منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: الْوَاقِعَ الَّذِي أَعْلَمَنَا بِهِ الرَّبُّ - تاريخ الحدث: فبراير/02/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58191
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: الْوَاقِعَ الَّذِي أَعْلَمَنَا بِهِ الرَّبُّ
    إضافة: فبراير/01/2017 في 11:59صباحا

الْوَاقِعَ الَّذِي أَعْلَمَنَا بِهِ الرَّبُّ

2 شباط 2017

السلام الدائم

2 الكَلامُ الََّذي رآه أَشَعْيا بنُ آموصَ على يَهوذا وأُورَشَليمَ: 2 ويَكونُ في آخرِ الأَيَّام أَنَّ جَبَلَ بَيتِ الرَّبِّ يُوَطَّدُ في رَأسِ الجِبالِ وَيرتَفعُ فَوقَ التِّلال. وتَجْري إِلَيه جَميعُ الأُمَم 3 وتَنطَلِقُ شُعوبٌ كَثيرةٌ وتَقول: هَلُمُّوا نَصعَدْ إِلى جَبَلِ الرَّبّ إِلى بَيتِ إِلهِ يَعْقوب وهو يُعَلِّمُنا طُرُقَه فنَسيرُ في سُبُلِه لأَنَّها مِن صِهْيونَ تَخرُجُ الشَّريعَة ومِن أُورَشَليمَ كَلِمَةُ الرَّبّ. 4 وبَحكُمُ بَينَ الأُمَم ويَقْضي لِلشُّعوبِ الكَثيرة فيَضرِبونَ سُيوفَهم سِكَكاً ورِماحَهم مَناجِل فلا تَرفَعَ أُمَّةٌ على أُمَّةٍ سَيفاً ولا يَتَعَلَّمونَ الحَربَ بَعدَ ذلك. 5 هَلُمُّوا يا بَيتَ يَعْقوب لِنَسِرْ في نورِ الرَّبّ.

بهاء الرب وعظمته

6 نَبَذتَ شَعبَكَ، بَيتَ يَعْقوب لِأَنَّهم مَمْلوءونَ مِمَّا هو مِنَ المَشرِق. يُمارِسونَ التَّنجيمَ كالفِلَسطينِيِّين وُيعاهِدونَ بَني الغُرَباء. 7 قدِ آمتَلَأَت أَرضُه فِضَّةً وذَهَباً فلا حَدَّ لِكُنوزِه. 8 قدِ آمتَلَأَت أَرضُه خَيلاً فلا حَدَّ لِمَركَباتِه. قدِ آمتَلَأَت أَرضُه أَوثاناً فيَسجُدونَ لِمَصْنوعاتِ أَيديهم لِما صَنَعَت أَصابِعُهم. 9 فلِذلك يُوضَعُ آبنُ آدَمَ ويُحَطُّ الإِنْسان فلا تَرفَعْهم. 10 أُدخُلْ في الصَّخرِ وتَوارَ في التُّراب مِن أَمامِ رُعبِ الرَّبَ ومِن بَهاءَ عَظَمَتِه. 11 عُيونُ البَشَرِ المُتَشامِخَةُ تُخفَض وتَرَفُّعُ الإِنْسانِ يوضَع ويَتَعالى الرَّبُّ وَحدَه في ذلك اليَوم. 12 فإنَّه يَومُ رَبِّ القُوَّات على كُل مُتَكَبِّرٍ ومُتَعالٍ وعلى كُلِّ مُرتَفعِ فيُحَطّ. 13 وعلى كُلِّ أَرْزِ لُبْنانَ العالي المُرتَفعِ وكُلِّ بَلُّوطِ باشان 14 وعلى جَميعِ الجِبالِ العالِيَة وجَميعِ التِّلالِ المُرتَفِعَة 15 وعلى كُلِّ بُرجٍ شامِخ وكُلِّ سورٍ حَصين 16 وعلى جَميعِ سُفُنِ تَرْشيش وعلى جَميع مَراكِبِ التَّنَزُّه. 17 وسيوضَعُ تَشامُخُ آبنِ آدَم ويُحَطُّ تَرَفُّعُ الإِنْسان ويَتَعالى الرَّب وَحدَه في ذلك اليَوم 18 وتَزولُ الأَوثانُ بِتَمامِها. 19 ولْيَدخلوا في مَغاوِرِ الصَّخْرِ وفي شُقوقِ التُّراب مِن أَمامِ رُعبِ الرَّبِّ ومِن بَهاءِ عَظَمَتِه حينَ يَقومُ لِيُزَلزِلَ الأَرض. 20 في ذلك اليَومِ يُلْقي الإِنْسانُ أَوثانَ فِضَّتِه وأَوثانَ ذَهَبِه الَّتي صَنَعوها لَه لِيَسجُدَ لَها لِلمَناجِذِ والخَفافيش 21 لِيَدخُلَ في حُفَرِ الصَّخْرِ وفي صُدوعِ الصَّفا مِن أَمامِ رُعبِ الرَّبَ ومِن بَهاءَ عَظَمَتِه حينَ يَقومُ لِيُزَلزِلَ الأَرض. 22 فكُفُّوا عنِ الإنْسان فلَيسَ في أنفِه سِوى نَسَمَة فَبِكَمْ يُحسَبُ هو؟

إشعيا 2

لنتعلم

"آية (لو 2: 15): وَلَمَّا مَضَتْ عَنْهُمُ الْمَلاَئِكَةُ إِلَى السَّمَاءِ، قَالَ الرجال الرُّعَاةُ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ: «لِنَذْهَبِ الآنَ إِلَى بَيْتِ لَحْمٍ وَنَنْظُرْ هذَا الأَمْرَ الْوَاقِعَ الَّذِي أَعْلَمَنَا بِهِ الرَّبُّ»."

جاء ملاك الرب إلى جماعة من الرعاة الساهرين الأمناء في عملهم، وربَّما كانوا في بساطة قلوبهم منشغلين بخلاصهم، جاءهم ووقف بهم ومجد الرب أضاء حولهم، فخافوا خوفًا عظيمًا.

كانت ما تحفظه مريم هو أحد مصادر معلومات لوقا.

مريم الحمامة الهادئة، فعندما زارها الرعاة، عبرت عن فرحتها بطريقتها، فكانت تحفظ هذه الأحداث في خزانة قلبها، وصارت تفكر فيها.. هذا هو الصمت المقدس، صمت اللسان، بينما القلب يلهج في تسبيح أعمال الله نهارًا وليلًا.

الرعاة كانوا من ضمن الشخصيات التي كانت حول مولود المذود! حول المذود الذي اختار الرب يسوع ان يولد فيه، نجد شخصيات مختلفة ومتباينة.

واذا كنا نعيش في القرن الحادي والعشرون ، الا ان هذا لا يعفينا من ان يكون لنا موقف واضح ومحدد من مولود المذود. من ضمن هذه الشخصيات شخصية:الرعــــاة

ان شخصية الرعاة ، بالرغم من فقرهم الشديد ، وحاجتهم الى القوت اليومي الذي يجعلهم يعملون في اوقات الليل المتأخر، الوقت الذي قد يكون فيه البعض مستلقيا تحت الفراش الدافيء، إلا انهم كانوا يقومون بعملهم بكل امانة كما يمليه عليهم ضميرهم.

مجيء ربنا يسوع المسيح إلى الأرض. لم يكن له مكان في النزل. هل يوجد لديه مكان في قلوبكم؟ هل أعددتم مكاناً له؟ هل اقتبلتموه؟ هل آمنتم به؟ إن كنتم لم تُفسحوا له مجالاً بعد، يمكنكم ذلك الآن، ويمكنكم أن تنشدوا:

تعال إليّ، يا ربي، ادخل،

واجعل من قلبي مسكناً لك،

تعال إليّ ونقِّ نفسي من الإثم،

وامكث معي وحدي.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --