منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: ظُلِمَ أَمَّا هُوَ فَتَذَلَّلَ وَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ - تاريخ الحدث: فبراير/21/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58008
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: ظُلِمَ أَمَّا هُوَ فَتَذَلَّلَ وَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ
    إضافة: فبراير/20/2017 في 12:09مساءً

ظُلِمَ أَمَّا هُوَ فَتَذَلَّلَ وَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ

21 شباط 2017

4) الرؤيا - دينونة الرب

24 ها إِنَّ الرَّبَّ يُخَرِّبُ الأَرض ويُدَمِّرُها ويَقلِبُ وَجهَها ويُبَدِّدُ سُكَّانَها 2 فيَكونُ الكاهِنُ كالشَّعْب والسَّيِّدُ كالعَبْدِ والسَّيِّدَةُ كخادِمَتِها والبائِعُ كالشَّاري والمُقتَرِضُ كالمُقرِض والدَّائِنُ كالمَدْيون. 3 تخَرَّبُ الأَرضُ تَخْريباً وتُسلَبُ سَلْباً لِأَنَّ الرَّبَّ قد تَكلَمَ بِذلك الكَلام. 4 ناحَتِ الأَرضُ وبَلِيَت وذَبُلَتِ الدُّنْيا وبَلِيَت. ذَبُلَت نُخبَةُ شَعبِ الأَرض. 5 تَدَنَّسَتِ الأَرضُ تَحتَ سُكَّانِها لِأَنَّهم تَعَدَّوُا الشَّرائِع ونَقَضوا الحُكمَ ونَكَثوا العَهدَ الأَبَدِيّ. 6 فلِذلك أَكَلَتِ اللَّعنَةُ الأَرض وعوقِبَ السَّاكِنونَ فيها ولِذلك آحتَرَقَ سُكَّانُ الأَرض فبَقِيَ نَفَرٌ قَليل.

نوح على المدينة المدمّرة

7 ناحَ النَّبيذُ وذَبُلَ الكَرْم وتَنَهَّدَ جَميعُ فَرِحي القُلوب. 8 بَطَلَ طَرَبُ الدُّفوف ونالَت جَلَبَةُ المُبتَهِجين وبَطَلَ طَرَبُ الكِنَّارة. 9 لا تشرَبُ الخَمرُ على الغِناء وأَصبَحَ المُسكِرُ مُرَّاً لِشارِبيه. 10 حُطِّمَت مَدينَةُ الباطِل وأُغلِقَ كُلُّ بَيتٍ عنِ الدُّخول 11 يُصرَخُ في الشَّوارعِ لِطَلَبِ الخَمْر فقَد غابَ كُلُّ فَرَحٍ وآنتَفى طَرَبُ الأَرض. 12 بَقِيَ الدَّمارُ في المَدينة وحُطِّمَ البابُ رَدْماً 13 لِأَنَّه هكذا يَكونُ في وَسَطِ الأَرض بَينَ الشُّعوب كما إِذا نُفِضَت زَيتونة وكالخُصاصَةِ إِذا تَمَّ القِطاف. 14 هؤُلاءِ يَرفَعونَ أَصْواتَهم بِالهُتاف لَدى عَظَمَةِ الرَّبِّ يَهتِفونَ مِنَ الغَرْب: 15 (( فلِذلك في الأَنْوارِ مَجَدوا الرَّبّ في جُزُرِ البَحرِ، آسمَ الرَّبِّ إِلهِ إِسْرائيل )). 16 مِن أَطْرافِ الأَرضِ سَمِعْنا تَسابيح: (( الفَخرُ لِلبارّ )).

المعارك الأخيرة

17 الرُّعبُ والحُفرَةُ والفَخُّ علَيكَ يا ساكِنَ الأَرض 18 فالهارِبُ مِن صَوتِ الرُّعبِ يَسقُطُ في الحُفرَة والصَّاعِدُ مِنَ الحُفرَةِ يُؤخَذُ بِالفَخّ لِأَنَّ نَوافِذَ العَلاءِ قد تَفَتَّحت وأُسُسَ الأَرض قد تَزَلزَلَت. 19 رُضَّتِ الأَرضُ رَضّاً وآهتزَتِ الأَرضُ آهتِزازاً وتَزَعزَعَتِ الأَرض تَزَعزُعاً. 20 تَرَنَّحَت كما يَتَرَنَّحُ السَّكْران وآضطَرَبَت مِثلَ الكوخ. ثَقُلَت علَيها مَعصِيَتُها فسَقَطَت ولا تَعودُ تَقوم 21 وفي ذلك اليَومِ يَفتَقِدُ الرَّبُّ جُندَ العَلاءِ في العَلاء ومُلوكَ الأَرضِ على الأَرض 22 فيُجمَعونَ كما يُجمعُ الأَسْرى في الجُبّ ويُغلَقُ علَيهم في السِّجن وبَعدَ أَيَّامٍ كَثيرةٍ يُفتَقَدون. 23 فيَخجَلُ القَمَرُ وتَخْزى الشَّمْسُ لِأَنَّ رَبَّ القُوَّاتِ يَملِكُ في جَبَلِ صِهْيون وفي أُورَشَليم ومَجدَه أَمامَ شُيوخِه.

إشعيا 24

لنتعلم

(سفر إشعياء 53: 7) ظُلِمَ أَمَّا هُوَ فَتَذَلَّلَ وَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ. كَشَاةٍ تُسَاقُ إِلَى الذَّبْحِ، وَكَنَعْجَةٍ صَامِتَةٍ أَمَامَ جَازِّيهَا فَلَمْ يَفْتَحْ فَاهُ.

لقد حمل خطايانا واحتمل أمراضنا ومع هذا لم يُعانِ من شيء يحتاج إلى علاج، فقد جُرب في كل شيء مثلنا ولم يكن فيه خطية. من يضطهد النور الذي يضيء في الظلمة لا يقدر أن يغلبه.

بالتأكيد تتحدث النبوة بأكثر وضوح عن الرب يسوع عندما قيل "مثل حمل سيق إلى الذبح" (بكونه فصحنا). لقد مُسحت جبهتك بعلامة (دمه).

ظُلِم = محاكمته كانت ظالمة وأتوا له بشهود زور. أما هو فتذلل = أي سلم نفسه للظلم. ولم يفتح فاه = فهو سكت أمام قيافا وبيلاطس وهيرودس. وكان كشاه تساق للذبح = أي بلا مقاومة، فهو يعرف ما جاء لأجله وهو عرف نية محاكميه وظلمهم، وكان سكوت المسيح هذا أبلغ دليل على قوته، فهو لم يستخدم قوته ضدهم وإلا كان الفداء قد تعطل.

النبوة نجد وصفاً رائعاً لآلام المخلص في الأسبوع الأخير من حياته: "كلنا كنغم ضللنا، ملنا كل واحد إلى طريقه والرب وضع عليه أثم جميعنا.

ما أصعب أن يذنّب البريء، فالمسيح شابهنا في كل شيء ما عدى الخطية، هو بلا لوم ومع ذلك ذهب إلى الصليب كنعجة وديعة لم يتكلم بشيء، وفي نهاية المطاف، نكس الرأس وأسلم الروح، ولكنه وفي اليوم الثالث قام ظافرا ومنتصرا على أعظم عدو وهو الموت، لكي يقدم لكل من يأتي إليه غفران الخطايا، فهل تريد أن تنال الحياة الأبدية؟

اطلب بالصلاة من الرب يسوع المسيح ان يغفر خطاياك فهو سيغفر خطاياك بدمه الذي سفكه على الصليب ويعطيك الحياة الابدية.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --