منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: لَيْسَ فِي خَزَائِنِي شَيْءٌ - تاريخ الحدث: يناير/09/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58071
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: لَيْسَ فِي خَزَائِنِي شَيْءٌ
    إضافة: يناير/08/2017 في 12:09مساءً

لَيْسَ فِي خَزَائِنِي شَيْءٌ

9 كانون الثاني 2017

يسوع عظيم كهنة شفيق

5 فإِنَّ كُلَّ عظيمِ كَهَنَةٍ يُؤخَذُ مِن بَينِ النَّاس ويُقامُ مِن أَجلِ النَّاس في صِلَتِهم بِاللّه، لِيُقَرِّبَ قَرابينَ وذَبائِحَ كَفَّارَةً لِلخَطايا.2و بِوُسعِه أَن يَرْفُقَ بِالجُهَّالِ الضَّالِّين لأَنَّه هو نَفْسُه مُتَسَربِلٌ بِالضُّعْف،3 فعَلَيه مِن أَجْلِ ذلِك الضُّعْفِ أَن يُقَرِّبَ كَفَّارَةً لِخَطاياه كَما يُقَرِّبُ كَفَّارةً لِخَطايا الشَّعْب.4وما مِن أَحَدٍ يَتَوَلَّى بِنَفْسِه هذا المَقام، بل مَن دَعاهُ اللهُ كَما دَعا هارون.5وكَذلِك المسيحُ لم يَنتَحِلِ المَجْدَ فيَجعَلَ نَفْسَه عَظيمَ كَهَنَة، بل تَلَقَّى هذا المَجْدَ مِنَ الَّذي قالَ لَه: (( أَنتَ ابنِي وأَنا اليَومَ وَلدتُكَ )).6وقالَ لَه في مَكانٍ آخَر: (( أَنتَ كاهِنٌ لِلأَبَدِ على رُتْبَةِ مَلكيصادَق ))7وهو الَّذي في أَيَّامِ حَياتِه البَشَرِيَّة رفعَ الدُّعاءَ والاِبتِهالَ بِصُراخٍ شَديدٍ ودُموعٍ ذَوارِف إِلى الَّذي بِوُسعِه أَن يُخَلِّصَه مِنَ المَوت، فاستُجيبَ لِتَقْواه.8وتَعَلَّمَ الطَّاعَةَ، وهو الاِبن، بما عانى مِنَ الأَلَم9ولَمَّا بُلِغَ بِه إِلى الكَمال، صارَ لِجَميعِ الَّذينَ يُطيعوَنه سَبَبَ خَلاصٍ أَبَدِيّ، 10لأَنَّ اللهَ أَعلَنَه عَظيمَ كَهَنَةٍ على رُتْبَةِ مَلكيصادَق.

الحياة المسيحية واللاهوت

11ولَنا في هذا المَوضوعِ كَلامٌ كَثير، صعْبُ التَّفْسير، لأَنَّكم كَسالى عنِ الإِصْغاء 12 وكانَ علَيكم أَن تَستفيدوا مِنَ الزَّمَن فتُصبِحوا مُعَلِّمين، في حينِ أَنَّكم مُحتاجونَ إِلى مَن يُعَلِّمُكم أَوَّلِيَّاتِ أَقوالِ الله، مُحتاجونَ إِلى لَبَنٍ حَليب، لا إِلى طَعامٍ قَوِيّ. 13 فَكُلُّ مَن كانَ طَعامُه اللَّبَنَ الحَليب لا تَكونُ لَه خِبرَةٌ بِكَلِمَةِ البِرِّ لأَنَّه طِفْل، 14في حينِ أَنَّ الطَّعامَ القَوِيَّ هو لِلرَّاشِدين، لأَولئِكَ الَّذينَ بِالتَّدَرُّبِ رُوِّضَت بَصائِرُهم على التَمْييزِ بَينَ الخَيرِ والشَّرّ.

رسالة إلى العبرانيين 5

لنتعلم

"آية (2 مل 20: 15): فَقَالَ: «مَاذَا رَأَوْا فِي بَيْتِكَ؟» فَقَالَ حَزَقِيَّا: «رَأَوْا كُلَّ مَا فِي بَيْتِي. لَيْسَ فِي خَزَائِنِي شَيْءٌ لَمْ أُرِهِمْ إِيَّاهُ». "

البعثة البابلية أتت لحزقيا لتهنئته بالشفاء. وكانت بابل في ذلك الوقت مازالت خاضعة لأشور لكن نجمها كان قد بدأ في الظهور. ونلاحظ أن البابليين قد أتوا مبهورين بحزقيا الذي أكرمته الشمس برجوعها. والشمس هي آلهتهم، وإكراماً لمن بصلواته أهلكت السماء جيش أشور الجبار. وكان المفروض أن يكرم حزقيا ضيوفه مع الإعتبار أنهم وثنيين. ولكن حزقيا إهتم بالسياسة ورأى أنهم حلفاء أقوياء للمستقبل، وفضل أن يتحالف معهم وأعطاهم كل ما أتوا لأجله. وكانت هذه فرصة لحزقيا ليشهد لإلهه الذي أمر الشمس إلههم بالرجوع لكنه لم يفعل. لقد تكبر قلبه ومر في لحظة ضعف بشرى. لقد نجح في تجربة أشور ونشر رسائل سنحاريب وصلى، لكنه رسب في الضربة اليمينية ولم يستشر الرب. لأن الرسائل كانت تمجده ومعها هدايا بل كان في قوله جَاءُوا مِنْ أَرْضٍ بَعِيدَةٍ = أنه سعيد بأنه يستحق هذا لعظمته أن هؤلاء الرجال العظماء من بابل العظيمة تجشموا السفر لأجله. وكان السؤال الذي يوجه لحزقيا... ما هي الكرامة التي سيعطيها لهُ هؤلاء الوثنيون بعد أن كرمه الله أمام العالم. وما الحماية التي يمكن أن يوفروها لهُ لكي يتعاهد ويتحالف معهم إن كان الله يحميه وهو رأى يد الله. لقد أراهم حزقيا كل مالهُ حتى يعطوا تقريراً لملكهم عن قوة حزقيا فيقبل الدخول معهُ في تحالف. لقد أظهر مجده الشخصى عوضاً عن أن يشهد لمجد الله الذي أنقذه فضَيَّع فرصة للبشارة. وكان أثمن كنز عند حزقيا هو النبي إشعياء الذي بصلواته وشفاعته كان مركبة إسرائيل وفرسانها، ولكن لم يخطر على بال حزقيا أن يذهب بهؤلاء السفراء لهُ. ولكن إشعياء أتى ليوبخه على ما فعله. ولو كان حزقيا قد ذهب لإشعياء من أول يوم لمنعه من هذا وكان ذلك أجدى لهُ. ولكن لنلاحظ أن نبوة إشعياء عن ذهاب كل هذا المجد والغنى لبابل ليس عقوبة لحزقيا على خطإه، بل كان عقوبة لمنسى ابنه على وثنيته وإنحرافه. وبالنسبة لحزقيا فكان ذلك التأنيب لكي يخجل من فعلته ويتوب. والمعنى أن هذا الذي حاولت أن تتحالف معهُ هو لا يحبك ولن يساندك بل هو سيفعل بأولادك كذا وكذا. ولاحظ أن كل المغرمين ببابل ستكون بابل هي خرابهم، وهكذا العلاقة بين العالم وأولاد الله المغرمين بالعالم. ولذلك حكماء هم من يهربون من بابل أي شرور وخطايا وملذات العالم الخاطئة (رؤ 4:18).

 

على أننا نرى تقوى حزقيا في خضوعه لأحكام الله وهذا يحسب لهُ بلا شك والتائب الحقيقى لا يتذمر على أحكام الله. بل يخضع لها حاسباً أن الله صالح وكل أعمالهُ صالحة.

هل رأوا يسوع في المكان؟ هل رأوا المحبة والوئام ولقمة يابسة مع سلام؟ هل رأوا بيتا لا يعرف الصياح والتجديف.. بيتا فيه الحب والعطاء والبذل.. عائلة مقدسة راعيها الرب يسوع.. عائلة ترمي ثقلها وهمومها على شخص الرب بثقة بقدرته الفائقة. عائلة لا تعرف الفشل تثق في قدرة العلي الذي يحرر من الحزن واليأس.. عائلة تستند على سلطان القدير لتدوس على كل مكايد العدو.. "أيضا يثمرون في الشيبة يكونون دسما وخضرا" (مزمور14:92).

هل يرون بيتا يستريح فيه رب المجد إذ مذبحه دائما مرمم وهو منارة فوق جبل عال وعندما ينزل المطر وتأتي الأنهار وتهب الرياح على هذا البيت لن يسقط لأنه مؤسس على صخرتنا القوية شخص الرب يسوع..

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --