منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: إِنْ لَمْ يَسِرْ وَجْهُكَ فَلاَ تُصْعِدْنَا مِنْ ههُنَا - تاريخ الحدث: ديسمبر/31/2016 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58014
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: إِنْ لَمْ يَسِرْ وَجْهُكَ فَلاَ تُصْعِدْنَا مِنْ ههُنَا
    إضافة: ديسمبر/30/2016 في 1:43مساءً

إِنْ لَمْ يَسِرْ وَجْهُكَ فَلاَ تُصْعِدْنَا مِنْ ههُنَا

31 كانون الأول 2016

ملاخي

1 قَول. كَلِمَةُ الرَّبِّ إِلى إِسرائيل على لِسانِ مَلاخي: =حب الربّ لإسرائيل

حب الربّ لإسرائيل

2 (( إِنِّي أَحبَبتُكم ))، قالَ الرَّبّ. وتَقولونَ: (( بِمَ أَحبَبتَنا ))؟ (( أَلَيسَ عيسو أَخاً ليَعْقوب، يّقولُ الرَّبّ؟ وقَد أَحبَبتُ يَعْقوبَ 3 وأَبغَضتُ عيسو، وجَعَلتُ جِبالَه قَفراً وميراثَه لِبَناتِ آوى البَرِّيَّة )). 4 إِن قالَ أَدوم: (( قد دُمِّرْنا، ولكِن سنَعودُ وَنبْني الأَخرِبَة ))، فهكَذا قالَ رَبُّ القُوَّات: (( ليَبْنوا هُم، وأَنا أَهدِم، ويُدعَونَ أَرضَ الشَّرِّ والشَّعبَ الَّذي غَضِبَ الرَّبُّ علَيه لِلأَبَد. 5 فتَرى عُيونُكم وتَقولون: الرَّبُّ عَظيمٌ إِلى ما وَراءَ أَرضِ إسْرائيل.

إتّهام عنيف للكفة

6 الِآبنُ يُكرِمُ أَباه والعَبدُ يُكرِمُ سَيِّده. فإِن كُنتُ أَنا أَباً فأَينَ كَرامَتي؟ وإن كُنتُ سَيِّداً فأَينَ مَهابَتي، قالَ لَكم ربُّ القُوَّات، أَيُّها الكَهَنَةُ المُزدَرونَ آسْمي؟ وتَقولون: (( بِمَ آزدَرَينا آسمَكَ ))؟ 7 (( بِأَنَّكم تُقَرِّبونَ على مَذبَحي طَعاماً نَجِساً، وتَقولون: بِمَ نَجَّسْناكَ؟ بِقَولِكم إِنَّ مائِدَة الرَّبِّ حَقيرة. 8 إِذا قَرَّبتُم بَهيمَةً عَمْياءَ ذَبيحَة، أَفَلَيسَ ذلك شَرّاً؟ وإذا قَرَّبتُم عَرْجاء وسَقيمةً، أَفلَيسَ ذلك شَرّاً؟ قَرِّبْها لِحاكِمِكَ، أَفَيرْضى عنكَ أَو يُكرِمُ وَجهَكَ، قالَ رَبُّ القُوَّات؟ 9 فالآنَ آستَرْضوا وَجهَ اللهِ لِيَرأَفَ بنا ( فإِنَّ هذا قد كانَ مِن أَيديكم ). أَلَعَلَّه يُكرَمُ وجُوهَكم؟، قالَ رَبُّ القُوَّات. 10 مَن مِنكم يُغلِقُ الأَبْوابَ لِئَلاَّ توقِدرا نارَ مَذبَحي عَبَثاً؟ لَيسَ هَوايَ فيكم، قالَ رَبُّ القُوَّات، ولا أَرْضى تَقدِمَة مِن أَيديكم، 11 لِأَنَّه مِن مَشرِقِ الشَّمسِ إِلى مَغرِبِها آسْمي عَظيمٌ في الأُمَم، وفي كُلِّ مَكانٍ تُحرَقُ وتُقَرَّبُ لِآسْمي تَقدِمَةٌ طاهرَة، لِأَنَّ آسْمي عَظيمٌ في الأُمَم، قالَ رَبُّ القُوَّات. 12 أمَّا أَنتُم فقد دَنَّستُموه بِقَولِكم إِنَّ مائِدَةَ الرَّبِّ مُنَجَّسةٌ وطَعامَها مُزْدَرًى. 13 وقُلتُم: (( أُنظُروا! ما أَثقَلَ ذلك‍ ))، وآحتَقَرتُموه، قالَ رَبُّ القُوَّات، وأَتَيتُم بِالبَهيمةِ المَسروقَة، العَرْجاءِ والسَّقيمة، وقَرَّبتُموها تَقدَمَةً. أَفأَرْضى بهذا مِن أَيديكم؟، قال الرَّبّ. 14 مَلْعونٌ الماكِرُ الًّذي عِندَه في قَطيعِه ذَكَر، وهو يَنذِرُ ويَذبَحُ لِلسَّيِّدِ ما هر مَعيب، فإِنِّي مَلِكٌ عَظيم، قالَ رَبُّ القُوَّات، وآسْمي مَهيبٌ بَينَ الأُمَم.

2 والآن، إِلَيكم هذه الوَصِيَّةَ أَيُّها الكَهَنَة: 2 إِن لم تَسمَعوا ولَم تَجعَلوا في قُلوبِكم أَن تُؤَدُّوا مَجداً لِآسْمي، قالَ رَبُّ القُوَّات، أُرسِلُ علَيكمُ اللَّعنَة، وأَلعنُ بَرَكاتِكم، أَلعَنُها لِأَنَّكم لم تَجعَلوا ذلك في قُلوبِكم. 3 هاءَنَذا أَقطعُ أَذرُعَكم وأَذْري الرَّوثَ على وُجوهِكم، رَوثَ أَعْيادِكم، ويُذهَبُ بِكم معَه، فتَعلَمونَ أَنِّي أَرسَلتُ إِلَيكُم بِهذه الوَصِيَّة، لِيَبْقى عَهْدي مع لاوي، قالَ رَبُّ القُوَّات. 4 5 كانَ عَهْدي معَه حَياةً وسَلاماً فوَهَبتُهما لَه، وتَقْوى فآتَّقاني وهابَ آسْمي. 6 كانَ قي فَمِه تَعْليمُ حَقّ، ولم يوجَدْ إِثمٌ في شَفَتَيه. سار معي بِالسَّلامةِ والِآستِقامة، ورَدَّ كَثيرينَ عنِ الإِثْم، 7 لِأَنَّ شَفَتَيِ الكاهِنِ تَحفَظانِ المَعرفَة، ومِن فَمِه يَطلُبونَ التَّعْليم، إِذ هو رَسولُ رَبِّ القُوَّات. 8 أَمَّا أَنتُم فحِدتُم عنِ الطَّريق وعَثَّرتُم كَثيرينَ بِالتَّعْليم، ونَقَضْتُم عَهدَ لاوي، قالَ رَبُّ القُوَّات. 9 فأَنا أَيضَا جَعَلتُكم حَقيرينَ وأَدنِياءَ عِندَ جَميعَ الشَّعْب، بِقَدْرِ ما أَنَّكم لم تَحفَظوا طُرُقي وحابَيتُمُ الوُجوهَ في تَعْليمِكم.

زواجات مختلطة وطَلاق

10 أَلَيسَ لِجَميعِنا أَبٌ واحِد؟ أَلَيسَ إِلهٌ واحِدٌ خَلَقَنا؟ فلِمَ بَغدِرُ الواحِدُ بِأَخيه مُدَنِّساً عَهدَ آبائِنا؟ 11 لقد غَدَرَ يَهوذا وصُنِعَت قَبيحَةٌ قي إِسْرائيلَ وفي أُورَشَليم، لِأَنَّ يَهوذا دَنَّسَ قُدسَ الرَّبِّ الَّذي أَحَبَّه، وتَزَوَّجَ بِنتَ إِلهٍ غَريب. 12 لِيَستَأصِلِ الرَّبُّ، لِلإِنْسانِ الَّذي يَصنَعُ هذه، شاهِدَه ومُحامِيَه مِن خِيامِ يَعْقوب، والمُقَرِّبَ تَقدِمَةً لِرَبِّ القُوَّات. 13 وهذا ثانِياً ما صَنَعتُم: غَمَرتُم مَذبَحَ الرَّبِّ بِدُموعِ البُكاءِ والنَّحيب، لِأَنَّه لم يَعُدْ يَلتَفِتُ إِلى التَّقدِمة، ولا يَقبَلُ مِن أَيديكُم شيئاً مَرضِيّاً. 14 وتقولون: لِماذا؟ لِأَنَّ الرَّبَّ كانَ شاهِداً بَينَكَ وبَينَ آمرَأَةِ صِباكَ الَّتي غَدَرتَ بها، وهي قَرينَتُكَ واَمرَأَةُ عَهدِكَ. 15 ولا يَصنعُ أًحَدٌ ذلك إِن كانَ فيه بَقِيَّةُ حَياة. وماذا يَطلُبُ هذا الشَّخصُ؟ نَسْلاً مِنَ الله. فصونوا أَرْواحَكم، ولا تَغدُرْ بِامرَأَةِ صِباك. 16 لِأَنَّه. إِذا طَلَّقَ أَحَدٌ عن بُغْض، قالَ الربُّ إِلهُ إِسْرائيل. غَطَّى لِباسَه عُنفاً، قالَ رَبُّ القُوَّات. فصونوا أَرْواحَكم ولا تَغدُروا.

يوم الرب

17 لقَد أَسأَمتُمُ الرَّبَّ بكَلامِكم وتَقولون: بِمَ أسأَمناه؟ بِقَولكم: كُلُّ مَن يَصنعُ الشَرَّ فهو صالِحٌ في عَينَيِ الرَّبّ، وبِهم هو يَرتَضي، أَو بقَولكُم: أَينَ إِلهُ العَدْل؟

3 هاءَنَذا مُرسِلٌ رَسولي فيُعِدُّ الطَّريقَ أَمامي، ويَأتي فَجأَةً إِلى هَيكَلِه السَّيِّدُ الَّذي تَلتَمِسونَه، ومَلاكُ العَهدِ الَّذي تَرتَضونَ بِه. ها إِنَّه آتٍ، قالَ رَبُّ القُوَّات. 2 فمَنِ الَّذي يَحتَمِلُ يَومَ مَجيئه ومَنِ الَّذي يَقِفُ عِندَ ظهورِه؟ فإِنَّه مِثلُ نارِ السَّبَّاك كمَسْحوقٍ مُنَظِّفٍ لِلثِّياب. 3 فيَجلِسُ سابِكاً ومُنَقِّياً الفِضَّة، فيُنَقِّي بَني لاوي ويُمَحِّصُهم كالذَّهَبِ والفِضَّة، فيَكونونَ لِلرَّبِّ مُقربينَ تَقدِمَةً بِالبِرّ، 4 وتَكونُ تَقدِمَةُ يَهوذا وأُورَشَليمَ مَرضِيَّةً لِلرَّبّ، كما في الأَيَّام الماضِيَةِ والسِّنينَ القَديمة، 5 وأَتَقَرَّبُ مِنكم لِلحُكْمِ، وأَكونُ شاهِداً سَريعاً على العَرَّافينَ والفاسِقينَ والحالِفينَ زوراً والظَّالِمينَ الأَجيرَ في أُجرَتِه والأَرمَلَةَ واليَتيِم، وعلى الَّذينَ يَهضِمونَ حَقَّ النَّزيلِ ولا يَخشونَني، قالَ رَبُّ القُوَّات.

العشور للهيكل

6 فإِنِّي أَنا الرَّبَّ لا أَتَغَيَّر، وأَنتُم لا تَزالونَ بَني يَعْقوب، 6 حينَئِذٍ تَكَلَّمَ مُتَّقو الرَّبِّ الواحِدُ مع صاحِبِه، وأَصْغى الرَّبُّ وسَمعِ: كُتِبَت مُذَكِّرةٌ أمامَه لِمُتَّقي الرَّبّ والمُفَكِّرينَ بآسمِه. 17 ومِن أَيَّامِ آبائِكم حِدتم عن فَرائِضي ولَم تَحفَظوها. إِرجِعوا إِلَيَّ أَرجِعْ إِلَيكم، قالَ رَبُّ القُوَّات. وتَقولون: كيف نرجِع؟ 7 إِنَّهم سيَكونونَ خاصَّتي، قالَ رَبُّ القُوَّات، يَومَ أَعمَلُ وأُشفِقُ علَيهم، كما يُشفِقُ الإِنسان على آبنِه الَّذي يَخدُمُه. 18 أَيَخدَعُ الإِنسانُ الله؟ والحالُ أَنَّكم تَخدَعوَنني. وتَقولون: بِمَ خَدَعْناكَ؟ لا بالعُشور التَّقادِم. 8 فتَرجعونَ وتُمَيِّزونَ البارِّ مِنَ الشِّرِّير، والَّذي يَعبُدُ اللهَ مِنَ الَّذي لا يَعبُده. 19 قد لُعِنتُم لَعْناً، ثُمَّ إِنَّكم. تَخدَعوَنني أَنتُمُ الأُمَّةَ كُلَّها؟ 9 فإِنَّه هُوَذا يأتي اليَومُ المُضطرِمُ كالتَّنُّور، فيَكونُ جَميع المُتَكَبِّرينَ وجَميعُ صانِعي الشَّرِّ قشّاً، فيُحرِقهمُ اليَومُ الآتي، قالَ رَبُّ القُوَّات، حتَّى لا يُبقِيَ لَهم أَصلاً ولا غُصناً. 10 هاتوا جَميعَ العُشورِ إِلى بَيتِ الخِزانة، لِيَكونَ في بَيتي طَعام، وجَرِّبوني بذلك، قالَ رَبُّ القُوَّات. تَرَوا هل لا أَفتَحُ لَكمَ نَوافِذَ السَّماءِ وأَفيضُ علَيكم بَرَكَةً لا تَنفد، 11 وأَنتَهِرُ لِأَجلِكمُ الآكِل، فلا يُتلِفُ لَكم ثَمَرَ الأَرضِ ولا تَكون لَكمُ الكَرمَةُ عَقيمَةً في الحَقْلِ، قالَ رَبُّ القُوَّات. 12 فتُهَنِّئُكُم جَميعُ الأُمَم، لِأَنَّكم تَكونونَ أَرضاً شَهِيَّة، قالَ رَبّ القُوَّات.

انتصار الأبرار في يوم الرب

13 لقدِ آشتَدَّت علَيَّ أَقْوالُكم، قالَ الرَّبّ. وتَقولون: بِمَ تَحادَثْنا علَيكَ؟ 14 إِنَّكم قُلتُم: عِبادَةُ اللهِ باطِلة، وما المَنفَعَةُ في حِفظِ أَوامِرِه وفي مَشيِنا بِالحِدادِ أَمامَ رَبِّ القُوَّات؟ 15 والآنَ فانَّنا نُهَنِّئُ المُتَكَبِّرين، فإِنَّ صانِعي الشَّرِّ قد أَفلَحوا، جربوا اللهَ ونَجَوا. 120 وتُشرِقُ لَكمِ، أَيُّها المُتَّقونَ لِآسْمي، شَمسُ البِرِّ، والشِّفاءُ في أَشِعَّتِها، فتَسرَحونَ وتَثِبونَ كعُجولِ المَعلَف، 21 وتَدوسونَ الأَشْرار، وهُم رَمادٌ تَحتَ أَخامِصِ أَقْدامِكم، في اليَومِ الَّذي أَصنَعُه، قالَ رَبُّ القُوَّات.

ملحقان

22 أُذكُروا شَريعةَ موسى عبدِيَ الَّتي أَوصَيته بِها في حوريبَ إِلى جَميعِ إِسْرائيل، فَرائِضَ وأَحْكاماً. 23 هاءَنَذا أُرسِلُ إليكم إِيلِيَّا النَّبِيَّ قَبلَ أَن يأتي يَومُ الرَّبِّ العَظيمُ الرَّهيب، 24 فَيَرُدُّ قُلوبَ الآباءِ إِلى البَنينَ وقُلوبَ البَنينَ إلى آبائِهم، لِئَلاَّ آتي وأَضرِبَ الأَرضَ بِالتَّحْريم.

ملاخي

لنتعلم

(سفر الخروج 33: 15) فَقَالَ لَهُ: «إِنْ لَمْ يَسِرْ وَجْهُكَ فَلاَ تُصْعِدْنَا مِنْ ههُنَا.

عرف موسى النبي كيف يتعامل مع الله بروح الاتضاع مع دالة الحب والجرأة... كان نهازًا للفرص، لا يترك فرصة إلاَّ ليدخل بالأكثر إلى الأحضان الإلهية يغتصب لنفسه ولشعبه رحمة وحبًا! لهذا يقول الرب نفسه: "ملكوت السموات يغصب والغاصبون يختطفونه" (مت 11: 12).

موسى هنا يقول لله لن نقبل عنك بديلاً ولن نستريح بدونك. ووجه الله هنا إشارة للأقنوم الثاني الذي تأنس وصار بيننا يقود حياتنا ويصعد بنا إلى أحضان الآب، فالمسيح ابن الله هو "صورة الله غير المنظور" (كو1 : 15) وهو "بهاء مجده ورسم جوهره" (عب1: 3). ولذلك قال المسيح لفيلبس "الذي رآنى فقد رأى الآب" (يو14: 9). (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والتفاسير الأخرى). وسير الله أمامنا يعطينا سلاماً حقيقياً "الساكن في ستر العلي يستريح في ظل إله السماء" (مز1:91).

عندما نرفع صلاوات إلى الله ننتظر إستجابات الله لهذ الصلاوات. لا بد وان نعلم أن إجابة الله لصلاواتنا ليس بالضرورة أن تكون "نعم" فهناك أيضا "لا" أو "ليس الآن" ومهما كانت الإجابة بـ "نعم"،أو "لا"،أو "ليس الآن" فالله في كل هذه الإستجابات يعلن أنه يحبك ويعطيك فقط الأفضل. فالله يستجيب بناء عن خططه وأهدافه ومقاصده وحكمته السماوية. فأبونا السماوي يعرف أفضل منا ويعطينا الأفضل دائما!

إذا كنت تريد أن تحيا حياة الإنتصار والسلام والتقدّم لكي تنمو على ضوء كلمة الله، تعلّم أن تطلب قيادته في كل شيء وهو حاضر لكي يرفع وينقذ، فهل أنت مستعد لذلك؟

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --