منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: لاَ يَكُنْ لَكَ آلِهَةٌ أُخْرَى أَمَامِي - تاريخ الحدث: مارس/10/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58129
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: لاَ يَكُنْ لَكَ آلِهَةٌ أُخْرَى أَمَامِي
    إضافة: مارس/09/2017 في 12:53مساءً

لاَ يَكُنْ لَكَ آلِهَةٌ أُخْرَى أَمَامِي

10 آذار 2017

قورش أداة في يد الرب

41 أَنصِتي إِلَيَّ أَيَّتُها الجُزُر ولْتَتَجَدَّدِ الشُّعوبُ قُوَّهً. لِتَدنُ ثُمَّ لِتَتَكَلَّمْ. لِنَتَقَدَّمْ مَعاً لِلقَضاء. 2 مَنِ الَّذي أَنهَضَ مِنَ المَشرِق ذاكَ الَّذي دَعاه البِرُّ لِيَتبَعَه وجَعَلَ الأُمَمَ بَينَ يَدَيه وأَخضَعَ لَه المُلوك وسَيفُه جَعَلَهم كالتُّراب وقَوسُه كالتِّبن المُذَرَّى؟ 3 يُطارِدُهم ويَعبُرُ سالِماً في سَبيلٍ لم يَسلُكْه بِقَدَمَيه. 4 مَنِ الَّذي فَعَلَ وصَنع؟ الدَّاعي الأَجْيالَ مِنَ البَدْء. أَنا الرَّبَّ، أنا الأَوَّل ومع الآخِرينَ أَنا هو. 5 رَأَتِ الجُزُرُ فخافَت إِرتَعَدَت أَقاصي الأَرض فدَنَت وأَقبَلَت. 6 كُلُّ واحِدٍ يُعينُ صاحِبَه ويَقولُ لِأَخيه: (( تَشَدَّد )). 7 فالصَّانِعُ يُشَدِّدُ الصَّائغ والصَّاقِلُ بِالمِطرَقةِ مَن يَضرِبُ على السَّنْدان قائلاً في اللِّحام: (( هو جَيِّد )) ثُمَّ يُثَبَته بِمَساميرَ لِئَلاَّ يَتَزَعزَع.

الربّ يختار إسرائيل ويحميه

8 أَمَّا انتَ يا إسْرائيلُ عَبْدي ويا يَعْقوبُ الَّذي آخترتُه نَسْلَ إِبْرِاهيم خَليلي 9 يا مَن أَخَذتُه مِن أَقاصي الأَرض ودَعَوته مِن أَقْطارِها وقُلتُ لَه: (( أَنتَ عَبْدي إِختَرتُكَ ولم أَنبِذْكَ )) 10 فلا تَخَفْ فإِنِّي معَكَ ولا تَتَلَفَّتْ فَأَنا إِلهُكَ. قد قَوَّيتُك ونَصَرتُكَ وعَضَدتُكَ بِيَمين بِرِّي. 11 كُلُّ الغاضِبينَ علَيكَ يَخزونَ وَيخجَلون والنَّاسُ خصومُكَ يَصيرونَ كلا شَيءٍ ويَهلِكون. 12 تَلتَمِسُ مُشاجِريكَ فلا تَجِدُهم ومُحاربوكَ يَصيرونَ كلا شَيءٍ ومِثلَ العَدَم 13 لِأَنِّي أَنا الرَّبَّ إِلهَكَ آخُذُ بِيَمينِكَ قَائِلاً لَك: (( لا تَخَفْ فأَنا أَنصُرُكَ )) 14 لا تَخَفْ يا دودةَ يَعْقوب ويا هامَةَ إِسْرائيل فإِنِّي أَنا أَنصُرُكَ، يَقولُ الرَّبّ وفاديكَ هو قُدُّوسُ إِسْرائيل. 15 هاءَنَذا قد جَعَلتُكَ نَورَجاً سِكَّةً جديدَةً ذاتَ أَسْنان فتَدوسُ الجِبالَ وتَسحَقُها وتَجعَلُ التِّلالَ كالعُصافَة. 16 تُذَرِّيها فتَذهَبُ الرِّيحُ بِها وتُبَدِّدُها الزَّوبَعَة فتَبتَهِجُ أَنتَ بِالرَّبّ وتَفتَخِرُ بِقُدُّوسِ إِسْرائيل. 17 البائِسونَ والمَساكين يَلتَمِسونَ ماءً ولَيسَ ماء. قد جَفَّت أَلسِنَتُهم مِنَ العَطَش. أَنا الرَّبَّ أَستَجيبُ لَهم أَنا إِلهَ إِسْرائيل لا أَترُكُهم. 18 أَفتَحُ الأَنهارَ على الرَّوابي الجَرْداء والعُيونَ في وَسَطِ الأَودِيَة. أَجعَلُ البَرِّيَّةَ غُدْرانَ مِياه والأَرض القاحِلَةَ يَنابيعِ مِياه. 19 أَجعَلُ في البَرِّيَّةِ الأَرْزَ والسَّنْطَ والآسَ وشَجَرَ الزَّيتون وأَجعَلُ في البادِيَةِ السَّرْوَ والدَّرْدارَ والبَقْسَ جَميعاً 20 لِكَي يَرَوا ويَعلَموا ويَتأَمَّلوا ويَفهَموا جَميعاً أَنَّ يَدَ الرَّبِّ صَنَعَت ذلك وقُدُّوسَ إِسْرائيلَ خَلَقَه.

عدم الأصنام

21 هاتوا دَعْواكم، يَقولُ الرَّبّ قَدِّموا حُجَجَكم، يَقولُ مَلِكُ يَعْقوب. 22 لِيَتَقَدَّموا وبُخبِرونا بالحَوادِث أَخبِروا بِالسَّالِفاتِ ما هى فنَتَأَمَّلَها ونَعلَمَ مُنتَهاها أَو أَسمِعونا المستَقبَلات. 23 أَخبِروا بما سيَأتي فما بَعد فنَعلَمَ أَنَّكم آِلهَة وآفعَلوا خَيراً أَو شَرّاً فنَنظُرَ جَميعاً ونَرى. 24 ها إنَّكم أَقَلُّ مِن لا شيَء وعَمَلُكم أقَلّ مِنَ العَدَم. إِنَّما اختِيارُكم قُبْح. 25 قد أَنهَضتُه مِنَ الشَّمالِ فأَتَى ومِن مَشرِقِ الشَّمسِ يَدْعو بِآسْمي ويَطَأُ الحُكَّامَ مِثلَ الوَحْل وكالخَزَّافِ يَدوسُ الطِّين. 26 مَنِ الَّذي أَخبَرَ مِنَ البَدْءَ حَتَّى نَعلَم ومِن قَبلُ حتَّى نَقول: قد صَدَق؟ ولكِن لَيسَ مِن مُخبِرٍ ولا مُسمعِ ولا سامِعٍ لِأَقْوالِكم. 27 أَنا أَوَّلُ مَن قالَ لِصِهْيون: (( هاهُم، هاهُم )) وأَعْطى أُورَشَليمَ بَشيراً 28 ونَظَرت فلم يَكُنْ أَحَد ولم يوجَدْ مِنهم مُشيرٌ إِذا سأَلتُه يُجيبُ بِكَلِمَة. 29 ها إِنَّهم جَميعَهم باطِل وأَعْمالُهم عَدَم ومَسْبوكاتُهم ريحٌ وخَواء.

إشعيا 41

لنتعلم

آية:(الخروج: 20: 3 ) لاَ يَكُنْ لَكَ آلِهَةٌ أُخْرَى أَمَامِي.

في قوله: "لا يكن لك آلهة أخرى أمامي" لا يعني وجود آلهة أخرى، إنما يحذر شعبه من السقوط في التعبد لآلهة الوثنيين مع عبادتهم لله. ويرى القديس أثناسيوس الرسولي: أن الله أعطانا هذه الوصية لكي يسحب البشر بعيدًا عن التخيلات الخاطئة غير العاقلة الخاصة بعبادة الأوثان... ليس كما لو كانت هناك آلهة أخرى يمنعهم عنها، وإنما أوصى بذلك لئلاَّ ينحرفوا عن الله الحقيقي ويقيموا لأنفسهم آلهة مما لا شيء، كما فعل الشعراء والكتّاب.

الله يذكرهم بأنه هو الذي حررهم لأنه أحبهم. لا يكن لك آلهة أخرى= إن كان الله أحبهم وحررهم فلا يجب أن يستعبدوا أنفسهم لآلهة أخرى تذلهم. (في العهد القديم عبد الشعب الآلهة الوثنية وفي العهد الجديد أي الآن لا نجد أحدًا يعبد آلهة وثنية بل يعبد الناس ذواتهم وشهواتهم ويعبدون المال وبطونهم.. إلخ.

هذه الوصية هي الوصية الأولى والأساسية، لأن عليها تقوم ومنها تتفرع كل الوصايا الأخرى. وكما قلنا، يتطلب الجواب عليها أن نعيش الفضائل المسيحية الأساسية الثلاث: الإيمان، الرجاء، المحبة. فالعمل بالوصية الأولى إعلان وتعبير عن الإيمان الأساسي.

يعلن الله ذاته إلهاً واحداً: فاعلموا الآن ورددوا في قلوبكم، أن الرب هو الإله في السماء من فوق، وفي الأرض من أسفل، وأن لا إله سواه"

(تثنية 39:4).

إنني أؤمن بأنه عندما يكون للمسيح المكان الأول في قلوبنا، عندما نطلب أولاً ملكوت الله في كل شيء، فإننا ننال قوة، ولن ننال قوة إلا إذا أعطيناه المكان اللائق به. إذا ما سمحنا لإله كاذب بأن يدخل ويسلب محبتنا لإله السماء فلن يكون لنا سلام، ولن تكون لنا قوة.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --