منتديات باقوفا

اهلاً وسهلاً بكم في منتديات باقوفا ملتقى ابناء قرية باقوفا مع أبناء شعبنا الكلداني الآشوري السرياني وجميع الأصدقاء في العالم

  آخر المشاركاتآخر المشاركات  استعراض قائمة أعضاء المنتدىقائمة الأعضاء  تقويمتقويم  بحثبحث  المساعدةالمساعدة  اتصل بنا اتصل بنا  الرئيسية الرئيسية

 سجل الزوارسجل الزوار أغاني وتراتيلأغاني وتراتيل  البوم الصور البوم الصور دردشةدردشة  كيبورد عربي كيبورد عربي

  تسجيلتسجيل  دخولدخول

التقويم
 منتديات باقوفا : الخدمة الأخبارية : التقويم
ايقونة الرسالة الحدث: تذكار مار أثقن الناسك - تاريخ الحدث: مايو/15/2017 إضافة رد إضافة موضوع جديد
الكاتب الرسالة
ajmah
فريق عمل الأدارة
فريق عمل الأدارة
صورة تعبيرية

تاريخ الاشتراك: فبراير/16/2006
الحالة: Offline
المشاركات: 58159
اقتباس ajmah ردbullet حدث في التقويم: تذكار مار أثقن الناسك
    إضافة: ديسمبر/26/2014 في 6:03صباحا

أثقن  (دير، مار)

 

   في كتاب ايشوعدناح البصري، "الديورة في مملكتي الفرس والعرب"، المسمى خطأ "كتاب العفة"، شيء من التشويش في المعلومات التي ينقلها عن مار أثقن.

 

   تأسس دير مار اثقن في القرن السابع، وآخر ذكر ورد له يرقى إلى القرن السابع عشر. ويقع هذا الدير في منطقة سندي شمالي زاخو، قرب قرية "اومرا" التي تدعة أيضاً "ديره شيش" تمييزاً لها عن "اومرا" أخرى وهي قرية مار سبريشوع مؤسس دير الغاب الجميل. وتقع "ديره شيش" عند سفح جبل بين قريتي يردا وسناط عند الحدود العراقية التركية. ويقع الدير في الوادي المنحدر من القرية على مسافة نصف ساعة منها. وقد قام الأب البير بزيارة هذا الدير في صيف سنة 1951، وكانت غرفه ما تزال قائمة ومتداخلة بطابقين. وكان أهالي قرية ديره شيش، قبل هجرتهم من القرية، يحجون إلى الدير ويقيمون له عيداً (شيرا) في الأحد الأول من كانون الثاني، وكانت أعاجيب كثيرة وأشفية تنسب إليه، ىولا سيما للنساء العواقر.

 

   إلا أن هناك شخصين في التاريخ باسم مار أثقن:

 

1- أثقن الملقب بمستأصل لحيته، وهو من الدير الكبير في أيزلا، وأنهى حياته في دير افنيمارن (دير الكركم في سفح جبل بيخير المجاور لزاخو)، وهو مؤلف تاريخ كنسي وكتاباته نسكية ورسائل.

 

2- أثقن، وهو أيضاً تمرّس على الحياة الرهبانية في الدير الكبير، ثم جاء إلى بانوهدرا وسكن في دير صليبا القريب من عين سفني، وصار رئيساً لهذا الدير خلفاً لقرياقوس الذي أقيم أسقفاً لبلد. والى هذا العهد ترقى صداقته مع يوسف حزايا الذي كان مثله تلميذاً لمار قرياقوس. إلا أن أثقن لم يبق طويلاً رئيساً لدير صليبا، بل تركه وأمضى فترة في دير أفنيمارن. ومن هناك توغل في الجبال الشمالية وأسس هناك ديره. وتوفي ودفن في ديره. وربما أن يوسف حزايا (الرائي) ملَّ من الجدالات والمشاحنات، فترك رئاسة دير مركانا وانزوى عند صديقه القديم في الجبل، وهناك وافته المنية.

 

المراجع

أبونا (الأب) ، ألبير : ديارات العراق ، بغداد 2006، ص 57.

الشكر للرب إلى الأبد- يا رب أحل أمنك وسلامك بيننا ووحد صفوف شعبنا
أدور هرمز ججو النوفلي


IP IP Logged

الأعضاء المشاهدين لهذا الموضوع حاليا: 1 (أعضاء: 0, ضيوف: 1)
أعضاء:
إضافة رد إضافة موضوع جديد
نسخة للطباعة نسخة للطباعة

الذهاب إلى
لا يمكنك إضافة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا يمكنك الرد على المواضيع التي بهذا المنتدى
لا يمكنك مسح مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك تحرير مشاركاتك في هذا المنتدى
لا يمكنك إنشاء تصويت في هذا المنتدى
لا يمكنك المشاركة في تصويت في هذا المنتدى

Bulletin Board Software by Web Wiz Forums version 8.04
Copyright ©2001-2006 Web Wiz Guide

-- تعريب وتطوير : Baqofa.com --