منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التأملات الدينية
 منتديات باقوفا : مواضيع مسيحية : التأملات الدينية
ايقونة الرسالة الحدث: أَتَكَلَّمُ فِي مَرَارَةِ نَفْسِي. - تاريخ الحدث: ديسمبر/20/2016 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 57944
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: أَتَكَلَّمُ فِي مَرَارَةِ نَفْسِي.
    إضافة: ديسمبر/19/2016 في 12:20مساءً

أَتَكَلَّمُ فِي مَرَارَةِ نَفْسِي.

20 كانون الأول 2016

تحذير من أخطار الأيام الأخيرة

3 واعلَمْ أَنَّه سَتَأتي في الأَيَّام الأَخيرَة أَزمِنَةٌ عَسيرَة2 يَكونُ النَّاسُ فيها مُحِبِّينَ لأَنْفُسِهِمِ ولِلْمَال، صَلِفينَ مُتَكبِّرينَ شَتَّامين، عاصينَ لِوالديهم ناكِري الجَميلِ فُجَّارًا،3 لا وُدَّ لَهم ولا وَفاء، نَمَّامينَ مُفرِطينَ شَرِسينَ أَعْداءَ الصَّلاح،4 خوَّانينَ مُتَهَوِّرين، أَعمَتهُمُ الكَبرِياء، مُحبِّينَ لِلَّذَّةِ أَكثَرَ مِنهم لله،5يُظهِرونَ التَّقْوى ولكِنَّهمُ ينكِرونَ قُوَّتَها. فأَعرِضْ عن أُولئِكَ النَّاس. 6 فمِنهُم أُولئِكَ الَّذينَ يَتَسلَّلونَ إِلى البُيوت ويَفتِنونَ نُسَيَّاتٍ مُثقَلاتٍ بِالخَطايا، مُنقاداتٍ لِمُختَلِفِ الشَّهَوات،7يتَعَلَّمْنَ دائِمًا ولا يَستَطعنَ البُلوغَ إِلى مَعرِفَةِ الحَقّ.8وكَما أَنَّ يَناسَ ويَمْبَرِسَ قاوَما موسى، فكَذلِك هؤُلاءِ أَيضًا يُقاوِمونَ الحَقّ. هُم أُناسٌ ذِهنُهم فاسِد غَيرُ صالِحينَ لِلإِيمان،9 ولكِنَّهم لن يَذهَبوا إِلى أَبعَدَ مِن ذلك، لأَنَّ حُمقَهمِ سَيَنكَشِفُ لِجَميعِ النَّاسِ كَما انكَشَفَ حُمقُ ذَيِنكَ الرَّجُلَين. 10 أَمَّا أَنتَ فقَد تَبِعتَني في تَعْليمي وسِيرَتي وقَصْدي وإِيماني وصَبْرِي ومَحَبَّتي وثَباتي 11والاضطِهاداتِ والآلامِ الَّتي أَصابَتْني في أَنطاكِيةَ وأَيقونِيةَ ولُسْتَرَة. وكَم مِنِ اضطِهادٍ عانَيتُ وأَنقَذَني الرَّبُّ مِنها جَميعًا. 12فَجَميعُ الَّذينَ يُريدونَ أَن يَحيَوا حَياةَ التَّقْوى في المسيحِ يسوعَ يُضطَهَدون. 13أَمَّا الأَشرارُ والمُشَعوِذون، فسَوفَ يَسيرونَ إِلى ما هو أَسوَأ، وهُم خادِعونَ مَخدوعون. 14فاثبُتْ أَنتَ على ما تَعَلَّمتَه كُنتَ مِنْه على يَقين. فأَنتَ تَعرِفُ عَمَّن أَخَذتَه، 15وتَعلَمُ الكُتُبَ المُقَدَّسَةَ مُنْذُ نُعومةِ أَظْفارِكَ، فهي قادِرةٌ على أَن تَجعَلَكَ حَكيمًا فتَبلُغَ الخَلاصَ بِالإِيمانِ الَّذي في المسيحِ يسوع. 16 فكُلُّ ما كُتِبَ هو مِن وَحيِ الله، يُفيدُ في التَّعْليمِ والتَّفنْيدِ والتَّقْويمِ والتَّأديبِ في البِرّ،17 لِيَكونَ رَجُلُ اللهِ كامِلاًَ مُعَدًّا لِكُلِّ عَمَلٍ صالِح.

رسالة بولس الثانية إلى تيموثاوس 3

لنتعلم

"آية (أي 10: 1): «قَدْ كَرِهَتْ نَفْسِي حَيَاتِي. أُسَيِّبُ شَكْوَايَ. أَتَكَلَّمُ فِي مَرَارَةِ نَفْسِي"

في شيءٍ من الشجاعة يقف أيوب أمام الديان ليرفع شكواه إلى من أصدر الحكم عليه بالدخول في ضيقات مرة. لقد أدرك أيوب المُجَّرب أنه ليس من طريق للشكوى فيما حلٌَ به بسماح من الله إلا أن يرفعه إلى الله نفسه.

عجز أيوب عن أن يدافع عن نفسه أمام الله، وقد خشي عظمته، ولم يجد من يصالحه معه، عندئذ صرخ: "قد كرهت نفسي حياتي". اشتهى الموت يأسًا.

أطلق أيوب شكواه ضد نفسه، فهو لا يتهم الله بالظلم والقسوة، إنما يتهم نفسه بالجهل، لا يعرف أساس الخصومة، إذ افترض أيوب أن العيب فيه، لكنه لا يعرفه.

لم يرد أن ينطق بكلمة، لئلا يخطئ، لكن انطلقت المرارة التي في داخله تتكلم. وكما يقول الرسول "الخطية الساكنة فيَّ" (رو 7: 20).

*     "نفسي قلقة من جهة حياتي". الآن إذ بدأت الحياة الحاضرة أن تصير بلا طعم، وتصير محبة الخالق عذبة، التهبت النفس ضد ذاتها، فتتهم ذاتها بالخطايا التي كانت قبلًا تبررها، بكونها تجهل العلويات. لهذا أكمل: "أسيب كلامي ضد نفسي".

قد كرهت نفسي حياتي= مللت من هذا الجسد، وعجزت عن أن أتخلص منه ولقد سئمت وكرهت حياتي وتمنيت الموت. أسيب شكواي = يخطئ المتألم حين يظن أن الشكوى تريحه، بل هي تثير بالأكثر عواطفه الثائرة. ولكن من الحكمة في ساعة التجربة أن نصمت ونستسلم ونطلب العزاء والصبر من الله، حينئذ فقط سنهدأ.

باركي يا نفسي الرب، وكل ما في باطني ليبارك اسمه القدوس. باركي يا نفسي الرب ولا تنسي كل حسناته، الذي يغفر جميع ذنوبك. الذي يشفي كل أمراضك. الذي يفدي من الحفرة حياتك. الذي يكللك بالرحمة والرأفة، الذي يشبع بالخير عمرك. فيتجدّد مثل النسر شبابك. آمين.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --