وعَبيدي يَسكُنونَ هُناك 10 ويَكونُ الشَّارونُ مَأوى غَنَم ووادِيَ عَكورَ مَربِضَ بَقَر لِشَعبيَ الَّذي آلتَمَسَني. 11 وأَنتُمُ الَّذينَ تَرَكوا الرَّبّ وَنسوا جَبَلَ قُدْسي الَّذينَ يُهَيَئونَ المائِدَةَ لِجَدّ ويُعِدّونَ المَمْزوجَ لِمَناة 12 فسأُعِدُّكم لِلسَّيف وتَركَعونَ جَميعُكم لِلذَّبْح لِأَنِّي دَعَوتُ ولم تجيبوا تَكلَمتُ فلَم تَسمَعوا وصَنَعتُمُ الشَّرَّ فَي عَينَيَّ وما لم أَشإِ آختَرتُم. 13 لِذلك هكذا قالَ السَّيِّدُ الرَّبّ: ها إِنَّ عَبيدي يأكُلون وأَنتُم تَجوعون ها إِنَّ عَبيدي بَشرَبونَ وأَنتم تَعطشون 14 ها إِنَّ عَبيدي يَفرَحونَ وأَنتُم تَخزَون ها إِنَّ عَبيدي يَهتِفونَ مِن طيبِ القَلْب وأَنتُم تَصرُخونَ مِن كآبَةِ القَلْب 15وتوَلوِلونَ مِنِ اَنكِسارِ الرُّوح وتُخَلِّفونَ آسمَكم لَعنَةً لِمُخْتارِيَّ: (( أَماتَكَ السَّيِّدُ الرَّبّ )) لكِنَّه يَدْعو عَبيدَه بآسمٍ آخَر. 16 فالَّذي يَتَبارَكُ على الأَرض يَتَبارَكُ بِإِلهِ آمين والَّذي يَحلِفُ على الأَرض يَحلِفُ بِإِلهِ آمين لِأَنَّ المَضايِقَ الأُولى تُنْسى وتُستَرُعن عَينَيَّ 17 لِأَنِّي هكذا أَخلُقُ سَمَواتٍ جَديدة وأَرضاً جَديدة فلا يُذكر الماضي ولا يَخطر على البال. 18 بل تَهَلَّلوا وآبتَهِجوا لِلأَبَدِ بما أَنا أَخلُق فإِنِّي هاءَنَذَا أَخلُقُ أُورَشَليمَ لِلابتِهاج وشَعبَها لِلسّرور 19 وأَبتَهِجُ بِأَورَشَليمَ وأُسَرُّ بِشَعْبي ولا يُسمعُ فيها مِن بَعدُ صَوتُ بُكاء ولا صَوتُ صُراخ. 20 لا يَموتُ هُناكَ مِن بَعدُ طِفلُ أَيَّام ولا شَيخٌ لم يَستَكمِلْ أَيَّامَه لِأَنَّ صَغيرَ السِّنِّ يَموتُ وهو آبنُ مِئَةِ سَنَة والَّذي يَموتُ دونَ مِئَةِ سَنَةٍ فإِنَّه مَلْعون. 21 وَيبْنونَ بُيوتاً ويَسكُنونَ فيها وَيغرِسونَ كُروماً ويأكُلونَ ثَمَرَها. 22 لا يَبْنونَ ويَسكُنُ آخَر ولا يَغرِسونَ ويَأكُلُ آخَر لِأَنَّ أَيَّامَ شَعْبي كأَيَّامِ الشَّجَر ومُخْتارِيَّ يَتَمَتَّعونَ بِأَعْمَالِ أَيديهم. 23 لا يَتعَبونَ باطِلاً ولا يَلِدونَ لِلرُّعْب لِأَنَّهم ذُرِّيَّةُ مُبارَكي الرَّبّ وسُلالَتُهم معَهم. 24 قَبلَ أَن يَدعُوَ أُجيب وبَينَما هم يَتَكلَمونَ أَستَجيب. 25 الذِّئبُ والحَمَلُ يَرعَيانِ معاً والأَسَدُ كبَقَرٍ يأكُلُ التِّبْن أَمَّا الحَيَّةُ فالتُّرابُ يَكون طَعامَها لا يُسيئونَ ولا يُفسِدون في جَبَلِ قُدْسي كُلِّه، قالَ الرَّبّ.

إشعيا 65

لنتعلم

(سفر المزامير 139: 4) لأَنَّهُ لَيْسَ كَلِمَةٌ فِي لِسَانِي، إِلاَّ وَأَنْتَ يَا رَبُّ عَرَفْتَهَا كُلَّهَا.

يكشف هذا المزمور (139) عن سمات الله الفائقة التي يختبرها الإنسان الأمين في علاقته بالله. أما من يحاول الهروب منه، فيكتشف أنه يدخل في معركة خاسرة. تقوم أمانتنا في علاقتنا به على أساس إدراكنا أنه العالم بكل شيء، يعرف كل شيءٍ، حتى أسرارنا الخفية؛ والحاضر في كل مكان؛ والكلي القدرة؛ والكلي القداسة.

إنه يعرف ما سننطق به قبل أن نفتح أفواهنا. يعرف المستقبل كما الماضي والحاضر؛ كل شيءٍ مكشوف أمامه.

ما هي الكلمة التي في لساني؟ إذ اختار الابن الأصغر المسلك الشرير، وذهب إلى كورة بعيدة، أراد الرجوع إلى أبيه، فقال في نفسه. ما قاله واعترف به هو أنه فارق أباه وابتعد.

عرف أبوه أنها كلمة صادقة تخرج من لسان القلب الداخلي.

إنه يريد أن يترك مسلكه الرديء، ويسلك طرق أبيه الصالحة.

عرفة الله كأن الله يحاصر الإنسان من كل جهة، ويعرف عنه كل شيء، وكل كلمة ومعرفة الله هذه عجيبة، لا يستطيع إنسان أن يدركها.

نك أيها الرب يسوع دوّن الكتاب المقدس أنه بك كان كل شيء ومن غيرك لم يكن شيء مما كان. وعندك يا إلهي قال الروح القدس بأنك ملجأ المنسحق "لأنه يولد لنا ولد ونعطى ابنا وتكون الرياسة على كتفه، ويدعى اسمه عجيبا، مشيرا إلها قديرا أبا ابديا رئيس السلام " (أشعياء 6:9)، وبفمك المبارك تحننت على المتعبين وعلى الخطاة وعلى المشردين وعلى المظلومين وعلى الفقراء وقلت "تعالوا إلي يا جميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا اريحكم" (متى 28:11).

اعرف الله وتأمل في صفاته ودعها تنعكس في حياتك. ثق به في كل يوم  واشعر بالأمان معه فهو كلي الوجود وكلي المعرفة، لا تخف ولا تقلق فهو المحب والراعي، وهو الصالح والقدوس والعادل.

أعترف لك، إنني أسلك في طريقي أنا، فصرت بعيدًا عندك. لقد رحلت عنك، أنت الذي كنت لي نافعًا، وظننت أنه لخيري أن أتركك . / القديس أغسطينوس

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --