منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: اَلرَّبُّ السَّيِّدُ قُوَّتِي - تاريخ الحدث: مارس/17/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Online
المشاركات: 58128
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: اَلرَّبُّ السَّيِّدُ قُوَّتِي
    إضافة: مارس/16/2017 في 12:34مساءً

اَلرَّبُّ السَّيِّدُ قُوَّتِي

17 آذار 2017

لقد أَنبأ الرب بكل ذلك

48 إِسمَعوا هذا يا بَيتَ يَعْقوب المَدعُوِّينَ بِآسمِ إِسْرائيل الخارِجين مِن مِياهِ يَهوذا المُقسِمينَ بآسمَ الرَّبّ الذَّاكِرينَ إِلهَ إِسْرائيل بِغَيرِحَقَ ولا بِرّ. 2 وقد دَعَوا أَنفُسَهم مِن مَدينَةِ القُدْس وآعتَمَدوا على إِلهِ إِسْرائيلَ الَّذي آسمُه رَبُّ القُوَّات. 3 أَخبَرتُ بِالأَوائِلِ مُنذُ ذلك الزَّمان مِن فَمي خَرَجَت وأَسمَعتُ بِها. بَغتَةً عَمِلتُ فحَدَثَت. 4 لِعِلْمي بِأَنَّكَ قاسٍ ورَقَبَتُكَ عِرقٌ مِن حَديد وجَبهَتُكَ مِن نُحاس 5 أَخبَرتُكَ بِهذه مُنذُ ذلك الزَّمان ومِن قَبلِ أَن تَحدُثَ أَسمَعتُكَ إِيَّاها لِئَلاَّ تَقول: (( صَنَمي صَنَعَها ومَنْحوتي ومَسْبوكي أَمَرَ بِها )). 6 قد سَمِعتَ فَرَأَيتَها كُلَّها وأَنتُم أَفَلا تُخبِرونَ بِها؟ أَسمَعتكَ بِمُحدَثاتٍ مُنذُ الآن وبِمَكْنوناتٍ لم تَعرِفْها. 7 الآنَ خُلِقَت لا مِن ذلك الزَّمان وقَبلَ اليَوم لم تَسمَعْ بِها لِئَلاَّ تَقول، (( هاءَنَذا قد عَرَفتُها )). 8 لم نَسمَعْ ولم تَعرِفْ ومُنذُ ذلك الزَّمانِ لم تَنفَتِحْ أُذُنَكَ فإِنِّي عَلِمتُ أَنَّكَ تَغدُرُ غَدْراً ومِنَ البَطنِ سُمِّيتَ عاصِياً. 9 أَمَّا أَنا فلأَجْلِ آسْمي أُؤَخِّرُ غَضَبي ولِأَجلِ حَمْدي أُمسِكُ عنكَ لِئَلاَّ أَستَأصِلَك. 10 ها قد مَحَّصتُكَ لا لِلفِضَّة وآمتَحَنتُكَ في بوتَقَةِ العَناء. 11 مِن أَجْلي مِن أَجْلي عَمِلتُ فكَيفَ أُدَنَّس؟ وكَرامَتي لا أُعْطيها لِغَيري.

الرب اختار قورش

12 إِسمَعْ لي يا يَعْقوب ويا إِسْرائيلُ الَّذي دَعَوتُه أَنا هو، أَنا الأَوَّلُ وأَنا الآخِر. 13 يَدي أَسَّسَتِ الأَرض ويَميني بَسَطَتِ السَّمَوات. أَدْعوهُنَّ فيَقِفنَ جَميعاً. 14 إجتَمِعوا كُلُّكم وآسمَعوا مَن مِنهم أَخبَرَ بِهذه؟ إِنّ الَّذي أَحَبَّه الرَّبّ هو يَقْضي مَشيئَتَه على بابِل وذِراعُه هي الَّتي تَكونُ على الكَلْدانِيِّين. 15 أَنا أَنا تَكَلَّمتُ ودَعَوتُه وأَتَيتُ بِه، وسيَنجَحُ طَريقُه.

مصير إسرائيل

16 تَقَدَّموا إِلَيَّ وآسمَعوا هذه: إِنِّي مِنَ البَدءِ لم آتكَلَّمْ في خُفْيَة. أَنا مِن قَبلِ أَن يَحدُثَ الأَمرُ كنتُ هُناك والآنَ أَرسَلَني السَّيِّدُ الرَّبّ هو وروحُه. 17 هكذا قالَ الرَّبُّ فاديكَ قُدُّوسُ إِسْرائيل: أَنا الرَّبُّ إِلهُك الَّذي يُعَلِّمُكَ ما يَنفعَ ويَهْديكَ الطَّريقَ الَّذي تَسيرُ فيه. 18 لَيتَكَ أَصغَيتَ إلى وَصاياي فكانَ سَلامُكَ كالنَّهرِ وبِرُّكَ كأَمْواجِ البَحْر 19 وكانَت ذُرِّيَّتُكَ كالرَّمْل وسُلالَةُ أَحْشائِكَ كحَصاه فلم يَنقَرِضْ ولم يَبِدِ آسمُه مِن أَمامي.

نهاية الجلاء

20 اُخرُجوا مِن بابِل اُهرُبوا مِنَ الكَلْدانِيِّينَ بصَوتِ الهُتاف أَخبِروا بِهذا ونادوا بِه أَذبعوه إِلى أَقاصي الأَرض. قولوا: قدِ آفتَدى الرَّبّ عَبدَه يَعْقوب. 21 ولم يَعطَشوا في القِفارِ الَّتي سَيَّرَهم فيها بل فَجَّرَ لَهمُ المِياهَ مِنَ الصَّخْرِ شَقَّ الصَّخرَ ففاضَتِ المِياه 22 لا سَلامَ لِلأَشْرار، يَقولُ الرَّبّ.

إشعيا 48

لنتعلم

"آية (حب 3: 19): اَلرَّبُّ السَّيِّدُ قُوَّتِي، وَيَجْعَلُ قَدَمَيَّ كَالأَيَائِلِ، وَيُمَشِّينِي عَلَى مُرْتَفَعَاتِي."

هكذا بدأ السفر بالألم والضيق مع المرارة بسبب المتاعب الداخليّة والخارجيّة، لكن إذ دخل النبي في حوار مفتوح مع الله ووقف كما على مرصد يترقّب، وعلى حصن منتصبًا ليرى أعمال الله انتهى السفر بالبهجة والفرح، مدركًا أن الله نفسه هو قوّة أولاده، يُشدّد أرجلهم ويرفعهم إلى العلو لينطلق بهم بروحه القدوس فوق كل الأحداث.

سر الفرح أن إلهه قوته يمشيني في مرتفعاتي = يقودني للسماويات. كالأيائل أي بسرعة.

تأملات:

1.     الخاطئ المستمر في خطيته تضيع منه بركاته. وحين يتوب قد تتأخر هذه البركات لبعض الوقت، ولكن في ثقة نستطيع أن نقول أن البركات ستعود ثانية = فمع أنه لا يزهر التين.. فإني أبتهج لثقتي في رحمة الله وأن البركات ستعود طالما هناك توبة.

2.     عمومًا المؤمن يبتهج ويفرح بالمسيح حتى مع أنه لا يزهر التين = أي أنه لا توجد بركات مادية، لأن المؤمن الحقيقي لا يفرح بالماديات، لأنه يؤمن أنه سيفرح في النهاية في الأبدية، حتى لو هناك ضيقات الآن.

3.     قد تشير هذه الآيات لنهاية الأيام والضيق العتيد أن يحدث سمعت فإرتعدت (دا 1:12 + مت21:24). وعن هذه الأيام يقول السيد المسيح "لكثرة الإثم تبرد محبة الكثيرين" ويقول "حين يأتي ابن الإنسان ألعله يجد الإيمان على الأرض" ويشير لهذا فالتين إشارة للأمة اليهودية التي لعنها المسيح، أو هي تشير للمحبة التي كادت أن تنعدم في تلك الأيام (أيامنا الحالية). والكرمة تشير للكنيسة التي تشتتت لمئات الطوائف الضعيفة وتشير للفرح الروحي الذي كاد أن يختفي. والزيتونة التي تكذب تشير للعذارى الجاهلات اللواتي بلا زيت في آنيتهن. ولا بقر في المذاود = أي لا مؤمنين في الكنائس لأنه لا يوجد طعام روحي. ومع هذه الصورة القاتمة فالمؤمن الحقيقي في فرح.

اننا نعلم أن كل دقة من دقات قلوبنا تنقلنا بصمت وبكل يقين الى الأبدية. لكن، مع كل هذا "لأَنَّنَا نَعْلَمُ أَنَّهُ إِنْ نُقِضَ بَيْتُ خَيْمَتِنَا الأَرْضِيُّ، فَلَنَا فِي السَّمَاوَاتِ بِنَاءٌ مِنَ اللهِ، بَيْتٌ غَيْرُ مَصْنُوعٍ بِيَدٍ، أَبَدِيٌّ"  فلرنم ترنيمة الظفر والانتصار قائلين ومرتلين:

أجهل ما سوف يأتي في الغد أو بعده

فالغد في علم ربي ليس خاف عنده

ليس همي ما يصير من أمور آتيات

همي أن أرضي ربي في الحياة والممات

لست أدري ما يكون من حياتي في الغد

أعلم شيئا يقينا ربي ممسك يدي

إننا نهتف لك يا من بلطفك ورقتك ووداعتك أسرت قلوبنا، بل ويا من في حبك مهرتنا لنفسك بالألم المبرح والدم المسفوك، قائلين«حبيبي هو شبيه بالظبي أو غفر الأيائل» (نش2: 9). وفي شوق قلوبنا الملهوفة لأن تراك نضيف قائلين «اهرب يا حبيبي وكن كالظبي أو كغفر الأيائل على جبال الأطياب» (نش8: 14).

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --