منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التقويم
 منتديات باقوفا : الخدمة الأخبارية : التقويم
ايقونة الرسالة الحدث: تذكار مار اوراها - تاريخ الحدث: مايو/01/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58159
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: تذكار مار اوراها
    إضافة: يناير/05/2016 في 5:32صباحا

تذكار مار أوراها المادي

الشماس نوري إيشوع مندو

القراءات الطقسية:

القراءة الأولى: أعمال الرسل 19 / 8 _ 20 ثم دخل المجمع وكان مدة . . .

القراءة الثانية: 2 قورنتس10 / 4 _ 18 فليس سلاح جهادنا بشرياً ولكنه . . .

القراءة الثالثة: متى 24 / 45 _ 47 فمن تراه الخادم الأمين العاقل الذي . . .

+ متى 25 / 14 _ 23 فمثل ذلك كمثل رجل أراد السفر . . .

مار أوراها المادي: قليلة هي معلوماتنا عن هذا القديس. وقصة حياته متداخلة مع سيرة الربان هرمزد. فقد أمضى 13 سنة في دير بيث عابي الشهير في منطقة عقرة، ثم اعتزل في صومعة قريبة من دير برعيتا، ومنها غادر المكان مع الربان هرمزد وزملاءه رهبان آخرين وسكنوا نحو سبع سنوات في ديرا دريشا ( دير الرأس ) في جبل ألفاف ( مقلوب ). وبالنظر إلى شحة المياه في الموضع، تركوه ومضوا إلى مكان في جبل آخر يتوفر فيه الماء ( جبل ألقوش ). فاستقر الربان هرمزد هناك، فاستقر الربان هرمزد هناك. فاجتمع إليه أخوة كثيرون، فأقاموا ديراً هناك معظم أجزائه منقور في صخر الجبل. أما الربان أوراها فغادر الموضع بعد ثلاثة أيام وذهب باحثاً عن موضع يؤسس فيه ديراً. فوجد الموضع الملائم، قرب قرية بيث ماداي ( باطنايا )، وذلك في النصف الأول من القرن السابع.[1]

عاش مار أوراها في النصف الثاني من القرن السادس. فنبغ في عهد الجاثليق إيشوعياب الأول الأرزني[2] ، إذ في عهده شيد ديره وذاع صيته وكثر تلامذته. وامتد به العمر إلى عهد الجاثليق إيشوعياب الجدالي[3] إذ ترك هذا الجاثليق رسالة لاهوتية مهمة عنوانها " كيفية الإقرار بالشخص الواحد في المسيح " كتبها نحو سنة 620 م حين كان أسقف بلد[4] ( اسكي موصل ) موجهة إلى مار أوراها، هذا يعني أن مار أوراها عاش عمراً مباركاً وتوفي بشيخوخة طاعنة بعد أن أسس الدير، ووضع قانوناً له، ونصر أهالي القرية المجاورة، والقرى القريبة. وبعد أن جذب عدداً جيداً من الرجال لاعتناق طريقته، فأنهى رسالته فرحاً بعد أن امتلأت صوامعه بالمتعبدين، وكانت كنيسته وجوانبه تردد أصوات تراتيلهم الطقسية الرهبانية الجميلة آناء الليل وأطراف النهار، تجمعهم المحبة التي هي وصية المخلص الأخيرة، وتنير سبلهم المشورات الإنجيلية. وبقي الدير عامراً بالرهبان بقدر ما كانت البلاد مزدهرة عامرة ترفل بالسلام والأمن، يدير شؤونها أبناؤها. وعندما بدأ الغرباء من مغول وفرس وترك يتوغلون فيها ويستولون على أراضيها ويسيرون مقدراتها، اضطرب فيها حبل الأمن. فانتشرت الحروب والفتن والقتل والاضطهاد، وعم الفقر والجهل. وهكذا بدأت أديار كثيرة تضمحل كالذبالات حتى انطفأت.

ونستنير بهوامش المخطوطات القليلة الباقية العائدة إلى الدير، والتي سلمت من عوادي الزمن ووصلت إلينا. فنجد مخطوطاً للصلوات اليومية " الحوذرة " كتب سنة 1681 على طلب القس هرمزد نور الدين المسؤول عن الدير ، ولأن العادة الجارية عندنا الجارية عندنا أن نصلي في جوقتين فإن مدبر الدير القس هرمزد أوصى على نسخة أخرى في السنة التالية، ولأنه كان يفتقر إلى المال فقد وجد العون عند بعض وجوه الكلدان من أهالي الموصل أي جماعة مسكنتة وشمعون الصفا. كما يذكر في آخر المخطوط الموجود حالياً في كنيسة باطنايا ثم أوصى القس المذكور إنجيلاًَ بقطع كبيرة وطلب من الخطاط أن يكتبه بالقلم الإسطرنجيلي الجميل وأن يزينه بالرسوم والتصاوير والنقوش ففعل، وذلك في سنة 1689 م. فالدير قائم ويحتاج إلى كتب للصلاة. ثم تغيب أخبار الدير تدريجياً، ويعود ذلك على الأرجح إلى حملة نادر شاه الفارسي الذي اجتاح العراق سنة 1743، فاخترق مدنه، وخرب ريفه، ثم تقدم إلى الموصل وحاصرها فقاومته ببسالة نادرة، حتى تقهقر وهو يجر أذيال الخيبة والعار، فانتقل إلى القرى القريبة الهادئة، فدمر وسرق وقتل واحرق ووضع يده على الأديار، فشتت سكانها الآمنين. وكان دير مار أوراها المادي من جملة ضحايا هذا الهجوم الغاشم، فأصبح خالياً خاوياً. ومرت السنوات والدير في سبات عميق، لأن البلد كان في انحطاط مستمر، والكنيسة نفسها في تأخر بسبب الجهل والفقر.

وعندما انتعشت الحياة الرهبانية في الكنيسة الكلدانية سنة 1808 على يد الأنبا جبرائيل دنبو انبعث الأمل، لكن أحداً لم يلتفت إلى دير مار أوراها فبقي نسبياً منسياً، يمر الناس به ويتأسفون عليه ويكتفون بالزيارة، أو بالالتجاء إلى بعض صوامعه القائمة عند انتشار الأوبئة وخصوصاً الكوليرا في الموصل وقراها. وفي سنة 1884 خطط البطريرك مار إيليا الثاني عشر عبو اليونان وبدأ بمشروع حيوي لفائدة شبيبة قرى الأبرشية البطريركية، وهو فتح مدرسة عالية في دير مار أوراها يجمع فيها الشباب من القرى لتلقي مبادئ الدين والعلوم الحديثة لفائدتهم ولفائدة المجتمع. واسند العمل إلى الخوري عبد الأحد معمار باشي. واستمر العمل سنوات متتالية ولم يكتب له النجاح لقلة ذات اليد أولاً، ولوفاة البطريرك غير المتوقعة. وبإمكاننا أن نقول أن الدير بتصميمه الأساسي الحالي يرجع إلى ذلك التجديد.

ثم عاد الدير إلى سباته إذ لم يلتفت إليه البطريرك عبد يشوع الخامس خياط، ولم يهتم به البطريرك عمانوئيل الثاني توما إلا بعد الحرب العالمية الأولى، إذ وجد تشجيعاً وعوناً من البابا بندكتس الخامس عشر[5] لفتح مدرسة داخلية حديثة لأبناء القرى. فأكمل البناء حسب تصميم الخوري معمار باشي، وانتهى العمل سنة 1921. لكن المشروع بقي متأرجحاً ولم يتحقق. فقرر البطريرك أن يجعل الدير مكاناً للاعتكاف والراحة حيث يمضي بعض أشهر الصيف فيه، وينطلق للزيارات الراعوية السنوية للقرى في الخريف. وفي بعض السنين جمع كهنة أبرشيته للرياضة السنوية ، وفي سنين أخرى قدم مصيفه العزيز لتلاميذ معهده الكهنوتي لقضاء بعض أيام العطلة الصيفية والربيعية. وكان يطيب له أن يدعو شخصيات الموصل الرسمية الاجتماعية والدينية لقضاء سويعات من اللقاء الأخوي والراحة في خلوة الدير.

واشتهرت بين الزيارات كلها تلك التي قام بها الملك فيصل الأول[6] مع حاشيته يوم 6 حزيران سنة 1931، حيث تناولوا طعام الغداء على مائدة البطريرك وكان يوماً مشهوداً. وبعد وفاة البطريرك سنة 1947 توقفت الحركة في الدير، وكان لعوامل الزمن والطبيعة أحكاماً، فأخذ البناء يتداعى بسبب موقعه في البرية، حيث لا يسكنه أحد. واكتفاء المسيحيين بالزيارات العابرة والبكاء على الأطلال. [7]

وتحتفل كنيسة المشرق بتذكار مار أوراها المادي يوم الأثنين الذي يلي الأحد الجديد.
--------------------------------------------------------------------------------

1_ ديارات العراق الأب ألبير أبونا ص 106 _ 107.

2_ الجاثليق إيشوعياب الأرزني: ولد في منطقة بيث عربايي. تلقى العلم في مدرسة نصيبين. ثم تولى إدارة مدرسة نصيبين مدة سنتين. أقيم أسقفاً على أرزن. سنة 582 أنتخب جاثليقاً. سنة 585 عقد مجمعاً في ساليق، وحفظت قوانين هذا المجمع في سلسلة المجامع الشرقية. توفي في الحيرة سنة 595 ودفن في ديراً هناك كانت قد شيدته هند الصغرى أخت النعمان ابن منذر ملك الحيرة. تاريخ الكنيسة الشرقية الأب ألبير أبونا ج 1 ص 121 _ 123.

3_ الجاثليق إيشوعياب الجدالي : ولد في بلدة جدالا قرب سنجار. تلقى العلم في مدرسة نصيبين. انتخب جاثليقاً سنة 628. أرسلته الملكة بوران إلى حلب ليلتقي هرقل ويعقد صلحاً بين المملكتين الفارسية والرومانية. وله يعود الفضل في إرسال مرسلين من كنيسة المشرق إلى بلاد الصين ليبشروا فيها المسيحية. ويقال أنه كاتب النبي محمد يسأله الوصاة برعيته. توفي سنة 646 في بيث كرماي. تاريخ الكنيسة الشرقية الأب ألبير أبونا ج 1 ص 140 _ 143.

4_ بلد: مدية على الضفة اليمنى من نهر دجلة على مسافة 40 كم في الشمال الغربي من الموصل. وكانت تسمى بالفارسية شهرأباذ. وكانت مركز أسقفية يتبع أبرشية نصيبين المشرقية، وليس إلى نينوى القريبة منها. ومن خرائبها تقع قرية تسمى أسكي موصل أي الموصل القديمة.

5_ البابا بندكتس الخامس عشر ( 1914 _ 1922 ): ولد في جنوى سنة 1854. رسم كاهناً سنة 1878. عين رئيساً لأساقفة بولونيا 1907. سنة 1914 انتخب بابا بينما كانت أوربا في حرب، فسارع إلى وضع رسالة عامة " حيث أولاً " خصصها لإعادة السلام. وعند انتهاء الحرب سنة 1920 وضع رسالته " السلام أروع مهمة إلهية ". توفي سنة 1922 وكانت كلماته الأخيرة: " إننا نقدم حياتنا من أجل سلام العالم ". معجم الباباوات خوان داثيو تعريب أنطوان مسعد ص 344 _ 347.

6_ الملك فيصل الأول: هو ابن الشريف حسين. ولد في الطائف سنة 1883. ثار على العثمانيين في الحرب العالمية الأولى، وكان قائداً عاماً للجيش العربي المحارب في فلسطين. نودي به ملكاً على سورية وانسحب بعد دخول الجيش الفرنسي. جلس على عرش العراق سنة 1921. وقع مع إنكلترا صك الاستقلال لبلاده سنة 1930. توفي سنة 1933 ودفن في بغداد. المنجد ص 536.

7_ مار أوراها صاحب الدير المعروف مقال الأب بطرس حداد مجلة نجم المشرق العدد التاسع سنة 1997 ص 72 _ 74.

http://www.marnarsay.com/News_2010/Tethkarat/Tethkart_030.htm

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --